أعشاب طبية

ما هو اختبار كارز CARS

ما هو اختبار كارز CARS

اختبار CARS

اختبار كارز CARS هو اختصار لعبارة Childhood Autism Rating Scale ويُعني مقياس تصنيف التوحد لدى الأطفال ، وقد تم تطوير هذا الاختبار بواسطة ثلاثة علماء معاً ، وهو مثله مثل أي أداة أخرى يتم استخدامها من أجل تقييم وتصنيف وتشخيص مرض التوحد عند الأطفال .

ويُذكر أن الاختلاف بين اختبار CARS وأدوات ووسائل التقييم السلوكي الأخرى لدى الأطفال هو أن هذا الاختبار يأتي بميزة فريدة يكمن في قدرته على تقييم حالة الطفل بشكل دقيق جدًا واكتشف هل الطفل بالفعل يُعاني من التوحد أم اضطرابات وتأخر في النمو مثل التخلف العقلي وغيره ، وبالتالي ؛ فإن هذا الاختبار يُعتبر يُساعد المتخصصين من مقدمي الرعاية الصحية والمعلمين والوالدين أيضًا على التعرف بشكل دقيق على تصنيف وتقييم التوحد لدى الأطفال .

خصائص اختبار CARS

يتم عبر هذا الاختبار تقييم سلوك الطفل وخصائصه وقدراته ومقارنتها مع ما قد أقرته منظمة الصحة العالمية بخصوص معدل التطور النمائي لكل مرحلة عمرية ، ومن أهم الخصائص التي يتم قياسها عبر هذا اختبار CARS ، ما يلي:

  • العلاقات مع الأشخاص .
  • القدرة على التقليد .
  • الاستجابة العاطفية .
  • استخدام أجزاء الجسم .
  • استخدام الأغراض المختلفة .
  • التكيف مع التغيير .
  • الاستجابة البصرية .
  • الاستجابة السمعية .
  • الاستجابة الحسية للمس ، والروائح ، والتذوق .
  • نسبة الخوف والعصبية .
  • التواصل اللفظي .
  • التواصل غير اللفظي .
  • مستوى النشاط .
  • مستوى ومدى تناسق الاستجابة الفكرية .
  • الانطباعات العامة للطفل .

مقياس كارز word

هو اختبار مسحي لعمل تقييم مبدئي للأطفال لتحديد هل الطفل يعاني من التوحد أم لا و لكن هذا الاختيار جيد في تحديد هل الطفل توحدي أم يعاني من بعض سمات التوحد فقط ولكن لايحدد مواطن القوة و الضعف في حالات التوحد فهذا يحتاج الي أختبارات أخري أختبار كارز تستطيع كل أم ان تؤدي هذا الاختبار لأبنها في حالة أنها تشك في سلوك طفلها هل هو توحد أم لا.

اختبار كارز وجيليام

مجموعة أسئلة مقياس تقدير التوحد في الطفولة كارز:

1.    إقامة العلاقة مع الناس

  • Œطبيعي لا يوجد أي اختلاف بإقامة العلاقة بالناس وتصرفاته بمثل عمره.
  • غير طبيعي بدرجة طفيفة يمتنع من التواصل بالبصر ، يتجنب عندما يجبر على التواصل ، الخجل بصورة مبالغ بها ، لا يتجاوب ، ملتصق بالوالدين أكثر من الطفل الذي بنفس عمره.
  • Žغير طبيعي بدرجة متوسطة ، انطوائي ، يحب العزلة ، لا يوجد اهتمام بالتفاعل مع المحيطين ، مقفول على نفسه ، تستطيع الحصول منه على القليل من التواصل .
  • غير طبيعي بدرجة شديدة عزلة تامة افتقاد القدرة على الاستجابة .

2.    القدرة على التقليد والمحاكاة

  •  طبيعي يقلد الطفل الأصوات ، الكلمات ، الحركات بحيث تكون بحدود قدراته .
  • غير طبيعي بدرجة طفيف يقوم الطفل بتقليد بعض السلوكيات البسيطة مثال يصفق ، بعض الكلمات المفردة ويحتاج وقت لترديد الكلمة عند سماعها
  • Žغير طبيعي بدرجة متوسطة يقلد الطفل بعض السلوكيات البسيطة ولكن يحتاج إلى وقت كبير ومساعدة .
  • غير طبيعي بدرجة شديدة نادرا ما يقوم الطفل بالتقليد او لا يقلد نهائيا الأصوات أو الكلمات ، أو الحركات حتى بوجود مساعدة

