صحة الاسنان

ضعف الاسنان

مينا الأسنان

الطبقة السطحية الصلبة الخارجية هي مينا الأسنان ، وهي التي تحميك من تسوس الأسنان.

تعتبر مينا الأسنان من أقوى المواد المعدنية في جسمك، حتى أقوى من العظام ذاتها، لكن رغم قوتها تلك فإن الأحماض اليومية التي تتركها الأطعمة والمشروبات، خاصة تلك التي تحتوي على الحلوى والسكريات الزائدة أو النشويات، بإمكانها أن تجعل المينا في خطر.

فالبكتيريا التي تخلفها الأطعمة تُنتج أحماضاً يمكن أن تضعف وتدمر مينا الأسنان.

علاج ضعف مينا الاسنان

تختلف العلاجات الخاصة بتقوية مينا الأسنان تبعاً لاختلاف درجة الضعف وحجم المشاكل الصّحية التي تصيبها، حيث تتمثّل أبرز هذه العلاجات وأشهرها فيما يأتي: يمكن علاج ضعف المينا البسيط عن طريق غسل الفم جيداً باستخدام المحاليل الطبية التي تحتوي على نسبة مرتفعة من عنصر الفلورايد، أو من خلال اللجوء إلى الطرق الشعبية والطب البديل الذي يفي بالغرض، وذلك عن طريق استخدام النباتات الخضراء، أو الخضروات الورقية مثل السبانخ، الملفوف أو الكرنب، وكذلك اللفت، حيث تحتوي هذه العناصر على نسبة جيدة من الفلورايد الطبيعيّ الذي يحافظ على صحة الفم وقوة الأسنان، وقوة المينا التي يحيط بها. يمكن علاج الضرر المتوسط في المينا من خلال اللجوء إلى التدخل الطبي البسيط، والذي يلجأ إلى استخدام الأغشية الخزفية، أو إلى الحشوات التي تساهم في تعزيز قوة المنطقة. يجب علاج الضرر الكبير والحاد بطرق الطبية أكثر تعقيداً وفعالية، والتي تتمثّل في استخدام البطانات، والأغشية، أو التيجان، والجسور والتقويم، علماً أنّ التلف الشديد يستدعي عملية التخلص من بعض الأسنان وإزالتها، أو تركيب طقم أسنان متحرك، أو اللجوء في الحالات المستعصية إلى زراعة الأسنان التي تعتبر الأعلى تكلفة، والتي تحتاج إلى جلسات عديدة. يجب الحفاظ على النظام الغذائي المتبع من قبل الأشخاص، والذي يعتبر من أهم العوامل التي تحدد مدى قوة أو ضعف المينا، وذلك من خلال التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر المعدنية المهمة والفيتامينات الأساسية لصّحة الفم، على رأسها كل من عنصر الكالسيوم، والمغنيسيوم، وكذلك الفسفور، فضلاً عن فيتامين د الذي يُعين على امتصاص أكبر قدر ممكن من هذه العناصر. يجب الحرص على تنظيف الأسنان بشكل دوري ومستمر بمعدّل مرتين يومياً على أقل تقدير، وتجنب النوم بعد الأكل مباشرة دون غسلها جيداً. يجب الابتعاد عن الأطعمة القاسية التي تتسبب في تكسر المينا وتصدعها وفي تكسر الأسنان. يفضل تنظيف الأسنان جيداً بعد شرب بعض أنواع المشروبات الطبيعيّة، وعلى رأسها المشروبات الحمضية التي تسبب تآكل المينا.

تقوية الأسنان

يعتقد بعض الأشخاص أن منتجات الألبان، خاصةً الحليب، من الأطعمة التي تساهم في تقوية الأسنان، لاحتوائها على مستويات عالية من الكالسيوم، التي تحفاظ عليها من التسوس.

وهذا ما نفاه موقع Healthline، مؤكدًا على وجود نصائح وإرشادات أخرى تساعد على تقوية الأسنان بخلاف تناول منتجات الألبان.

1- عدم شرب الحليب

على الرغم من احتواء الحليب ومنتجان الألبان على الكالسيوم اللازم لصحة العظام، إلا أن اللاكتوز الذي يدخل في تركيبه هو أحد أنواع السكريات، التي تزيد من حموضة الفم، ما يؤدي إلى تسوس الأسنان.

2- غسل الأسنان

يجب الاعتياد على تفريش الأسنان بالفرشاة والمعجون الغني بالفلوريد يوميًا، لإزالة البكتيريا الضارة بالفم، فضلًا عن بقايا الطعام الموجودة بداخله، ما يقلل من فرص الإصابة بتسوس الأسنان والتهابات اللثة.

