صحة عامة

انفصام الشخصية

انفصام الشخصية

ماذا يسمى انفصام الشخصية

إن انفصام الشخصية يسمى بالشيزوفرينيا (Schizophrenia)

وهو اضطراب عقلي يمنع المرء المصاب به من التفكير بوضوح، بحيث يدفعه إلى رؤية أو سماع أشياء غير موجودة، أو تصديق أمور غير حقيقية.

يمكنك مشاهدة مقالة التوحد :هل يمكن الشفاء من التوحد؟ ، أعمار مرضى التوحد ، هل التوحد يستمر؟

معنى انفصام الشخصية

هو اضطراب نفسي يتميز بفقدان الاتصال بالواقع (الذهان psychosis)، والهلوسة (سماع أصوات غير حقيقية)، والإيمان بمعتقدات زائفة (أوهام)،

والتفكير والسلوك غير الطبيعيين، وقلة التعبير عن المشاعر، وضعف الهمة والدافع، وتدني الوظائف الذهنية (الإدراك)، ومشاكل في الأداء اليومي،

بما في ذلك العمل، والعلاقات الاجتماعية، والعناية الشخصية بالنفس.

يمكنك مشاهدة مقالة ما هو اضطراب تبدد الشخصية؟ هل يعتبر مرض خطير ؟ ، أعراضه وعلاجه

ما هو مرض انفصام الشخصية

هو اضطراب عقلي شديد يفسر فيه الأشخاص الواقع بشكل غير طبيعي. وقد ينتج عن الإصابة بالانفصام في الشخصية مجموعة من الهلوسات والأوهام والاضطراب البالغ في التفكير والسلوك وهو ما يعرقل أداء الوظائف اليومية، ويمكن أن يسبب الإعاقة.

يحتاج المصابون بالفُصام إلى علاج مدى الحياة. ويمكن للعلاج المبكر أو يساعد على السيطرة على الأعراض قبل ظهور الأعراض الخطيرة وتحسين المظهر على المدى الطويل.

أعراض انفصام الشخصية

يمكن تقسيم الأعراض  إلى ما يأتي:

1. الأعراض الإيجابية (Positive changes)

وتعني الأعراض أو التجارب والسلوكيات غير الاعتيادية التي تحدث بسبب الفصام، ومنها:

  • الهذيان والهلوسةتحدث الهلوسات عندما تسمع، وترى، وتشم، وتشعر، وتتذوق أشياء غير موجودة.
  • الوهام: وهو التصديق والإيمان بأشياء غير موجودة، ولا أساس لها من الصحة، فقد يصدق مريض الفصام مثلًا أنه شخصية معروفة، أو أن أحدًا ما يلاحقه، أو أنه قد توفي.
  • التفكير والحديث غير المنتظم: يواجه مرضى الفصام مشكلة في التفكير بشكل منتظم ومرتب، فقد يقومون بالتحدث لفترات طويلة قبل الوصول إلى الهدف من الحديث، وقد يقومون باختراع كلمات جديدة، وقول أشياء ليس لها أي معنى.

2. الأعراض السلبية (Negative changes)

وتعني السلوكيات الطبيعية التي يتوقف المرء عن القيام بها بسبب الفصام، ومنها عدم :

  • إظهار الكثير من العواطف، وعدم تغيير تعبيرات الوجه.
  • التحدث أو التحرك بشكل كبير.
  •  الاستحمام أو المحافظة على النظافة.
  •  الاهتمام بإمضاء الوقت مع الاخرين أو الاستمتاع.

3. الأعراض الإدراكية

هي الأعراض التي تؤثر على طريقة التفكير والذاكرة، حيث يواجه مرضى الفصام صعوبة في الاتي:

  • التعلم والتذكر.
  • فهم الحديث أو وسائل التواصل الأخرى.
  • استيعاب المعلومات الجديدة.
  • حل المشكلات.

4. الأعراض الانفعالية

يعاني مرضى الفصام كذلك من أعراض القلق أو الاكتئاب، وتختلف أعراض انفصام الشخصية في نوعها وحدتها من وقت لاخر مع وجود فترات تتفاقم فيها الأعراض وفترات أخرى تهدأ فيها.

حيث تبدأ أعراض انفصام الشخصية لدى الرجال إجمالًا في بداية حتى منتصف العشرينات، بينما تبدأ لدى النساء في نهاية العشرينات، ونادرًا ما يتم تشخيص الأطفال بالفصام أو أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا.

كما لا يوجد فحص يمكن من خلاله تشخيص الفصام ولكن يقوم طبيبك أو مقدم الرعاية الصحي الرئيس لك بسؤالك عن أعراضك ومطابقتها بأعراض انفصام الشخصية، ويمكن أن يقوم كذلك بإجراء فحوصات مخبرية للتأكد من عدم وجود أسباب عضوية لهذه الأعراض.

الأسباب

إن سبب الإصابة بالفصام غير معروف، ولكن يعتقد الباحثون أن هناك مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية وعوامل أخرى خاصة بكيمياء المخ تساهم في الإصابة بهذا الاضطراب.

