أدوية

سوبرانيل Supranil

السوبرانيل

السوبرانيل Supranil هو مضاد للاكتئاب من مجموعة ثلاثي الحلقات (TCA)، يعمل في الدماغ عن طريق زيادة نشاط مادة السيروتونين الكيميائية (Serotonin)، وهو متاح فقط بوصفة طبية، الاسم العلمي والمادة الفعالة للسوبرانيل هما هيدروكلورايد الكلوميبرامين (Clomipramine Hydrochloride)، ويتوافر على شكل كبسولات بعيار 25 ملغ، و 50 ملغ، يتم تصنيعهما من قِبل شركة ألفاكيور (Alfacure) المصرية.

استخدامات السوبرانيل

تشمل استخدامات السوبرانيل ما يلي:

  • تخفيف نوبات الاكتئاب الرئيسية والاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب غير النمطي.
  • تخفيف أعراض اضطرابات الوسواس القهري والرهاب.
  • علاج مساعد لمرض الجمدة (Cataplexy) المصاحبة للنوم القهري (Narcolepsy).
  • عامل علاجي فعال لحالة القذف المبكر.

الجرعات الدوائية لسوبرانيل

أما جرعات السوبرانيل يحددها الطبيب المعالج فقط، وغالبًا تكون على الشكل التالي:

  • جرعات نوبات الاكتئاب الرئيسية والاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب غير النمطي:
    • جرعة البداية للبالغين: في البداية يتم إعطاء جرعة بمقدار 25 ملغ ثلاث مرات في اليوم، ثم تتم زيادة الجرعة تدريجياً إلى 100 ملغ خلال الأسبوعين الأولين من العلاج، ويمكن زيادة الجرعة حتى 250 ملغ يوميًا.
    • جرعة المداومة المعتادة للبالغين: تكون بمقدار 30 – 50 ملغ يومياً، وفي الحالات الشديدة تصل إلى 50 – 100 ملغ يومياً.
    • جرعة الأطفال والمراهقين: في البداية يتم إعطاء جرعة بمقدار 25 ملغ مرة واحدة في اليوم، ثم تتم زيادة الجرعة حسب الحاجة والتحمل الجيد لها حتى 100 ملغ في اليوم، أو 3 ملغ / كغ من وزن الجسم، أو بحد أقصى 200 ملغ.
  • جرعة علاج سرعة القذف: يتم إعطاء جرعة بمقدار 25 – 50 ملغ في اليوم، أو 25 ملغ قبل الجماع بـ 4 إلى 24 ساعة لعلاج حالات سرعة القذف.

إرشادات قبل البدء باستخدام السوبرانيل

قد تظهر لدى بعض الشباب الذين يستخدمون السوبرانيل أفكار حول الانتحار عند تناولهم العلاج لأول مرة، لذا قد يحتاج الطبيب المعالج إلى إجراء زيارات منتظمة للتحقق من الخطة العلاجية ومدى تطورها، كما يجب أن تكون عائلة المريض في حالة تأهب ومعرفة للتغيرات التي ستحصل في المزاج لدى المريض أو الأعراض الأخرى المصاحبة لتناول السوبرانيل، بالإضافة إلى ضرورة إخبار الطبيب إذا كانت المريضة حامل أو تخطط للحمل، إذ من غير المعروف ما إذا كان السوبرانيل سيؤذي الجنين أو يؤثر عليه، كما يفضل تجنب تناوله أثناء الرضاعة الطبيعية، لأنه قد ينتقل إلى حليب الثدي، مما يضر بالطفل الرضيع، كما يجب الانتباه أيضًا لعدم إعطاء هذا الدواء لأي شخص يقل عمره عن 18 عامًا دون استشارة الطبيب.

