مصطلحات طبية

تعريف اضطرابات اللغة والكلام

تعريف اضطرابات اللغة والكلام

تعريف اضطرابات اللغة والكلام، تعتبر اضطرابات اللغة والكلام من الاضطرابات النفسية والسلوكية، والتي تُكون حاجز كبير للتواصل بين المصاب بها وباقي المحيطين به، ولذلك كان من الضروري أن نطلع على تعريف اضطرابات اللغة والكلام.

الفرق بين الصوت والكلام واللغة

  • يقع الكثير من الناس في خطأ كبير وهو الاعتقاد بأن الصوت والكلام واللغة يحملان نفس المعني أو أنهم مرادفات لنفس المضمون، ولكن هناك فرق كبير بين كلًا منهم وقد كان من الواجب توضيحه قبل تعريف اضطرابات اللغة والكلام.
  • فالصوت ينتج عن الاشتراك بين الهواء الموجود في المجري التنفسي وحركة الأحبال الصوتية في الحنجرة، والتي ينتج عنه أصوات مختلفة من الإنسان أو الحيوانات ليستخدموه بشكل يحاول أن يثبت به وجوده.
  • أما الكلام فهو قدرة الشخص على ترتيب الكلام في جمل مفيدة، وهذه الكلمات يلتقطها من المحيطين به وهو صغير عن طريق جهازه السمعي، وملاحظته لطريقة نطقهم لها في السنوات الخمس الأولي له.
  • إلا أن ترتيب هذه الكلمات في جمل واحدة يحتاج إلى تحكم إرادي كبير بمجموعة عضلات البطن والصدر والرقبة، والتي تساعد كثيرًا في تكوين الجمل للكلام بصورة صحيحة وواضحة.
  • أما اللغة فتعتبر أداة المعرفة الأساسية والتي يقوم البشر من خلالها بتبادل المعلومات فيما بينهم، وتكون عن طريق استخدام كل ما تعلمه الإنسان من كلمات وتكوين جمل صحيحة من حيث القواعد والنحو.

اضطرابات النطق عند الأطفال

  • تعتبر اضطرابات النطق عند الأطفال خلل واضح في مقدرتهم على نطق الحروف بشكل صحيح، وعجزهم عن توظيف الكلمات بالشكل الذي يجعلهم يعبروا عن أنفسهم أو يتفهموا المحيطين بهم بشكل طبيعي.
  • يعتبر تطور النطق عند الأطفال مهارة يكتسبها عن طريق التعلم المستمر، والذي يخضع لتسلسل زمني محدد لتدرج قدرات الأطفال أيضًا ليصلوا إلى النطق السليم، ويكون ذلك بسبب تطور جهازهم العصبي أيضًا.
  • يمكن تقسيم اضطرابات النطق عند الأطفال إلى اضطرابات خاصة باللغة، والتي تكون في شكل صعوبة فهمهم لمعاني الكلمات التي يقولها الأخرين، وتحدث في سن من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات أي قبل دخولهم للمدرسة.
  • وتظهر أعراضها عندما يصعب علي الطفل بصورة واضحة فهم ما يقوله الأخرين، مما يجعله لا يستجيب لبعض الأوامر التي توجه له، وكذلك عدم رده على الأسئلة التي تسأل له وكذلك صعوبة تعبيره عن احتياجاته الشخصية.
  • كما يصعب علية حكاية بعض الحكايات بشكل مرتب وحفظ بعض الأغاني، وكذلك لا يستطيع عد الأرقام تصاعديًا أو تنازليًا أو حفظ أرقام الهواتف، وكذلك الاتجاهات قد تختلط عليه بشكل واضح.
  • أما اضطرابات الكلام فهي الصعوبة الملحوظة في خروج الأصوات الخاصة بالحروف وطريقة استخدامها بشكل صحيح، ومن أهم أمثلتها التأتأة واللعثمة وهي انقطاعات تحدث في خروج الكلمة أما في بدايتها أو نصفها.
  • تحدث للأطفال عند زيادة التوتر لديهم، كالتحدث مع شخص غريب عنه أو التحدث أمام مجموعة كبيرة من الأشخاص، ولكن إن تم معالجة هذه الحالة في البداية لا يصل بها الطفل إلي مرحلة المراهقة.
  • أما عن الأسباب التي تؤدي بالأطفال للإصابة باضطرابات النطق عند الأطفال فهي كثيرة منها الاضطرابات السمعية، وكذلك مشاكل الجهاز العصبي المركزي ومستوى الرؤية والولادة المبكرة، وكذلك العوامل الوراثية.
  • كذلك سوء التغذية والعوامل النفسية والاجتماعية تؤثر بشكل كبير على النطق عند الأطفال، والتكنولوجيا أيضًا تعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى هذه الاضطرابات في الوقت الحالي.

