أدوية

نالوفين Nalufin

النالوفين

يعدّ النالوفين (Nalufin) نوعًا من مسكِّنات الألم القويّة التي يوصِي بها الطبيب في حالات معينة، إذْ يحتوي هذا الدواء على المادّة الفعالة هيدروكلوريد النالبوفين (Nalbuphine hydrochloride)؛ وهي نوع من المسكنات الأفيونية الناهضة-المضادة (Opioid agonist-antagonist analgesic) المصنَّعة،والتي تقوم آلية عملها على تغيير طريقة استجابة الجسم للألم،وفي الحقيقة، يأتي هذا الدواء على صورة أمبولات تحتوي على محلول للحقن العضلي، أو للحقن تحت الجلد، أو الحقن الوريدي البطيء، بتركيز 20 ملغرام من المادة الفعَّالة. وتجدر الإشارة إلى كون هذا الدواء من إنتاج شركة أمون للأدوية (Amoun pharmaceutical).

استخدامات النالوفين وجرعاته

يوصِي الطبيب باستخدام هذا الدواء بناءً على ما تقتضيه حالة الفرد، ولكنْ، ثمّة توصيات معينة حول استخدامات النالوفين، نذكرها في الآتي:

  • تخفيف الألم المتوسط إلى الشديد الذي يحتاج لمسكنات الألم الأفيونية.
  • يستخدم كنوع من العلاجات المكملة لموازنة تأثير التخدير، سواءً لتسكين الألم قبل العملية أو بعدها.
  • يستخدم في حالات التسكين التوليدي (Obstetrical analgesia) خلال المخاض والولادة.

ورغم أنَّ الطبيب يعدّ الشخص المخوَّل بتحديد جرعة الدواء بناءً على ما تستدعيه الحالة، يوجد توصيات عامّة حول الجرعة الملائمة للاستخدام من النالوفين، وهي موضحة في الآتي:

  • الجرعة الاعتيادية الموصى بها للبالغين تعادل 10 ملغرام لوزن 70 كيلوغرام، تُعطى ويديًّا أو عضليًّا أو تحت الجلد.
  • تكرَّر الجرعة في بعض الأحيان كل 3-6 ساعات عند الضرورة.
  • يعدِّل الطبيب الجرعة بالاعتماد على شِدة الألم، والحالة الصحية للمريض، والأدوية الأخرى التي يستخدمها.
  • الجرعة القصوى الفردية تعادل 20 ملغرام في المرة الواحدة، بينما تصل الجرعة القصوى اليوميَّة إلى 160 ملغرام، وذلك في حالة الأفراد الذين ليس لديهم تأقلم على الدواء.
  • جرعة النالوفين لموازنة تأثير مواد التخدير تكون كبيرة، فقد تتراوح جرعة الحث (Induction doses) بين 0.3 ملغرام/كيلوغرام-3 ملغرام/كيلوغرام تُعطى وريديًّا وببطء خلال 10-15 دقيقة، أمَّا جرعة المداومة (Maintenance doses) فهي تتراوح بين 0.25-0.5 ملغرام/ كيلوغرام، على صورة حقن وريدية فردية حسب الحاجة.

تعليمات أثناء استخدام النالوفين

أثناء استخدام هذا الدواء يوصَى باتباع التعليمات الموضحة في الآتي:

  • الحرص على إخبار الطبيب حول طبيعة الشعور والاستجابة للدواء أثناء تلقي علاج النالوفين.
  • يستخدم النالوفين في بعض الأحيان في المنزل، وفي هذه الحالة لا بدّ من اتباع الآتي:
    • استخدامه في الأوقات ذاتها تقريبًا من كل يوم.
    • اتباع تعلميات الطبيب بحذافيرها، وتطبيق كافة التوجيهات المرفقة مع الدواء.
    • مناقشة الطبيب أو مزوِّد الرعاية الطبية حول النقاط غير المفهومة.
    • تجنب استخدام الدواء لمدّة أقل أو أكثر من المدّة المحدَّدة لاستخدام الدواء.
    •  تجنب وقف استخدام الدواء بصورة مفاجئة في حالة الاستمرار باستخدامه لفترة تتجاوز بضعة أيام.

إرشادات قبل البدء باستخدام النالوفين

قبل البدء باستخدام النالوفين، يوصَى باتباع الآتي:

  • إخبار الطبيب في حالة المعاناة من حساسية تجاه المادة الفعالة أو أيّة مكونات أخرى في الدواء.
  • الحرص على إخبار الطبيب حول كافة أنواع الأدوية الأخرى التي يتم استخدامها في الوقت الراهن، لمعرفة التفاعلات الدوائية المحتملة مع النالوفين.
  • إعلام الطبيب حول تقديم الرضاعة الطبيعية قبل استخدام الدواء.
  • إخبار الطبيب في حالة التعرض لنوبة قلبية، أو أمراض الكلى أو الكبد مؤخرًا.
  • مناقشة الطبيب حول تأثير هذا الدواء على الخصوبة.
  • إخبار الطبيب في حالة الحمل أو التخطيط للحمل.
  • مناقشة الطبيب حول مخاطر استخدام الدواء وسلبيَّاته.

الآثار الجانبية لاستخدام النالوفين

تظهر في بعض الأحيان آثار جانبية مختلفة الشِّدة أثناء استخدام هذا الدواء، والتي لا تظهر عند كافة مستخدميه، وربما تكون الأعراض الظاهرة مرتبطة بمشكلة صحيّة أو أدوية أخرى يتم تناولها، وبكل الأحوال، سنذكر في الآتي بعض الأعراض المحتمل ظهورها أثناء استخدام النالوفين:

أعراض جانبية شائعة

ومن أكثر الآثار الجانبية تكرارًا وشيوعًا التهدئة (Sedation)، أيْ الشعور بالسكون وتحسن الألم.

