العناية بالطفل

متى يبدأ الطفل بالكلام والمشي

متى يبدأ الطفل بالكلام والمشي

يأتي الطفل للدنيا تحت أنظار أبويه وتغمرهم السعادة عند كل تغير يصير له، وأكثر شيء ينتظرونه إبراز كلمته الأولى، علاوة على مشاهدته وهو يجتاز أول خطواته في الدنيا، وتأخذ السعادة منحنى أجدى حينما يتمكن من إدراج أطعمته بفمه دون مُساندة، ويمضي الصغير بمراحل عدة كي يتمكن من التحدث بمنوال جيدة والمشي بصورة أجدر، ويُفضل أن تبذل الأم جُل جهدها كي تساعده على تخطيها جميعًا.

متى يبدأ الطفل بالكلام والمشي

يتفاوت الصغار عند تفعيل مهمتي المشي والكلام ولكن يتقاسم معظمهم التالي:

  • تعلم المشي

    • يحاول الصغير جاهدًا رفع جسده وموازنته عندما يُكمل ستة أشهر، ولكنه لا يتمكن لأن عظامه ما زالت رخوة، ويعيد ذات المحاولات مرارًا في الشهرين التاليين.
    • يمكن أن تساعد الأم صغيرها على المشي بمجرد دخول الشهر التاسع.
    • يحاول الطفل تمرير قدميه كي يسير وهو مستند على كرسي عند إكماله عشرة أشهر، ويمكنه عطف ركبتيه وسوف يتمكن من القعود عقب الوقوف.
    • يستطيع الصغير الطواف بين أقسام الأثاث بمنوال أفضل، علاوة على ذلك يتمكن من الوقوف بمفرده وتجميع ألعابه والسير لخطوات مع انتهاء العام.
    • يتمكن الطفل من السير دون مساعدات بمنوال متوازن عقب مرور شهر بعامه الثاني.
  • تعلم الطفل للكلام

    • يفهم الرضيع الأصوات عند 3 أشهر، علاوة على ذلك يُخرج مناغاة ويستجيب لكلام الأم، ومن جهة أخرى يعتاد سماع إخوته ووالده.
    • تأخذ مهارات الطفل منوال أكثر تقدمًا عند الشهر الـ 6 فبمجرد حدوث صوت يلتفت فورًا ناحيته، ويميل للصراخ محاولًا لفت وعي الآخرين له.
    • يستطيع غالبية الصغار التحدث بكلمات بسيطة مثل بابا بمجرد إتمام سنة، زيادة على ذلك يمكنهم استيعاب التعليمات على سبيل المثال طلب التقبيل.
    • تتطور لغة الصغير ويتمكن من إخراج كلمات ثم جمل، كما يقدر على إجابة الأسئلة والتعبير عما يراوده ويشعر به طوال عامه الثاني.

علامات قرب مشي الطفل

هناك إشارات تؤكد للأم أن ابنها يستعد للمشي؛ لذا عليها أن تستيقظ لذلك وتسانده؛ وهي كالتالي:

  • الجلوس

يحاول الطفل الاعتدال والجلوس مع نهاية شهره الـ 4 ويمكن للأم تثبيته بالوسائد، وتستطيع تفعيلها بمفردة مع نهاية الـ 6، وذاك يشير لقرب وقوفه.

  • الحبو

يتمكن الصغير من توجيه جسده للأمام والحبو عند الشهر الـ 7 ويُساند الحبو من سيطرته التامة على يديه وقدميه استعدادًا للوقوف والسير.

  • التشبث

يتشبث الصغير بالأشياء المستقيمة لأعلى، ويعيد تفعيلها كلما وقع حتى يتمكن من التحكم في قدميه ليقف، وذلك عند بلوغه الشهر الـ9.

أسباب تأخر المشي عند الأطفال

يمشي غالبية الصغار عند العام، نتيجة لسير نموهم بانتظام دون معضلات، ولكن البعض منهم يتأخر فترة عن رفقائه؛ للأسباب التالية:

  • عدم التشجيع

إهمال الوالدين تشجيع الابن يجعله يميل للكسل ولا يود الوقوف ليسير مثل أقرانه.

  • الانشغال

انشغال الأم عن وليدها وتثبيته داخل المشاية دون تدريبه على السير تجعل الصغير يعتاد على الاتكاء عليها وتنعدم رغبته بالمشي.

  • قلة الدافع

ينعدم دافع الصغير للسير إذا كانت أمه تأتي له بكافة ما يطلبه، أو كانت تحمله بمنوال متكرر؛ على الرغم من وصوله لعمر السير والتقاط الأغراض.

  • زيادة الوزن

ارتفاع الوزن لدى الرضيع يُعيقه عن السير والتقلب وكذلك يمنعه من الوقوف لفترات، فبمجرد اعتداله ليقف لا يتمكن من الاستمرار.

  • مُعضلات بالفخذين

تُعيق المُعضلات التي تبرز بالفخذين، علاوة على تقوس الساقين قدرة الصغير على السير.

  • الشلل الدماغي

الشلل والمعضلات العقلية وضعف التطور الجسدي، جميعها تُعيق قدرة الرضع على السير.

  • مشاكل الرؤية

الصغار الذين لديهم معضلات في الإبصار لا يستطيعون السير، لعدم وضوح السبل أمامهم.

  • ضعف الإدراك

قلة إدراك الصغير لما يحيط به وتأخر فهمه يعيقه عن السير.

