أدوية

أدوية علاج التهاب الفقرات القطنية

أدوية علاج التهاب الفقرات القطنية

ما هي أدوية علاج التهاب الفقرات القطنية

ما هو التهاب الفقرات القطنية؟

التهاب الفقرات القطنية غالبا لا يكون حالة مرضية في حد ذاته، بل هي أحد أعراض التهاب المفاصل العامة والتي تؤثر على العمود الفقري. فعلى سبيل المثال هشاشة العظام هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المفاصل. وعندما يصيب التهاب المفاصل أسفل الظهر، يُعرف هذا باسم التهاب الفقرات القطنية.

أما الفقرات القطنية فهي خمس فقرات بنهاية العمود الفقري والتي تشكل أسفل الظهر، وتقع فوق الحوض مباشرةً.

أسباب التهاب الفقرات القطنية؟

عادة ما يحدث ألم التهاب المفاصل القطنية نتيجة لما يلي:

هشاشة العظام

يرتبط التهاب الفقرات القطنية بشكل أساسي بهشاشة العظام. حيث ومع الوقت، يتآكل الغضروف الذي يسند المفاصل الوجيهية، وهي المفاصل الموجودة على جانبي الفقرة. ومكان التقاء الفقرتين معًا.

يؤدي تلاشي الغضروف إلى طحن العظام في العمود الفقري ودفع بعضها البعض عند الحركة. وينتج عن ذلك التهاب المفصل مما يسبب الألم.

يمكن أن تؤدي العوامل الخارجية مثل درجة حرارة الجسم والسمنة وسوء التغذية إلى تفاقم الالتهاب.

التهاب المفاصل الصدفية

سبب شائع آخر لالتهاب الفقرات القطنية والعجزية هو التهاب المفاصل الصدفي.

حيث يؤثر هذا النوع من التهاب المفاصل فقط على الأشخاص المصابين بالصدفية. “الصدفية هي أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب بقع بارزة ومثيرة للحكة من الجلد الملتهب”.

يعاني حوالي 20 في المائة من المصابين بالتهاب المفاصل الصدفي من ألم في أسفل الظهر. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي فرط النمو العظمي إلى اندماج الفقرات معاًَ في الظهر، مما يؤدي إلى فقدان نطاق الحركة وخلق إحساس دائم بالصلابة.

التهاب المفاصل التفاعلي أو المعوي

يرتبط كل من التهاب المفاصل التفاعلي والتهاب المفاصل المعوي بأعراض التهاب الفقرات القطنية.

يحدث التهاب المفاصل التفاعلي بسبب عدوى في الجسم غالباً ما تكون عدوى بكتيرية، مثل الكلاميديا ​​أو السالمونيلا. وعادةً ما يرتبط التهاب المفاصل المعوي بمرض التهاب الأمعاء، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.

تصفح أيضًا: تجربتي مع صفار العين

علاج التهابات الفقرات القطنية

إن الهدف من العلاجات المستخدمة عند التهاب الفقرات القطنية هو تخفيف الأعراض الناتجة عنه من ألم في الظهر ومحدودية الحركة والتشنجات، وتحسين نوعية وجودة الحياة والقدرة على القيام بالمهام اليومية. وإليك أبرز طرق علاج التهابات الفقرات القطنية:

  1. علاجات منزلية وطبيعية

يمكن تخفيف آلام والتهاب الفقرات القطنية من خلال الآتي:

  • تعديل نمط الحياة

يتم ذلك من خلال الآتي:

  1. الحفاظ على وزن صحي والحد من السمنة المفرطة.
  2. تجنب التدخين والكحول.
  3. الجلوس بوضعية مريحة للعمود الفقري.
  4. تناول طعام صحي يساعد في تقليل الالتهابات.
  5. ممارسة الرياضة بانتظام وبقدر الاستطاعة.
  6. استخدام الكمادات الباردة أو الساخنة على مناطق الألم.
  • علاجات طبيعية

تتضمن على ما يأتي:

  1. العلاج الطبيعي: يساعد العلاج الطبيعي في تقوية العضلات المسؤولة عن دعامة العمود الفقري، وتخفيف الضغط على الفقرات، وتخفيف الألم.
  2. الوخز بالإبر: يعتمد مبدأ الوخز بالإبر على استخدام إبر دقيقة جدًا، يتم وخزها في أماكن معينة تعمل على زيادة تدفق الدم، وتخفيف الالتهابات، وتسكين الألم.
  3. التدليك: بحيث يساعد التدليك على تقليل التوتر والإجهاد، وتسكين الألم والشعور بالاسترخاء والراحة.
  4. المكملات الغذائية: يمكن تناول المكملات الغذائية من فيتامين د، والأوميغا 3، والتي تحتوي على الكوندرويتين (Chondroitin)، كما يمكن تناول بعض الأعشاب بشرط الاستشارة الطبية بالطبع.

