علم الصيدلة

نزلات البرد والمضادات الحيوية

نزلات البرد والمضادات الحيوية

طفلك مصاب بنزلة برد؟ لا مشكلة، فالحل في المضادات الحيوية. هذه الطريقة السهلة التي يلجأ إليها البعض لعلاج نزلات البرد حتى دون استشارة الطبيب، لا تؤدي لأضرار صحية فحسب، بل قد تجعل أبسط نزلات البرد تنتهي بالوفاة.

يحذر الأطباء منذ سنوات طويلة من خطورة اللجوء للحل الأسهل لعلاج نزلات البرد والمتمثل لدى البعض في أقراص المضادات الحيوية. المخاطر الناجمة عن الإسراف في استخدام هذا الدواء، قد تصل للوفاة، وفقا لدراسة بريطانية حديثة. ووفقا للدراسة التي أجراها معهد فرانسيس كريك في لندن، فإن هناك بكتيريا في الأمعاء تساعد نظام المناعة في التفاعل السريع مع أولى علامات وجود فيروسات في الرئة، الأمر الذي يساعد في تخفيف حدة العدوى.

وتقوم هذه البكتيريا بوظيفة مهمة تتمثل في جعل أنسجة الرئة في حالة تأهب كخط دفاع أول عند حدوث الإصابة، كما أنها ترسل إشارات تعوق دون التكاثر السريع للفيروس.

كيف يعمل المضاد الحيوي

تعد المضادات الحيوية أهم المواد الفعالة المضادة للجراثيم ومكافحة الالتهابات البكتيرية. تستخدم المضادات الحيوية على نطاق واسع في العلاج والوقاية من هذه الأمراض؛ فهي إما تقتل أو تمنع نمو البكتيريا، لكن المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا. تسمى الأدوية التي تمنع الفيروسات بـ«مضادة الفيروسات» بدلاً من المضادات الحيوية.

تعد المضادات الحيوية أهم المواد الفعالة المضادة للجراثيم ومكافحة الالتهابات البكتيرية. تستخدم المضادات الحيوية على نطاق واسع في العلاج والوقاية من هذه الأمراض؛ فهي إما تقتل أو تمنع نمو البكتيريا، لكن المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا. تسمى الأدوية التي تمنع الفيروسات بـ«مضادة الفيروسات» بدلاً من المضادات الحيوية.

تعد المضادات الحيوية أهم المواد الفعالة المضادة للجراثيم ومكافحة الالتهابات البكتيرية. تستخدم المضادات الحيوية على نطاق واسع في العلاج والوقاية من هذه الأمراض؛ فهي إما تقتل أو تمنع نمو البكتيريا، لكن المضادات الحيوية ليست فعالة ضد الفيروسات مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا. تسمى الأدوية التي تمنع الفيروسات بـ«مضادة الفيروسات» بدلاً من المضادات الحيوية.

مضار المضاد الحيوي

يأخذ الناس المضادات الحيوية لإزالة الالتهابات البكتيرية، ومع ذلك ، قد تسبب المضادات الحيوية آثارًا جانبية ضارة لدى بعض الأشخاص، وقد تشمل الآثار الجانبية:

1. مشاكل في الجهاز الهضمي
مشاكل الهضم هي واحدة من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا نتيجة تتناول تناول المضادات الحيوية، ولتقليل خطر الإصابة بمشكلات الجهاز الهضمي ، تأكد من قراءة التعليمات المرفقة مع الدواء، وقد تشمل أعراض مشاكل الهضم:

الغثيان.
عسر الهضم.
القيء.
إسهال.
الانتفاخ.
الشعور بالامتلاء.
فقدان الشهية.
تشنج المعدة أو الألم.
تزول معظم مشاكل الجهاز الهضمي بمجرد توقف شخص ما عن تناول المضادات الحيوية، ولكن يجب على أي شخص يعاني من أعراض حادة أو مستمرة التوقف عن تناول المضادات الحيوية والتحدث مع الطبيب، وتشمل الأعراض الحادة:

الدم أو المخاط في البراز.
اسهال حاد.
تشنج شديد في المعدة أو ألم.
الحمى
القيء لا يمكن السيطرة عليها.

