أمراض العظام

ما هي متلازمة تيتز

ما هي متلازمة تيتز

متلازمة تيتز (Tietze syndrome) هي  متلازمة  تظهر فيها التهابات في غضاريف الأضلاع الصدرية، تتميز بالآلام وانتفاخ المفاصل الأمامية في القفص الصدري، بين الفقرات وعظمة القفص الصدري، من دون وجود أي آثار شاملة.

أعراض متلازمة تيتزه

الأعراض اعراض متلازمة تيتز تكون في الأضلاع الصدرية مصاحبة في خدر (خلال الفترة) وألم في صدر،إيلام وتورم في غضاريف الصدر،فرط التهوية، قلق وذعر(سقطة)،إغماء ،شلل مؤقت (خلال الفترة) قد تستمر عدة ايام وحتى سنوات وتظهر على شكل نوبات متكررة، حتى تختفي تلقائيا.

علاج متلازمة تيتزا

بعد التقييم الطبي والتأكيد على عدم وجود أحداث قلبية فورية، وخاصة النوبة القلبية ، يشمل العلاج الطبيعي الراحة عن طريق تقليل الأنشطة التي تؤثر على الصدر. يوصى بإعطاء الأدوية المضادة للالتهابات بما في ذلك النابروكسين والإيبوبروفين والأسبرين وباراسيتامول بالنسبة للأحداث المؤلمة والمنهكة للغاية، حيث يكون الألم غير محتمل أو يتطلب رعاية طارئة، يتم وصف كيتورولاك بشكل عام وإدارته عن طريق الحقن المباشر. هذا يمكن أن يخفف معظم الألم في 5 إلى 10 دقائق. تشمل خطوات العلاج الأخرى العلاج الطبيعي، وتطبيق كمادات الثلج على منطقة الصدر لتقليل التورم، وتطبيق رقعة مسكنة قد تحتوي أيضًا على الليدوكائين. يمكن وصف الستيرويدات القشرية السكرية لتقليل الالتهاب. إذا تكرر الألم، فقد يوصي الأطباء أيضًا بمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل الأميتريبتيلين، والذي يستخدم غالبًا للسيطرة على الألم عندما يجد المرضى صعوبة في النوم ليلاً. أثبت دواء غابابنتين (نيورونتين) المضاد للتشنج أيضًا نجاحه في السيطرة على الألم المزمن. إذا كان الألم شديدًا ومتكرر الحدوث، فقد يصف الطبيب دواءً يحتوي على الكودايين، مثل الكودايين/الأسيتامينوفين (تايلينول رقم 1 ، رقم 2 ، رقم 3 أو رقم 4). ومع ذلك، نظرًا لأن الكوديين يمكن أن يتشكل عادة، فإنه يتم وصفه بشكل عام فقط عندما يفشل كيتورولاك أو المسكنات الأخرى في توفير الراحة الكافية.

علاج التهاب الغضروف الضلعي بالاعشاب

  • يحتوي شاي البابونج على مواد مضادة للالتهاب تخفف الألم.
  • يساعد مسحوق الكركم في العلاج.
  • شاي الصفصاف يخفف الألم و يقاوم الالتهاب.
  • الزنجبيل.
  • الريحان يحتوي على مركبات مضادة للبكتريا تحتوي على مواد مضادة للإلتهاب.
  • إستخدام كمادات ساخنة عدة مرات يومياً للتخفيف من الإلتهاب, و في بعض الحالات قد يفيد الثلج.

