أعشاب طبية

علاج برد العظام والعضلات بالاعشاب

علاج برد العظام والعضلات بالاعشاب

علاج برد العظام والعضلات من العلاجات المنزلية البسيطة والتي لا تحتاج إلى الذهاب للطبيب أو تناول العقاقير الطبية، فهي فقط تحتاج إلى مكونات طبيعية مع الراحة في السرير لفترة من الوقت.

العظام والعضلات من أكثر المناطق في الجسم تحتاج لعناية عند الإصابة بنزلات البرد والانفلونزا، وتختلف الآلام من شخص لآخر على حسب السن والحالة المرضية له.

وبحسب موقع “txortho” تختلف أعراض البرد من شخص لآخر، فهناك من يصاب بالأعراض العادية كالكحة والسخونية والسعال والقئ، ومنهم من يعاني من التهابات المفاصل والعضلات.

فيما يلي علاج برد العظام والعضلات
1- استخدم وسادة تدفئة.
2- يمكن استبدال الوسادة الدافئة بالجلوس بالماء الدافئ.
3- شرب كمية كبيرة من السوائل الطبيعية.
4- شرب 3 لتر ماء على مدار اليوم.
5- تناول أطعمة صحية مثل البروتين كاللحوم الخالية من الدهون والمكسرات والزبادي والبيض لاحتوائهم على الكالسيوم لتقوية العضلات.
6- ممارسة التمارين الرياضية البسيطة مثل تمارين الإطالة الخفيفة مع الذراعين والساقين، وتمديدات الأطراف البسيطة لتعزيز تدفق الدم والمرونة، وكلاهما يمكن أن يساعد في تخفيف الألم.

علاج برد العظام والعضلات بالاعشاب
يفضل الكثير من الأشخاص علاج برد العظام والعضلات بالاعشاب في المنزل، بدلا من تناول الأدوية أو الذهاب إلى المستشفى حتى لو وقت العلاج أصبح طويلا، كما تستخدم الأعشاب منذ قديم الزمن في علاج جميع الامراض ولاسيما البرد والانفلونزا وأمراض العظام والجهاز الهضمي والتنفسي.

ومن خلال السطور التالية تعرف على أفضل علاج برد العظام والعضلات بالاعشاب.

1- الكركم
يحتوي الكركم على عنصر الكركمين الذي يستخدم في علاج آلاف الأمراض التي تصيب الإنسان، كما أنه من أفضل الاعشاب الطبيعية التي يمكن تحضيرها في المنزل ويدخل في إعداد المشروبات والاطعمة.

يعمل الكركم على تخفيف آلام العظام والعضلات ويعتبر من المكونات السحرية في علاج نزلات البرد، كما أنه يعمل على منع الإنزيمات والسيتوكينات التي تسبب الالتهابات في العظام.

كما أثبتت الدراسات العلمية أن الكركم يحتوي على مضادات الاكسدة التي تمنع هشاشة العظام، لذلك ينصح الأطباء بتناول كوب من مشروب الكركم الساخن على الريق، ووضع الكركم في الطعام كلما أمكن.

2- الزنجبيل
ثاني نوع من الاعشاب التي تستخدم في علاج برد العظام والعضلات هو الزنجبيل، فإنه سريع المفعول ويتواجد في جميع المنازل، ويسهل تناول كمشروب ساخن عند إضافته للماء المغلي، أو وضعه في طبق الشوربة أو الأطعمة.

يستخدم الزنجبيل كدواء عشبي بديل للمضادات الحيوية لـ علاج التهابات المفاصل، نزلات البرد، اضطرابات الجهاز الهضمي، الغثيان، هشاشة العظام.

كما يعمل الزنجبيل على تقليل نسبة آلام العظام الحادة 40% ولاسيما لكبار السن.

3- الشاي الأخضر
يعد الشاي الأخضر المشروب المفضل لدى الكثير من الأشخاص ولاسيما أصحاب الوزن الزائد، وممن يعانون من أمراض الجهاز الهضمي، لأنه يعمل على تهدئة المعدة ونسف الدهون.

