صحة عامة

فوائد الحصرم

فوائد الحصرم

الحصرم ” العنب غير مكتمل النضج ” غني عن التعريف ما للعنب من منافع غذائية وصحية قلما تجتمع في غذاء آخر، فهو يلعب دوراً لا يستهان به في بناء خلايا الجسم وإصلاحها، كما أنه يملك خصائص شفائية ووقائية مميزة، ولذا فهو مفيد للجميع، من أصحاء ومرضى، خصوصاً انه طعام سريع الهضم للغاية وفيه قيمة غذائية عالية الجودة. ولكن ماذا عن الحصرم؟

الحصرم هو أول العنب، أي ثمار العنب الغضة الخضراء التي لم تنضج بعد، وفي الطب القديم قيل عنه أنه يعقل البطن ويولّد المغص والريح، وإذا أُكل منه بكثرة فإنه يسبب ضعفاً في المعدة. أما تدليك البدن بمسحوق الحصرم المجفف في الظل فهو مفيد في تقوية البدن وفي علاج داء الحصف الجلدي. واذا حضرت خلطة من الحصرم والخل فإنها تفيد في علاج البواسير والتقرحات المزمنة. أما مزج عصارة الحصرم المجفف مع العسل فينفع في بعض آفات الحلق واللسان واللثة وفي تخفيف وجع الأذن الملتهبة.

أما الطب الحديث فيذكر عن الحصرم أنه قاطع للعطش ومفيد في تقوية المعدة والكبد ونافع في تهدئة التقيؤات والإسهالات. واذا صنعت خلطة من عصير الحصرم مع ماء الكراث وطُليت البواسير بها، فإنها تجف وتشفى.

يصنع من الحصرم عصير مشهور في الشرق الأوسط، إذ يضاف الى بعض الأطعمة من أجل تحميضها وإضفاء النكهة عليها. وشراب الحصرم نافع للحوامل، فهو يقوي المعدة والكبد ويمنع سقوط الجنين. كما يستعمل شراب الحصرم في علاج السمنة

فوائد الحصرم للحامل

يُعدّ العنب بأنواعه من الفواكه المفيدة للحامل، حيثُ إنّه يحتوي على الفولات الذي يُساهم في تطوّر الجهاز العصبيّ لدى الأطفال وتقليل خطر إصابة الجنين بعيوب الأنبوب العصبيّ (بالإنجليزية: Neural Tube Defects)، كما يحتوي العنب على العديد من المعادنِ الضروريةِ لصحة العظام؛ مثل الكالسيوم، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والفسفور،

بالإضافة إلى احتوائه على فيتامين ج الذي يُساهم في رفع مناعة الجسم وإصلاح الأنسجة، وفيتامين ك الذي يُساهم في عملية تخثّر الدم، وقد يؤدي نقص مستوياته في الجسم إلى زيادة خطر التعرُّض للنزيف، وخطر الإصابة بهشاشة العظام، ومن الجدير بالذكر أنّ العنب يحتوي أيضاً على الألياف القابلة للذوبان، والتي يُمكن أن تُقلّل من مستويات الكوليسترول والسكر في الدم، وتُساعد على تخفيف اضطرابات الأمعاء.

وإلى جانب ذلك يُعدّ العنب مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة الموجودة بشكل أساسيٍّ في القشرة والساق والبذور والأوراق وليس في اللّب، ومنها الريسفيراترول (بالإنجليزية: Resveratrol)، والفلافونيد (بالإنجليزية: Flavonoids)، إضافةً إلى بعض مُضادات الأكسدة الأخرى التي تُعزّز المناعة وتُساعد على تقليل خطر الإصابة بالعدوى؛ كالفلافونول (بالإنجليزية: Flavonol)، واللينالول (بالإنجليزية: Linalool)، والأنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyanins)، والجيرانيول (بالإنجليزية: Geraniol)، ومادة العفص أو التانين (بالإنجليزية: Tannin)،[٥] ومن الجدير بالذكر أنّ العنب الأحمر الداكن أو البنفسجي يحتوي على مُضادّات أكسدة بكمّياتٍ أعلى من العنب الأخضر أو الأبيض

فوائد الحصرم للمعدة

قيل عنه في الطب القديم أنه يعقل البطن ويولّد المغص والريح، وإذا أُكل منه بكثرة فإنه يسبب ضعفاً في المعدة.

وهنا تشير هذه الحكمة إلى خاصية الحصرم المميزة في المساعدة على الهضم وطرد الغازات وتخفيف الانتفاخ الناتج عنها.

فوائد الحصرم للكلى

العنب يمكن أن تقلل من حمض اليوريك والقضاء عليه من الجسم، وهذا يقلل من الضغط على الكلى ويعزز صحتها.

