أدوية

ستيدون Stedon لعلاج الصرع

ستدون

Stedon

الاسم العلمي

ديازبام

ينتمي هذا الدواء إلى عائلة البينزوديازبين التي تمتلك تأثيراً مهدئاً ومنوماً، حيث ترتبط بمستقبلات خاصة بها في الدماغ، مما ينشط عمل مستقبلات “حامض غاما امنوبوترك” التي تمتلك تأثيراً مهدئا، كما تساعد على السيطرة على الشحنات العصبية الزائدة في الدماغ والتي تسبب مرض الصرع.

 

قد يسبب هذا الدواء إدماناً نفسياً وجسدياً، لذلك لا يصرف إلا بوصفة طبيب مختص ولا ينصح باستخدامه لفترات طويلة. لا يعمل هذا الدواء على الشفاء من مرض الصرع، لكن يساعد في التحكم في النوبات من حيث تقليل تكرارها، لذا لا يجوز التوقف عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب بمجرد تحسن حالة المريض، إذ قد تعاود النوبات بالظهور بعد التوقف عن العلاج.

 

تصنيف الدواء: علاج منوم ومهدئ

 

الفئة: أمراض نفسية

 

العائلة الدوائية: بنزوديازبين

 

كيفية صرف الدواء يصرف الدواء بوصفة طبية. (RX)

 

تصنيف الدواء: علاج منوم ومهدئ

 

الفئة: أمراض نفسية

 

العائلة الدوائية: بنزوديازبين

دواعي الاستخدام

يستخدم الديازيبام في علاج:

 

اضطرابات القلق.

علاج أعراض انسحاب الكحول في المدمنين (متلازمة الامتناع عن الكحول).

تخفيف تشنج العضلات الهيكلية.

الاضطرابات الاختلاجية أو التشنجية.

التخدير.

علاج بعض أنواع نوبات الصرع.

موانع الاستخدام

يمنع استخدامه في الحالات التالية:

 

المرضى الذين أظهروا فرط الحساسية للعلاج أو لأي مكون آخر من مكوناته.

مرضى الوهن العضلي الوبيل.

المرضى الذين يعانون من قصور حاد في الكبد أو في الجهاز التنفسي.

المرضى المصابين بمتلازمة انقطاع النفس النومي.

المرضى المصابين بالزرق مفتوح الزاوية.

الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 شهور.

قد يسبب العلاج إدماناً نفسياً أو جسدياً، بحيث يصبح من الصعب الاستغناء عنه.

احتياطات الاستخدام

فئة السلامة أثناء الحمل: “D”، لا ينصح باستخدام هذا الدواء خلال فترة الحمل إذ من الممكن أن يلحق الضرر بالجنين، ويجب تجنب حدوث حمل خلال فترة العلاج.

الرضاعة: يفرز الدواء في حليب الأم المُرضع الأمر الذي قد يسبب آثار ضارة على الرضيع، لذا يجب تجنب عملية الرضاعة خلال فترة العلاج.

لم تثبت فعالية أو سلامة استخدام العلاج في الأطفال دون سن الـ 6 أشهر.

يجب الحذر عند استخدام العلاج في كبار السن، بسبب حساسيتهم الزائدة للأعراض الجانبية التي قد يسببها الدواء.

في حال كان المريض يعاني من اكتئاب، أو قصور كلوي أو كبدي، أو مرض تنفسي، أو مصاب باختلالات اختلاجية (مثل الصرع) فيجب اخبار الطبيب المعالج بذلك، فقد تحتاج بعض الحالات جرعات معدلة أو احتياطات أخرى.

يجب الحذر عند استخدام العلاج في المرضى الذين أظهروا تحسس شديد لعلاج آخر من العلاجات البنزوديازبينية، حيث يكونون عادةً أكثر عرضة للتحسس لهذا الدواء.

قد يستمر تأثير العلاج حتى بعد التوقف عن إعطائه، خاصة في المرضى الذين يعانون من السمنة.

لا يمتلك العلاج تأثيراً مخففاً للألم أو مضاداً للاكتئاب.

قد يسبب التوقف المفاجئ عن العلاج أو تخفيض الجرعة بمقدار كبير إلى أعراض انسحاب عند المريض، عادة ما يلجأ الطبيب إلى تخفيض الجرعة بشكل تدريجي وعلى فترات زمنية ممتدة لتجنب حدوث ذلك.

