الطب البديل

فوائد العسل عبر الحقب التاريخية الموغلة في القدم

فوائد العسل عبر الحقب التاريخية الموغلة في القدم

عُرف العسل منذ حقب موغلة في القدم. وقد اكتُشف رسم في احدى مغر مدينة “فالنسيا” الاسبانية، يعود الى أكثر من عشرة آلاف سنة، يجسد صياداً يجمع عسلاً بشهده، في حين يحلق النحل من حوله.

ومما لا شك فيه أن الانسان تذوق هذا الغذاء قبل أن يتعلم الرسم بوقت طويل. كما أن وجود النحل سبق وجود الانسان بزمن. وتشير الحفريات الى أنه تم العثور على متحجرات نحل تعود الى ستين مليون عام.

وفي مصر القديمة كان العسل يعتبر مادة غذائية ثمينة، لها علاقة مباشرة بالآلهة. وهناك رسوم ومنحوتات عديدة تجسدنحالين يحدثون دخاناً في قفران من الفخار كي لايؤذيهم النحل، أو يحكمون سداد أوعية مملوءة بالعسل. وكان انتاج العسل، قرناً عقب قرن، على طول نهر النيل يضاهي الآثار المصرية ضخامة، اذ كان الفراعنة يقدمون العسل للآلهة قرابين، ويستعملون شمعه في تحنيط المومياءات المصرية.

وقد رفعت جميع الديانات القديمة العسل الى مصافي الأغذية الالهية. فوصف النبي موسى، عليه السلام، أرض فلسطين بأنها “أرض مباركة يجري فيها اللبن والعسل”. وجعل الاغريق من العسل قرباناً يدفعونه لآلهتهم، واعتبروه مادة ثمينة تجمع بين الغذاء والدواء.

واعتبر العسل لفترة طويلة مادة ثمينة الى حد استعمل كعملة متداولة. وكانت بعض الضرائب في عهد الملك الفرنسي شارلمان تدفع بهذا “الذهب السائل”، وكان يرغم المزارعين الفرنسيين على العمل في مجال تربية النحل. كما كان يفرض عليهم دفع ثلثي محصولهم من العسل والثلث الثالث من الشمع.

أما في عصور أوروبا الوسطى، فكانت تجبى ضريبة خاصة على قفران النحل، واستمر تحصيل هذه الضريبة حتى اوائل القرن العشرين.

واستخدم العسل فترة طويلة في تحضير المشروبات المنعشة كالهيدروميل، وهو مزيج من الماء والعسل، انتشر في جميع انحاء أوروبا. كما استعمل لتحلية المشروبات والطعام، الى أن حل السكر مكانه. وفي عهد ملك فرنسا لويس الرابع عشر تحول السكر المستخرج من القصب، بفضل الواردات القادمة من المستعمرات الجديدة، من مادة نادرة وغريبة الى مادة غذائية أساسية، في حين أصبح العسل، الذي لم يكن متوفراً بكميات كبيرة، غذاء راقياً خاصاً بالصفوة والأغنياء.

العسل للقدم السكري

  • عسل النحل الأبيض هو واحد من أساليب التي كانت تستخدم قديما في علاج العديد من الأمراض هو يحمل كم هائل من الفوائد لجسم الإنسان ويساعد في شفاء العديد من الأمراض
  • أثبتت الدراسات والأبحاث أن العسل النحل قادر على شفاء العديد من أنواع الجروح والحروق التي يتعرض لها مريض السكر وبشكل خاص المريض المصاب قدم السكري هو له قدرة كبيرة على التئام الجروح وتقوية خلايا الجلد ويساعد على التئامها بشكل كبير.
  • يحتوي عسل النحل على نسبة كبيرة من الحموضة الحمضية التي تساعد على تحفيز الأكسجين في الدم وتنشيط مما ينتج عنها إنتاج أنزيمات تساعد في عملية شفاء الجروح والتئامها.
  • كما يستطيع عسل النحل أن يسحب المياه المتراكمة في الجروح وفي الحروق وفي الأنسجة التالفة التي تعرضت للأذى، مما يساعد على تخفيف الآلام والتهاب والانتفاخ.
  • تساعد في تسريع عملية الشفاء والقضاء على البكتيريا التي تسبب العدوى.
  • هي أيضا قادرة على القضاء على كافة أنواع البكتيريا مثل البكتيريا العنقودية، التي تصيب جروح القدم السكرية تسبب في بعض الأحيان لقدر الله إصابتها بالبتر.