تعليمات أثناء استخدام السوبرانيل

يجب اتباع جميع التعليمات الموجودة على ملصق الوصفة الخاص بالمريض عند استخدام السوبرانيل، بحيث قد يقوم الطبيب أحيانًا بتغيير الجرعة للتأكد من حصول المريض على أفضل النتائج، كما ينصح بتجنب أخذ السوبرانيل بكميات أكبر أو أصغر أو لفترة أطول من الموصى بها من قِبل الطبيب المعالج، ولتقليل اضطراب المعدة المصاحب لتناوله يمكن أخذه مع الطعام، وعلى الرغم من أن تحسّن الأعراض قد يستغرق ما يصل إلى 4 أسابيع، إلا أنّه يجب الاستمرار على استخدام السوبرانيل حسب توجيهات الطبيب، وإخباره إذا لم تتحسن الأعراض خلال هذه المدة، أما إذا كان المريض بحاجة لإجراء عملية جراحية خلال فترة العلاج، يجب إخبار الطبيب الجراح المشرف عن الحالة بأن المريض يستخدم دواء السوبرانيل، لاستشارته حول تقليل الجرعة أو إيقاف تناوله، بحيث ينبغي على المريض عدم التوقف عن استخدام السوبرانيل بشكل مفاجئ أبدًا، مما يزيد من خطر ظهور أعراض انسحابية غير مرغوبة.

الآثار الجانبية لاستخدام السوبرانيل

قد ينتج عن استخدام السوبرانيل آثارًا جانبية تتضمن ما يلي:

آثار جانبية خطيرة

هي آثار جانبية تستدعي العلاج، بحيث يجب على المريض مراجعة الطبيب على الفور في حالة حدوث أي من هذه الآثار الجانبية عند تناول السوبرانيل، والتي تتضمن ما يلي:

  • آثار جانبية شائعة، مثل:
    • ألم في المثانة.
    • خروج بول دموي أو عكر.
    • عدم وضوح الرؤية.
    • آلام في الجسم.
    • الشعور بالحرق، أو الحكة، أو التنميل، أو الوخز.
    • الارتباك.
    • صعوبة في التبول أو الشعور بالألم والحرقان.
    • الدوخة أو الضعف.
    • الإحساس بالدوار عند النهوض فجأة من وضعية الاستلقاء أو الجلوس.
    • توتر العضلات المفرط.
    • الخوف أو العصبية.
    • الشعور بالحزن أو الفراغ.
    • الحمى.
    • تغيرات في السمع.
    • التهيج.
    • آلام أسفل الظهر أو في الجانبين.
    • تصلب العضلات أو توترها أو شدها.
    • ضعف التركيز.
    • حركة إيقاعية للعضلات.
    • ضيق في التنفس أو التنفس المضطرب.
    • العطس.
    • ضيق في الصدر أو صفير.
    • إرهاق أو ضعف غير عادي.
    • التغييرات الصوتية.
  • آثار جانبية أقل شيوعًا، مثل:
    • الغضب الذي يصعب السيطرة عليه.
    • زيادة في حجم الثدي.
    • حرقان أثناء التبول.
    • تغييرات في الرؤية.
    • القشعريرة.
    • انخفاض في وتيرة التبول.
    • صعوبة في التبول.
    • صعوبة في الكلام.
    • جفاف الفم.
    • سرعة أو عدم انتظام ضربات القلب أو تسارع في ضربات القلب.
    • صداع شديد وخفقان.
    • حالة فرط تهوية.
    • الغثيان أو القيء.
    • خدر أو وخز أو ألم أو ضعف في اليدين أو القدمين.
    • ألم أثناء الجماع.
    • نوبات ذعر.
    • جنون العظمة.
    • تغير سريع في المزاج.
    • الأرق.
    • الاهتزاز.
    • تورم في الوجه أو الأصابع أو القدمين أو أسفل الساقين.