3- تجنب السكريات

يحذر الأطباء من تناول السكريات، المتمثلة في الحلويات والعصائر المحلاة، لأنها تتفاعل مع بكتيريا الفم، ما يتسبب في تسوس الأسنان، والإصابة بالتهابات اللثة، فضلًا عن رائحة الفم الكريهة.

4- مضغ اللبان الخالي من السكريات

أوضحت الكثير من الدراسات، أن مضغ اللبان الخالي من السكر يساعد على إزالة السكر والكربوهيدرات من الأسنان، ويحفز الغدة اللعابية على إنتاج اللعاب، ما يحافظ على ترطيب الفم، ووقاية اللثة من الالتهابات.

5- الاعتدال في تناول الخضروات والفواكه

أكدت العديد من الدراسات أن الخضروات تحتوي على العديد من الأحماض، التي تتسبب في فقدان الكالسيوم الموجود بالأسنان، كما أن الفواكه الغنية بالسكريات تؤثر على حموضة الفم، ما يهدد الأسنان بالتسوس، لذلك يجب الاعتدال في تناولهما، للوقاية من أمراض الأسنان واللثة.

6- تناول المياه

يجب تناول كميات وفيرة من المياه، للحفاظ على ترطيب الفم، وتحفيز الغدد اللعابية على إنتاج المزيد من اللعاب، الذي يحتوي على العديد من المعادن، مثل الكالسيوم والفوسفات، ما يحافظ على صحة الأسنان من التسوس.

7- تقليل النشويات

يوصي الأطباء بتقليل النشويات والكربوهيدرات، مثل الخبز، والبطاطس، والأرز، لأنها تتسبب في زيادة نسبة السكريات في الفم، ما يؤدي إلى تسوس الأسنان، وتعرضها للتآكل والكسور.

8- المشروبات المنبهة بدون سكر

لا يشكل تناول الشاي أو القهوة خطرًا على صحة الأسنان، ولكن يجب الحرص على عدم إضافة السكر عند تناولهما، لأن السكريات تهدد الأسنان بالتسوس والتآكل والكسور.

أسباب ضعف الأسنان عند الحامل

أسباب مشكلات الأسنان أثناء الحمل

تتعدد أنواع المشكلات التي تواجه أسنان المرأة أثناء الحمل لعدد من الأسباب منها:

– التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسد المرأة أثناء الحمل، وزيادة الهرمونات تتسبب في خلل عام بالجسم وتؤثر على صحة الفك.

– يتعرض جسم الحامل لنقص كبير في الكالسيوم بمجرد الحمل، نظرًا لأن الجنين يمتص الكثير من العناصر والمغذيات الهامة.

– سوء التغذية خاصة في بداية فترة الحمل يُعرض المرأة لفقد عناصر غذائية مهمة مما يؤثرعلى صحة الأسنان.

– عدم اعتناء المرأة بالأسنان قبل الحمل يزيد من حدة المشكلات خلال فترة الحمل.

– المناعة الضعيفة التي تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل، تجعل البكتيريا تتكاثر وتتنامي في الفك وتتسب في التهابات حادة باللثة.

– عدم الاهتمام بغسيل الأسنان يوميًا خاصة قبل النوم، وبعد تناول الوجبات.

– السيدات صاحبات الأسنان الحساسة أكثر عرضة لمشكلات الأسنان أثناء فترة الحمل.

ضعف الأسنان عند الأطفال

العناية بأسنان الطفل في عمر مبكر مهمة جداً كونها تساعد على نمو الأسنان واللثة بشكل صحي، كما أن اتباع نظام غذائي جيد مهم أيضاً لصحة الفم، إلى جانب زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.
إلا أننا نلاحظ في الآونة الأخيرة أن كثير من الأمهات تشتكي من تأكل أسنان طفلها، فما هي الأسباب والحلول لتفادي هذه المشكلة؟

• ماهو العمر المناسب للبدء بتفريش الاسنان:
العمر التقريبي للبدء بتفريش أسنان الطفل هي منذ بزوغ أول سن بعمر ٦ أشهر، ويكفي تفريش الأسنان مرة واحدة أول سنتين ثم تزيد عدد مرات التفريش مرتين بعد عمر السنتين حتى يستطيع الطفل تولي هذه المهمة بنفسه باستخدام فرشة ومعجون أسنان خاص بالأطفال.
• ما الذي يمكن أن يسبب تأكل أسنان الاطفال؟ وكيف يمكن حمايتها؟