يفضل تناول كوب من الشاي الأخضر مرتين في اليوم، مرة صباحا على الريق ومرة قبل النوم ليساعد الأشخاص على علاج برد العظام والعضلات.

4- الصبار
من المعروف أن الصبار من الأعشاب الطبيعية التي تسخدم في العناية بالشعر والبشرة، لكن أثبتت الأبحاث أن يمكن استخدام الصبار في علاج برد العظام والعضلات بسهولة وبطريقة سحرية.

وإليكم طريقة استخدام الصبار في علاج برد العظام والعضلات :
– استخرجي مادة الأوليفيرا من الصبار، فهي مادة لزجة بيضاء.
– قومي بدهن العظام المستبب في آلام الجسم بحركات دائرية بسيطة.
– اتركي الصبار على مكان الألم لمدة نصف ساعة.

أدوية علاج برد العظام

أعراض الإصابة ببرد العظام 

يوجد تشابه كبير بين أعراض الإصابة ببرد العظام وذلك لأي من أنواع نزلات البرد، ومن بين أهم أعراض الإصابة ببرد العظام ما يلي:-

  • الرشح الكثير واحمرار الأنف من كثرة الرشح.
  • الشعور بالتعب وخمول الجسم والرغبة في الارتياح على السرير كثيرًا.
  • الشعور بالتعب عند بذل أي مجهود بسيط.
  • كثرة السعال.
  • آلام في العظام بدرجة كبيرة.
  • من الممكن أن يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • من الممكن أن يتم حدوث فقر الدم.
  • في بعض الحالات يتم ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • اصفرار في الوجه والإرهاق الشديد.

أسباب مرض برد العظام

سنوضح أسباب مرض برد العظام حيث أنها تختلف الأسباب وتكمن فيما يلي:-

  • عدم استطاعة الفرد أن يتأقلم مع تغير الفصول الأربعة وسرعة استبدال الملابس وعدم الانتظار حتى تستقر درجة حرارة الجو.
  • الإصابة المتكررة لأكثر من مرة ببرد الإنفلونزا مما يؤدي إلى الإصابة في النهاية ببرد العظام.
  • إصابة الفرد بالبعض من أمراض الجهاز التنفسي والإصابة أيضًا بالسعال.
  • إهمال البرد وعدم أخذ الاحتياطات اللازمة للتخلص منه أو تجنبه.
  • التواجد في الأماكن شديدة الزحام حيث أن العدوى فيها بالبرد المؤدي إلى برد العظام نسبتها أكبر.
  • اضطرابات جهاز المناعة.
  • حدوث قلة من حيث مستويات الكالسيوم في الدم.
  • حدوث مشاكل بالغدد التي تقوم بإفراز هرمون PTH الذي يقوم بزيادة نسبة الكالسيوم بالدم، وذلك على حساب استنزاف المحتوي الكلي بالعظام مما يتسبب في حدوث قشعريرة وبرد في العظام.

حقنة برد العظام :-

حقنة برد العظام الأمر الذي يلجأ إليه الكثير ليقضي على البرد تمامًا، وكانت هذه الحقنة في بادئ الأمر عبارة عن مجموعة الإنفلونزا الذي يستخدمها الكثير، إلى أن تطور الأمر ليصبح العلاج عن طريق حقنة به 3 خلطات. والكثير يتوقع أن هذه الحقن مفيدة وتقضي على الفيروس ولكن هذا الأمر خاطئ، حيث أن هذه الحقن تمثل بمثابة الكارثة، وذلك للأسباب الآتية:-