آثار جانبية طفيفة

هي آثار جانبية تحدث عند بعض الأشخاص عند تناول السوبرانيل ولا تحتاج إلى عناية طبية، إذ يمجرد تكيُّف الجسم مع الدواء أثناء فترة العلاج، قد تختفي هذه الآثار الجانبية، لكن إذا استمرت أي من الآثار الجانبية الطفيفة، أو كانت مزعجة، ينصح باستشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص، وغالبًا تتضمن هذه الآثار ما يلي:

  • آثار جانبية شائعة، مثل:
    • حموضة المعدة.
    • ظهور تقرحات أو تقشر أو تهيج أو حكة أو احمرار في الجلد.
    • تغير في حاسة التذوق.
    • الإمساك.
    • بشرة متشققة أو جافة أو متقشرة.
    • تغيير في الاهتمام بالجماع.
    • الإسهال.
    • ظهور كدمات على الجلد.
    • طفح جلدي.
    • عدم القدرة على الانتصاب أو الحفاظ عليه.
    • زيادة في الاهتمام بالجماع.
    • آلام في المفاصل.
    • ظهور البثور.
    • احمرار في الوجه والرقبة والذراعين، وأحيانًا في الجزء العلوي من الصدر.
    • اهتزاز في الساقين أو الذراعين أو اليدين أو القدمين.
    • انزعاج في المعدة أو الألم.
    • التورم.
    • تورم المفاصل.
    • ارتعاش اليدين أو القدمين.
  • آثار جانبية أقل شيوعًا، مثل:
    • فترات حيض غائبة أو مفقودة أو غير منتظمة.
    • ألم الثدي.
    • تقرحات أو بقع بيضاء على الشفاه أو اللسان أو داخل الفم.

محاذير وموانع السوبرانيل

يمنع استخدام السوبرانيل في الحالات التالية:

  • فرط الحساسية للسوبرانيل أو غيرها من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • استخدام الأدوية من مجموعة مثبطات أُكسيديز أحادي الأمين (MAOIs) التي تهدف إلى علاج الاضطرابات النفسية مع استخدام السوبرانيل، أو في غضون 14 يومًا من إيقاف العلاج بالسوبرانيل، وذلك بسبب زيادة خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين (Serotonin syndrome).
  • استخدام السوبرانيل في غضون 14 يومًا من إيقاف أدوية MAOIs الذي تهدف إلى علاج الاضطرابات النفسية.
  • البدء بالعلاج بالسوبرانيل لمريض يتم علاجه باستخدام اللينزولايد (Linezolid)، أو الميثيلين الأزرق الوريدي (Intravenous methylene blue)، بسبب زيادة خطر الإصابة أيضًا بمتلازمة السيروتونين.
  • خلال فترة الشفاء بعد التعرض لاحتشاء في عضلة القلب، أو الإصابة باحتشاء عضلة القلب في الآونة الأخيرة، أو الإصابة بأي درجة من انسداد القلب أو غيرها من حالات عدم انتظام ضربات القلب.
  • الحساسية لمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات من مجموعة دايبنزازيبين (Dibenzazepine).
  • أمراض الكبد الحادة.
  • المياه الزرقاء منغلقة الزاوية (Narrow-angle glaucoma).
  • احتباس البول.
  • الإصابة بحالات الهوس (Mania).

حالات فرط جرعات السوبرانيل أو نسيانها

قد تسبب فرط الجرعة من السوبرانيل الوفاة، إذ يعد تناول أدوية متعددة بالإضافة إلى الكحول، أمرًا شائعًا في حالة الجرعات الزائدة من مجموعة أدوية ثلاثية الحلقات، ونظرًا لأن التعامل مع ذلك قد يكون معقدً وصعبًا، من الأفضل التواصل مع الطبيب في مركز مراقبة السموم للحصول على المعلومات الحالية حول السوبرانيل، وغالبًا تتطور علامات وأعراض السمية بسرعة بعد تناول جرعة زائدة من هذا الدواء، لذلك يجب وضع المريض تحت المراقبة في المستشفى في أسرع وقت ممكن.[٤]

أما إذا فوت المريض إحدى جرعات السوبرانيل، يمكن أن يتناولها في أسرع وقت ممكن وعند تذكرها، لكن إذا حان وقت الجرعة التالية، يجب تجاوز الجرعة الفائتة وأخذ الجرعة الأخرى في موعدها، بحيث يتجنب المريض مضاعفة الجرعة بأخذ جرعتين في وقت واحد أو في أوقات قريبة، بالتالي إذا كان المريض يتناول جرعة واحدة يوميًا في وقت النوم مثلًا، يجب عدم تناول الجرعة الفائتة في صباح اليوم التالي.