طريقة علاج الجروح بالعسل

طريقة استعمال العسل لعلاج الجروح :
– تنظيف الجرح :
في البداية يجب أن يتم تنظيف الجرح بشكل جيد باستخدام الماء و الصابون مع وضع مطهر على منطقة الجرح ، و إذا كان هناك قشرة على الجرح فيجب أن يتم غسلها برفق مع عدم محاولة إزالتها ، وتركها حتى تجف تماماً ثم تسقط تلقائياً مع الشاش .

– وضع العسل :
يتم أخذ القليل من عسل المانوكا و دهنه على المنطقة المصابة مع فركه جيداً ، و يجب مراعاة أن يتم وضع العسل بالتساوي على الجرح ، و إذا كان هذا الأمر صعباً فمن الممكن شراء ضمادات الجرح التي تكون في داخلها كمية من العسل ، حيث يتم وضع هذه الضمادات على الجرح مباشرة بدلاً من دهن العسل .

– في حالة الجروح العميقة :
إذا كان الجرح عميقاً فلن تكفي الضمادات لتأدية الغرض بل يجب أن يتم طمس العسل على المنطقة ، و ذلك لكي يدخل العسل مباشرةً و بشكل صحيح داخل منطقة الجرح و يتمكن من معالجتها بشكل فعال أكثر .

– وضع القطن على الجرح :
يتم وضع قطعة من القطن فوق منطقة الجرح و تغطيتها بشكل كامل ، و يجب الحرص على عدم لمس تلك المنطقة باليد ، حيث يتم فقط تغطيتها بالعسل .

– تغطية الجرح بالشاش :
بعد وضع قطعة القطن يتم وضع شاش نظيف أو لاصق طبي ، أما إذا كان الشخص يُفضّل وضع الشاش مباشرةً دون القطن فيجب أن يتم وضع مزيداً من العسل على منطقة الجرح .

فوائد العسل في المرض

أولًا علاج أمراض الجهاز التنفسي و الروماتيزم :
بفضل المعادن الموجودة بالعسل من أهمها الحديد و الزنك و الفيتامينات و مضادات الاكسدة التي تعمل على تحييد الجذور الحرة يستخدم العسل لعلاج الامراض الناتجة عن اضطرابات الجهاز التنفسي من بينها ثقل الصدر و عدم القدرة على التنفس و السعال الديكي و التهابات الغشاء المخاطي و بعض حالات الزكام و انسداد الانف ، يتم ذلك عن طريق اما تناول ملعقة من العسل الخام على الريق صباحًا أو تناول ملعقة عسل مع كوب من الماء الدافئ ، او العسل و الليمون مع الماء الدافئ لعلاج الاحتقان و تطهير المجرى التنفسي و الحنجرة .

ثانيًا علاج الحروق و الجروح :
واحدة من اهم الاستخدامات ليس للعسل فقط بل لمشتقات العسل من الشمع و بقايا الخلية اهمية كبيرة في علاج الحروج و الامراض الجلدية المختلفة ، كان قدماء الاطباء قديمًا يضعون العسل على الحروق و الجروح من ثم يضع الطبيب دماضة لتغطية الجروح لمنع التلوث ، لذلك يستعمل العسل و مشتقاته اليوم لتداوي من الامراض الجلدية بل ان العسل بمكوناته يدخل في صناعة عددًا من المراهم و الكريمات المرطبة للحروق ، بفضل مضادات الاكسدة و الخمائر التي تعمل على امتصاص الحرارة من الجلد ، فإنه يشكل طبقة بيضاء على الجروح او الحروق معزولة عن طبقة الجرح الاساسية للمساعدة على التئام الجروح بسرعة شديدة ، حيث ان مكونات العسل الغذائية تعمل على اصلاح الانسجة التالفة و تترك المجال لأنسجة الجديدة بالتكوين ، بالإضافة إلى كونه مرطب و مهدئ للجروح المتقيحة بطيئة العلاج و الالتئام ، يعمل العسل على افراز مادة تسمى الجلوتاثيون تساعد في عمليات الاكسدة و تسرع من نسب الشقاء .

ثالثًا علاج الامراض الجلدية :
مثل الأكزيما الجلدية و التسلخات و الصدفية و التهابات جلد البطن و الثدي عند النساء و عين السمكة حيث يتم دهان المناطق المصابة بالعسل المتجمد قليلًا عادة يكون من عسل النحل المستخرج من رحيق الازهار التي تنمو بالجبال يسمى عسل السدر يتم وضعه على المناطق المصابة إما يومًا بعد يوم أو كل يوم حسب حالة المريض لحين الشفاء تمامًا من المرض و يفضل بعد الشفاء الاستمرار في وضع العسل لمدة ثلاثة أيام لقتل أي ميكروبات او جراثيم موجودة بمكان الجرح نهائيًا .