فوائد الحصرم للقلب

لا تُوجد أدلّة علمية كافية تُثبت أنّ للعنب دوراً في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن هناك بعض الأدلّة الأوليّة التي تُشير إلى أنّ شُرب عصير العنب يُمكن أن يُقلّل بعض عوامل الخطر المُرتبطة بهذه الأمراض؛ مثل: تجلّطات الدم، والالتهابات، والتلف التأكسدي، ومن الجدير بالذكر أنّ العنب يحتوي على ما يُقارب 1600 مُركبٍ نباتيٍّ، مثل: مُضادات الأكسدة التي تُساهم في إصلاح الخلايا المُتضررة بسبب الجُذور الحرّة، وهي جزيئات ضارّة تُسبب الإجهاد التأكسدي الذي يرتبط بالإصابة بالعديد من الأمراض مثل: أمراض القلب، ومن الأمثلة على مُضادات الأكسدة الموجودة في العنب: الريسفيراترول (بالإنجليزية: Resveratrol) والفلافونيد (بالإنجليزية: Flavonoids) والتي توجد في كل من أوراق العنب، وبذوره، وقشرته، وساقه، وقد تُساهم هذه المُضادات في خفض خطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب، وتقليل الضغط.

وتختلف كمية مُضادّات الأكسدة الموجودة في العنب باختلاف صِنفه، وعدّة عوامل أخرى، حيث يحتوي العنب الأحمر والأرجواني على كميّاتٍ أعلى من مُضادّات الأكسدة مُقارنةً بالعنب الأبيض والأخضر.

وقد أشارت دراسةٌ صغيرةٌ نشرتها مجلة (Food & Function) عام 2015 إلى أنّه يُمكن للمُركبات الموجودة في العنب أن تُساهم في الوقاية من ارتفاع الكوليسترول، وقد أُجريت هذه الدراسة على 69 شخصاً يُعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم، وبيّنت أنّ تناول 500 غرامٍ من العنب الأحمر يومياً مدّة ثمانية أسابيع قلّل مُستويات الكوليسترول الضارّ في الدم، إلّا أنّ العنب الأبيض لم يُظهر نفس التأثير، وما زالت هذه الفائدة بحاجة للمزيد من الأدلة لإثباتها.

وقد بيّنت دراسةٌ أجرتها جامعة ميشيغان عام 2008 أنّ العنب قد يُساعد على خفض ضغط الدم لدى الفئران التي تمّت تغذيتها على العنب مدّة 18 أسبوعاً بالإضافة لاتّباعها حميةً غذائيّة ذات مُحتوى ملحيّ مُرتفع، كما لوحِظَ لديها انخفاضٌ في مُؤشرات تلف عضلة القلب والالتهابات، بالإضافة إلى تحسّن بعض وظائف القلب، وعلى الرغم من نتائج هذه الدراسة إلا أنّه ما زالت هناك حاجةٌ لتأكيدها على البشر.

وتجدُر الإشارة إلى أنّ العنب يحتوي على كميّاتٍ جيّدةٍ من البوتاسيوم الذي يُعدّ من المعادن الضروريّة للحفاظ على مُستوى ضغط الدم الطبيعي، ويرتبط نقصه بزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية.

وتوصّلت دراسةٌ أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (بالإنجليزية: CDC) عام 2011 على 12,267 شخصاً من البالغين أنّ الحُصول على مُستويات مُرتفعة من البوتاسيوم قد قلّل خطر الوفاة بسبب أمراض القلب مُقارنةً بالأشخاص الذين حصلوا على كميّاتٍ أقلّ من البوتاسيوم، وذلك بالتزامن مع انخفاض استهلاك الصوديوم.

فوائد الحصرم الحامض للتنحيف

يطرد الحامض السموم من المعدة والأمعاء والكبد، وبالتالي ينحف الجسم ويطهره، حيث إنّ تناول الأطعمة الضارة وغير الصحية يؤثر في صحة الجسم ويسبب البدانة.

يقضي على الدهون والشحوم التي تكون مخزنة ومتراكمةفي الجسم، والتي تعتبر السبب الأساسي لظهور الكرش والأرداف وهو مناسب للأشخاص المصابين بأمراض القلب، حيث إنّ كميات البوتاسيوم التي يحتوي عليها الحامض تحافظ على ضغط الدم ضمن معدله الطبيعي، وتحارب الشعور بالدوخة والغثيان.

يقلل الإحساس بالإجهاد الجسدي والعقلي والضغط النفسي المصاحب لأنواع الرجيم الأخرى.

 

السابق
فوائد البصل الاخضر
التالي
فوائد الفطر