آلام الظهر والرقبة

اركوكسيا Arcoxia

اركوكسيا_Arcoxia

الاركوكسيا

يحتوي الاركوكسيا على المادة الدوائية الفعالة إيتوريكوكسيب (Etoricoxib) والتي تُعد من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID)، وتعمل بشكل أساسي على تخفيف الألم وتقليل أعراض الالتهاب لدى المرضى البالغين الذين يتجاوز عمرهم 16 سنة، ويتوفر الاركوكسيا على شكل أقراص مغلفة عن طريق الفم بتراكيز مختلفة، ويتم تحديد الجرعة المناسبة من قبل الطبيب حسب الحالة المرضية للمريض.

الاسم العلمي: يحتوي الاركوكسيا على المادة الدوائية الفعالة إيتوريكوكسيب (Etoricoxib). الشكل الصيدلاني المتوفر والتراكيز: يتوفر الاركوكسيا على شكل حبوب مغلفة تُعطى عن طريق الفم بعدة تراكيز على النحو الآتي:

  • أقراص اركوكسيا 30 ملغ.
  • أقراص اركوكسيا 60 ملغ.
  • أقراص اركوكسيا 90 ملغ.
  • أقراص اركوكسيا 120 ملغ.

آلية العمل: تنتمي مادة الإيتوريكوكسيب والتي يتكون منها دواء الاركوكسيا إلى مجموعة تسمى مثبطات محددة لإنزيمات الأكسدة الحلقية-٢ (Cyclooxygenase-2 (COX-2)) إذ يُعد هذا الإنزيم هو المسؤول عن تحفيز الألم ومظاهر الالتهاب في الجسم، ومن خلال تثبيط هذا الإنزيم من قِبل دواء الاركوكسيا يؤدي ذلك إلى الحد من ظهور الألم وعلامات الالتهاب.الشركة الصنعة: شركة ميرك اند كو (ام اس دي)، (Merck Sharp & Dohme ) MSD .

استخدامات الاركوكسيا

يتم استخدام الاركوكسيا لتخفيف الألم وعلامات الالتهاب الناتجة عن العديد من الأمراض، بعد أن تفشل العلاجات الأخرى في تدبير المرض ويُستخدم فقط لفترات زمنية قصيرة، إذ يُمكن أن يفيد في الحالات التالية: [

  • علاج أعراض وعلامات التهاب المفاصل الروماتزمي وهشاشة العظام الحاد والمزمن.
  • تدبير وعلاج التهاب الفقار اللاصق (Ankylosing spondylitis).
  • تخفيف الآلام العضلية الهيكلية المزمنة.
  • تخفيف الآلام الحادة في الجسم.
  • علاج ألم المفاصل الناتج عن مرض النقرس.
  • تخفيف آلام وتشنجات الدورة الشهرية.
  • التخلص من الألم الناتج عن إجراءات الأسنان البسيطة.

إرشادات قبل استخدام الاركوكسيا

قبل البدء باستخدام الاركوكسيا يجب إخبار الطبيب واستشارته في الحالات التالية:

  • في حال وجود تاريخ مسبق للمريض بالإصابة بالذبحة الصدرية.
  • في حال كان المريض يعاني من النوبة القلبية أو وجود انسداد في أحد شرايين القلب.
  • في حال وجود تضيق أو انسداد في شرايين الأطراف لدى المريض.
  • في حال كان المريض يعاني من وجود أمراض في الكلية أو الكبد.
  • في حال كان المريض يعاني من فشل في القلب.
  • في حال كان المريض يعاني من ارتفاع في ضغط الدم؛ لأن الأركوكسيا قد يسبب ارتفاع في ضغط الدم عند بعض المرضى لا سيما في الجرعات العالية منه مما يتطلب مراقبة ضغط المريض بين الحين والآخر.
  • في حالات الرضاعة الطبيعية؛ إذ لا يوجد ما يثُبت أمان استخدام الاركوكسيا خلال فترة الرضاعة الطبيعية لذلك يجب استشارة الطبيب ومناقشة الفوائد والمخاطر المحتملة من تناوله إذ أنه من المحتمل أن يوصي الطبيب بإيقاف الرضاعة الطبيعية مؤقتا فترة استخدام الدواء.
  • في حال وجود الحمل؛ إذ إنه لا يوصى باستخدام الاركوكسيا فترة الحمل ويجب استشارة الطبيب ومناقشة المخاطر والفوائد المحتملة من تناوله.
  • في حال إصابة المريض بالعدوى؛ وذلك لأن تناول الاركوكسيا فترة الإصابة بالعدوى قد يُخفي مظاهر المرض من خلال تقليل الألم والحمى مما قد يُشعر المريض بالتحسن بالرغم من إصابته بمرض قد يحتاج إلى علاجات أخرى للتخلص منه ومنع تفاقمه.
  • في حال كان المريض يعاني من وجود أمراض أخرى تزيد من احتمالية الإصابة بمرض الشريان التاجي أو تصلب الشرايين مثل: مرض السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم أو حتى في حال كان المريض مدخنًا.
  • في حال كان عمر المريض يزيد عن 65 سنة، فقد يطلب الطبيب مراقبة مرضى كبار السن أثناء تناول الاركوكسيا لأنهم أكثر عرضة لحدوث آثار جانبية من استخدام الدواء.
  • في حال وجود تاريخ مرضي بالإصابة بقرحة في المعدة أو نزيف.
  • في حال إصابة المريض بالجفاف والذي قد يحصل بسبب الاستفراغ والإسهال الشديدين.
  • في حال كان المريض يعاني من وجود التورم بسبب احتباس السوائل في الجسم.

