صحة عامة

الغيرة في علم النفس

الغيرة في علم النفس

تعريف الغيرة في علم النفس

الغيرة هي مشاعر من الخوف من الفقدان والغضب والإذلال، تحدث نتيجةً للشعور بتهديد حقيقي أو وهمي من دخول شخص ثالث للعلاقة، وهي تُصيب جميع العلاقات؛ مثل: العلاقات الرومانسية، والعلاقات التي تربط الأصدقاء، والعلاقات الأسرية كعلاقة الأخوة بين بعضهم وتنافسهم على الحصول على اهتمام الوالدين. على الرّغم من كون الغيرة تجربة عاطفية مؤلمة إلا أنها مهمة وضرورية ويجب عدم قمعها، ويجدر التنويه هنا لاختلاف الغيرة عن الحسد اختلافاً كلياً حيث تتميز الغيرة بالشعور بالتهديد من دخول طرف ثالث للعلاقة، أما الحسد فيحدث بين طرفين فقط يتمنى فيه أحدهما الحصول على ممتلكات الآخر.

أنواع الغيرة

الغيرة الرومانسية

الغيرة الرومانسية هي أحد أكثر أنواع الغيرة حدوثاً بين الأفراد، وتعتبر السبب الأول لحدوث الخلافات والمشاكل بين الأحباب؛ وذلك نتيجةً للروابط العاطفية القوية التي تعرض أصحابها لتحطّم القلوب. أثبتت بعض الدراسات أن مشاعر الخوف وعدم الأمان والضعف تزول عند دخول الشخص في علاقة ووقوعه في الحب، لذلك عند شعوره بوجود أي تهديد للعلاقة حتى لو كان هذا التهديد ناجماً عن رؤية شخص ثالث أكثر جاذبية تعود لديه مشاعر الشعور بعدم الأمان وتتحوّل لمشاعر انتقام.

الغيرة العائلية

يعدّ التنافس الأخوي أحد أكثر الأمثلة شيوعاً على الغيرة العائلية؛ حيث يحصل بين الأشقّاء من جميع الأعمار، وتحدث بين الأشقاء نتيجةً لمقارنتهم وتنافسهم في الحصول على اهتمام وحنان الوالدين، ورغبتهم والمنافسة بينهم لتحقيق المزيد من الإنجازات سواء مدرسياً أو مهنياً.

غيرة الأصدقاء

تنتج بين الأصدقاء عن خوف أحد الأصدقاء من فقدان صديقه وخليله بسبب دخول طرف ثالث لعلاقة الصداقة التي تجمعهما.

الغيرة في مكان العمل

تحدث بين الموظّفين حول حصول بعضهم على الترقيات وزيادات في الراتب أو غيرها من القضايا المتعلقة بالعمل.

الغيرة غير العادية

تنجم غير العادية وغير الطبيعية بالعادة عن انعدام الشعور بالأمان وعدم النضج والوعي الكامل، وفي بعض الحالات تحدث نتيجةً لأحد الامراض العقلية التالية: جنون العظمة، أو الفصام، أو الاختلال الكيميائي في الدماغ.

يمكنك قراءة أسئلة تشخيص الحالة النفسية

الفرق بين الغيرة الطبيعية والغيرة المرضية

الغيرة بصورة عامة انفعال جيد حيث تدل على زيادة الاهتمام والرعاية والحماية، وهي دلالة على المحبة والرغبة باستمرار العلاقة. وان كانت الغيرة موجودة عند كل الناس، الا انها تتفاوت في الدرجة معتمدة على المرحلة العمرية، والتربية الفردية، والخبرات السابقة والثقافة التي يكتسبها الفرد. كما ان الغيرة أنواع فهناك الغيرة الاجتماعية، والغيرة الاقتصادية، والغيرة الثقافية، والغيرة العاطفية.

الغيرة الطبيعية

هناك نوع من الغيرة يكون صحيا، ويشعر المرء بها في بعض المواقف، ولكن سرعان ما يسيطر على مشاعره قبل ان تهتز ثقته بنفسه، وتمر مشاعر الغيرة به كأنها دافع يحركه الى النجاح والتفوق في مجال المنافسة من دون ان تتولد لديه مشاعر الحسد والحقد، وهذه دلالة على النضوج والثقة بالنفس.

الغيرة المرضية

اما الغيرة المرضية فهي عندما تسيطر على الانسان مشاعر الغضب والخوف والحزن والضيق والملل، وسرعان ما يتولد عنده الحقد والحسد والشعور بالنقص والعجز والذنب، وكلها مشاعر مؤلمة تدفع الشخص الى العدوان على من ينافسه أو اتلاف ما يتنافس عليه، واذا فشل لجأ الى الحيل النفسية الدفاعية حتى ينهار عصبيا. وقد تظهر عليه أمراض جسدية حقيقية سببها مشاعر الحقد والعجز واليأس بسبب الغيرة الشديدة التي سيطرت عليه.