  • أن هذه الحقنة تتكون من ثلاثة من الخليط منهم مضاد حيوي و به كورتيزون وأخرى حقنة مسكنة، ومن هنا يمكن القول أن المضاد الحيوي لا يعالج الإنفلونزا لأن الإنفلونزا من الأمراض الفيروسية والمضاد الحيوي يعالج البكتيرية فقط.
  • المريض يتناول المضاد الحيوي مرة واحدة ولا يكمل الكورس، وبذلك يتم خلق الكثير من السلالات البكترية، وهذا بالطبع أمر غير مقبول نهائيًا.
  • تناول حقنة الكورتيزون التي تقلل الرشح حيث أنها مضادة للحساسية والالتهابات وبالتالي فأنها أمر مستحب للمريض، ولكن هذه الحقنة تضعف المناعة، في نفس الوقت الذي فيه المناعة تقاوم مثل هذه الفيروسات وبالتالي يمكن الإصابة بالتهاب رئوي.
  • حقنة الكورتيزون مسببة ارتفاع ضغط الدم، وتسبب الكثير من الآثار الجانبية كما أنها تقوم بنقل الفيروس لمرحلة متقدمة وذلك بشكل تدريجي، بالرغم من أنها تخفف من الأعراض.
  • الحقنة المسكنة تسكن من آلام البرد في العظام، ولكن يوجد الكثير من المسكنات الأخرى التي تكون خفيفة على المعدة وتسكن الآلام أيضًا وليس لها أي من الأعراض الجانبية كمثل هذه الحقنة المسكنة.

أدوية لعلاج برد العظام :-

  • يوجد كثير من أدوية لعلاج برد العظام منها المسكنات التي يجب أن يتم استشارة الطبيب قبل تناولها ليتم التأكد من أنها ليس بها أي من الآثار الجانبية، ويوجد أيضًا المضادات الحيوية التي لا ينصح بتناولها على الإطلاق.
  • وإذا استلزم الأمر يجب استشارة الطبيب حيث يوجد بعض من الأدوية التي تخفف من الأعراض، لأنها محتوية على المواد المضادة أو الأفدرين، ولكنها محظورة على المرضى الذي يعانون من ضغط الدم المرتفع وضيق الأوعية الدموية.

علاج برد العظام طبياً :-

يمكن أن يتم علاج البرد العظام عن طريق ما يلي:-

  • استخدام المراهم التي تسكن من ألام العظام وذلك تحت إشراف الطبيب.
  • تناول المسكنات الأقل تأثير على المعدة ولا تسبب أي من الأعراض الجانبية.
  • تناول الكثير من المشروبات الساخنة التي تعمل على تثبيط الفيروسات. أخذ قسط من الراحة وعدم القيام ببذل أي من المجهودات. ي
  • جب التدفئة بشكل كافي مع تهوية المنزل كل يوم للتخلص من الفيروسات، ويجب أن تكون التدفئة إلى الحد الوصول إلى العرق الذي يخرج البرد من الجسم بشكل جيد. محاولة عدم التواجد في الأماكن المزدحمة حيث أنها تكون مليئة بالفيروسات.

علاج البرد في الظهر والمفاصل والصدر

علاج البرد في الظهر والمفاصل أو الصدر, أهم علاج لبرد الجسم سواء أكان الظهر أو المفاصل أو الصدر يكون من خلال التدليك الخفيف لجميع آلام الرقبة, وكذلك عمل مساح من خلال النقر الدائري وأيضا عبر مساج التدوير, كذلك من خلال تدليك الصدر جيدا الذي يخفف من حدة السعال, وأيضا التدليك الذي يخفف الصداع, وأيضا هناك نوع ىخر من التدليك وهو التدليك الاهتزازي وتدليك مساح العصر والفرك, حيث التدليك له دور فعال ورائع لإزالة كل آلام الظهر والمفاصل والكتفين والرقبة وأيضا يعالج حالات كثيرة من الشلل والعقم ويعالج أيضا الصداع وآلام الظهر والأرق والتوتر, غذا حتى تتخلث من آلام الظهر والمفاصل والصدر يجب عليك تدفئة المنطقة جيدا من خلال دهنها بزيت الزيتون الدافئ ومن ثم تدليك المنطقة جيدا حتى تعطي حرارة لجسمك ومن هنا تبدأ البرودة في الجسم بالتلاشي.

أبرز أعراض البرد الداخلي والرطوبة:

  • تصلبات في منطقة الظهر مع وجود شد من الأعلى للأسفل.
  • يوجد رطوبة في أسفل الظهر والركب وكذلك تحشرات في البول.
  • عدم الإرتياح أثناء تناول الطعام.
  • آلام شديدة بالرقبة والظهر مع وجود صداع في الرأس.