 التهاب عظمة القص

التهاب عظام القفص الصدري هو التهاب يصيب الغضروف الذي يربط الأضلاع العلوية من القفص الصدري بعظم القص، وعظم القص هو العظم الموجود في الصدر من الأمام، ويتسبب الالتهاب بالألم الموضعي الذي يزداد مع الضغط على المنطقة المصابة في مقدمة القفص الصدري، وهذه إحدى أعراض التهاب عظام القفص الصدري، ويتراوح الألم الذي يسببه التهاب عظام القفص الصدري بين الخفيف والشديد، ففي حالات الألم الخفيف قد يشعر المصاب بالقليل من الألم المحتمل عند الضغط على مقدمة الصدر، بينما يكون الألم لا يطاق في حالات الألم الشديد، وسيتناول هذا المقال أعراض التهاب عظام القفص الصدري وأسبابه وغيرها من الأمور حول المرض.
أعراض التهاب عظام القفص الصدري
يوجد العديد من أعراض التهاب عظام القفص الصدري التي يشعر بها المصاب، وغالبًا ما تظهر أعراض التهاب عظام القفص الصدري بعد القيام بالتمارين الرياضية أو التعرض لضربة معينة أو التعرض لالتهاب فيروسي، وتتشابه أعراض التهاب عظام القفص الصدري مع أعراض النوبة القلبية، فالألم الناتج من التهاب القفص الصدري يصيب في الغالب منطقة الصدر، كالألم الناتج عن النوبة القلبية، وبالتالي يجب مراجعة الطبيب فورًا عند الإحساس بأي من الأعراض الآتية:
  • الألم الذي يكون في الجدار الأمامي للقفص الصدري، ويكون مضجرًا أو حادًا.
  • ربما ينتشر الألم الى منطقة الظهر أو البطن، ويكون الألم غالبًا في الجانب الأيسر من الجسم.
  • الألم الذي يظهر مع النفس العميق أو مع السعال.
  • تركّز الألم غالبًا في الضلع الرابع، الخامس والسادس.
  • ازدياد الألم مع الحركة أو التنفس بعمق، وكذلك يقل مع التوقف عن الحركة أو التنفس بسلاسة.
  • الألم الذي ينتج عند الضغط على منطقة الصدر من أعراض التهاب عظام القفص الصدري الفارقة؛ بحيث يشكل هذا الألم علامة فارقة بين التهاب عظام القفص الصدري من جهة، وبين متلازمة تيتز التي تصيب منطقة الصدر من جهة أخرى، ويكون هنالك انتفاخ في الصدر تسببه متلازمة تيتز.
أسباب التهاب عظام القفص الصدري
المسبب الرئيس لالتهاب عظام القفص الصدري غير معروف بالتحديد، فمن الممكن أن يكون السبب هو التعرض لحوادث متكررة تصيب منطقة الصدر، وربما يكون المسبب فيروس أو بكتيريا، ولكن بشكلٍ عام قد يحدث التهاب عظام القفص الصدري نتيجةً لأحد الأسباب الآتية:
  • وجود تاريخ مرضي يحتوي على الكثير من نوبات السعال.
  • القيام بحمل الأوزان الثقيلة، وممارسة التمارين الرياضية الشاقة التي يدخل فيها الأطراف العلوية والصدر.
  • حمل الحقائب الثقيلة قد يلعب دورًا أيضًا، وخاصةً في حال استخدام جانب واحد من الجسم، وعدم توزيع الوزن بالتساوي.
  • قد يكون لحجم ووزن الصدر دور أيضًا.
  • التاريخ المرضي الذي يحتوي على إصابة الصدر بكدمات أو إصابة الصدر بعدوى ما في السابق.
  • في حال الخضوع لعملية جراحية ما قد أثرت على جدار القفص الصدري، كعمليات القلب مثلًا.
علاج التهاب عظام القفص الصدري
تتنوع العلاجات التي يمكن استخدامها في التهاب عظام القفص الصدري، ويعتمد العلاج المستخدم في المقام الأول على مدى شدة الألم، ففي حال كان الألم خفيفًا أو متوسطًا يميل الأطباء لاستخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، ويمكن أيضًا التخفيف من أعراض التهاب عظام القفص الصدري وشِفاؤها من خلال القيام بتمارين التمدد وغيرها، وتصنف العلاجات على النحو الآتي:
علاجات منزلية لالتهاب عظام القفص الصدري
قد ينصح الأطباء بعض المرضى بالقيام ببعض االتمارين في المنزل التي قد تساعدهم، وأيضًا بعض الأدوية التي تؤخذ بدون وصفة طبية قد تساعد هذه العلاجات على التخلص من التهاب عظام القفص الصدري، ومنها:
  • أخذ مضادات الالتهاب اللا ستيرويدية مثل: ibuprofen ويعرف تجاريًا بعدة أسماء ومنها Motrin ، و naproxen يؤخذ عند الحاجة، ويعرف تجاريًا بعدة أسماء منها Aleve.
  • تسخين المنطقة المصابة أو تبريدها بالثلج للتخلص من الألم.
  • تجنب االتمارين الرياضية غير الضرورية، وتجنب بعض الأنشطة التي تزيد من سوء الحالة.
  • القيام بتمارين التمدد البسيطة.
علاج التهاب عظام القفص الصدري بالأدوية
في الغالب يستجيب الالتهاب عظام القفص الصدري لمضادات الالتهاب اللا ستيرويدية، ولكن قد يلجأ بعض الأطباء لاستخدام أدوية أخرى في حال كان الألم لا يحتمل أو كان سبب الالتهاب عدوى معينة، ومن هذه الأدوية:
  • ربما يصف الطبيب حقنة من المخدر الموضعي مع الستيرويدات يتم حقنها في منطقة الألم، وتؤخذ في الغالب إذا كان الألم غير محتمل أو أن الألم لا يستجيب لمضادات الالتهاب اللا ستيرويدية.
  • أما إذا كان السبب عدوى معينة يتم إعطاء المضاد الحيوي عن طريق الوريد، وبعدها يتم إعطاء المضاد الحيوي عن طريق الفم أو الوريد لمدة 2-3 أسابيع.
علاج التهاب عظام الصدر بالجراحة
وهنا يتم إستئصال الالتهاب الغضروفي، وذلك في حال استمرار التهاب عظام القفص الصدري، وعدم استجابته لأيٍ من العلاجات السابقة، وبالتالي سيقوم الطبيب بإحالة المصاب للطبيب الجراح لتقديم المشورة حول خيار استئصال التهاب عظام القفص الصدري.
تشخيص التهاب عظام القفص الصدري
يتم تشخيص مرض التهاب عظام القفص الصدري عن طريق الفحص الجسدي عند الطبيب بحيث يقوم الطبيب بعدة أمور، كالقيام بفحص علامات الإصابة بعدوى معينة، وتحديد درجة الألم عند الضغط على القفص الصدري، وقد يطلب الطبيب بعض الفحوصات، كفحص الأشعة السينية أو فحص الدم، وذلك لإستبعاد احتمالية الإصابة بأمراض لها نفس الأعراض.
السابق
أضرار الكيس الزلالي في اليد
التالي
ما هو داء الملوك