صحة عامة

حبوب منع الحمل والغثيان

حبوب منع الحمل والغثيان

منذ اختراع حبوب منع الحمل في عام 1960، أصبحت النساء تعتمدن عليها كوسيلة فعالة لمنع الحمل، حيث أن أكثر من 25 في المئة من النساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل اليوم تواصلن تناولها.
تحتوي حبوب منع الحمل على أشكال مُصنعة من الهرمونات الأنثوية الاستروجين والبروجسترون، أو البروجسترون فقط، فتمنع هذه الهرمونات الحمل عن طريق وقف إطلاق بويضة ناضجة من المبيض للرحم (التبويض)، كما تعمل حبوب منع الحمل أيضاً على زيادة كثافة المخاط حول عنق الرحم، مما يُصعّب سباحة الحيوانات المنوية ووصولها للبويضة وتخصيبها، بالإضافة إلى مساهمة حبوب منع الحمل في تغيير طبيعة بطانة الرحم أيضاً، وبالتالي تمنع انغراس البويضة داخل البطانة ونموها في حال تم تخصيبها (تعشيش البويضة).
تصل فعالية حبوب منع الحمل إلى 99٪ في حال تم تناولها بشكل صحيح، إلا أنه من الممكن أن تُسبب آثاراً جانبية عند استخدامها كأي دواء آخر، ويعد الغثيان هو أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لحبوب منع الحمل.

يحدث الغثيان بسبب تأثير هرمون الاستروجين، والذي يمكن أن يهيّج المعدة، حيث من المرجح أن تُسبب الحبوب التي تحتوي على جرعة عالية من هرمون الإستروجين، وخاصة حبوب منع الحمل الطارئة، حالة من اضطراب المعدة بنسبة أكبر من الحبوب التي تحتوي على جرعة أقل من هذا الهرمون. ويكون الغثيان أكثر شيوعاً عند بداية تناول حبوب منع الحمل.

هل حبوب منع الحمل تسبب حرقان في المعدة

تناول حبوب منع الحمل قد يؤثر على مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون في الجسم والذي بدوره يزيد من خطر الإصابة بحرقة المعدة.

هل حبوب منع الحمل تسبب غثيان ودوخة

الغثيان هو نتيجة لهرمون الاستروجين، والذي يمكن أن يهيج المعدة، وبالتالي فالحبوب التي تحتوي على جرعة عالية من هرمون الاستروجين، وخاصة التي تستخدم في حالات الطوارئ، من المرجح أن تسبب اضطراباً في المعدة، وبالتالي تشعر المرأة معها بالغثيان، وفي العادة يكون الغثيان أكثر شيوعًا عند بدء تناول حبوب منع الحمل.

كيف أتخلص من غثيان حبوب منع الحمل

لا يوجد علاج محدد للغثيان الناجم عن حبوب منع الحمل، ومع ذلك، قد تجدين الراحة مع هذه العلاجات المنزلية:
1. تناولي فقط الأطعمة الخفيفة، مثل الخبز والمكسرات.
2. تجنبي الأطعمة التي تحتوي على نكهات قوية، سواء دهنية أو مقلية.
3. اشربي السوائل الباردة.
4. تجنبي أي نشاط بعد تناول الطعام.
5. اشربي كوباً من شاي الزنجبيل.
6. تناولي وجبات أصغر وأكثر تواتراً.
7. خذي نفسا عميقا متتاليا.
8. الضغط على بعض النقاط على المعصم أحياناً يحسن من الغثيان الخفيف، وهو مشتق من العلاج الصيني التقليدي (العلاج بالإبر).

التقيؤ بعد تناول حبوب منع الحمل

إذا تقيأت بعد نصف ساعة من أخذ الحبة، فإن الهرمونات لم يتم امتصاصها بعد الى مجرى الدم، وهذا يشبه حالة عدم أخذها. خذي الحبة القادمة في الوقت المحدد، ولكن إذا تكرر الأمر في نفس الشهر، فيجب أن تعرفي من أنك لست محمية ضد الحمل.

حبوب منع الحمل جينيرا والغثيان

هذا النوع من حبوب منع الحمل ثنائي الهرمون، يعتبر من أفضل الأنواع المنتشرة بالأسواق والصيدليات فهي تناسب جميع السيدات إلا إذا كانت لديها مشكلة مرضية تمنع تناوله.

الجرعة
يتم تناولها عن طريق الفم، اعتبارًا من اليوم الخامس من الدورة الشهرية ولمدة 21 يومًا، ثم تتوقف السيدة عن تناولها في الأيام الثلاثة التي تسبق نزول الدورة الشهرية، ثم يتم تناولها من جديد في اليوم السابع بعد نزول الدورة.

الميزات

  • الوقاية من سرطـان المبايض والرحم.
  • تُعالج من حب الشبـاب.
  • تُعالج تكيُسات المبايض.
  • الأعراض الجانبية
  • اضطرابات وآلام بالمعدة.
  • ألم وارتخاء الثديين.
  • السمنة الزائدة أو انخفاض في الوزن.
  • احتباس السوائل.
  • تقليل في الرغبة الجنسية.
  • صداع بالرأس.
  • الاضطرابات النفسية والمزاجية.

أعراض حبوب منع الحمل ياسمين

عدد أقراص العلبة 21 قرصًا، وهي من أفضل الأنواع المتواجدة بالأسواق لأن الهرمون بها قريب من الطبيعي وهذا ما يجعل الأثار الجانبية خفيفة أكثر من بقية الأنواع الأخرى.

الجرعة
تؤخذ في اليوم الثاني من الدورة الشهرية عن طريق الفم وهي لا تُسبب ألم بالمعدة إذا تم تناولها على معدة فارغة، ويتم تناولها كل يوم بنفس الموعد إلى أن يتم انتهاء العلبة، وبعدها تتوقف عن تناولها حتى نزول الدورة وهو من يومين إلى خمسة أيام بعد الحبة الأخيرة.

وبخامس يوم في الدورة الشهرية الثانية تبدأ السيدة بتناول أول قرص من العلبة الجديدة، وتُعاد الكرة كل شهر، وكأي دواء له أعراضه السلبية والإيجابية..

الميزات

  • فعالة جدًا في منع الحمل.
  • لا تعمل على زيادة الوزن.
  • لا تؤدي إلى احتباس ماء بالجسم.
  • تُنقي البشرة من الحبوب والشعـر الزائـد.
  • تقلل من حدة التوتر والعصبية مع بداية الدورة الشهرية.
  • إيقافها لا يُؤثر على الخصوبة لدى المرأة إذا كانت لا تعاني من عدم انتظام دورتها الشهرية قبل بدأ تناول الحبوب.
  • تقلل آلام الدورة الشهرية.
  • تقلل التدفق الزائد للدم.
  • لا خوف من استعمالها لعامٍ كامل فهي لا تؤثر سلبًا على الحمل ولا تتسبب في تأخيره أكثر من سته إلى تسعة أشهر.
  • الأعراض الجانبية
  • عند تناولها لأكثر من سنتين تكون السيدة معرضة للإصابة بالجلطة.
  • الشعور بالخمول.
  • آلام بالثديين.
  • تُأخر الحمل من 6 إلى 9 أشهر فقط.
  • الشعور بالاكتئاب.
السابق
فوبيا اطباء الاسنان
التالي
آثار الكورتيزون