• أسباب تآكل مينا الأسنان عند الأطفال عديدة:
• من ٦ أشهر – سنتين
إبقاء الرضاعة داخل فمه أثناء النوم طول فترة الليل يوميا قد تسبب تآكل في الأسنان، يجب التأكد من عدم وجود بقايا حليب أو طعام قبل نوم الطفل
• من سنتين إلى ٦ سنوات فأكثر
1. الإكثار من تناول الحلوى والمشروبات التي تحتوى على مركبات حمضية والتي تجعل مينا الأسنان أكثر ليونة لفقدانه أكثر جزء من عناصره المعدنية.
2. إهمال تنظيف الأسنان لمدة ثلاث مرات في اليوم بعد تناول وجبات الطعام، مما أدى إلى تسوس الأسنان وضعفها وتأكل طبقة المينا.
3. ظهور بعض الأعراض مثل الحساسية الزائدة للبرودة والحرارة وصعوبة الأداء الوظيفي للأسنان ومشاكل تجميلية للسن.

• نصائح علاجيه لتآكل أسنان الطفل:
1. تفتت أسنان الأطفال يرجع لنقص الكالسيوم عند الأم اثناء الحمل .
2. لذلك لابد من مقويات وتغطية للأسنان بالفلورايد حيث يمكن استخدام مركب اسمة الايمو فلور (جيل) حيث يوضع على الأسنان بعد تفريشها للطفل وقبل أن ينام ويجب عدم شطفها بالماء بعد ذلك لمدة (يومين في الاسبوع) حيث يتم تصليب الأسنان على ماهي عليه لتحافظ على أماكن الأسنان الخلفية، وما يتم بلعة يساعد ع تقوية الاسنان الدائمة.
3. من الأشهر الست الأولى للطفل يكون تنظيف الأسنان مهمة الوالدين حتى يصل إلى عمر يستطيع تنظيف أسنانه بنفسه بفرشاة ومعجون مناسبين لمرحلته العمرية بعد كل وجبة وبالطريقة الصحيحة
4. في حال وجود أي خلل في الأسنان وظيفياً أو شكليا يجب مراجعة طبيب الأسنان

علاج تفتت الأسنان

من الجانب الطبي، سوف تكون هذه هي خطوات العلاج:

  1. تطبيق مادة الفلورايد على سطح الأسنان والمناطق التي تعرضت للتاكل، كما سوف يوصي الطبيب أن يستخدم المريض مضمضمة الفلورايد في مرحلة العلاج.
  2. يمكن علاج التلف في عاج الأسنان بواسطة حشوات الكمبوزيت التي يتشابه لونها إلى حد كبير مع لون الأسنان البيضاء، وبالتالي تقل درجة الحساسية في الأسنان، وتحول دون زيادة التاكل.
  3. ومع شدة التاكل في الأسنان ليصبح مظهرها غير محبب، يمكن اللجوء إلى الوجوه التجميلية اللاصقة أو تسمى بالعدسات اللاصقة الخاصة بالأسنان Lumeners، ليصبح مظهرها جذاب أكثر مما كانت عليه من قبل.
  4. وفي حالات متأخرة من تاكل الأسنان التي تسبب الام الفك والوجه، سوف يحتاج المريض أولاً إلى تأسيس إطباق الأسنان من جديد، لتصبح متطابقة مع بعضها البعض في وضع طبيعي لا يزيد التاكل، وهذا يساهم في حل مشكلات القضم والضغط على الأسنان بأسلوب خاطئ.

تقوية الأسنان المخلخلة

ما الذي يجعل الأسنان تصبح مخلخلة :

بالنسبة للكثيرين ، تنشأ مشاكل الأسنان السائبة من مشاكل اللثة وفقدان العظام. يحدث ذلك عندما يدمر التهاب اللثة ، التهاب ، العظام والأنسجة الرخوة التي تدعم الأسنان. تشمل الأسباب الأخرى للأسنان المهزوزة والسائبة:

  • سوء نظافة الفم.
  • مرض اللثة مع البلاك.
  • إصابات الأسنان أو الكسور.
  • تسوس الأسنان من الأطعمة السكرية.
  • هشاشة العظام.

تجعل الأسنان المهزوزة في البداية من الصعب عليك أكل أي شيء. مع مرور الوقت ، تصبح الأنسجة المحيطة بها منتفخة ، حمراء ، ومؤلمة. هذه المشاكل تتطلب اتخاذ إجراءات فورية قبل أن تصبح بلا أسنان. المشكلة ، رغم أنها مقلقة ، يمكن عكسها. جرب العلاجات المنزلية التالية لضبط الأسنان المتذبذبة وجعلها قوية.

