أدوية

علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة

غضروف الرقبة الفقرة الخامسة والسادسة

غضروف الرقبة الفقرة الخامسة والسادسة، يعرف باسم “الغضروف العنقي” أو “ديسك الرقبة”، وهو نوع من الأمراض التي تؤثر على حركة المريض بصورة بالغة ويحتاج إلى التدخل العاجل، حتى يستطيع المريض العودة لحياته الطبيعية من جديد.

غضروف الرقبة الفقرة الخامسة والسادسة الذي يتعرض له الإنسان عبارة عن وهن في العضلات الموجودة في الرقبة والظهر، حيث إن الغضاريف الواقعة بين كل فقرة وأخرى تحتوي على سائل جيلاتيني حتى لا يحدث أي احتكاك بين الفقرة والعصب، كما تساعد على مرونة العمود الفقرى.

ما هو العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بغضروف الرقبة الخامسة والسادسة؟

هناك عدد من العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى تعرض الإنسان لمرض الغضروف العنقي، نذكر منها على سبيل المثال:

  • الوضع الخاطئ للعنق بسبب قضاء أوقات طويلة في استخدام أجهزة الهواتف أو الحواسيب.
  • الاحتكاك الذي تتعرض له فقرات العنق عندما يتعرض الإنسان لمطب ما خلال حركة السيارة.
  • حركة العنق بصورة غير سليمة وذلك عند قيام الإنسان برفع أجسام ثقيلة الوزن فوق رأسه.
  • التغذية غير السليمة وعدم حصول الجسم على كفايته من العناصر الذي يحتاجها الأمر الذي يؤدي إلى وهن عضلات الجسم وقد يؤدي إلى إصابة الإنسان بغضروف الرقبة الفقرة الخامسة والسادسة.
  • تعرض الإنسان للغضروف العنقي بصورة مباشرة بسبب حادثة أو نحو ذلك.

ما هي العلامات التي تظهر على مريض غضروف الرقبة الفقرة الخامسة والسادسة؟

  • عادة ما يتعرض المريض بالغضروف العنقي إلى أكثر من عرض بسبب هذا الوضع الصحي، ونذكر منها على سبيل المثال:
  • الشعور بأوجاع مختلفة في منطقة العنق، أو في المنطقة بين العنق والكتف.
  • قد يشعر بعض المرضى بين الوجع يمتد ليشمل الأيدي والذراعين في بعض الأحيان.
  • الشعور بالخدر أو الشعور بالتنميل.
  • يعاني مريض الغضروف العنقي من صعوبات مختلفة في الحركة، حيث لا يتمكن من الحركة على النحو الذي يستطيعه الإنسان غير المصاب.
  • في بعض الحالات قد يعاني المريض من الميل وعدم الإتزان في السير، بالإضافة إلى عدم قدرته تحريك الأيدي أو الأذرع بشكل كامل ودقيق، ويحدث ذلك بسبب امتداد غضروف الرقبة الفقرة الخامسة والسادسة باتجاه النخاع الشوكي.
  • الشعور بوجع غير محتمل في حالة فرد الجسم، أو التحرك على نحو مفاجئ، أو التحرك يمينًا أو يسارًا بشكل متسرع، أو الالتفات بالرأس.
  • احساس المصاب بالغضروف العنقي بتصلب في عضلات منطقة العنق.
  • التعرض لوجع الأعصاب وهو يكون على هيئة صدمة كهربية يشعر بها المريض في منطقة الكتف، وقد يشعر بها في الأذرع أو الأيدي وحتى الأصابع.

علاج غضروف الرقبة بالأعشاب

الثوم: يحتوي الثوم على خصائص مضادة للالتهاب ومخففة للألم والانتفاخ والالتهاب في الرقبة والمناطق المحيطة.