2. الالتهابات الفطرية 

صممت المضادات الحيوية لقتل البكتيريا الضارة، ومع ذلك ، فإنها تقتل في بعض الأحيان البكتيريا الجيدة التي تحمي الناس من الالتهابات الفطرية، ونتيجة لذلك ، يصاب العديد من الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية بالتهابات فطرية في المهبل، والفم،  والحلق.

ويجب على الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية أو الذين تناولوها ويعتقدون أنهم قد يصابون بعدوى فطرية التحدث مع طبيبك في أقرب وقت ممكن.

أعراض الالتهابات الفطرية الشائعة تشمل:

  • الحكة المهبلية ، التورم والألم.
  • ألم وإحساس حارق أثناء الجماع وعند التبول.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • حمى وقشعريرة.
  • ألم أثناء الأكل أو البلع.
  • فقدان الذوق.

3. التفاعل مع بعض الادوية

تتفاعل بعض الأدوية الشائعة مع بعض المضادات الحيوية، وتشمل هذه:

أدوية سيولة الدم.
أدوية تحديد النسل .
مضادات الحموضة.
مضادات الهيستامين.
الفيتامينات المتعددة وبعض المكملات الغذائية، خاصة تلك الغنية بالزنك والحديد والكالسيوم.
العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية

مفعول المضاد الحيوي

يوجد العديد من انواع المضادات الحيوية، يختلف نوعها بحسب اختلاف نوع البكتيريا. تختلف مدة انتظارك للشعور بالتحسن بين نوع مضاد حيوي واخر، ولكن اغلبها يبدا بالعمل في حوالى ثلاثة ايام كاملة تقريبا. اذا كنت قد تناولت المضادات الحيوية في الوقت المناسب ولا تشعرين بأي تحسن بعد ثلاثة أيام كاملة من العلاج، فعليك مراجعة طبيبك. اما اذا كنت قد بدات بالتحسن فعليك انهاء كمية المضاد الحيوي الموصوفة لك، للتأكد من انك شفيت بالكامل ولتحفيز مناعتك على عدم مقاومة المضادات الحيوية. احذري من ان تتوقفي عن تناول المضاد الحيوي دون ان تستشيرين طبيبك.

متى أخذ مضاد حيوي للبرد

مضادات الحيوية هي الأدوية التي تحارب الالتهابات التي تسببها البكتيريا، ولكن الأنفلونزا تسببها فيروسات.

تناول المضادات الحيوية عندما يكون لديك عدوى فيروسية قد يضر أكثر مما ينفع.

فتناول مضادات حيوية عندما لا تكون هناك حاجة يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بعدوى قد تقاوم العلاج بالمضادات الحيوية.

هناك أكثر من 200 فيروس تتسبب في الإصابة بنزلات البرد، ويمكن أن تنتقل العدوى من شخص إلى آخر عن طريق الهواء، والاتصال المباشر.

والفيروس الأنفي Rhinovirus من أكثر الفيروسات شيوعاً في التسبب بالإصابة بنزلات البرد.

بالإضافة إلى نزلات البرد والأنفلونزا يمكن أن تسبب الفيروسات تقريباً كل التهابات الجيوب الأنفية، ومعظم حالات الالتهاب الشعبي، ومعظم التهابات الحلق، والسعال، وسيلان الأنف، وتقرحات الفم.

عندما تصيب الفيروسات التي تسبب نزلات البرد الأنف والجيوب الأنفية، فإن الأنف يفرز المخاط ليساعد في غسل الجراثيم من الأنف والجيوب الأنفية.

وتشمل أعراض البرد كذلك العطس، السعال، ودموع العينين، وصداعاً، وبعض آلام الجسم.

عادة ما تكون ذروة هذه الأعراض من يومين إلى 3 أيام، ومن الممكن أن تستمر الأعراض مدة تصل إلى 10 أو 14 يوماً.

يجب على كبار السن، والذين يعانون أمراض الجهاز المناعي، أو من لديهم تاريخ من الربو، أن يزوروا الطبيب خلال الأيام القليلة الأولى من بداية العدوى.

