صحة عامة

ما هو تآكل الأسنان وكيفية علاجه؟

تآكل مينا الأسنان

مينا الأسنان عبارة عن السطح الخارجي الصلب من الأسنان. هذه الطبقة هي الأكثر صلابة في جسم الإنسان، ولكنها قد تتآكل تدريجيًا مع مرور الوقت لتكشف طبقة العاج الناعمة الموجودة تحتها. وقد يتسبب فقدان طبقة المينا في الإصابة بحساسية الأسنان. هناك عدة أسباب لتآكل مينا الأسنان، بدءًا من طريقة غسل الأسنان ووصولاً إلى خيارات الأطعمة والمشروبات.

ما أسباب تآكل مينا الأسنان؟
هنا نلقي نظرة سريعة على الأسباب الأكثر شيوعًا لتآكل مينا الأسنان:

  • تفريش الأسنان بقوة شديدة – إذا غسلت أسنانك بالفرشاة بقوة شديدة، فقد يؤدي ذلك في النهاية إلى فقدان المينا الأسنان وربما الإصابة بانحسار اللثة.
  • تآكل الأسنان بسبب الأحماض1 – يحدث ذلك بسبب الأحماض الموجودة في العديد من الأطعمة والمشروبات اليومية، كالمشروبات الغازية والفواكه وعصير الفاكهة والنبيذ. عندما تلامس الأطعمة والمشروبات الحمضية الأسنان، فقد تؤدي إلى ترقيق مؤقت للطبقة الخارجية من المينا الصلبة. إذا نظفت أسنانك بعد تناول الأطعمة والمشروبات الحمضية مباشرةً، فقد يؤدي ذلك إلى إزالة هذه الطبقة اللينة من المينا بسهولة أكبر. وقد يؤدي ذلك إلى تآكل مينا الأسنان، إذا تكرر هذا الأمر.

علاج تآكل مينا الأسنان

أفضل علاج لتآكل مينا الأسنان هو تجنب الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، ولكن في حال تآكلها بشكل كبير فقد يحتاج الشخص إلى تدخل علاجي، ويوجد العديد من العلاجات المستخدمة عند حدوث هذا التآكل، وهذه العلاجات تشمل:

  • استخدام الحشوات لعلاج تآكل مينا الأسنان وتغطية التشققات.
  • إضافة قشرة أو تاج إلى الأسنان التالفة كنوع من علاج تآكل مينا الأسنان وأيضًا لمنع حدوث تسوس في الأسنان.
  • استخدام لاصقات أسنان بنفس لون السن لتغطية التآكل والتشققات.

تاكل الأسنان الأمامية

أسباب تاكل الأسنان الأمامية
هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى تاكل الأسنان الأمامية، وتتمثل في الاتي:

  • احتكاك الأسنان ببعضها: أي السطح الخارجي للأسنان، وحكها ببعضها البعض، فبعض الأشخاص يقومون بهذه العادة دون أن يدركوا مخاطرها، كما قد يحدث هذا أثناء النوم.
  • فرشاة الأسنان القاسية: حيث أن غسل الأسنان بحدة مع استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات قاسية يمكن أن يسبب تاكل الأسنان الأمامية.
  • كسر الأشياء الصلبة بالأسنان: فيلجأ البعض لاستخدام الأسنان في كسر شىء صلب سواء أطعمة أو غيرها، وهذا أيضًا يتسبب في ضعف الأسنان وتاكلها.
  • تناول الأطعمة الحمضية بإفراط: مما يسبب حدوث تاكل معادن الأسنان، وينطبق هذا على المأكولات والمشروبات الحمضية، مثل: البرتقال، والليمون وغيرها.
  • اضطرابات في المعدة: فمن يعانون من ارتجاع الحمض هم الأكثر عرضة لتاكل الأسنان، إذ أن الحمض المعدي الذي يعود إلى الفم يؤثر على صحة الأسنان.
  • أسباب أخرى: يمكن أن تشتمل الاتي أيضًا:
  1. الإفراط في تناول المشروبات الغازية.
  2. جفاف الفم أو انخفاض إفراز اللعاب.
  3. تناول نسبة عالية من السكر والنشويات.
  4. بعض الأدوية، مثل: مضادات الهيستامين، والأسبرين.
  5. عوامل وراثية.