  • تناول فصين من الثوم يومياً على معدة فارغة مع الماء ويمكن أيضاً تناول حبوب الثوم ولكن بعد استشارة الطبيب
  • طريقة أخرى قم بتسخين فصين من الثوم المطحون مع زيت الخضار واتركه حتى يبرد ثم قم بتدليكه على منطقة الألم لمدة 5-10 دقائق واتبعها بحمام ماء دافئ.

الكركم: يحتوي الكركم على خصائص مضادة للالتهاب ويزيد من الدورة الدموية مما يساعد على التخفيف من تيبس العضلات والألم.

  • اخلط ملعقة من بودرة الكركم في كوب من الحليب وسخنه على حرارة منخفضة لمدة 5 دقائق واتركه يبرد واشربه مرتين في اليوم
  • تناول كبسولات الكركم 3 مرات يومياً.

بذور السمسم: تعد بذور السمسم غنية بالكالسيوم، المغنيسيوم، النحاس، الزنك، الفسفور وفيتامين ك وفيتامين د المهمة لصحة العظام والتقليل من ألم الرقبة.

  • سخن القليل من زيت السمسم وقم بتدليك المنطقة لمدة 10 دقائق ثم ضع كمادات ماء ساخنة بعدها.
  • يمكنك أيضاً خلط بعض النقاط من زيت اللافندر في زيت سمسم دافئ واستخدمه لتدليك الرقبة.
  • طريقة أخرى يمكنك مضغ ملعقة من بذور السمسم البيضاء المحمصة في اليوم عند الصباح وبلعها.

الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على العديد من الخصائص المضادة للالتهاب والمنشطة للدورة الدموية التي تساعد على تخفيف الألم والالتهاب في الرقبة والمنطقة المحيطة بها.

  • اشرب شاي الزنجبيل 3 مرات في اليوم.
  • يمكنك أيضاً تدليك المنطقة المصابة باستخدام زيت الزنجبيل.

خل حمض التفاح: يحتوي حمض التفاح على خصائص مضادة للالتهاب وقلوية تخفف الألم والالتهاب في الرقبة:

  • ضع قطعة من القماش عليها خل التفاح على المنطقة المصابة واتركها لعدة ساعات.
  • أو قم بإضافة كوبين من خل التفاح إلى حوض الاستحمام الذي يحتوي على ماء دافئ واجلس فيه لمدة 10-15 دقيقة.

أدوية لعلاج ديسك الرقبة

يُنفّذ علاج معظم حالات الإصابات بالألم باستخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية؛ كالأسبرين، والإيبوبروفين، ويلجأ الطبيب إلى وصف مُرَخِّيات العضلات في حالة الألم الشديد، لكن لا يعني بالضرورة تناول أدوية أكثر أنّ الشخص سيتعافى من الألم، بل تسبب هذه الأدوية حدوث آثار جانبية غير مرغوبة؛ كـالإمساك والنعاس، وتؤدي إلى الإدمان، وتُعرَف الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيروئيدية بأنّها مُسكّنات تُستخدم لتقليل التورم والالتهابات التي تحدث نتيجة الإصابة بديسك الرقبة، وتشمل الأسبرين، والايبوبروفين، ونابروكسين، فإذا تناول الشخص هذه الأدوية تجب عليه مراقبة الأعراض الجانبية التي ترافق هذه الأدوية؛ كاضطراب المعدة أو النزيف، وتُستخدَم الستيرويدات أيضًا في العلاج من الألم الشديد في الذراع والرقبة؛ ذلك بسبب تأثيرها القوي المضاد للالتهابات، ويُنصح أيضًا بأخذ الحقن فوق الجافية لعلاج الألم الشديد، التي تُعدّ حقنًا ستيرويدية تؤخذ في المنطقة المذكورة المحيطة بالأعصاب الشوكية.