أسباب تأخر الكلام عند الأطفال

الطبيعي أن يحاول الصغار المناغاة ثم إخراج حروف وخلفها مباشرة كلمات، وتؤوب أسباب تأخرهم عن تفعيل ذلك لما يلي:

  • فقدان السمع

الطفل الذي لديه معضلات بالأذن أو عيوب لا يمكنه سماع من يحدثه، علاوة على ذلك يصعب عليه إبراز الكلمات خارج فمه لأنه لم يستوعب معنى الكلام.

  • متلازمة داون

معظم الصغار الذين لديهم متلازمة داون يتأخرون في إطلاق الكلمات ولا يتمكنون من التعبير عما ينقصهم.

  • المشكلات العصبية

المشكلات العقلية ومعضلات الذهن تحجب الصغير عن التحدث، نتيجة لقلة إدراكه.

  • التلعثم

يُساهم التعلثم في تأخر إخراج كلمات واضحة عند الصغار، وقد يحتاج الابن لفترات كي يضبطها.

  • اللسان المربوط

يأتي بعض الصغار وهم يمتلكون لسان مربوط، لذا يتعثرون عند إطلاق الكلمات، ويمكن إنهاء تلك المعضلة بإجراء عملية تقصي عن ذلك.

  • طيف التوحد

معضلات التوحد تعيق الصغار عن إخراج الحروف، علاوة على ذلك تمنعهم من التفاعل بسلاسة.

  • اختلاف اللغة

تفاوت لغة الوالدين أو مكوث العائلة في دولة تتكلم لغة مغايرة، يجعل الصغير مشتت ولا يتمكن من الثبات على أيًّا منهما فيتأخر كلامه.

كيفية مساعدة الطفل على تعلم المشي

يستطيع الأبوين مُساندة الرضيع كي يتدرب على السير باكرًا تجنبًا لتأخره؛ كالتالي:

  • تفادي الضغط

إجبار الصغير على الاعتدال والسير يجعله عنيدًا ولا يود تنفيذ ما يُطلب منه، لذا يجب الصبر عليه ومسايرته عندما لا يرغب بذلك.

  • خطوة خطوة

تحب الأمهات مشاهدة الطفل يجري بمجرد اعتداله، ولكن فكرة السير تستلزم مجهود من السيدة وابنها، لذا لابد من تدريبه عليه بالخطوة دون تسرع.

  • تأمين الطفل

يشغف الصغير بالاكتشاف ولا يتوقع أي أخطار عند المشي، لذا يُفضل الحذر والتيقظ عند تعليمه السير وإقصاء عامة الأغراض الجالبة للأذى من طريقه.

  • مؤازرة الطفل

يُفضل مؤازرة الصغير وتدريبه جيدًا على السير، وإدراجه بموقع واسع يُساند في التقدم.

  • التدريب باللعب

تحويل فكرة السير للعبة تجعل الصغير مبتهج ويود تعلم عامة الأساليب التي تُسانده في المشي، علاوة على ذلك يبادر بفعله مستقبلًا.

كيف أساعد طفلي على الكلام

يمكن للأم مساندة وليدها كي يتحدث سريعًا دون تأخر؛ كالتالي:

  • التحدث معه

    • يُفضل أن تكون الأم المتحدث الأساسي للابن من قبل أن يبرز للدنيا، وتداوم الكلام معه عقب تواجده فيها.
    • يستطيع الصغير معرفة عامة ما يتواجد بالحياة إذا اهتمت الأم بتوضيحه عن طريق الحديث.
  • القراءة

القراءة تُساند الصغار في التقاط الكلمات سليمة، لذا يمكن للأم صقل لغته، علاوة على تعزيز خياله بقصص ذو كلمات جديدة ورسومات متشعبة.

  • الغناء له

يُساهم الغناء في تسكين حفيظة الصغير، ومن جهة أخرى يُعلمه المناغاة ومحاولة إبراز الكلمات، كما يساعده على ابتكار الجمل.

  • التشجيع باستمرار

يُفضل نطق الكلمات ومطالبة الطفل بتكرارها على منوال لعبة مع تشجيعه دائمًا وإطلاق أصوات تحفيزية، على سبيل المثال قول هذه كرة.

  • تجنب التلفاز

    • يُفضل إقصاء الطفل عن التلفاز وعدم تعويده على المكوث أمامه، لأنه لا يساند في تطويره بل يؤخره.
    • تعليم الصغير التحدث مباشرة أفضل من إجلاسه على الإلكترونيات أو التلفاز.
  • تحفيز الانتباه

يُفضل تحفيز وعي الصغير عند بروز صوت كي يعرفه وينطق اسم المتسبب في إبدائه، على سبيل المثال دقات الجرس.

  • تقليد الأصوات

سماع الصغير أصوات الأشياء يجعله متحفزًا لتقليدها، فعند بروز طائرة يمكن للأم أن تلوح لها وتكرر صوتها وتذكر اسمها، وسوف تجد الصغير يحاول فعل ذلك عند كل مرة يراها.

يتلهف الآباء ويسألون متى يبدأ الطفل بالكلام والمشي كي يشعروا بالاطمئنان عليه، ويتمكن الصغير من تفعيل أول خطوات دون مُساندة عقب تجاوز السنة، ولكن يسبق ذلك الجلوس والحبو والاستناد على الكراسي والأسرة، علاوة على ذلك يستطيع المناغاة مع الشهر الـ 3 أما التحدث الفعلي فيتطور ويضحى أفضل طوال السنة الثانية، ومن الجيد تحفيز الابن باكرًا على السير وتكوين اللغة.

السابق
كيفية تعليم الأطفال الحروف الأجنبية 2021
التالي
أفضل أنواع الحليب للأطفال بعد السنة