التفاعلات الدوائية والغذائية للسوبرانيل

قبل استخدام السوبرانيل يجب إبلاغ الطبيب عن جميع الأدوية التي يستخدمها المريض حاليًا، إذ إن بعض العلاجات قد تتفاعل مع السوبرانيل بالإضافة إلى بعض أنواع الأطعمة، وتشمل هذه الفئات ما يلي:

  • مضادات الكولين: على سبيل المثال الأتروبين (Atropine)، وقلويدات البيلادونا (Belladonna alkaloids)، والسكوبولامين (Scopolamine).
  • بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم: مثل الكلونيدين (Clonidine)، الجوانيثيدين (Guanethidine).
  • مكملات الغدة الدرقية.
  • حمض الفالبرويك (Valproic acid).
  • الأدوية المميعة للدم: تتضمن الأدوية التي تسبب نزيف أو كدمات مثل الوارفارين (Warfarin)، أو الهيبارين (Heparin).
  • الأدوية المضادة للصفائح الدموية: بما في ذلك الأسبرين (Aspirin)، أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs)، مثل الإيبوبروفين (Ibuprofen) والنابروكسين (Naproxen)، إذ إن هذه الأدوية تزيد من احتمال النزيف عند تناولها مع السوبرانيل، لذا يجب التحقق من جميع ملصقات الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة بعناية فالعديد من الأدوية تحتوي على مسكنات للألم أو مخفضات للحمى.
  • مثبطات MAO: إذ قد يؤدي تناول هذه الأدوية مع السوبرانيل إلى تفاعل دوائي خطير وربما قاتل، وتتضمن هذه الأدوية الإيزوكاربوكسازيد (Isocarboxazid)، واللينزوليد، والميثيلين الأزرق، والموكلوبميد (Moclobemide)، والفينيلزين (Phenelzine)، والبروكاربازين (Procarbazine)، والراساجيلين (Rasagiline)، والسافيناميد (Safinamide)، والسيليجيلين (Selegiline)، والترانيلسيبرومين (Tranylcypromine).
  • أدوية تزيد من السيروتونين: أهمها عقاقير الشوارع مثل MDMA أو الإكستاسي (Ecstasy)، ونبتة سانت جون (St. John’s wort)، وبعض مضادات الاكتئاب، بما في ذلك مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI) مثل الفلوكستين (Fluoxetine) أو باروكستين (Paroxetine)، ومثبطات استرداد السيروتونين والنورابينيفرين الانتقائية (SNRI) مثل الدولوكستين(Duloxetine)، أو الفينلافاكسين (Venlafaxine)، ويكون خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين أكثر احتمالا عند بدء أو زيادة جرعة هذه الأدوية.
  • الأدوية التي تؤثر على إيقاع القلب: بما في ذلك الأميودارون (Amiodarone)، والدوفيتيليد (Dofetilide)، والكينيدين (Quinidine)، والسوتالول (Sotalol)، والبيموزايد (Pimozide)، والبروكينامايد (Procainamide)، والمضادات الحيوية لماكرولايد (Macrolide) مثل الإريثروميسين (Erythromycin).
  • بعض الأدوية الخاصة بالقلب: مثل الفليكاينيد (Flecainide)، أو البروبافينون (Propafenone).
  • بعض مثبطات إنزيم البروتياز لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV protease inhibitors): مثل الفوسامبرينافير (Fosamprenavir)، والفينوثيازينات (Phenothiazines) مثل الثيوريدازين (Thioridazine).
  • بعض مضادات الصرع: مثل الفينيتوين (Phenytoin)، والتيربينافين (Terbinafine).
  • أدوية أخرى: مثل السيسابريد (Cisapride)، والديجوكسين (Digoxin)، مادة أرتيميثير (Artemether)، أو اللوميفانترين (Lumefantrine)، ومجموعة الباربيتورات (Barbiturates) مثل الفينوباربيتال (Phenobarbital)، والسيميتيدين (Cimetidine)، والهالوبيريدول (Haloperidol).
  • منتجات تسبب النعاس: بما في ذلك الكحول، والماريجوانا (Marijuana) أو القنب (Cannabis)، ومضادات الهيستامين مثل السيتريزين (Cetirizine)، والديفينهيدرامين (Diphenhydramine)، وأدوية النوم أو القلق مثل ألبرازولام (Alprazolam)، والديازيبام (Diazepam)، والزولبيديم (Zolpidem).
  • مرخيات العضلات: مثل الكاريسوبرودول (Carisoprodol)، والسيكلوبيزابرين (Cyclobenzaprine).
  • مسكنات الألم الأفيونية: مثل الكوديين (Codeine)، والهيدروكودون (Hydrocodone).
  • أدوية السعال والبرد: لإذ تحتوي هذه الأدوية على مكونات تسبب النعاس، أو مزيلات احتقان تزيد من معدل ضربات القلب أو ضغط الدم، لذا يجب التحقق من الملصقات الموجودة على جميع الأدوية الخاصة بالمريض.
  • الدخان: يقلل تدخين السجائر من مستويات السوبرانيل في الدم، لذا يجب إخبار الطبيب إذا كان المريض مدخنًا أو إذا توقف عن التدخين مؤخرًا.