أبرز أسباب برد الظهر والمفاصل:

  • الغضاريف هي بطانة مهمة تربط ما بين كل فقرة والأخرى, حيث هي مهمتها تقليل الاحتكاك والتآكل بالشكل الطبيعي, ولكن في كثير من الأحيان المادة الناعمة تتزحزج عن المكان الصحيح أو تتمزق مما يزيد الضغط بشكل كبير على الأعصاب.
  • عند إصابة الشخص بهشاشة بالعظام وهو مرض يؤثر على قوة تحمل الفقرات والتي تسبب شرخها ومن ثم آلام كبيرة في الظهر, حيث آلام الظهر هي أحد أعراض الإصابة بالأورام السرطانية, وكذلك بعض الأمراض المختلفة منها أمراض الرحم وأمراض الكلى التي تشعرك بآلام كثيرة في العمود الفقري, وأيضا الجلوس بطريقة غير صحيحة لمدة طويلة هذا يشعرك بآلام في الظهر.
  • بسبب التعرض لتيارات الهواء البارد التي تسبب مشاكل كثيرة في الجسم منها التقلصات وشد جميع عضلات الجسم, وكذلك تقلصات عضلات الصدر أيضا, والشعور بضيق في التنفس وتختل هنا درجة حرارة الجسم مما تصبح فرصتك في القضاء على الجراثيم التي تبدأ بالتكاثر والانتشار ومن ثم إصابة الجسم بكافة الأمراض التنفسية التي لا تظهر إلا بعد أيام.

طرق إخراج البرودة من الظهر والمفاصل والصدر:

  • من خلال وضع القليل من الزيت على المكان الذي تريد أن تعمل فيه مساج, كذلك البدء بعملية التدليك بشكل دائري ومن ثم الضغط والعمل على تنشيط الدورة الدموية.
  • استعمال طرقة الضرب الخفيف بالطريقة المتوازنة على الجسم ومن ثم عدم نسيان الضغط على العظام.
  • يجب أن نحافظ على استلقاء الفرد على بطنه جيدا مع مراعاة إبعاد الذراعين عن الجسم.
  • النقر على منطقة الكتف جيدا من خلال كتابة رقم ثمانية على الكتب.
  • النقر بإصبع الإبهام المنزلق على جانبي العمود الفقري وهذا ابتداء من الأكتاف.

علاج برد الضلوع

الإصابة بالبرد فى الضلوع هو أمر منتشر فى هذه الأيام، خاصة مع انتهاء فصل والدخول إلى فصل آخر، اختلال ظاهر فى درجات الحرارة وعدم ثبات على درجة رطوبة أو حرارة مناسبين يعتاد عليهما جسم الإنسان مع انتشار المراوح والتكييفات بكثرة والخروج إلى الجو الساخن فجأة يؤدى الى إصابة الكثيرين ببرد فى الضلوع والذى يؤثر بشدة على حال الإنسان إذا ما اشتدت حالته.

إن الإصابة به تختلف أعراضها وتعتبر مراحل ودرجات وتختلف شدتها من شخص إلى آخر، فيصاب الإنسان بكثير من الأعراض المختلطة والتى لا تظهر على كثير من المرضى إلا متأخرا.

فيصاب الإنسان بنوع من الاختناق الشديد فى الحالات المتقدمة، وذلك بسبب شعوره بالضغط الشديد على صدره وضلوعه ومن شدة الألم لا يستطيع الشهيق والزفير، كذلك قد يشعر بدوار شديد وآلام متفرقة فى الظهر والصدر واختلال توازن وأعراض برد مكتوم كالعطس البسيط. ويفضل فى تك الحالة عدم تعرض المريض للهواء البارد بشكل مباشر. ويجب عرض المريض على الطبيب بمجرد شعوره بالأعراض الخفيفة وألا ينتظر حتى تتضاعف.