– كيفية تقوية الأسنان المخلخلة بطرق طبيعية :

تشديد الأسنان المخلخلة مع هذه العلاجات المنزلية

  1. الزيت لتقوية الأسنان المخلخلة.

– المكونات :

1 ملعقة طعام زيت جوز الهند البكر.

– الطريقة :

قبل تفريش أسنانك بالفرشاة في الصباح ، اغسل الزيت في فمك لمدة تتراوح بين 15 و 20 دقيقة (أو أطول فترة ممكنة).

يبصق الزيت وشطف فمك جيدا بالماء الدافئ.

فرشاة أسنانك كالمعتاد.

بصرف النظر عن زيت جوز الهند ، والزيوت الأخرى التي يمكن استخدامها هي زيت السمسم وزيت القرطم وزيت الزيتون.

كم مرة يجب أن تفعل هذا

كرر هذا كل صباح. يمكنك أيضًا القيام بذلك مرة أخرى قبل الذهاب إلى السرير.

لماذا هذا يعمل

يكتسب الزيت شعبية ليس فقط بين عامة الناس ولكن أيضًا بين أطباء الأسنان. فوائده لصحة الفم واسعة النطاق ، ومن لا يريد تجويفًا نظيفًا وصحيًا للفم؟ عملية امتصاص الزيت لا تمتص فقط جميع الشوائب من كل زاوية وركن ، ولكنها تقتل أيضًا جميع الميكروبات الضارة الموجودة في الفم. يمسح أي تراكم موجود على الأسنان واللثة ويقوي اللثة أيضًا. سيؤدي هذا بدوره إلى تشديد السن المخلخلة والهشة.

  1. مسحوق املا.

– المكونات :

1 ملعقة صغيرة من مسحوق املا

كوب من الماء

– الطريقة :

امزج المسحوق بالماء وشطف فمك بهذا الخليط.

كم مرة يجب أن تفعل هذا

افعل هذا مرة واحدة في اليوم.

لماذا هذا يعمل

املا أو عنب الثعلب الهندي هو الأزيز في دعم النسيج الضام. فهو يساعد في تجديد الأنسجة والشفاء ، مما يؤدي إلى تشديد الأسنان.

الحذر

لا تشرب أو تأكل أي شيء لمدة ساعة بعد روتين الشطف

أسباب ضعف بنية الأسنان

يحدث تاكل مينا الأسنان عندما تتاكل الأحماض بالمينا على الأسنان، ويرجع هذا لعدة أسباب مثل:

  • سوء التغذية ونقص مستويات الكالسيوم في الجسم: وكذلك نقص مستويات فيتامين د الذي يعزز امتصاص الجسم للكالسيوم.

  • الاستهلاك المفرط للمشروبات الغازية: والتي تحتوي على مستويات عالية من أحماض الفوسفوريك والستريك.

  • الإكثار من مشروبات الفاكهة: تتسبب بعض الأحماض في مشروبات الفاكهة في تاكل مينا الأسنان.

  • جفاف الفم أو انخفاض تدفق اللعاب: حيث يساعد اللعاب الغني بالكالسيوم في دعم صحة مينا الأسنان وتقويتها.

  • اتباع نظام غذائي خاطئ: تتسبب بعض الأطعمة في زيادة فرص الإصابة بتسوس الأسنان وضعف المينا مثل الأطعمة الغنية بالسكريات والنشويات.

  • مشاكل الجهاز الهضمي: مثل الإصابة مرض ارتجاع الحمض (GERD)، حيث أن الحمض يؤثر على صحة المينا، كما أن كثرة التقيؤ نتيجة وجود مشكلة بالمعدة يمكن أن يسبب ضعف الأسنان.

  • تناول بعض الأدوية: مثل الأسبرين ومضادات الهيستامين التي تضر بصحة الأسنان وتسبب ضعفها.

  • العوامل الوراثية: يمكن أن تساهم العوامل الوراثية في مشاكل ضعف الأسنان وسهولة تاكل المينا.

  • صك الأسنان: في حالة الإكثار من صك الأسنان أو طحنها، يمكن أن يؤثر هذا على صحتها ويسبب ضعفها، وغالبًا ما يحدث هذا الأمر بشكل لا إرادي أثناء النوم.

  • الإفراط في فرك الأسنان: يقوم بعض الأشخاص بالإفراط في فرك الأسنان بالفرشاة الخشنة، أو استخدام مواد التبييض، والتي يمكن أن تضعف مينا الأسنان.

السابق
التقويم الشفاف
التالي
الابتسامة اللثوية