الغيرة المرضية بين النساء

هنالك العديد من الأسباب التي تولّد هذا الشعور لدى المرأة، ومنها ما يأتي:

انعدام الثقة

حيث إنّ الثقة بشكلٍ عام أمر مهم في العلاقات وهي تقسم لقسمين، وهما:

[١] الثقة بالنفس: وهي أمرٌ مهم جداً للمرأة، حيث إن قلة ثقتها بنفسها قد تكون سبباً في غيرتها من الآخرين، وتصويرهم بشكلٍ أفضل منها، مما يولد لديها شعوراً بالخوف من عدم اكتفاء الشريك بها وتفضيله لغيرها؛ لأنّه يمتلك ميزات إضافيّة، كالجمال والأناقة والثقافة، وغيرها من الأمور التي قد تجعلها جذابة أكثر في نظره.

[٢] الثقة بالشريك: وهي عمود أساسيّ ترتكز عليه العلاقات الناجحة والمستقرّة، وقد يُسبب انعدامها غيرتها على شريكها والشك به، أو عدم تصديقه، ويكون ذلك بسبب عدم بناء الثقة وتعزيزها بينهما بشكلٍ جيّد، أو قيامه بسلوكيات مريبة تُسبب زعزعة ثقتها به، كالكذب عليها بشكلٍ مستمر، والغش، والإخلال بالمواعيد، ونقض العهود، وهي صفات سلبيّة تجعلها تشك بتصرفاته وإن كانت عاديّة، وتغار عليه بسبب انعدام الثقة به.

تقصير الشريك وقلة اهتمامه

تُعزز مشاعر الودّ والمحبة والاهتمام العاطفة المُتبادلة بين الشريكين وتوطّد العلاقة بينهما، وتجعلها تنمو مع الوقت، وتزيد الألفة والتناغم بينهما، وهي حاجة أساسية تُقرب قلبيهما، فالمرأة تشعر بالحب القويّ تجاه الرجل الذي يهتم بها ويُغازلها ويعترف بأنوثتها وجمالها، ويُبدي إعجابه بشخصيّتها، وثقافتها أيضاً، وبالتالي فإنّ تقصيره تجاهها وعدم إعطائها الاهتمام الكافي سيولّد لديها الشعور بالخوف والقلق والشك تجاهه، فقد تتخيل وجود فتاةٍ أخرى تسرق اهتمامه وتفكيره، أو تظن بأنّها غير مناسبة له وتتزعزع ثقتها بنفسها فينتج عنها غيرتها من النساء الآخريات اللاتي يكنّ حوله.

غريزة التنافس لدى المرأة

حيث إنّ النساء والرجال بشكلٍ عام قد يشعرون بالمنافسة بين أصدقائهم وزملائهم وأقاربهم، سواءٌ أكان ذلك على صعيد العمل أو بالعلاقات الأخرى، إضافةً لوجود هذه الغريزة الفطريّة بشكلٍ قويّ لدى بعض النساء، والتي تولّد لديهنّ هذا الشعور حتى من بعضهم، مثل إعجاب امرأتين برجلٍ واحد، والذي يجعلهما يتنافسان بقوّةٍ لجذبه، وغيرة إحداهما عند التفاته لأخرى أو مبادلتها المشاعر وتفضيلها، كما أنّ الأمر ذاته ينطبق على الرجلين المعجبين بنفس الفتاة.

عوامل نفسيّة وشخصيّة

هنالك بعض العوامل النفسيّة والشخصيّة التي قد تنمو خلال نشأة المرأة، أو بسبب مواقف خاصة حدثت لها،تخلق لديها هذا الشعور ، ومنها:
نموّ هذا الشعور لدى المرأة منذ الطفولة بسبب تقصير الوالدين بدون قصد، وعدم إعطائها الحب والاهتمام الكافيين، مثلاً تفضيل شقيقتها الصغرى والتمييز بين الأخوة، مما يجعلها شديدة الغيرة عندما تكبر.

التعرض لصدمات قويّة؛ كالخيانة، التي قد يبقى جزء منها عالقاً لدى المرأة، ويجعلها تخشى فقدان شريكها مجدداً فتزيد من غيرتها عليه وتمسكها به.

طبيعة شخصيّة المرأة التي قد تكون شديدة القلق والتوتر، وتخاف من فقدان الأشخاص الأحباء، فتصبح غيورة بصورةٍ مبالغ فيها.