أما عن كيفية علاج البرد في العظام بالأعشاب ، فيمكن أن يتم عن طريق ما يلي:-

  • الشاي الساخن: الشاي يحتوي على نسب من المواد المضادة للأكسدة وبالتالي أي نوع من الشاي سواء كان الأخضر أو الأسود يمكن عن طريقه التخلص من البرد.
  • عشب الزنجبيل والقرفة: يمكن من خلال هذا التخلص من البرد حيث يمكن وضع كوب من الماء على النار وبعد أن يتم سخونته يتم وضع كلًا من القرفة والزنجبيل، ويفضل أن يتناول لعدد 2 مرات في اليوم وسوف يتم التخلص من البرد.
  • زهور القنفذية: تعمل هذه العشبة على تنشيط عمل الجهاز المناعي، وبالتالي يمكن من خلالها أن يتم مقاومة البرد، كما أنه من المواد التي تنهي على البرد بصفة نهائية.
  • الثوم: يمكن أن يتم تناول الثوم من خلال أضافته على الأطعمة المختلفة، حيث أنه يمكن من خلاله معالجة الكثير من المشاكل الصحية، يقوم أنها يقضى على الفيروسات بصفة نهائية.
  • حبة البركة مع العسل: يتم ذلك من خلال تسخين كوب من الماء ووضع حبة البركة به والانتظار لحين إتمام الغليان، وبعد ذلك يتم وضع العسل وشرب هذا الكوب، وهذه الطريقة تعمل على تحفيز الجهاز المناعي.

علاج برد العظام للحامل

علاج برد العظام للحامل يعتبر هذا المرض من أسوء فترات الحمل التي تشعر به المرأة و هذا ما تمر به في هذه الفترة من حالات التعب أو تصابين بالأنفلونزا أو البرد خلا فترة الحمل ولا ينصح بأخذ الأدوية خلال تلك الفترة لأنه ليست أمنه، ولكن لحسن الحظ يوجد أدوية أمنه لصحتها .

علاج البرد للحامل في الشهر الرابع
كما ذكرنا البرد الذي يكون في فترة الحمل من أصعب الأمراض التي تصيب الحامل وذلك بسب ضعف مناعة الأم الحامل, ولكن يمكن علاج برد العظام المزمن عن طريق بعض الأدوية التي يمكن تناولها دون استشارة الطبيب مثل:

سيفامول أقراص.
ويستخدم هذا النوع من الدواء لأنه أمن للحوامل ويحتوي هذا الدواء على مادة الباراستيمول المسكنة للجسم ويحتوي على مادة الفيتامين سي التي تساعد في التخلص من البرد ويقوي المناعة.

علاج برد العظام للحامل بالأعشاب
وهنا يمكن البرد عند الحوامل عن طريق استخدام الأعشاب الطبيعية التي تخلصك من البرد مثل:

  • الليمون.
  • الزنجبيل.
  • التمر الهندي.

ويتم تناولهم على هيئة مشروب ساخن مرتين يوميا، لأنه يخلص الجسم من البرد والزكام, كما يمكن استخدام :

  • الزيت المستخرج من حبة البركة كنقط للأنف وذلك للتخلص من الرشح بسرعة جدا.

الثوم لعلاج البرد
فوائد الثوم فهو يعتبر من المضادات الحيوية الطبيعية التي تخلص الجسم من الكثير من الأمراض, كما يقوم جميع الفيروسات كفيروس البرد وغيره من الفيروسات, كما يقلل الثوم الزكام ويخلصك منه بسرعة.

الجينسج لعلاج البرد
وهنا يمكن استخدام الجينسج في التخلص من البرد وذلك لأنه يحتوي على مواد فعالة جدا للتخلص من الزكام.

شوربة الدجاج لتخفيف نزلات البرد
وهنا يمكن تناول شوربة الدجاج لعلاج نزلات البرد لأنها تحتوي على مادة مضادة للالتهابات, كما تخلص الجسم متن الاحتقان, وتعمل الشوربة على راحة الجسم وشعوره بالاسترخاء مما تساعده في التخلص من البرد.