مضاد حيوي للبرد والتهاب الحلق

قائمة ببعض الأدوية الأكثر شيوعا التي يمكنها تقليل مدة الإصابة بالإنفلونزا وأعراضها التي تشمل الحمى والسعال والرشح:

1-دواء comtrex
يستخدم لعلاج نزلات البرد والإنفلونزا والحساسية وغيرها من مشكلات الجهاز التنفسي، ويساعد على وقف الرشح واحتقان الجيوب الأنفية، لكن لا ينصح باستعماله للأطفال تحت سن 6 سنوات، كما يراعى استشارة الطبيب المختص قبل تناول الأطفال تحت سن 12 عاما له.
2-دواء congestal
دواء فعال لعلاج أعراض البرد والإنفلونزا، وتخفيف الصداع والألم والرشح وتدميع العين وألم الحلق، وينصح باستخدام قرص واحد كل 4- 6 ساعات للمرضى فوق سن 12 عاما، ولا يمكن تناول أكثر من 6 أقراص في اليوم.
3-دواء 123
يتوافر هذا الدواء في الصيدليات لتخفيف أعراض الإجهاد وألم العضلات والحمى وألم الأذن والرشح وغيرها من المشكلات المصاحبة لنزلات البرد والإنفلونزا، ويراعى اتباع التعليمات الموجودة حول عدد الأقراص المستعملة يوميا تحت إشراف الطبيب.
4-دواء velosef
مضاد حيوي فعال للقضاء على نزلات البرد، لذا يجب عدم استعماله إلا في حالات البرد الشديد وبعد استشارة الطبيب أو الصيدلي، مع تناول قرص واحد فقط كل 8 ساعات.

5-دواء Tamiflu
يساعد هذا الدواء على التخلص من الإنفلونزا ونزلات البرد خلال يوم: يومين، كما يقي من الإصابة بنزلات البرد حال إصابة أحد أفراد الأسرة بها والخوف من انتقال العدوى للأخرين عند تناول قرص واحد منه يوميا لمدة 10 أيام وذلك بعد استشارة الطبيب،
6-دواء Xofluza
دواء مضاد للفيروسات، حيث يقضي على فيروس الإنفلونزا بأعراضه الحادة خلال 48 ساعة، ولا يستخدم لأي عدوى أخرى خاصة بالجهاز التنفسي أو غيرها من المشكلات الصحية.
7-دواء Flurest
يساعد هذا الدواء على التخلص من الحمى والرشح وتدميع العين وغيرها من الأعراض المصاحبة لنزلات البرد والإنفلونزا والحساسية، فضلا عن بعض الاستخدامات الأخرى مثل تخفيف ألم المفاصل وألم الأسنان، لكن يراعى استشارة الطبيب قبل تناوله لدى المرضى بمشكلات صحية أخرى.
8-دواء Flustat
يخفف هذا الدواء من الاحتقان والرشح وأعراض الإنفلونزا الأخرى، لكن ينصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه في حال تناول أدوية لعلاج مشكلات صحية أخرى تجنبا لتفاعل الأدوية.
9-دواء RihnoCalm
يلعب هذا الدواء دورا في علاج نزلات البرد والإنفلونزا وحساسية الجهاز التنفسي، مع ضرورة استشارة الطبيب المختص للتأكد من تناوله بشكل لا يتعارض مع مشكلات أخرى واستعماله بفاعلية وأمان.
10-دواء cold control
يستخدم لعلاج نزلات البرد ومشكلات التنفس مثل التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية، ولا ينصح باستعماله للأطفال أقل من 12 سنة، ويجب استشارة الطبيب أو الصيدلي حول تفاصيل استعماله بأمان وفاعلية.

مضاد حيوي للبرد حقن

دواء سيفاكسون يستخدم مضاد حيوي واسع المجال ويوجد فيه المادة الفعالة سيفترياكسون وتكون من ضمن مجموعة السيفالوسبورين حتى يتداخل مع ضد البكتيريا يقوم بتشكيل جدران الخلايا لهذا يستخدم هذا الدواء في معالجة العدوى البكتيرية الموجودة في الدم وكذلك معالجة الالتهاب الرئوي