البدائل الدوائية لسوبرانيل

يمكن استخدام بدائل السوبرانيل عند عدم توافره أو عدم القدرة على الحصول عليه، وذلك باستشارة من الطبيب، بحيث تتضمن قائمة بدائل السوبرانيل الأدوية التالية:

  • أنافرانيل (Anafranil) بعيار 10 ملغ، و 20 ملغ، و 25 ملغ، و 50 ملغ، و 75 ملغ.
  • أنافرانيل ريتارد (Anafranil retard).
  • أنافريل (Anafril).
  • أنافرونيل إس أر (Anafronil SR).
  • أنابرامين (Anapramine).
  • أتينيوال (Atenual).
  • كو كلوميبرامين (CO Clomipramine).
  • كلوميكالم (Clomicalm) بعيار 20 ملغ، و 80 ملغ.
  • كلوميديب (Clomidep) بعيار 10 ملغ، و 25 ملغ، و 50 ملغ.
  • كلوميجيت (Clomijet) بعيار 25 ملغ، و 50 ملغ.
  • كلوميب (Clomip) بعيار 10 ملغ، و 25 ملغ، و 50 ملغ.
  • كلوميبرامين مايلان (Clomipramine Mylan) بعيار 10 ملغ، و 25 ملغ، و 50 ملغ، و 75 ملغ.
  • أوبسينايل (Obsenil) بعيار 10 ملغ، و 25 ملغ، و 75 ملغ.
  • أوسنيل (Ocnil) بعيار 25 ملغ.
  • سايكونيل (Syconil) بعيار 25 ملغ، و 50 ملغ، و 75 ملغ.

آلية تخزين السوبرانيل

يجب تخزين دواء السوبرانيل في درجة حرارة الغرفة، أي ما بين 20-25 درجة مئوية، في علبة خاصة للأدوية محكمة الإغلاق، بحيث يكون بعيدًا عن الحرارة والرطوبة والضوء، لذا لا يُنصح بتخزينه في الحمام، كما يجب الانتباه وحفظه بعيدًا عن متناول الأطفال، وبعيدًا عن الحيوانات الأليفة.

السابق
التروكسين Eltroxin
التالي
هل يصاب الآباء باكتئاب ما بعد الولادة؟