. علاجات دوائية

غالبًا ما يعتمد علاج التهابات الفقرات القطنية على العلاجات الطبيعية والدوائية معًا، وذلك لتحقيق أكبر فائدة للمريض. وتشمل أبرز العلاجات الدوائية على ما يأتي:

  • دواء الباراسيتامول: يعد الباراسيتامول من الأدوية المسكنة الآمنة، بشرط الالتزام بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب، يعتمد مبدأ عمله على تثبيط انتقال إشارات الألم من موقع الالتهاب إلى الدماغ.
  • أدوية مضاد الالتهاب غير الستيرويدية: تعمل على تثبيط الالتهابات داخل الجسم، وبالتالي تسكين الألم الناتج عنها، ومنها دواء الأسبرين، ودواء الأيبوبروفين، ودواء النابروكسين، لكن يتوجب الحذر من استخدامها في حال المعاناة من ارتفاع ضغط الدم غير المنتظم، ومشكلات المعدة، وأمراض القلب والكلى.
  • حقن الستيرويدات (Corticosteroid injection): عادة ما يتم استخدام هذه الحقن في حال عدم الاستجابة للخيارات العلاجية الأخرى، بحيث يتم حقنها في الفقرة المصابة بشكل مباشر، تؤدي الحقن إلى تخفيف الألم لفترة جيدة قد تصل إلى عدة شهور، لكن ينصح بعدم الاعتماد عليها لفترة تتعدى 3 سنوات.
  • المراهم: يمكن استخدام المراهم والكريمات المخدرة والمسكنة أيضًا، لكنها غالبًا غير فعالة في الحالات المتقدمة من التهاب الفقرات القطنية.

قد ينال اعجابك: أسباب وخز في الكلية اليسرى

علاج التهابات الفقرات القطنية بالجراحة

في حال عدم الاستجابة لأي من العلاجات المذكورة سابقًا، وفي الحالات الشديدة المتقدمة من المرض، فإن الطبيب قد يلجأ لإجراء العمليات الجراحية، والتي تتضمن الآتي:

  • التنظير: تتم عملية تنظير الفقرات من خلال استخدام المنظار، الذي يحتوي آلة تصوير وضوء يساعدان في تحديد مكان المشكلة وعلاجها.
  • دمج الفقرات: يعتمد مبدأ العملية على دمج فقرتين أو أكثر مع بعضها البعض، بحيث تساعد عملية دمج الفقرات في تقويم ضعف العمود الفقري النتاج عن التهابات الفقرات القطنية المزمن.
  • استبدال المفصل: في حالات التلف الشديد للفقرات فإن استبدالها بفقرات اصطناعية هو أحد الحلول الجراحية أيضًا.

شاهد: فوائد الكي في الرأس

الوقاية من التهاب الفقرات القطنية

يمكن الحد من تطور وتقدم مرض التهاب الفقرات القطنية، وتخفيف الأعراض من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • تجنب حمل الأوزان الثقيلة بطريقة خاطئة يتم فيها الضغط على فقرات العمود الفقري، بل ارفعها من خلال ثني الركبتين وتوزيع الوزن.
  • احرص على الجلوس بوضعية صحيحة ومريحة للعمود الفقري.
  • حافظ على وزن صحي واتبع نظام غذائي منتظم.
  • انتعل الأحذية المريحة، وذلك لتجنب زيادة الضغط على الفقرات السفلية في العمود الفقري.

تغييرات نمط الحياة والعلاجات البديلة

يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تخفيف الضغط على العمود الفقري وتحسين الوضع العام.

وتشمل هذه التغييرات:

  • خسارة الوزن.
  • تناول الأطعمة التي تقلل الالتهاب.
  • الإقلاع عن التدخين.

يمكن أيضاً المتابعة مع معالج فيزيائي للمساعدة في أداء تمارين محددة قد تستعيد نطاق الحركة المفقود في أسفل الظهر.

يمكن أيضًا علاج الألم الناتج عن التهاب الفقرات القطنية عن طريق الطب البديل أو التكميلي، خاصة في المراحل المبكرة. حيث يمكن أن يساعد الوخز بالإبر والعلاج بتقويم العمود الفقري في تخفيف تلك الآلام.

 

كيفية الوقاية من التهاب الفقرات القطني

يمكن أن يساهم العمر وتاريخ العائلة والجنس في تطور التهاب المفاصل. وعلى الرغم من أن هذه العوامل خارجة عن إرادتك ، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للحد من إصابتك بالتهاب الفقرات.

يمكن أن يساعد نفس النمط من الاحتياطات المتخذة لصحة الظهر العامة في منع تطور التهاب المفاصل القطني أو تفاقمه.

وتشمل هذه الاحتياطات ما يلي:

  • تقليل مخاطر الإصابة برفع الأشياء الثقيلة بشكل صحيح. تأكد من رفعها بركبتيك وليس بظهرك.
  • ممارسة الرياضة بانتظام. يمكن أن تؤدي تمارين الإطالة واليوجا والسباحة إلى تخفيف الضغط على الظهر.
  • الحفاظ على وزن معتدل.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • ارتداء أحذية مناسبة، لأن بعض الأحذية يمكن أن تتسبب في مشاكل طويلة الأمد.
  • الإقلاع عن التدخين.

قد يثير اهتمامك: دواء سيراز

السابق
For anyone concered about the charge for dissertation writing service, it might be probable to pick out a payment pla, All people
التالي
السعرات الحرارية في البانيه المقلي