قد تساهم مشاكل بعض المواد الكيميائية بالمخ التي تحدث بشكل طبيعي، بما في ذلك الناقلات العصبية التي يُطلق عليها دوبامين وجلوتامات، في انفصام في الشخصية. تعرض دراسات التصوير العصبي التغييرات في البنية الدماغية والجهاز العصبي المركزي للأشخاص المصابين بانفصام في الشخصية. ويشير الباحثون إلى أن الانفصام في الشخصية مرض بالدماغ، على الرغم من عدم تأكدهم من أهمية هذه التغييرات.

الوقاية

لا تُوجد طريقة مؤكدة للوقاية من الانفصام، ولكن يمكن أن يُساعد الالتزام بخطة العلاج في منع الانتكاسات أو تفاقُم الأعراض. بالإضافة إلى ذلك، يَتطلع الباحثون إلى أن معرفة المزيد عن عوامل خطر الإصابة بالفصام قد يُؤدي إلى تشخيص وعلاج مبكر.

يمكنك مشاهدة مقالة الفرق بين المرض النفسي و العقلي والعصبي ، و تعريفاتهم ، و أعراضهم

اختبار انفصام الشخصية

لا يوجد اختبارٌ واحدٌ للتشخيص القطعي لحالة انفصام الشخصية، حيث أن مجموعة من الأطباء المختصين يجرون العديد من الفحوصات الجسدية والنفسية للوصول إلى التشخيص الدقيق.

وبسبب تشابه بعض أعراض الانفصام  مع أمراضٍ أخرى كاضطراب ثنائي القطب، فاختبار انفصام الشخصية الذاتي هو ليس وسيلة للتشخيص إنما هو الخطوة الأولى نحو التشخيص ومن ثم العلاج.

أسئلة اختبار انفصام الشخصية الذاتي

في اختبار انفصام الشخصية الذاتي تطرح مجموعة من الأسئلة يجيب عليها الشخص بكل مصداقية. وبناءً على الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية تم اعتماد الأسئلة الاتية كاختبار للانفصام :

هل

  •  تسمع أصواتً أو ترى أشياءً لا يراها أو يسمعها الأشخاص الاخرين؟
  •  تبذل مجهودًا لتثق أن ما تفكر به هو أمرٌ حقيقي؟
  •  لديك الشعور بأن الاخرين لديهم القدرة على التحكم بشعورك أو تفكيرك؟
  •  تجد صعوبة في الاستمرار بالقيام ببعض الأمور اليومية، كالاستحمام والطبخ وتغيير الملابس أو غيرها من الأمور؟
  •  تشعر بأن لديك قوى لا يفهمها أو يقدرها الاخرون؟
  •  لديك صعوبة في تنظيم أفكارك؟
  •  يقول الاخرون أنه من الصعب فهمك أو أنه من الصعب استمرارك في موضوع واحد؟
  •  تشعر أنك مختلف عن أصدقائك وعائلتك بعض الشي؟
  •  تشعر بأنك مراقب أو ملاحق من قبل أحدهم؟
  •  يجد الاخرين صعوبة في تحديد مشاعرك عن طريق تعابير وجهك؟

يمكنك مشاهدة مقالة ما هو الرهاب الاجتماعي ، العلاقة بين الرهاب الاجتماعي و الاكتئاب

هل مرض انفصام الشخصية خطير

خطورة المرض تتحدد على حسب درجة الفصام وأعراضه ففي البداية قد لا يكون خطير، ولكن إذا تُرك المريض دون علاج فقد يؤدي إلى مشاكل خطيرة تؤثر على كل مجال من مجالات الحياة وتشمل المضاعفات التي قد يسببها المرض أو ترتبط به: محاولات الانتحار أو إيذاء الغير لاعتقاد المرضي.

يمكنك مشاهدة مقالة أعراض القلق والتوتر والاكتئاب الجسدية و علاج القلق والاكتئاب والخوف الزائد

مرض انفصام الشخصية والزواج

كل علاقة لها فترات صعود وهبوط واستقرار بينهما لكن عندما يتم تشخيص شخص ما بمرض انفصام الشخصية فمن الممكن أن تتوتر حتى أكثر العلاقات استقرار أو أن ينفصل الأزواج تمامًا ما لم يتلقى أحدهما الدعم لمساعدة المريض منهما والصبر حتى التعافي، لأن المريض قد يعاني من ضلالات وشك مستمر في الشريك قد تؤثر على استقرار العلاقة الزوجية

يمكنك مشاهدة مقالة الارتكاريا النفسية وأنواعها و أعراضها وأسبابها وطرق العلاج منها

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة دواء اليفيار – Aliviar لعلاج انفصام الشخصية الحاد والمزمن

 

السابق
التوحد :هل يمكن الشفاء من التوحد؟ ، أعمار مرضى التوحد ، هل التوحد يستمر؟
التالي
مرض الذهان