تأخر النطق عند الأطفال

  • إن تأخر النطق عند الأطفال يعتبر من الأعراض التي يجب ملاحظتها سريعًا من الوالدين، ليقوموا بعرض الطفل على طبيب ليساعدهم في حله حتى لا يصل إلى مرحلة يصعب الحل فيها.
  • من أسبابه مشاكل الفم وضعفه واضطرابات النمو ومشاكل السمع وصعوبات التعلم والتهابات الأذن، وكذلك المشاكل النفسية والضغوطات التي يتعرض لها الطفل في حالة حدوث طلاق أو خلافات زوجية.
  • كذلك فإن علاج تأخر النطق عند الأطفال في الفترات الأولي يكون عن طريق أخصائي الإرشاد النفسي وطبيب للتخاطب، ليقوموا بفحصه ومعرفة الأسباب وطرق العلاج التي سوف يتبعها مع الطفل.
  • ثم بعد ذلك يأتي الدور الأهم وهو أخصائي تعديل السلوك، وهو الذي يقوم بالتعرف على سلوك الطفل وتشخيصه بصورة تسمح له معرفة طريقة العلاج التي تناسب حالته وتناسب سن الطفل.

أخصائي الإرشاد النفسي

هو طبيب استشاري يتم عرض الطفل على معرفة الضغوط النفسية التي قد يكون يمر بها الطفل، ويساعده على وجود الطريقة السليمة للتخلص من هذه المشكلات، كما أنه يقوم وإرشاده إلى الطريقة الصحيحة التي يتعامل بها في حياته.

طبيب التخاطب

تعريف مرض تعفن الدم

ما هو العلاج الفيزيائي والكيميائي

الفرق بين الاستشاري والأخصائي والأستاذ

هو الطبيب المختص في تصحيح طريقة نطق الطفل الكلمات التي ينطقها بشكل خاطئ، ويقوم بتعديلها في مرحلة سنية صغيرة قبل أن تصبح ملازمة للطفل حين يكبر ويصعب علاجها مما يسهل عليه التواصل مع المحيطين به.

أخصائي تعديل السلوك

  • هو طبيب استشاري يقوم بعمل التعديل المناسب على سلوك الطفل، والذي يري أنه سبب من أسباب تعرضه لهذه الاضطرابات، وخاصًة حينما لا يوجد أي سبب عضوي يشكو منه الطفل فيكون تعديل السلوك هو الحل الأمثل لعلاج الطفل.
  • يجب أن يتم عرض الطفل على الأخصائي في جلسات منتظمة حتى يحدد سبب الإضرابات وبالتالي تحديد طرق علاجها.