تعليمات أثناء استخدام الاركوكسيا

ما يلي بعض الإرشادات أثناء تناول الاركوكسيا والتي قد تُساعد المريض في الحصول على أقصى فائدة من الدواء وتجنب حدوث آثار جانبية غير مرغوب بها:

  • يمكن تناول الاركوكسيا قبل أو بعد الطعام، ولكن قد يكون ظهور تأثيره أسرع في حال تناوله بدون الطعام.
  • يجب تناول الدواء قبل انتهاء فترة صلاحيته المدونة على العبوة، إذ أنه في حال تناوله بعد ذلك لن يحصل المريض على الفائدة المرجوة منه.
  • يُفضل تناول الاركوكسيا في موعد محدد يوميًا وذلك للحصول على أقصى فائدة من الدواء وتجنب نسيان تنول الجرعة.
  • في حال حدوث الحمل أثناء تناول الاركوكسيا يجب استشارة الطبيب على الفور.

الجرعات الدوائية لاركوكسيا

يُفضل دائمًا تناول أقل جرعة فعالة ممكنة من الاركوكسيا للتخفيف من الألم، كما يُفضل عدم تناول الاركوكسيا لفترات زمينة طويلة ويجب دائمًا الالتزام بتناول الجرعة التي يحددها الطبيب وعدم تعديل الجرعة أو تجاوز الفترة الزمنية المقرُّرة حسب الحالة المرضية، وذلك لتجنب حدوث آثار جانبية من الدواء مثل حدوث النوبة القلبية أو السكتة الدماغية والتي تزيد احتمالية حدوثها مع تناول جرعات عالية من الاركوكسيا أو تناوله لفترات زمنية طويلة.

ويتم تحديد الجرعة المناسبة من الاركوكسيا من قبل الطبيب حسب الحالة المرضية للمريض، وعادة ما تكون الجرعات على النحو التالي:

  • تخفيف الألم المصاحب لالتهاب المفاصل: تكون الجرعة الاعتيادية الموصى بها لتخفيف الألم الناتج عن التهاب المفاصل 30 ملغ من الاركوكسيا مرة واحدة يوميًا، ويُمكن زيادة الجرعة إذا دعت الحاجة لذلك لتصل كحد أقصى 60 ملغ مرة واحدة يوميًا.
  • تخفيف الألم المصاحب لالتهاب المفاصل الروماتويدي: تكون الجرعة الاعتيادية الموصى بها 60 ملغ مرة واحدة يوميًا من الاركوكسيا، ويُمكن زيادة الجرعة إلى 90 ملغ يوميًا كحد أقصى إذا دعت الحاجة لذلك.
  • تخفيف الألم المصاحب لالتهاب الفقرات التصلبي: تكون الجرعة الاعتيادية الموصى بها 60 ملغ مرة واحدة يوميًا من الاركوكسيا ويُمكن زيادة الجرعة إلى 90 ملغ مرة واحدة كحد أقصى إذا دعت الحاجة لذلك.
  • تخفيف الألم المصاحب لمرض النقرس: يُمكن استخدام الاركوكسيا لتخفيف الألم الحاد الناتج عن مرض النقرس على أن لا تزيد فترة العلاج عن ثمانية أيام، وتكون الجرعة الاعتيادية الموصى بها 120 ملغ مرة واحدة يوميًا.
  • تخفيف ألم ما بعد عمل إجراءات الأسنان المختلفة: تكون الجرعة الاعتيادية الموصى بها 90 ملغ من الدواء مرة واحدة يوميًا على أن لا تزيد مدة تناول العلاج عن ثلاثة أيام.
  • تخفيف الآلام والتشنجات المصاحبة للدورة الشهرية: تكون الجرعة الموصى بها عادة 120 ملغ من الاركوكسيا مرة واحدة يوميًا على أن لا تزيد فترة تناول الدواء عن ثمانية أيام.