3.    الاستجابة العاطفية

  • Œ طبيعي يتفاعل الطفل للمواقف السارة والغير سارة .
  • غير طبيعي بدرجة طفيفة تظهر عليه احيانا تصرفات غير مرغوب فيها كاستجابة منفصلة عن الواقع .
  • Žغير طبيعي بدرجة متوسطة مثال الضحك الشديد بدون معنى أو بدون سبب وليس له علاقة مع الواقع .
  • غير طبيعي بدرجة شديدة إستجابة منفصلة نهائيا عن الواقع وأن كان مزاجه في شيء معين من الصعب جدا أن يتغير

 4.    استخدام الجسم

  • طبيعي تشمل تناسف وتازر وتوازن لطفل بمثل عمره .
  • غير طبيعي بدرجة طفيفة له بعض السلوك النمطي المكرر مثال التكرار في اللعب اوالانشطة .
  • Žغير طبيعي بدرجة متوسطة له سلوكيات غير مرغوب فيها واضحة لطفل في عمره مثال حركات لف الاصابع ، الاهتزاز ، الدوران ، الحملقة ، إيذاء النفس ، المش على الاطراف ، خبط الدماغ ، الاستمناء ، تحريك اليدين ورفرفتها
  • غير طبيعي بدرجة شديدة ، فهو يستمر في الحركات المكرره المذكورة في الاعلى حتى لو شارك في نشاط اخر .

 5.    إستخدام الاشياء

  •  Œطبيعي يهتم بالالعاب والاشياء من حوله والتعامل معها واستخدامها بالطريقة الصحيحة .
  • غير طبيعي بدرجة طفيفة يهتم بلعبة واحدة فقط ويتعامل معها بطريقة غريبة كأن يطرقها بالارض .
  • Žغير طبيعي بدرجة متوسطة يظهرعدم اهتمامه بالاشياء وان اظهر تكون بطريقة غريبة مثال يلف اللعبة طول الوقت وينظر لها من زاوية واحدة فقط .
  • غير طبيعي بدرجة شديدة تكرار ماسبق ولكن بطريقة مكثفة ومن المستحيل    أن ينفصل عنها إذا كان مشغولا بها .

 6.    التكيف والتأقلم

  • Œطبيعي يتكيف مع الموقف والتغير للروتين .
  • غير طبيعي بدرجة طفيفة يقاوم التغير والتكيف للموقف بعد تغير النشاط الذي تعود عليه.
  • Žغير طبيعي بدرجة متوسطة يقاوم التغير والتكيف للموقف بعد تغير النشاط الذي تعود عليه .
  • غير طبيعي بدرجة شديدة الاصرار على ثبات الظروف والروتين وعدم التغيير.

اختبار طيف التوحد

اضطراب طيف التوحد عبارة عن حالة ترتبط بنمو الدماغ وتؤثر على كيفية تمييز الشخص للآخرين والتعامل معهم على المستوى الاجتماعي، مما يتسبب في حدوث مشكلات في التفاعل والتواصل الاجتماعي. كما يتضمن الاضطراب أنماط محدودة ومتكررة من السلوك. يُشير مصطلح “الطيف” في عبارة اضطراب طيف التوحد إلى مجموعة كبيرة من الأعراض ومستويات الشدة.

يتضمن اضطراب طيف التوحد حالات كانت تعتبر منفصلة في السابق — التوحد، ومتلازمة أسبرجر، واضطراب التحطم الطفولي وأحد الأشكال غير المحددة للاضطراب النمائي الشامل. لا زال بعض الأفراد يستخدمون مصطلح “متلازمة أسبرجر”، والتي يعتقد بوجه عام أنها تقع على الطرف المعتدل من اضطراب طيف التوحد.

يبدأ اضطراب طيف التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة ويتسبب في نهاية المطاف في حدوث مشكلات على مستوى الأداء الاجتماعي — على الصعيد الاجتماعي، في المدرسة والعمل، على سبيل المثال. غالبًا ما تظهر أعراض التوحد على الأطفال في غضون السنة الأولى. يحدث النمو بصورة طبيعية على ما يبدو بالنسبة لعدد قليل من الأطفال في السنة الأولى، ثم يمرون بفترة من الارتداد بين الشهرين الثامن عشر والرابع والعشرين من العمر عندما تظهر عليهم أعراض التوحد.

في حين لا يوجد علاج لاضطراب طيف التوحد، إلا أن العلاج المكثف المبكر قد يؤدي إلى إحداث فارق كبير في حياة العديد من الأطفال.

السابق
استراتيجية الربط الحسي والتطبيقات التربوية لها
التالي
ألعاب لعلاج صعوبات التعلم