أسباب تآكل الأسنان عند الكبار

قد يُسبب تآكل الأسنان عند الكبار إلى ظهور بعض الأعراض على الشخص المُصاب مثل؛ بقع الأسنان، وحساسيّة الأسنان، ويُعد أحد أهم أسباب تآكل الأسنان عند الكبار هو تناول الأطعمة الحمضيّة، وقد تبين أن بعض الأطعمة قد تكون من أسباب تآكل الأسنان مثل، الأطعمة الغنيّة بالسكريات، الأطعمة النشويّة، مشروبات الفاكهة والعصائر وغيرها، وفيما يأتي بيان للأسباب:

  • تنظيف الأسنان بكثرة

بالرغم من أنّ تنظيف الأسنان يُساعد على حماية الأسنان واللثة، وذلك لأنّ تسوس الأسنان قد يحدث نتيجة عدم تنظيف الأسنان بشكلٍ صحيح، ويُنصح عادةً بتنظيف الأسنان لمدة لا تقل عن دقيقتين مرتين يوميًا، في الصباح الباكر قبل الإفطار، وفي الليل قبل وقت النوم، ولكن يُعد تنظيف الأسنان مباشرة بعد الطعام، إلى زيادة احتمالية الإصابة بتلف وتآكل الأسنان، وعادةً ما يحدث بعد تناول الأطعمة الحمضية، أو المشروبات الغازية، وذلك لأنّ مينا الأسنان تضعف نتيجة الأحماض، مما يؤدي إلى إزالتها عند تنظيف الأسنان بالفرشاة مُسببًا التآكل، ويُنصح بالانتظار لمدة ساعة بعد الوجبة وذلك لمنح فرصة للعاب من معادلة حموضة الفم.

  • الإصابة بالارتداد المعديّ المريئي

يُمكن أن تسبب اضطرابات المعدة المتكررة في التآكل التدريجيّ لطبقة المينا، ويعد ذلك أحد أسباب تآكل الأسنان عند الكبار، وسيؤدي ذلك إلى التأثير على مظهر الأسنان وزيادة خطر التعرض للإصابة بالبكتيريا الضارة التي تُسبب تسوس الأسنان، وذلك لأنّ الإصابة بالارتداد المَعديّ المريئيّ يؤدي إلى زيادة إفراز أحماض المعدة التي تنتقل من المعدة إلى أعلى الحلق والفم طوال اليوم، وتكون هذه الحالة أكثر ضررًا ليلًا، وذلك لأنّ كمية اللعاب التي تُساعد على جعل تأثير الحمض أقل تُعد قليلة، ويُمكن أن يؤدي هذا الارتداد إلى تآكل طبقة المينا على الأسطح الداخليّة للأسنان وأسطح المضغ، وقد يشعر المريض بألم وحساسية في الأسنان خاصة عند تناول المشروبات الساخنة، أو الباردة، أو الغنيّة بالسكر، وتغيّر لون الأسنان إلى الأصفر، وزيادة خطر الإصابة بتسوس الأسنان، وفي الحالات الشديد قد يؤدي إلى فقدان الأسنان نتيجة تآكلها.

  • تناول الأطعمة الحمضية

عادةً ما تبدو الفاكهة، واللبن، والأطعمة الغنية بحمض الستريك، والمشروبات الغازية آمنة وغير ضارة، ولكنّ الاستهلاك المفرط والغير سليم يؤدي إلى أضرار دائمة للأسنان، وذلك لأنّ المشروبات الغازية تحتوي على الأحماض التي تؤدي إلى تكسر سطح الأسنان، وقد يؤدي الاستهلاك المستمر إلى الأحماض إلى إتلاف طبقة المينا وذلك لأنها تؤدي إلى إذابة الهيكل المعدنيّ للأسنان، كما تؤدي أيضًا إلى تخفيف الأسنان مما يؤدي إلى فقد مينا الأسنان شكلها ولونها، وفي الحالات المتقدمة تؤدي هذه الأطعمة الحمضيّة إلى جعل العاج مكشوفًا مُسببًا الألم الشديد.