تمارين غضروف الرقبة

يُمكن للشخص القيام ببعض التمارين لتخفيف الألم الناتج عن اضطرابات الرقبة والعمود الفقريّ ، إلا أنّ ما يجب معرفته والتأكد من هو عدم القيام بأيّ من هذه التمارين من دون استشارة الطبيب المختص، ومن أهم تمارين غضروف الرقبة ما يأتي:

  • تمديد الرقبة وإطالتها: حيث يتمّ القيام بذلك عن طريق الحفاظ على وضعيّة الجسم بشكلٍ مستقيمٍ وتقديم الذقن إلى الأمام ومن ثمّ شدّ عضلات الرقبة قليلًا لمدّة خمس ثوانٍ وإعادة الرأس إلى وضعه الطبيعيّ، ويتمّ تكرار هذا التمرين في البداية خمس مراتٍ.
  • إمالة الرقبة للأمام: حيث يتمّ القيام بذلك عن طريق إمالة الرأس إلى الأمام بحيث يصل الذقن إلى أعلى منطقة الصدر، ومن ثم شدّ عضلات الرقبة برفقٍ لمدة خمس ثوانٍ، وثم إعادة الرأس إلى وضعه الطبيعيّ، ويتمّ تكرار هذا التمرين أيضًا في البداية خمس مراتٍ.
  • إمالة الرقبة بشكلٍ جانبيّ: حيث يتمّ القيام بذلك عن طريق إمالة الرأس بشكلٍ جانبيّ باتجاه الكتفين، ومن ثم شدّ عضلات الرقبة برفقٍ لمدة خمس ثوانٍ، وثم إعادة الرأس إلى وضعه الطبيعيّ، ويتمّ تكراره خمس مراتٍ أيضًا.
  • دوران الرقبة: حيث يتمّ القيام بذلك عن طريق إزاحة الرقبة إلى جميع الاتجاهات لأقصى درجةٍ بشكلٍ دائريّ وبطيء ومن ثم شدّ عضلات الرقبة برفقٍ لمدة خمس ثوانٍ، وثم إعادة الرأس إلى وضعه الطبيعيّ، ويتمّ تكرار هذا التمرين أيضاً في البداية خمس مراتٍ.

نصائح لمرضى غضروف الرقبة

في حال تشخيصك بأحد أمراض غضروف الرقبة، قد يصف لك الطبيب بعض العلاجات بجرعات معينة، من مسكنات للألم، مرخيات العضلات، أو الأدوية الستيرويدية المضادة للالتهاب.

يتحسن معظم مرضى غضروف الرقبة بالأدوية الموصوفة لهم، إضافة إلى العناية المنزلية وتحسين نمط الحياة، إليك في ما يأتي أهم نصائح لمرضى غضروف الرقبة، والتي يمكن اتباعها بتغير عادات حياتية بسيطة:

  • استخدام الكمادات الدافئة أو الباردة على الرقبة لمدة 20 دقيقة كل 40 دقيقة، يعتمد اختيار الكمادات الدافئة أو الباردة على استجابة المريض وارتياحه لأي منهما، كما يمكن استخدامها بالتناوب، مع الحرص على ترك فترة راحة بينهما.
  • الإقلاع عن التدخين، حيث أن التدخين يبطئ من عملية الشفاء على المدى الطويل.
  • الحفاظ على وضعية جلوس مريحة خلال العمل، بحيث يبقى الرأس مستقيمًا مع الظهر دون انحناء، مع إبقاء الأكتاف مسترخية.
  • أخذ فترات استراحة من العمل المكتبي، وممارسة تمارين تمدد خاصة بالرقبة.
  • ممارسة رياضة السباحة، اليوغا، أو البيلاتس (Pilates) بانتظام، حيث يرتكز هذا النوع من الرياضات على تمارين معينة تعمل على تقوية العضلات وتمددها، والمحافظة على وضعية سليمة للظهر والرقبة، إضافة إلى التقليل من التوتر والقلق.
  • تغيير وضعية النوم إلى النوم على الظهر، واستخدام وسائد مريحة، يمكن أيضًا تجربة الوسائد المائية لتوفير وضعية نوم مريحة بما يناسب الشخص بشكل أفضل.
  • الحرص على عدم التحدث بالهاتف المحمول بحمله على الكتف واحناء الرأس عليه، أو احناء الرأس للأسفل في حال استخدام الهواتف أو الأجهزة اللوحية، حيث يزيد الانحناء من وزن الرأس على الرقبة ما يجعل الألم أسوأ.
  • تجنب ممارسة الرياضات العنيفة أو الأعمال البدنية الشاقة التي تتطلب حمل معدات ثقيلة.
  • تجربة العلاج الطبيعي أو المساج العلاجي للتخفيف من الألم بعد استشارة الطبيب.