دواعي الاستعمال لدواء سيفاكسون

  • يستخدم في معالجة العدوى البكتيرية الموجودة في الدم وكذلك معالجة الإصابة بالالتهاب الرئوي ويساعد ايضا في علاج السحايا الجرثومي.
  • يعالج مرض السيلان وكذلك يساعد في معالجة السحايا الجرثومي وعند وجود التهاب في الشعب الهوائية.
  • يتم استخدامه عند وجود التهاب في الكلية وحوضها وعند وجود التهاب في عنق الرحم بالإضافة إلى معالجة التهاب العظم.
  • يستخدم في معالجة الحكة التناسلية وكذلك يعمل على معالجة عدوى مجرى البول.
  • يعمل على معالجة التهاب المثانة والإحليل.
  • يستخدم هذا الدواء في معالجة التهاب الجلد البكتيري وعند وجود التهاب في الأذن الوسطى بالإضافة إلى معالجة النزلات المعوية البكتيرية.

جرعة دواء سيفاكسون

يتم أخذ الجرعة المعتادة للبالغين من 1 إلى 2 جم جرعة واحدة ويجب عدم استخدام الجرعة القصوى لا تزيد عن 4 جم كل يوم. يتم اخذ الجرعه المعتاده للأطفال من 50 إلى 75 ملغ جرعة واحدة الجرعة الزائدة لا تستخدم أكثر من 2 جم في اليوم.

الاثار الجانبية لدواء سيفاكسون

  • عند استخدام هذا الدواء يتسبب في الإحساس بالغثيان وكذلك يمكن حدوث زيادة في نسبة مستوى إنزيمات الكبد.
  • الاحساس بوجود صداع في الرأس ودوخة.
  • يمكن حدوث اسهال أو تسبب في زيادة نسبة السكر الموجود في الدم بالإضافة إلى حدوث التهاب في البنكرياس.
  • يتسبب في حدوث التهاب في الأمعاء والمعدة وكذلك يمكن حدوث بعض التشنجات العضلية.
  • عند تناول هذا الدواء يمكن أن يتسبب في حدوث التهاب المهبل وداء المبيضات.
  • يمكن حدوث زيادة في درجة حرارة الجسم وكذلك عدم القدرة على التنفس.
  • ملاحظة ظهور حكه وطفح جلدي.

المضاد الحيوي للانفلونزا

هناك نوع من الأدوية يسمى “مضادات الفيروسات”، والتي تساعد على تقليل قدرة فيروسات الإنفلونزا على المقاومة والانتشار، كما تعتبر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن مضادات الفيروسات بمثابة خط الدفاع الثاني ضد الإنفلونزا، بعد المصل السنوي الذي يعتبر خط الدفاع الأول، حيث يقي من الإصابة بالأعراض المزعجة للإنفلونزا.

ويجب تناول أي نوع من الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص، ومن بين مضادات الفيروسات ما يلي:

(Baloxavir marboxil (Xofluza

-(Oseltamivir (Tamiflu

-(Peramivir (Rapivab

-(Zanamivir (Relenza

وتصبح تلك المضادات فعالة بشكل أكبر خلال 48 ساعة من ظهور الأعراض، وبالتالي تقضي على الإنفلونزا خلال يوم أو يومين فقط، لكن هناك بعض مضادات الفيروسات الأخرى التي يستمر تناولها لمدة 5 أيام لمحاربة الإنفلونزا مثل:

-(Oseltamivir (Tamiflu

-(zanamivir (Relenza

علاج نزلات البرد

إذا أُصبت بنزلة برد، يمكن أن تتوقع أن تمرض لمدة أسبوع إلى أسبوعين. وهذا لا يعني أن تيأس وتستسلم للمرض. فإضافة إلى الراحة الكافية، قد تساعد العلاجات التالية في الشعور بالتحسن:

  • تناول الماء والسوائل بانتظام. يساعد الماء أو العصير أو الحساء الصافي أو مياه الليمون الدافئة بالعسل في التخفيف من الاحتقان والوقاية من الجفاف. ويجب تجنب تناول الكحوليات والقهوة والمشروبات الغازية المحتوية على الكافيين التي يمكن أن تزيد من سوء حالة الجفاف.
  • احصل على قسط من الراحة.فجسمك في حاجة للتعافي.
  • تلطيف التهاب الحلق. يمكن أن تساعد الغرغرة بالمياه المالحة — أيْ بمقدار 1/4 إلى 1/2 ملعقة صغيرة من الملح مذاب في كوب سعة 8 أوقيات من الماء الدافئ — في تخفيف التهاب الحلق أو حكة الحلق مؤقتًا. ربما لا يستطيع الأطفال أقل من 6 أعوام عمل الغرغرة على نحو جيد.