  • احتكاك الأسنان الدائم

صرير الأسنان، أو احتكاك الأسنان الدائم وهي عبارة عن الحالة التي يقوم فيها المُصاب بالشد والطحن على أسنانهِ بشكل شديد، وفي بعض الحالات قد يحدث احتكاك الأسنان الدائم عندما يكون الشخص مستيقظًا ودون وعي، أو عند نومهِ التي تُعد من اضطرابات الحركة المرتبطة بالنوم، وفي الحالات الخفيفة من احتكاك الأسنان الدائم فعادةً لا يحتاج المريض إلى علاج، ولكن في بعض الحالات عند بعض الأشخاص قد يؤدي احتكاك الأسنان الدائم إلى مشاكل في الفك، ألم في الرأس، وتلف وتآكل في الأسنان، إذ إنّ احتكاك الأسنان الدائم أحد أسباب تآكل الأسنان عند الكبار، ويحدث احتكاك الأسنان نتيجة بعض العوامل العاطفية مثل؛ التوتر، أو الغضب، أو القلق، أو الإحباط.

  • تسوس الأسنان

يُعد تسوس الأسنان من أكثر المشاكل الصحيّة شيوعًأ، وعادةً ما تحدث بشكلٍ شائع عند الأطفال الصغار أو المراهقين، ولكنها قد تحدث أيضًا عند البالغين، ويؤدي تسوس الأسنان إلى حدوث أضرار دائمة في الأسنان، وذلك لأنهُ يؤدي إلى تآكل الطبقة الصلبة للأسنان مُسببًا ثقوب، ويحدث تسوس الأسنان نتيجة عدد من الأسباب والعوامل مثل؛ البكتيريا التي توجد في الفم، أو التناول المتكرر للأطعمة الخفيفة، أو تناول المشروبات الغنيّة بالسكريات، وعدم تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة، فقد تبين أنهُ عند ترك تسوس الأسنان دون علاج يؤدي إلى التأثير في الطبقات العميقة في الأسنان، مُسببًا ألم شديد في الأسنان، والعدوى السنيّة، وزيادة خطر فقدان الأسنان، ويُنصح بزيارة طبيب الأسنان بشكلٍ دوريّ وتنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط للحماية ولمكافحة تسوس الأسنان.

علاج تفتت الاسنان

يعتمد علاج تفتت الاسنان على موقعه وشدته وأعراضه.

أولا: إذا كانت الأسنان بحواف ذي تفتيت بسيط ولا تسبب أي ألم أو مشاكل، سيجري طبيب الأسنان تنعيم الأسنان ثم يستخدم حشو نفس لون الأسنان؛ ليمنع أن تسبب الحافة الحادة أي قطع في الشفاه أو اللسان.

ثانيا: تحتاج الأسنان إلى علاج أقوى إذا كان بها كسر ناتج من وجود تجويف أو تسوس في الأسنان فذلك يصبح أكثر ألما ولابد من معالجته عن طريق حشو الأسنان وتركيب ما يسمى “طربوش او تاج” للأسنان؛ للحفاظ عليها من أي كسر آخر.

ثالثا: إذا وصل التفتيت إلى التجويف أو الأسنان المسوسة، وفي بعض الأحيان إلى الأعصاب؛ مما يجعل الأسنان حساسة للغاية نحو الهواء أو الطعام البارد أو الساخن، لذلك يستخدم طبيب الأسنان حشو آخر خاص بها.

رابعا: قد يكون التفتت في الأسنان شديد للغاية من الداخل ومن الخارج؛ مما يلزم إلى إزالة الأسنان المتضررة تماما.

 

 

السابق
ما هو تصبغ الأسنان وما هي أسبابه؟
التالي
سوء إطباق الأسنان وأنواعه