أدوية

الأرتكاريا والحسد

الأرتكاريا والسحر

الأرتكاريا والحسد

لا، لا يوجد علاقة بين الأرتكاريا والحسد .

هناك الكثير من المعتقدات المنتشرة حول وجود علاقة بين الإصابة بمرض الارتكاريا الجلدي وبين التعرض للحسد وأنه من أحد الأسباب الرئيسية وراء الإصابة، وهذا بسبب وجود بعض الحالات المصابة بالارتكاريا دون معرفة السبب، ولكن هذه معتقدات ليست صحيحة بالمرة، وأن الارتكاريا لا تعد نتيجة للحسد أو العين أو السحر مثلما يقال، ولكن من الممكن أن يكون بسبب المعاناة من سوء الحالة النفسية والمزاجية، ونتيجة التعرض الضغوطات العصبية بشكل مستمر، لذلك لابد وأن يكون هناك سبب علمي يؤدي إلى الإصابة بالارتكاريا حتى وإن كان مجهول وليس لها أي علاقة بالحسد على الاطلاق.

الأرتكاريا النفسية:

الارتكاريا النفسية هي ظهور شرى أو طفح جلدي على شكل بقع حمراء بارزة ومنتفخة تختلف في الحجم وتظهر على مناطق مختلفة من الجسم، يعود السبب في ظهور هذه البقع إلى الحالة النفسية عند الشخص، حيث يعمل الإجهاد والتوتر والقلق في إظهار كدمات على الجلد ولهذا تسمى أحيانًا بخلايا القلق.

ومن الممكن أيضًا تفسير ظهورها إلى حدوث مجموعة من التغيرات الهرمونية والكيميائية استجابة للإجهاد والتوتر، حيث تؤدي هذه التغيرات إلى تمدد الأوعية الدموية فتظهر بقع حمراء منتفخة على الجلد.

تفح أيضاً أسماء قطع السيارات

أسباب الأرتكاريا الشائعة فتتلخص في:

  • العقاقير الدوائية بعضها يُكون ردة فعل تحسسية مثل المضادات الحيوية وعلاج ضغط الدم المرتفع.
  • الحساسية من أطعمة بعينها مثل المكسرات، أو مشتقات الألبان، أو المكسرات وغيرها.
  • بعض الحشرات مثل مخلفات الصراصير أو لدغات النحل وغيرهم.
  • التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية مثل الالتهاب الكبديّ الوبائيّ، أو حتى نزلات البرد والإنفلونزا أو التهاب المسالك البولية.. إلخ.
  • التعرض لإصابة طفيلية بالأمعاء.
  • استهلاك المعدل العالي من الكحوليات.
  • الحساسية لدرجات الحرارة المتطرفة مثل البرودة الشديدة، أو الحرارة العالية.
  • الحُمى أو درجة حرارة الجسم المرتفعة.
  • الشعر والوبر من الحيوانات الأليفة مثل القطط.
  • المطاط.
  • بعض اللقاحات أو أي مصل لهم آثار جانبية من اسباب الحساسية.
  • التعرض لمواد كيميائية مُعينة تُثير ردود الفعل التحسسية.
  • التشخيص بالذئبة او اضطراب الغُدة الدرقية.
  • الحساسية من أشعة الشمس.

علاجات منزلية للأرتكاريا:

من الضروريّ تحديد نمطًا حياتيًا يتوافق معها من خلال:

  • التقليل قدر الإمكان من استهلاك المشروبات الكحولية والإقلاع عنها سيكون أفضل.
  • معرفة العقاقير المُسببة للارتكاريا وتحديد بدائل أخرى لها مع الطبيب المُعالج
  • تقليل مصادر التوتر والإجهاد النفسيّ وتبنيّ أسلوب حياة أكثر استرخاءً عبر ممارسة التأمل أو اليوجا
  • تجنب مستحضرات التجميل أو النظافة الشخصية الثقيلة على البشرة وإحلالها بالأخف على الجلد
  • قَطع بعض الأطعمة المُسببة للحساسية من الوجبات الغذائية اليومية مثل الأسماك أو الزبادي أو الشوكولاتة وغيرها.
  • الابتعاد عن الملابس الضيقة لمنع الاحتكاك الجلديّ واستبدالها بأخرى فضفاضة وواسعة وخفيفة.

هل تعلم ماهي مدة صلاحية رخصة العمل؟

تشخيص الأرتكاريا:

  • لا بد من تشخيص حساسية الارتكاريا إذا استمرت اعراضها لأكثر من 6 أسابيع وهو ما يستوجب اجراء اختبارات الحساسية.
  • وهناك بعض الاختبارات التي يمكن من خلالها معرفة بعض الظروف الصحية، مثل اختبار الحساسية، الحصول على عينة من البراز لمعرفة ما إذا كان المريض مصابا بالطفيليات.
  • وكذلك فحص الدم للتحقق من مدى إصابة المريض بفقر الدم.
  • والكشف عن صحة الكبد وما إذا كانت هناك مشاكل فيه، من خلال اجراء اختبارات وظائف الكبد.

كيفية حدوث الأرتكاريا:

تحدث الأرتكاريا نتيجة تزايد مواد كيميائية معينة تُطلق من الخلايا البدينة، والخلايا القاعدية الموجودة في الأدمة السطحية من طبقات الجلد وهذه المواد هي الهيستامين (Histamine) والبراديكينين (Bradykinin) والكاليكرين (Kallikrein) وبعض المواد الأخرى.

أنواع الأرتكاريا ومدى شيوعها:

  • الحادة.

  • المزمنة.

تُعد الأرتكاريا الحادة أكثر شيوعًا، إذ يعاني حوالي 10٪ إلى 20٪ من الأشخاص من نوبة أرتكاريا حادة في مرحلة ما من حياتهم، تكون عادةً نتيجة لرد فعل تحسسي أو عدوى أو إطلاق الهيستامين المباشر بالأدوية. إذا استمرت الأرتكاريا لأكثر من ستة أسابيع، فهي مزمنة، بينما النوبات الأقصر تُعد حادة. يبلغ معدل انتشار الأرتكاريا المزمنة 0.5٪ إلى 1٪ من الأشخاص، ويكون معدل الإصابة في النساء ضعف الرجال.

اقرأ أيضاً أشهر المنتجات الروسية

السابق
Play Free Slots at the Bier Haus Slot Machine Online
التالي
علاج النحافة بالأدوية من الصيدلية