طريقة النوم الصحيحة لمرضى ديسك الرقبة

توجد هناك ثلاث وضعيات أساسية للنوم الصحيح لمرضى الديسك، وهي كالتالي:

1. النوم على أحد جانبي الجسم في وضعية الجنين

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الديسك المنفتق (القرص المنفتق) فإن تبني وضعية الجنين مع النوم على أحد جانبي الجسم قد يساهم في منحهم الراحة أثناء الليل.

حيث أن الأقراص عبارة عن وسائد ناعمة بين الفقرات في العمود الفقري، ويحدث الانفتاق عندما يخرج جزء من القرص من مكانه الطبيعي، مما يتسبب في الام الأعصاب وضعفها، لذا فإن اتخاذك لهذه الوضعية أثناء النوم سوف يقلل من انحناء العمود الفقري ويساعد في تكوين فراغات بين الفقرات.

إذا كنت تعاني من هذا النوع من الديسك، فقد ترغب في محاولة النوم على جانبك في وضع الجنين، من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • استلق على ظهرك ثم تدحرج برفق إلى أحد جانبيك.
  • ضع وسادة لدعم الرأس والرقبة.
  • قم بثني ركبتيك نحو صدرك ولف جذعك برفق نحو ركبتيك، حتى يصبح ظهرك مستقيماً نسبيًا.
  • تذكر أن تبدل جانبك من وقت لاخر لمنع اختلال التوازن.

2. النوم على البطن مع وضع وسادة تحته

عادة ما يعتبر الاستلقاء على الجزء الأمامي من الجسم أسوأ وضعية للنوم، ومع ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون عند النوم في وضعيات أخرى، يمكن أن يساعد النوم على البطن مع وضع وسادة نحيفة تحت البطن والوركين في تحسين استقامة العمود الفقري.

وقد يفيد النوم على البطن الأشخاص الذين يعانون من مرض الديسك التنكسي أو القرص المنفتق، إلا أن مرضى الديسك التنكسي قد يستفيدون أكثر من هذه الوضعية حيث تقوم بتخفيف أي ضغوط يتم وضعها على الفراغات الموجودة بين الأقراص.

ولتطبيق هذه الوضعية للنوم، يجب عليك أن تفعل الاتي:

  • اخلد إلى السرير ومن ثم اقلب نفسك على بطنك.
  • ضع وسادة رقيقة تحت البطن والوركين لرفع الجزء الأوسط من جسمك.
  • استخدم وسادة مسطحة للرأس أو يمكنك النوم بدون وسادة.

3. النوم على الظهر مع وضع وسادة تحت الركبتين

إن النوم على الظهر مع ثني الركبتين قليلاً ووضع وسادة متوسطة الحجم تحت الركبتين لدعمهما يعد وضعية جيدة للنوم لمرضى القرص المنفتق.

حيث أن هذه الوضعية تساعد في تخفيف الضغط المبذول على أسفل العمود الفقري، مما سيسمح بالحصول على أكبر قدر ممكن من الشفاء أثناء النوم، كما يمكن رفع القدمين أيضًا عن طريق وضع وسادة أو أكثر تحت الكعبين.

 

السابق
علاج تورم الركبة
التالي
اسباب التهاب الاذن الوسطى … العلاقة بين التهاب الاذن الوسطى والدوخة