أدوية

علاج صداع الرأس

صداع الرأس

يُمثل صداع الرأس (بالإنجليزية: Headache) شعورًا بالألم أو عدم الراحة في منطقة الرأس أو أعلى الرقبة، ومن الجدير ذكره أنّ صداع الرأس قد يتفاوت في موقعه، وشدّته، وتكرار حدوثه،[١] ويُمكن تصنيف صداع الرأس تبعًا للمُسبّب إلى نوعين؛ الأولي والثانوي، وفي الأولي لا يوجد سبب أو حالة مُعين توضّح حدوث الصداع، أمّا الصداع الثانوي فيُعزى حدوثه إلى اضطرابات أو مُسبّبات مُعينة.[٢]

علاج صداع الرأس

في الحقيقة، تعتمد الخطّة العلاجية للصداع على العديد من العوامل؛ من بينها شدّة الصداع، وتكرار حدوثه، والأعراض المُصاحبة له، وبشكلٍ عامّ يتبع العلاج نهجين أساسيين؛ الأول مُتمثل بالسيطرة على الأعراض بشكلٍ سريع باستخدام أدوية مُعينة، والنهج الآخر يقوم في مبدأه على الحدّ من حدوث الصداع مُستقبلًا وذلك باستخدام أدوية أو علاجات مُعينة يتمّ استخدامها بانتظام.[٣]

العلاجات الفورية

في الحقيقة تتوفر العديد من العلاجات التي يُمكن استخدامها في سبيل السيطرة الفورية على الصداع عند شعور الشخص به، ومن الجدير ذكره أنّ العديد من الأدوية المُستخدمة لهذا الهدف تتوفر على شكل أقراص أو كبسولات، ويُمكن الاستعانة بالأنواع المتوافرة على هيئة بخاخات أنفية أو قد تُعطى عن طريق الحقن في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من الغثيان إلى جانب الصداع بما يحول دون قدرته على ابتلاع الأقراص أو الكبسولات

علاج وجع الرأس من الأمام

هنالك العديد من الأساليب والطرق البسيطة التي يمكن لمن يعاني من الصداع بشكل عام القيام بها لتخفيف الألم دون الذهاب إلى الطبيب، وفيما يلي بيان لبعض منها:[٨]

  • وضع كيس فيه ماء بارد أو مكعبات ثلج على الجبين: وذلك لمدة 15 دقيقة تقريباً.
  • تخفيف الضغط على فروة الرأس: مثل؛ التخفيف من شدة ربطة الشعر.
  • تخفيف الضوء الساطع: مثل؛ الذي ينبعث من شاشة الكمبيوتر.
  • ارتداء النظارات الشمسية: إذ ينصح بارتدائها عند الخروج والتعرض لأشعة الشمس.
  • محاولة عدم المضغ: مثل؛ مضغ العلكة، أو الأظافر، أو الشفتين.
  • تناول بعضاً من الشاي: أو القهوة أو أي شيء يحتوي على القليل من الكافيين.
  • تناول بعض مسكنات الألم: مثل؛ الباراسيتامول (بالإنجليزية: Paracetamol).
  • ممارسة تمارين الاسترخاء: مثل: اليوغا أو تمارين التأمل التي يمكن أن تساعد على التخفيف من الألم.
  • تدليك الرقبة: فقد يُساعد ذلك على التخفيف من صداع التوتر.
  • تقليل التوتر والإجهاد: وذلك بالابتعاد عن مصادر التوتر وإتاحة المزيد من الوقت للراحة والاستجام.

اسم دواء لوجع الرأس

  • مسكنات الألم. تعتبر مسكنات الألم البسيطة التي تُصرف دون وصفة طبية عادةً أولى طرق العلاج لتخفيف آلام الصداع. وهي تتضمن أدوية مثل الأسبرين وإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي، وغيرهما) ونابروكسين (أليف).

    أما الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية، فتتضمن نابروكسين (نابروسين) وإندوميثاسين (إندوسين) وكيتورولاك (كيتورولاك تروميثامين).

  • الأدوية المركّبة. يتم غالبًا تركيب الأسبرين أو أسيتامينوفين أو كليهما مع الكافيين أو دواء مهدِّئ في دواء واحد. وقد تكون الأدوية المركّبة أكثر فاعليةً من مسكّنات الألم التي تحتوي على مكوِّن واحد. ويتوفر العديد من الأدوية المركّبة كأدوية تُصرف دون وصفة طبية.
  • أدوية التريبتان والأدوية المخدرة. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون الصداع النصفي وصداع التوتر العرضي، من الممكن أن يُخفف دواء التريبتان آلام هاتين الحالتين من الصداع بشكل فعّال. ونادرًا ما تُستعمل الأفيونات أو الأدوية المخدرة في العلاج بسبب آثارها الجانبية وإمكانية إدمانها.

علاج الصداع الشديد المفاجئ

ويسهل علاج الآلام بشكلٍ عامٍ وصداع الرأس خصوصاً إن عُرِفَ السبب خلفه، ومن طرق العلاج ما يأتي :

  • أن يراقب الشخص عاداته وطريقة حياته، ويتخلص تبعاً لذلك من سلوكياته غير الصحية مثل شرب القهورة بشكلٍ كبير، أو السهر لساعاتٍ طويلةٍ وغيرها.
  • الانتقال بصورةٍ تدريجيةٍ من جوٍ حارٍ إلى جوٍ بارد.
  • فترات النوم الكافية وفي أوقات النوم المحددة في الليل، فالنوم في النهار يؤدي بالتأكيد إلى السهر، وبالتالي الإرهاق في نهار اليوم التالي.
  • تناول أقراصٍ مسكنة، إلا أن هذه الطريقة لا يُوصى بها طوال الوقت، لأنها مضرةٌ بالجسم وسلبية التأثيرعلى المدى البعيد على الجسم.
  • تناول وجباتٍ غذائيةٍ متوازنةٍ خلال فترات النهار، مما يؤدي إلى الحفاظ على معدلات السكر الطبيعية في الدم.
  • شرب الماء فهو يذيب الأملاح التي تؤدي إلى رفع ضغط الدم الذي يسبب الصداع، كما أنه يساعد على تزويد الدماغ بالأكسجين اللازم له

علاج وجع الرأس من الخلف

إذا شعرت بآلام في الرأس من الخلف بصورة لا يمكن تحملها، أو إنتظرت لوقت ولم يهدأ هذا الألم، فيجب أن تستشير الطبيب.

سوف يطلب منك الطبيب بعض الفحوصات لمعرفة سبب هذا الصداع الخلفي، ويكون العلاج بعدة طرق، وهي:

  • تناول بعض العقاقير الطبية: ويكون هذا الدواء وفقاً لسبب الآلام، فيمكن أن تكون لتهدئة التوتر، أو علاج الإلتهابات التي تسبب آلام الرأس من الخلف.
  • علاج السبب الرئيسي للآلام: فهناك أمراض تتطلب معالجتها سواء بالعلاج الطبيعي أو التدخل الجراحي، مثل الإنزلاق الغضروفي، ومرض النقرس.
السابق
ما علاج الربو
التالي
أفضل مضاد حيوي لعلاج التهاب البروستاتا