انعدام الاستقرار والاتزان في العلاقات

الغيرة قد تكون رد فعلٍ طبيعي لعدم الشعور بالراحة والأمان. بالتالي فإن العلاقات المتوترة وغير المستقرة الكثير فيها الخلافات مع الشريك تصيب المرأة بالإحساس بإمكانيّة فقدانه وتركه لها، وتجعلها تغار عليه، وتشك في علاقاته الأخرى.

وأحيانًا عند انفصال المرأة عن شريكها بشكلٍ مؤقت، أو عودتهما بعد الانفصال تزداد هذه المشاعر، فتجعلها تلجأ للتجسس عليه أحياناً، والعبث بممتلكاته الشخصيّة بدون إذنٍ؛ كهاتفه، وحساباته الإلكترونيّة المختلفة؛ للتحقق من عدم وجود امرأةٍ أخرى حلّت مكانها.

علاج الغيرة في علم النفس

الشكوك المرضية عاطفة غير عقلانية وغالبًا ما تنطوي على اضطراب نفسي، ويتضمن علاجها يعض الإجراءات، مثل:

  • اللجوء إلى طبيب نفسي، وشرح الحالة له.
  • تناول أدوية مضادة للقلق، لضبط المواد الكيميائية في الدماغ، تحت إشراف الطبيب.
  • اللجوء إلى متخصص في العلاج السلوكي، لتغيير السلوكيات وتصحيح  الأفكار الخاطئة.
  • التعلم من التجارب السابقة، والحرص على فصل الماضي عن الحاضر.
  • تحديد المواقف التي تتسبب في هذا الشعور، ومحاولة الابتعاد عنها.
  • ربط القلب بالعقل لمنطقة أي تصرف قبل الإقدام عليه.
  • الابتعاد عن اتهام الطرف الآخر بالخيانة لأبسط التصرفات ومحاولة اختيار الكلمات التي نعبر بها عن غضبنا.
  • اللجوء للعائلة وطلب مساعدتهم لمحاولة ضبط السلوك غير المرغوب فيه.

علاج الغيرة المرضية عند المرأة

الإفراط في هذا الشعور يسبب الشعور بالضيق والحزن، وزعزعة العلاقات وتفككّها. وبالتالي لا بد من مقاومة هذه المشاعر والتغلب عليها، وذلك باتباع النصائح الآتية:

  • إبتعدي عن مراقبة وسائل التواصل الاجتماعيّة، والصفحات التي يُبالغ أصحابها في نشر خصوصياتهم، وتفاصيل حياتهم الشخصيّة. مما ينتج عنه الغيرة لدى الآخرين.
  • ضبط النفس والتحلي بالأخلاق الطيبّة والحسنة التي تحث المرأة على مقاومة هذا الشعور. مثل تجنب انتقاد الآخرين والسخرية منهم بسبب الاستياء الداخلي، والتزام الصمت بدلاً من ذلك.
  • تعزيز الثقة بالنفس من خلال الثقافة الشخصيّة والوعي، والعناء بالذات. وذلك عن طريق أن تقرأي الكتب والمجلات، وتحضري الندوات التي تعزز ثقة المرأة بنفسها؛ فجميعها تُجنّبك الشعور بالنقص من الآخرين.
  • اعتناء المرأة بجمالها وأناقتها ونظافتها الشخصيّة التي هي مصدر كبير للثقة بالنفس والراحة. تصالح المرأة مع نفسها، ومعرفة مواطن القوّة والصفات المميّزة لها، وفهم الأسباب التي تجعلها تشعر بعدم الثقة.
  • إيجاد حلول فعّالة لمشكلاتها . العمل على بناء وتعزيز الثقة بين المرأة وشريكها، وتوطيدها بتجنب الشك اللذي يُعيق نجاح العلاقة وتقدمّها.
  • أن تصارح المرأة شريك حياتها، ومبادلته الاهتمام، وتحسين أسلوب التواصل بينهما. وإعطاءه الفرصة لكسب ثقتها، والتعبير عن مشاعره، ومصارحته باحتياجاتها العاطفية والنفسيّة، لتجنب خلق مسافة بينهما، وتسلل الشك إلى قلبها.
  • استشارة أخصائي نفسي لإيجاد الحلول المناسبة عندما تصبح شيء مبالغ به. وتؤثر بشكلٍ كبير على حياة المرأة وعلاقاتها مع شريكها أو مع الآخرين. وذلك بعد اللجوء لمختلف الوسائل وتجربتها دون فائدة.

لمزيد عن الغيرة في الإسلام ورأي العلماء من هنا

السابق
درس الدورة الشهرية للصف الخامس (البلوغ)
التالي
سيفوفكس