ينصح بعدم التوقف عن تناول الدواء أو تغيير الجرعة بدون استشارة أو اشراف الطبيب.

يمتلك العلاج تأثيراً مثبطاً على الجهاز العصبي المركزي، وقد يؤثر على النشاطات الجسدية أو العقلية للمريض، لذا يجب توخي الحذر الشديد عند ممارسة أنشطة أو مهام تتطلب تركيزاً مثل قيادة السيارة أو تشغيل الآلات المختلفة.

يجب تجنب تناول العلاجات الأخرى المثبطة للجهاز العصبي أو تناول المشروبات الكحولية أثناء فترة العلاج.

لا يعمل العلاج على الشفاء من مرض الصرع، ولكن يساعد على التحكم في النوبات من حيث تقليل تكرارها، لذا لا يجوز التوقف عن تناول العلاج دون استشارة الطبيب بمجرد تحسن حالة المريض، إذ قد تعاود النوبات بالظهور بعد التوقف عن العلاج، وقد تكون أكثر حدة من السابق، و في حال قرر الطبيب إيقاف العلاج، فعادةً ما يلجأ إلى تقليل تدريجي لجرعات العلاج على مدى فترة زمنية محددة لتجنب حدوث ذلك.

قد يسبب تناول جرعة زائدة من الدواء أعراضاً جانبية خطيرة، و قد تكون مميتة في بعض الأحيان، في حال تناول جرعة زائدة أو الشك في ذلك فيجب الاتصال مع الطبيب فوراً والذهاب بالمريض لأقرب مستشفى.

قد يسبب هذا الدواء رغبة أو نزعة للانتحار (في حالات نادرة)، لذا يجب مراقبة المريض وفي حال لوحظ أي تغيير في حالة المريض النفسية أو أي نزعات انتحارية فيجب إخبار الطبيب بذلك.

في حال رغب المريض في مراجعة طبيب ما أو طبيب أسنان أو اضطر لعمل أي إجراء علاجي أو تشخيص فيجب عليه إخبار الطبيب بأنه يتناول هذا العلاج، كما يفضل ارتداء بطاقة تفيد بأن الشخص يتناول هذا العلاج ليستدل عليها في حال تعرض لحادث ما أو أي ظرف طارئ.

تزيد الأدوية الأخرى المثبطة للجهاز العصبي مثل (مضادات الهستامين، والأدوية المستخدمة في الاضطرابات والاختلالات العقلية، والباربيوترات، والمخدرات، والكحول (إيثانول)) من تأثير العلاج المثبط للجهاز العصبي المركزي، لذا يُنصح بتجنب تناول أي منها دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني.

التداخلات الدوائية

لا تتناول أي علاج جديد أو مكمل غذائي دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني.

 

إذا كنت تتناول أي من الأدوية التالية أخبر الطبيب أو الصيدلاني، فقد تحتاج إلى تعديل جرعة الديازيبام أو إجراء فحوصات معينة : الكاربامازبين، مضادات الفطريات (مثل الكيتوكونازول)، السيميتيدين، الاريثروميسين، الريفابيوتين، الريفامبين، الكلاريثروميسين، الفينيتوين، نبتة سانت جونز و غيرها.

كيفية الاستخدام

عن طريق الفم: يجب أن يؤخذ مع الطعام.

 

المحلول: يجب رجه جيدا قبل الاستعمال ويأخذه المريض إذا كان غير قادر على البلع ويجب خلطه مع الماء، أو العصير، أو الصودا، أو عصير التفاح.

 

إذا كان الدواء على شكل جل شرجي: يجب اتباع تعليمات الطبيب في كيفية استخدامه ولا يجب استخدامه أكثر من 5 مرات بالشهر أو أكثر من مرة كل 5 ايام.

الأشكال

محلول للحقن 10 mg/2ml

طريقة التخزين

يحفظ العلاج في درجة حرارة الغرفة (15-25 درجة مئوية)، بعيداً عن الرطوبة و الحرارة في عبوة محكمة الإغلاق.

 

السابق
ستاليفو Stalevo لعلاج الشلل الرعاش
التالي
ستراتيرا هاردكبسول Strattera hard capsule لعلاج فرط النشاط