تعريف اضطرابات اللغة والكلام

  • تعريف اضطراب اللغة هو أن الشخص المصاب به يكون دون المستوى العمري الطبيعي له، أي أنه يتعامل من خلال كلامه بسن أصغر من سنه الطبيعي، وذلك لضعف قدرته على التواصل مع الآخرين بصورة صحيحة.
  • كما أن اضطراب اللغة له أشكال عديدة كإضافة بعض الحروف للكلمات أو تبديلها أو حذف حروف من الكلمة، وكذلك التحريف في نطق الكلمة نفسه مما يجعلها صعبة الفهم عند الذين يتعاملون معه.
  • لكن إضرابات اللغة لم تعد مخيفه فأصبح من الممكن علاجها بطريقة سريعة، وذلك عن طريق أخصائي التخاطب الذي يعلمه الطريقة الصحيحة للنطق أو معالجة السبب العضوي الذي يؤدي لها.
  • أما عن تعريف اضطراب الكلام فهو أن يكون الشخص غير قادر علي إصدار الصوت نفسه الخاص بكل كلمة على حده، مما يصعب فهم ما يريد قوله مما يؤثر بشكل سلبي على تواصله مع الآخرين.
  • كذلك واضطراب الكلام له صور كثيرة مثل لا أدائية الكلام وهي عبارة عن خلل الرسائل التي تصل من الدماغ إلى الفم، وكذلك خلل الصوت الذي يصدر للكلمة والخرس التام والتأتأة وصعوبة النطق.
  • يمكن علاج اضطرابات الكلام عن طريق قيام الطبيب بعلاج طريقة النطق نفسها حتى تصبح في شكلها الصحيح، وكذلك علاج المشاكل العضوية التي تسبب هذه الاضطرابات إن وجدت.

اضطرابات الصوت

  • تعتبر اضطرابات الصوت هي حالة طبية عن نبرة الصوت ومدي علوه وجودته، والتي تنتج عن الحنجرة بصورة غير طبيعية، تؤثر بشكل سلبي على طريقة إنتاج الكلام، ومن هذه الاضطرابات اضطرابات صوت البلوغ.
  • كذلك التهاب الأحبال الصوتية وأكياس الثنايا الصوتية، وكذلك عقيدات الحبل الصوتي خزل الحبل الصوتي خلل النطق التشنجي، وكذلك متلازمة اللكنة الأجنبية والتهاب الحنجرة ومتلازمة بوجارت والورم الحليمي الحنجري.

الطريقة الصحيحة لتعامل الوالدين

  • يجب على الوالدين أن يدركوا الطريقة الصحيحة للتعامل مع أطفالهم لحمايتهم وعلاجهم من هذه الاضطرابات، ومن أهم هذه الطرق التحدث مع الطفل بصورة مستمرة وبكلمات واضحة وصحيحة منذ ولادته حتى وإن صعب عليه فهمها.
  • استجابة الوالدين للأصوات التي تصدر عن الأطفال منذ صغرهم والتفاعل معها، كما يجب أن يهتموا بالإجابة عن أسئلة الطفل وأن ينظروا في عينيه ليشعر باهتمامهم، ومنحه الوقت الكافي ليفهم هذه المفردات ويقوم بترتيبها.
  • كذلك من الجيد أن يقوم الوالدين بمناقشة ما قاموا به طوال اليوم مع طفلهم وجعله يحكي لهم هو كذلك ما فعله طوال يومه، وأيضًا تشجيع الأطفال على تلخيص الحكايات الشفوية التي تحكى لهم من قبل الوالدين.
  • يجب أن يمتنع الوالدين عن توجيه التوبيخ بشكل كبير للطفل عندما يشعر بصعوبة في فهم أو نطق أي كلمة، كذلك الجمل الغير صحيحة لغويًا بل يجب أن تقولها أمامه بشكل سليم، وأيضًا السماح له باللعب مع الأطفال من عمره مما يجعله يتعلم منهم.
  • لا يجب على الوالدين إجبار الأطفال على الكلام والحديث بالقوة، كذلك يجب أن يُسمعوه الكثير من الأغاني التي تناسب سنه وشرح معانيها له، وأيضًا تقليل وقت مشاهدته للتليفزيون واستخدامه للهواتف.
السابق
الأمراض الوراثية والعيوب الخلقية
التالي
ما هو تعريف العلاج المعرفي السلوكي؟