دراسات حديثة

دراسة عن تسمم الأسماك في المحيطات بسبب البلاستيك

دراسة عن تسمم الأسماك في المحيطات بسبب البلاستيك

هناك آلاف الأطنان من بقايا مخلفات البلاستيك التي يتم إلقائها في مياه المحيطات كل عام ، و لذلك قامت دراسة حديثة لتتبع أثر تلك النفايات و تحديد مكانها في أعمال البحار و المحيطات ، و لكن كانت الصدمة للباحثين أنهم لك يجدوا أي أثر لحوالي 99% من تلك النفايات.

اختفاء بقايا نفايات البلاستيك:
قام فريق من الباحثين بقضاء عامين كاملين من الإبحار حول العالم في خمس سفن ، و ذلك بهدف الحصول على تسجيل دقيق لكمية البلاستيك الفعلية الموجودة في المحيط ، و كان المتوقع هو اكتشاف ملايين الأطنان من البلاستيك في أعماق البحار و المحيطات ، و لكن كانت الصدمة أن حمولة المحيط العالمية من البلاستيك بحوالي 40 ألف طن على الأكثر ، و لذلك تسائل جميع الباحثين أين ذهبت باقي نفايات البلاستيك؟.

تناول الأسماك للبلاستيك:
من المعروف أن أشعة الشمس تقوم بتحليل البلاستيك إلى قطع صغيرة ، و بالتالي فإنها ستبدو أشبه بالطعام ، و لذلك فإن الأسماك ستحاول أن تأكله دون أن تعرف الفرق بينه و بين طعامها الحقيقي ، و قد أكد العلماء أن البلاستيك يجذب إليه سموم المحيط ، و بالتالي عندما تأكله الأسماك تصبح مسمومة هي الأخرى ، و من هنا فإن تعرض الأسماك لتلك السموم و المخاطر ؛ يؤدي إلى تعرض باقي الشبكة الغذائية للخطر ، و خاصة لأن الأسماك تُعتبر الوجبة الأساسية لكائنات متعددة.

و قد أشار الباحثون أن مركبات الزئبق و ال “دي دي تي ” DDT سوف تنتقل إلى أجسام الأسماك الكبيرة التي تتغذى على الأسماك الملوثة ، و بذلك تهدد حياة البشر و الحيوانات الموجودة على اليابسة ، الذين يتغذون على الأسماك ، أيضًا ، و يتمنى العلماء أن تقوم تلك الأسماك بطرد بقايا البلاستيك من أجسادها عن طريق الإطراح أو التقيؤ ، و بذلك فإن الآثار السلبية لهذه المواد سوف تقل ، و لأن بقاء نفايا البلاستيك في أجسام الأسماك لا يهدد حياتها و حسب ؛ بل يهدد حياة الكثير من المخلوقات أيضًا ، و ينشر الأمراض بين الناس كمرض السرطان و غيره ، فإن قامت الأسماك بطرد تلك السموم من جسدها فسيكون هذا الحل الأسلم.

و على هذا المنوال فقد أشار علماء آخرين إلى أن مسألة اختفاء البلاستيك قد تعود لأسباب متعددة أخرى بجانب تناول الأسماك لتلك النفايات ، فبالنظر إلى زيادة وزنها فقد تكون غرقت إلى القاع ، بالإضافة إلى ذلك فمن الممكن أن تكون تحللت ببطء إلى أجزاء لا يمكن تمييزها بين موجات البحار و المحيطات نظرًا لكثرة المواد التي تتواجد بهما ، و مع تلك الاحتمالات السابقة فإنهم يؤكدون و بشكل غير قابل للجدل أن الكائنات البحرية تقوم باستهلاك جزء كبير من البلاستيك كغذاء لها ، و على الرغم من أن الباحثين يعتقدون بأن هناك ما يقارب 300 ألف طن من البلاستيك تدخل إلى المحيط كل عام ، إلا أنهم لا يستطيعون معرفة كميتها تماماً.

كما يجب العلم بأن سفن البحث تقوم بإلقاء شباكها في محيطات و بحار جميع في أنحاء العالم من أجل الحصول على عينات و التوصل إلى حلول لتلك المشكلة ، إلا لن يستطيعوا تغطية كل إنش مربع من المحيط ، و أكد الباحثون أن نتائج تناول الأسماك لمثل هذه المواد مقلقة جدًا ، و تعود المشكلة الأساسية لاهمال الجنس البشري و استغلاله الخاطئ لموارد البيئة.

السابق
وصفات تمنع تساقط الشعر
التالي
دراسة عن أسباب الغضب والعصبية عند المراهقين