يدخل العسل أيضًا في صناعة مسكنات البشرة من اجل اكساب البشرة النعومة و الترطيب الدائم ، يستخدم إما بطريقة منفردة على الوجه يوميًا او اسبوعيًا أو مع اللبن أو مع زيت الزيتون أو مع الليمون في حالات البشرة الدهنية .

رابعًا علاج مشاكل خسارة الشعر :
حيث ان بعض مشاكل فقدان الشعر يسببها امراض ميكروبية تتعلق بفقدان الشهر من الجذور ، خصوصًا ان الشعر اكثر جزء يتعرض للغبار فيكون بمثابة مادة خصبة لنمو الجراثيم و الفطريات التي تساعد على فقدان الشعر ، لهذا يستخدم العسل لما له من الخصائص المضاده للميكروبات و الجراثيم التي تكون مفيدة في حالات فقدان الشعر و الصلع غير الوراثي ، يتم تدليك فروه الرأس بالعسل اما مع اللبن الرايب او العسل مع الليمون ، او عن طريق مزج العسل مع خليط من الزيوت العطرية مثل الجوجوبا و السرو و الروزماري و الافندر و زيت الشاي و خشب الأرز و البرتقال و الليمون و الكافور بمقدار ملعقتين من العسل مع قطرة واحدة من كل زيت ، يمكن استعمال زيت الشاي مع الروزماري فقط لانه يساعد على وقف النشاط الميكروبي و من المضادات القوية للميكروبات مع العسل بالطبع .

خامسًا علاج حب الشباب :
تظهر حب الشباب بسبب وجود انسداد في الغدد الدهنية نتيجة لعدوى لهذا استخدام عسل النحل يعمل على ازالة ذلك الانسداد و ازالة الميكروبات المعدية مما يقلل من علامات حب الشباب ، لهذا تستخدم الأقنعة المعتمدة على العسل لعلاج تلك الحالات لأنها تعمل على تطهير المسام و عدم السماح بنمو الميكروبات و الجراثيم لما يحمله العسل من خصائص مضادة للجراثيم خصوصًا الجزء الشمعي من العسل يعمل على ابقاء البشرة ناعمة و متوهجة ، كل ما عليك غسل بشرتك أولًا من ثم وضع طبقة من العسل عليها .

سادسًا علاج أمراض الأنيميا و فقر الدم :

امراض فقر الدم من الاساس تكون نتيجة لوجود نقص بكرات الدم الحمراء و الاوكسجين بالدم نتيجة لنقص كمية الحديد المتناولة ، لذلك العسل له تأثير كبير على نمو نسبة الهيموغلوبين بالدم نتيجة لوفرة الحديد و الفيتامينات و المعادن المغذية لذلك عليك تناول ملعقتين من العسل يوميًا ملعقة قبل النوم و ملعقة بعد الاستيقاظ مباشرة لرفع مستوى الحديد ..

سابعًا علاج امراض القلب : يحتوي العسل على البوتاسيوم الذي يحافظ على مستوى الدم منخفض بمعدلة الطبيعي بذلك يساعد على عدم الضغط على القلب و الأوعية الدموية و يحافظ على توازن الدم ، كما انه يقلل من نسبه الكولسترول السيئ بالدم المسبب الاول لأمراض القلب و تصلب الشرايين و السكتات الدماغية و القلبية .

ثامنًا علاج اضطرابات الجهاز الهضمي : يعالج العسل كافة الأمراض المتعلقة باضطرابات الجهاز الهضمي مثل قرح المعدة و زيادة مستويات الحموضة و التهيج و الانتفاخ و التشنجات و الامساك و الاسهال ، يحتوي العسل على مواد قلوية بذلك تعمل على تعديل الحموضة الزائدة ينصح لمن يعانون من اضطرابات الهضم و عسر الهضم تناول ملعقة من العسل قبل تناول الطعام بساعة لتبطين جدار المعدة .

تاسعًا علاج امراض الكبد : يساعد العسل على زيادة معدل التمثيل الغذائي الجيد و يزيد من مقاومة الجسم للعدوى و يعمل على إزالة السموم من الجسم بالتالي يخفف الضغط على الكبد المصدر الرئيس لامتصاص سموم الجسم كما انه يساهم في تخفيف آلام الحصوات المرارية و يعالج مرض الصفراء و تسمم الكبد

السابق
خوف الطفل من المدرسة مشكلة تحتاج علاج
التالي
إليـكـــم بالـــــعـســــل فهو نعمة من الله لدرء المرض