ويجب التنويه إلى أنه في بعض الحالات يتم تعديل جرعة الاركوكسيا حسب الحالة المرضية التي يعاني منها كل مريض فمثلًا في حال كان المريض يعاني من أمراض بسيطة في الكبد يجب أن لا تتجاوز جرعة الاركوكسيا 60 ملغ يوميًا وفي حال كان يعاني من أمراض متوسطة في الكبد فيجب أن لا تتجاوز الجرعة 30 ملغ يوميًا أو 60 ملغ يومًا بعد يوم، لذلك يجب استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة.

الأعراض الجانبية لاركوكسيا

كغيره من العلاجات الدوائية يحتمل تناول الاركوكسيا حدوث بعض الآثار الجانبية ولكن ليس بالضرورة أن يعاني منها جميع المرضى، بالإضافة إلى أن الأعراض الجانبية لا تقتصر على ما تم ذكره أدناه، لذا يجب استشارة الطبيب في حال ظهور أي آثار جانبية أثناء تناول الدواء للتأكد من أمان استخدامه.

  • أعراض جانبية شائعة، وتشمل ما يلي:
    • الشعور بالغثيان أو الاستفراغ.
    • الشعور بانزعاج في المعدة وحرقة.
    • ظهور تقرحات في الفم.
    • تغيرات في حاسة التذوق.
    • الإسهال.
    • ظهور انتفاخ في القدم أو الكاحل او الساق.
    • ارتفاع في ضغط الدم.
    • الشعور بالصداع والدوخة.
    • الشعور بالتعب العام.
    • مواجهة صعوبة أثناء النوم.
    • الشعور بالقلق والاكتئاب.
    • ظهور أعراض التهاب المسالك البولية وتشمل الشعور بالحرقة والألم أثناء التبول.
    • ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم.
    • ظهور علامات الإصابة بعدوى المجاري التنفسية وتشمل سيلان الأنف والسعال وألم في الحلق.
    • التشويش.
    • حدوث اضطرابات في السمع أو الرؤيا أو الشعور.
  • أعراض جانبية أكثر خطورة، وتستدعي إيقاف تناول الدواء ومراجعة قسم الطوارئ فورًا في حال ظهورها:
    • انتشار الطفح الجلدي أو الحكة على الجسم.
    • ظهور انتفاخات على الجلد وردية اللون وتسبب الحكة.
    • احمرار الجلد.
    • الشعور بألم شديد في المعدة.
    • مواجهة صعوبة أثناء التبول أو حتى انعدام التبول.
    • اصفرار الجلد أو العينين وهو ما يسمى باليرقان، وفقدان الشهية فقد يدل ذلك على وجود مشكلة أو فشل في الكبد.
    • الشعور بألم وضغط في منطقة الصدر إذ ممكن أن يُشير ذلك للإصابة بالذبحة الصدرية.
    • انخفاض في نسبة الصفائح في الدم، إذ يلاحظ المريض زيادة مدة النزيف وظهور الكدمات على الجسم.
    • الشعور بألم شديد وتورم بعد خلع الأسنان.
    • ألم شديد بسبب النقرس لا يزول بعد تناول الاركوكسيا.
    • انتفاخ في الوجه أو اللسان أو الشفاه أو الفم مما يسبب ذلك صعوبة في البلع أو التنفس مما قد يدل على حدوث رد فعل تحسسي تجاه الدواة.
    • التقيؤ الدموي أو خروج الدم مع البراز أو حتى وجود اسوداد في البراز فقد يدل ذلك على حدوث قرحة أو نزيف في المعدة.
    • مواجهة صعوبة في التنفس.
    • وجود خفقان أو عدم انتظام في ضربات القلب.

محاذير وموانع استخدام الاركوكسيا

يجب تجنب استخدام الاركوكسيا في الحالات التالية:

  • في حال كان المريض يعاني من حساسية تجاه مادة إيتوريكوكسيب أو أي من مكونات الاركوكسيا الأخرى.
  • في حل كان المريض يعاني من وجود حساسية تجاه أي دواء ينتمي لمجموعة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الأسبيرين وغيره.
  • في حال كان المريض يعاني مؤخرًا من وجود قرحة في المعدة أو نزيف في المعدة أو الأمعاء.
  • في حال إصابة المريض بأمراض خطيرة في الكبد.
  • في حال إصابة المريض بأمراض خطيرة في الكلية.
  • في حالات الحمل أو الرضاعة الطبيعية إذ يجب استشارة الطبيب كما أسلفنا سابقًا.
  • في حال كان عمر المريض أقل من 16 سنة.
  • في حال كان المريض يعاني من جود مرض التهاب الأمعاء مثل: مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.
  • في حال كان المريض يعاني من ارتفاع في ضغط الدم غير مُسيطَر عليه بالأدوية.
  • في حال تم تشخيص المريض بالإصابة بفشل في القلب أو الذبحة الصدرية أو أي مشاكل وأمراض في القلب.
  • في حال إصابة المريض بالسكتة الدماغية؛ إذ إنّ الاركوكسيا يزيد من احتمالية حدوث السكتة الدماغية والنوبة القلبية لأولئك المرضى.