  • علاج البرد بالفيتامينات
    وهنا يجب تناول أقراص تحتوي على فيتامين سي للتخلص من البرد مثل:
  • سي ريتارد كبسول
  • أو تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي مثل: البرتقال والبروكلي والفلفل.
    وكل هذه الوصفات التي ذكرنها يمكن تناولها للحامل ولا ضرر عليها ولكن لا يجب استخدام الكثير من الزنجبيل أثناء الحمل لأنه يحفز الطلق لدي الحوامل.

علاج البرد القديم

ما هو علاج البرد القديم ؟
علاج البرد القديم الذي يُصيب الفرد ويكون في الجسم منذ فترة زمنية كبيرة نتيجة لدخول الفيروس المسئول عن المرض داخل الجسم ونشاطه نتيجة لطقس مناخي مُعين.

علاج البرد القديم في المنزل بطرق سهلة وبسيطة

  • شاي الزنجبيل: شاي الزنجبيل ليس طعمه جيداً فحسب بل يُساعد أيضاً في علاج البرد القديم والسعال.
    يُساعد الشاي في تجفيف سيلان الأنف وبالتالي طرد البلغم من الجهاز التنفسي.
    من بين الفوائد الصحية المختلفة للزنجبيل أنه يُهدئ البرد ويزيد من سرعة عملية الإنتعاش.
  • خليط من الليمون والقرفة والعسل: علاج منزلي آخر فعال في علاج البرد القديم والسعال هو مزيج من الليمون والقرفة والعسل. هذا الشراب يُعالج البرد والسعال بفعالية.
    كيفية صنع الشراب:
    في نصف ملعقة من العسل أضف بضع قطرة من الليمون وقليل من القرفة.
    تناول هذا الشراب مرتين يومياً لعلاج نزلات البرد والسعال.
  • الماء الفاتر
    شرب الماء الدافئ يُساعد في مكافحة نزلات البرد والسعال والتهاب الحلق.
    الماء الدافئ يهدئ الالتهاب في الحلق ويُساعد في تجديد السوائل وطرد العدوى من الجسم.

علاج البرد بالأعشاب

  • الزنجبيل: يمتلك الزنجبيل العديد من الفوائد الصحيّة، إذ يساعد وضع بعضٍ من شرائح الزنجبيل في الماء الساخن على تهدئة السُعال أو التهاب الحلق، كما تشير الدراسات إلى قدرة الزنجبيل على التخلُّص من الغثيان، والذي غالباً ما يُصاحب الإصابة بالإنفلونزا.
  •  القنفذية: استُخدمت أعشاب القنفذية (بالإنجليزيّة: Echinacea) في علاج العدوى منذ أكثر من 400 سنة؛ إذ إنّه يحتوي على مركبات الفلافونويد (بالإنجليزيّة: Flavonoids)؛ وهي مواد كيميائيةٌ تمتلك العديد من الآثار العلاجيّة للجسم؛ ومنها تعزيز جهاز المناعة، فقد وجدت الأبحاث فعالية عشبة القنفذية في مكافحة نزلات البرد والإنفلونزا؛ إذ تشير إحدى الدراسات أنّه يمكن لتناول عشبة القنفذيّة أن يُقلّل من خطر الإصابة بالزكام بنسبةٍ تزيد عن 50%، ويمكن استهلاك 1-2 غرام من عشبة القنفذيّة ثلاث مراتٍ في اليوم، ولمدّةٍ لا تزيد عن أسبوعٍ واحد.
  • البيلسان: تمتلك عشبة البيلسان (بالإنجليزيّة: Elderberry) تاريخاً طويلاً من الاستخدام كعلاجٍ شعبيٍّ لنزلات البرد، والإنفلونزا، وعدوى الجيوب الأنفيّة، ويعتقد الباحثون أنّه يمكن لمركّبات الأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins) الموجودة بشكلٍ طبيعيٍّ في عشبة البيلسان أن تساهم في تعزيز جهاز المناعة، ولكن تجدر الإشارة إلى احتمالية وجود آثار جانبيّة لتناول البيلسان، والتي قد تشمل عُسر الهضم أو ردود الفعل التحسّسيّة.
  • النعناع: يحتوي النعناع على المنثول (بالإنجليزيّة: Menthol)، والذي يُعدّ المكوّنَ الكيميائيَّ الرئيسيَّ للنعناع، وهو مزيلٌ فعّالٌ للاحتقان؛ حيث إنّه يخفّف من تقلُّص الأغشية المنتفخة في الأنف، ويساهم في إخراج المخاط من الرئتين، ممّا يؤدي إلى جعل التنفس أسهل.
  • شاي البابونج: يمتلك شاي البابونج خصائص مُهدئةً، وغالباً ما يُستخدم كمضادٍ للالتهابات والأكسدة، وقد أظهرت بعض الدراسات أنّ استنشاق بخار البابونج يساهم في تخفيف أعراض البرد؛ ومنها التهاب الحلق، كما يمكن لشاي البابونج أن يُعزّز جهاز المناعة لمساعدة الجسم على مكافحة العدوى.