    ويمكنك أيضًا أن تجرب رقائق الثلج أو بخاخات التهاب الحلق أو أقراص الاستحلاب أو الحلوى الصلبة. كن حذرًا عند إعطاء أقراص الاستحلاب أو الحلوى الصلبة للأطفال لأنها يمكن أن تصيبهم بالاختناق. لا تعطِ الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات أقراص استحلاب أو حلوى صلبة.

  • التخلص من انسداد الأنف. يمكن للبخاخات وقطرة الأنف المحتوية على محلول ملحي المتاحة دون وصفة طبية أن تفيد في التخلص من انسداد الأنف والاحتقان. وبالنسبة إلى الأطفال، يوصي الخبراء بوضع عدة قطرات من المحلول الملحي في إحدى فتحتي الأنف، ثم شفط تلك الفتحة باستخدام محقنة ذات كرة. وللقيام بذلك، اضغط على الكرة، ثم ضع طرف المحقنة برفق في فتحة الأنف بمقدار 1/4 إلى 1/2 بوصة (حوالي 6 إلى 12 ميلليمتر) ثم حرر الكرة ببطء. ويمكن استخدام بخاخات الأنف المحتوية على محلول ملحي في الأطفال الأكبر سنًا.
  • تخفيف الألم. بالنسبة للأطفال بعمر 6 أشهر أو أقل، فلا تعطهم سوى أسيتامينوفين. أما الأطفال أكبر من 6 أشهر، فأعطهم أسيتامينوفين أو إيبوبروفين. واسأل طبيب طفلك للتعرف على الجرعة الصحيحة لعمر طفلك ووزنه. ويمكن للبالغين تناول أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك) أو الأسبرين.ويُنصح بتوخي الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين، فبالرغم من الموافقة على إعطاء الأسبرين للأطفال الأكبر من 3 أعوام، فلا ينبغي أبدًا إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء التعافي من الجديري المائي أو الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا. وهذا لأن استخدام الأسبرين قد ارتبط بالإصابة بمتلازمة راي عند مثل هؤلاء الأطفال، وهي حالة نادرة ولكنها قد تهدد الحياة.
  • احتساء السوائل الدافئة. من علاجات البرد الشائعة لدى الكثيرين تناول سوائل دافئة، مثل مرقة الدجاج أو الشاي أو عصير التفاح الدافئ، ويحتمل أنها تُخفف من الأعراض وربما تُخفف من الاحتقان عن طريق زيادة تدفق المخاط.
  • إضافة بعض الترطيب إلى الجو. يمكن لجهاز التبخير أو جهاز الترطيب بالبخار البارد زيادة الترطيب في منزلك؛ مما قد يفيد في تخفيف الاحتقان. احرص على تغيير المياه بوحدة الترطيب يوميًا، ونظِّفها وفقًا لتعليمات الجهة المصنعة.
  • جرّب أدوية البرد والسعال المتاحة دون وصفة طبية. بالنسبة للبالغين والأطفال الأكبر من سن 5 أعوام، فقد توفر لهم مزيلات الاحتقان ومضادات الهيستامين ومسكنات الألم تخفيف الأعراض لحد ما. ومع ذلك، فهي لن تقي من البرد أو تقصر مدة الإصابة به، كما أن أغلبها له آثار جانبية.ويوافق الخبراء على أنه لا يجب إعطاء هذه الأدوية للأطفال الصغار. وقد يؤدي فرط استخدام هذه الأدوية وإساءة استخدامها إلى ضرر خطير. استشر طبيب طفلك قبل إعطائه أي أدوية.

    لا تتناول الأدوية إلا وفق تعليمات الطبيب. فتحتوي بعض علاجات البرد على مكونات مركبة، مثل مزيلات الاحتقان مع مسكنات الألم، ولذا يجب قراءة ملصقات أدوية البرد التي تتناولها للتأكد من أنك لا تفرط في تناول أي أدوية.

السابق
إيلابريكس علاج الأمراض والمشاكل النفسية – Elaprex
التالي
ثيوفينيكول لعلاج السيلان – thiophenicol