تفاعلات الأدوية والأغذية مع الاركوكسيا

يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني في حال تناول أدوية أخرى قبل تناول الاركوكسيا للتأكد من عدم وجود تعارضات بينهم مما يتطلب تعديل جرعات الأدوية أو تغيير الدواء، ومن الأدوية التي تتعارض مع الاركوكسيا ما يلي:

  • الأدوية المميعة للدم مثل الوارفارين (Warfarin) وغيره.
  • دواء الريفامبيسين (Rifampicin) وهو مضاد حيوي يُستعمل لعلاج مرض السل بالإضافة إلى أمراض أخرى.
  • دواء ميثوتريكسيت (Methotrexate)، وهو دواء مثبط للمناعة ويستخدم لعلاج الكثير من الحالات منها التهاب المفاصل الروماتيزمي.
  • دواء تاكروليمس (Tacrolimus) أو سيكلوسبورين (Ciclosporin)؛ وهي أدوية مثبطة لمناعة الجسم.
  • الليثيوم؛ والذي يستخدم لعلاج بعض الأمراض مثل الاكتئاب.
  • بعض الأدوية الخافضة لضغط الدم والتي تنتمي لمجموعة مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتينسين (ACE inhibitor) أو مجموعة حاصرات مستقبلات الأنجيوتينسن (Angiotensin receptor blockers) مثل: إينالابريل (Enalapril) وراميبريل (Ramipril) ولوزارتان (Losartan) وفالسارتان (Valsartan).
  • الأدوية المدرة للبول.
  • دواء الدايجوكسين (Digoxin) والذي يستخدم في حالات فشل القلب وعدم انتظام في ضربات القلب.
  • دواء المينوكسيديل (Minoxidil) والذي يستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • دواء السالبيوتامول (Salbutamol) سواء كان الأقراص أو المحلول والذي يستخدم لعلاج الربو.
  • الأقراص المانعة للحمل؛ إذ أن تناولها بالتزامن مع الاركوكسيا قد يزيد من فرصة حدوث الآثار الجانبية.
  • أدوية الهرمونات؛ لأنها تزيد من فرصة حدوث الآثار الجانبية عند تناولها مع الاركوكسيا.
  • الأسبيرين وأدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى خصوصًا بالجرعات العالية؛ لأن ذلك يزيد من احتمالية حدوث وتفاقم قرحة المعدة والنزيف، ولكن في حال تناول جرعات قليلة من الأسبيرين كوقاية من حدوث النوبات القلبية أو السكتة الدماغية قد لا يكون هناك ما يمنع من مشاركته مع الأركوكسيا ويجب عدم إيقاف تناول الأسبرين في هذه الحالة قبل استشارة الطبيب.
  • الكيتوكونازول (Ketoconazole) وهو دواء مضاد للفطريات.

حالات نسيان جرعة الاركوكسيا وفرطها

في حال نسيان جرعة الاركوكسيا يتم تناول الجرعة فور تذكرها ما لم يحن موعد الجرعة التالية، أما في حال حان موعد الجرعة التالية يتم تجاوز الجرعة المنسية وإكمال تناول العلاج كالمعتاد مع ضرورة عدم تناول جرعتين معًا.

أما في حال تناول جرعة مفرطة من الاركوكسيا يجب مراجعة قسم الطوارئ فورًا، كما يمكن الاتصال بمركز السموم لمعرفة الإجراء المناسب، حتى في حال عدم ظهور أعراض التسمم من الدواء على المريض.

آلية تخزين الاركوكسيا

يتم تخزين حبوب الاركوكسيا في الغلاف المخصص لها لحمايتها من الرطوبة، ويتم حفظها في مكان لا تتجاوز درجة حرارته 25 درجة مئوية وبعيدًا عن متناول الأطفال.

بدائل الاركوكسيا

هناك العديد من البدائل الدوائية للاركوكسيا والتي تحتوي على نفس المادة الفعالة، وما يلي بعض هذه البدائل:

  • اركوكسيب (Arcoxib).
  • توريكس (Torix).
السابق
ما هي أنواع حالات الرهاب المحدد؟
التالي
العلاقة بين المشاعر وصحة الجسم