مشروب أعشاب للبرد

  • مغلي أوراق الجوافة
    تحتوي أوراق الجوافة على عناصر تعمل كمضاد للفيروسات، والبكتيريا، والفطريات. وبالتالي، هي من المشروبات الفعالة في علاج السعال، والشفاء السريع من نزلات البرد. خصوصاً، التي تصيب الجهاز التنفسي. عند تناول مغلي أوراق الجوافة، يعمل على توسيع الشعب الهوائية، وتحسين عملية التنفس، وزيادة الأوكسجين المتدفق إلى الرئتين. كما تعمل على تخليص الرئة من كافة السموم الموجودة فيها من نيكوتين وقطران، بالنسبة إلى المدخنين. ومن أهم فوائد أوراق الجوافة، أنها تعمل على إذابة المخاط الملتصق في القصبة الهوائية، والشفاء السريع من أعراض السعال.
  • مشروب العسل والليمون
    العسل الأبيض يتميز باحتوائه على العديد من العناصر الهامة للجسم، ومضادات الأكسدة. ما يعمل على رفع كفاءة الجهاز المناعي، والشفاء من الأمراض. وعند مزج العسل مع مشروب الليمون المغلي، فإنه يساعد على علاج السعال، وطرد البلغم، والشفاء من نزلات البرد.
  • مشروب العرقسوس
    العرقسوس من النباتات العشبية التي تتميز باحتوائها على عناصر مرطبة، وملطفة للقصبة الهوائية. وهي تقلل من حدة السعال الجاف، ولكن يجب أن لا يستخدمه مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • مشروب الزنجبيل الطازج
    يعد الزنجبيل من النباتات الجذرية، التي تحتوي على العديد من العناصر الهامة، التي تعالج الكثير من الأمراض، منها السعال المصاحب لنزلات البرد.

    وقد أثبتت العديد من الأبحاث، فعالية الزنجبيل الطازج عن الجاف. والسبب أن الطازج، غني بمضادات الأكسدة، والعديد من العناصر الأخرى، التي تخلص الجسم من السموم، وتعالج العديد من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والسعال، ونزلات البرد.

  • مشروب الزعتر

    نبات الزعتر غني بالفيتامينات، والعناصر الهامة للجسم، مثل فيتامين أ وفيتامين ج. ما يساعد على الشفاء من نزلات البرد، والتخلص من نوبات السعال المزعجة.

    يعتبر مشروب الزعتر من العلاجات الطبيعية لالتهاب الشعب الهوائية، وأمراض الجهاز التنفسي، بشكلٍ عام، لأنه يحتوي على مادة الكارفكرول، التي تعمل كمادةٍ طاردةٍ للبلغم، ومطهرة للرئتين. يجب تناول مغلي الزعتر مرتين يومياً، ويفضل تناوله قبل النوم مع تحليته بالعسل الأبيض.

  • مشروب اليانسون
    اليانسون من النباتات العشبية العطرية، التي تعمل كملطف، ومهدئ للسعال. يحتوي على العديد من العناصر الطاردة للبلغم من الرئتين، والتي تساهم في علاج الزكام. كما يعمل على الشفاء من أزمات الربو.

 

السابق
بيكو لعلاج الإمساك – pico
التالي
بيكوزيم فورت علاج ومنع انخفاض مستوى فيتامينات مجموعة “ب” – becozym forte