دراسات حديثة

الحاسة السادسة

الحاسة السادسة

سوف نعرض اهميه الحاسة السادسة وبعض التفاصيل المهمه والشيقه عن موضوعنا و هو عن الحاسة السادسة

الحاسة السادسة فى الاسلام

في ديننا الإسلامي، ليس هناك ما يُعرف بالحاسة السادسة، فالحواس التي يملكها الإنسان هي خمس حواس. أما ما يتعلّق بحواس أخرى، فالإنسان لم يُخلق بقدرة التنبؤ بالمستقبل لأن ذلك في علم الغيب. ويُمكن أن تُربط الحاسّة السادسة كمصطلح دارج بين الناس بالفراسة، وهو علمٌ قديم ورد على لسان النبي الكريم – صلى الله عليه وسلم – في قوله: (واتّقوا فراسة المؤمن، فإن أصابت فإنها لا تُخطئ). والفراسة هي القدرة على التنبؤ بالأحداث بحسب ارتباطها بالواقع والمنطق، وليس فيها تعدٍ على علم الغيب.

هل الحاسة السادسة حقيقيه

الحاسة السادسة حقيقة واقعة وموجودة بالفعل، هذا ما أكده علماء أمريكيون بعد أن نجحوا في التوصل للجين البشري المسؤول عنه.

الحاسة السادسة حقيقة واقعة وموجودة بالفعل، هذا ما أكده علماء أمريكيون بعد أن نجحوا في التوصل للجين البشري المسؤول عنه، ليقضوا بذلك على كل الأساطير التي تدور حول تلك الحاسة منذ سنوات طويلة.

وأضافوا أنه عندما كان الشابان معصوبي العينين، كانا غير قادرين تماما على المشي من دون الوقوع، كما أنها لا يمكنهما أن يدركا وضع ذراعيهما وقدميهما حتى اضطر العلماء إلي تحريكهما، على الرغم من أنه أمر يمكن لمعظم الناس القيام به دون النظر، لكنهما مع ذلك كانا يشعران بأنواع معينة من اللمس.

لكى تعرف اكتر عن المعلومات العامة

الحاسة السادسة فى علم النفس

وأوضح العلماء أن هذه الحاسة تؤثر على “الحس العميق” أو وعي الجسم، وجاء هذا الاكتشاف بمساعدة اثنين من الشباب تراوحت أعمارهما بين 9-19 عامًا، يعانون من اضطراب عصبي وراثي نادر، ولديهم طفرة اسمها “بيزو٢” في الجين الذي يؤثر على وعي الجسم.

وأضافوا أنه عندما كان الشابان معصوبي العينين، كانا غير قادرين تماما على المشي من دون الوقوع، كما أنها لا يمكنهما أن يدركا وضع ذراعيهما وقدميهما حتى اضطر العلماء إلي تحريكهما، على الرغم من أنه أمر يمكن لمعظم الناس القيام به دون النظر، لكنهما مع ذلك كانا يشعران بأنواع معينة من اللمس.

الحاسه السادسة فى الحب

الحاسة السادسة هي الشعور بالحالة الداخلية لجسمنا. ويساعدنا هذا الشعور على تفسير الإشارات الداخلية التي تنظم الوظائف الحيوية في أجسامنا؛ مثل الجوع والعطش ودرجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب.

قالت الباحثتان إنه رغم أهمية الإدراك الداخلي لجميع جوانب صحتنا. فلا نعرف سوى القليل عما إذا كان الرجال والنساء يختلفون في مدى دقة إحساسهم بالإشارات الداخلية لأجسامهم.

للحصول على صورة أوضح قامت الباحثتان بدمج بيانات من 93 دراسة تبحث في الإدراك الداخلي لدى الرجال والنساء. وركزتا على الدراسات التي نظرت في كيفية إدراك الناس إشارات القلب والرئة والمعدة عبر مجموعة من المهام المختلفة.

تقوية الحاسه السادسة

الحاسة السادسة أو الحدس أو الغريزة أو البصيرة، كلها مسميات أغلبها تشير إلى نفس المعنى أو نفس الحالة. والتي تتمثل المعرفة المسبقة القطعية لبعض الأحداث أو نتائجها أو عقباتها. ويكون مصدر هذه المعرفة مجهولاً لا يمكن تحديده. وعادة ما تكون هذه المعرفة على شكل إحساس أو أفكار. أحتى صور في الذاكرة، ومن الأمثلة عليها الشعور بالهدوء والراحة والسعادة وسط موقف صعب يتطلب اتخاذ قرارات حاسمة. وغالبًا ما يظهر هذا الشعور لإثبات أن صاحبه على الطريق الصحيح. والجدير بالذكر أن هذه القدرات أو هذه الحاسة يمكن تطويرها من خلال تصرفات معينة وتدريبات. وهذا ما سيكون موضوعنا خلال هذا المقال.

إقرأ المزيد على موضوع اسئله تشخيص الحاله النفسيه

السابق
كريم تفتيح الوجه قبل النوم
التالي
savynex