آثار جانبية أقل شيوعًا

ونذكر منها الآتي:

  • كثرة التعرق.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • الدوار أو الدوخة.
  • جفاف الفم.
  • الصداع.

آثار جانبية نادرة

وهي الآثار الجانبية للدواء التي أبلغ عن حدوثها بنسبة صغيرة جدًّا، ونذكر منها:

  • الاكتئاب، والعصبية، والارتباك، والتنميل، والوخز، وغيرها من الأعراض التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي.
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، أو تسارع نبض القلق أو تباطؤه.
  • الربو، أو ضيق التنفس، أو غيرها من الأعراض التنفسيَّة.
  • الطعم المر في الفم، أو التقلصات، أو عسر الهضم.
  • الحكة، أو الحرقة في الجلد.
  • اضطراب الرؤية، وصعوبة الكلام، وتكرار التبول.
  • تفاعلات الحساسية مختلفة الشِّدة.

(ملاحظة: الأعراض المذكورة هنا ليست شاملة لكافة الأعراض الجانبية المحتملة لدواء النالوفين، لذا، فإنَّ ملاحظة ظهور أيَّة آثار أو مشكلات خلال فترة استخدام هذا الدواء يستدعي التواصل مع الطبيب المختصّ، مع ضرورة تجنب وقف استخدامه أو تغيير جرعته دون الرجوع إلى الطبيب أولًا).

التفاعلات الدوائية والغذائية لنالوفين

قد تحدث بعض التفاعلات الدوائية بين النالوفين وأنواع من الأدوية الأخرى، حيث ينجم عن هذه التفاعلات زيادة فرصة ظهور الآثار الجانبية للدواء أو التأثير على فعاليَّته أو فعاليَّة الأدوية الأخرى، وهذا يعني ضرورة تحضير قائمة تضمّ كافة الأدوية التي يتم تناولها في الوقت الراهن، وإعطاءها للطبيب قبل البدء باستخدام النالوفين، لمعرفة ماهية التعارضات الدوائية المحتملة معه، وكيفية التعامل معها. ونذكر في الآتي بعض الأدوية التي قد تتعارض مع هذا الدواء مع التأكيد أنَّ هذه الأدوية لا تشمل كافة الأدوية التي قد تتفاعل مع النالوفين:

  • الأدوية الأخرى المثبطة للجهاز العصبي المركزي ، والبنزوديازيبين (Benzodiazepine).
  • الأدوية التي تؤثر على الناقل العصبي السيروتونين، مثل: مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (Selective serotonin reuptake inhibitors)، ومضاد اكتئاب ثلاثي الحلقات (Tricyclic antidepressant)، ومثبطات الأوكسيداز أحادي الأمين (MAOI).
  • المرخيات العضلية.
  • مدرات البول.
  • الأدوية المضادة للكولين (Anticholinergic)‏.

كما يوجد تعارض بين استخدام الدواء مع المشروبات الكحولية، حيث تزداد فرصة الإصابة بالآثار الجانبية الخطِرة، والتي تهدّد حياة الفرد عند تناول الكحول مع هذا الدواء، لذا يوصى بتجنب تناول الكحوليات أثناء الخضوع للعلاج بالنالوفين.

محاذير وموانع استخدام النالوفين

ثمّة مجموعة من المحاذير والموانع لاستخدام النالوفين، نذكر منها الآتي:

  • يُعطى هذا الدواء كمكمِّل للتخذير من قبل شخص متمرِّس ومختص.
  • عدم البدء بالعلاج إلَّا بعد توفير نالوكسون (Naloxone)، ومعدات الإنعاش، ومعدات الأنببة (Intubation equipment)، والأكسجين.
  • تجنب القيادة أو القيام بالمهام الخطِرة تحت تأثير النالوفين، فغالبًا ما تستمر مراقبة المريض بعد حصوله على جرعات الدواء لتتبّع تحسنه والأعراض التي يعانيها.
  • الانتباه والتحذير من ارتفاع فرصة تباطؤ نبض القلب في المرضى الذين لا يتلقون أتروبين (Atropine) قبل الجراحة.
  • الانتباه إلى ضرورة تقييم اضطرابات وظائف الكبد او الكلى أو التنفس، أو القلب، وذلك عند الحاجة إلى استخدام الدواء في التخدير.
  • التنبيه من ارتفاع فرصة مرور الدواء عبر المشيمة ووصوله للجنين في الرحم، وهو ما قد يُسفر عنه عدد من المشكلات الصحيَّة التي تضر بالجنين عند استخدامه أثناء الحمل.
  • تجنب استخدام الدواء في حالة المرضى الذين يعانون من فرط حساسيَّة تجاه مكوِّناته.
  • تعارض استخدام الدواء في حالة المرضى الذين يعانون من الربو الشديد أو الحادّ غير المراقب، أو عند عدم توفر أدوات الإنعاش.
  • الحذر عند استخدام هذا الدواء لعلاج المرضى الذين يعانون من مشكلات تنفسية شديدة، حيث تزداد فرصة الإصابة بضيق التنفس.
  • التعامل بحذر عند صرف الدواء لكبار السن.
  • التنبيه من مخاطر الإصابة بالتشنجات في حالة استخدامه لمرضى الصرع.
  • تجنب استخدام الدواء لفترة تتجاوز المدة التي يحددها الطبيب.
  • التنبيه على ضرورة إخبار الطبيب في حالة تناول كميات كبيرة من الكحول سابقًا، أو المخدرات غير القانونية، أو المعاناة من أيَّة مشكلات نفسيَّة.
  • تجنب وقف استخدام النالوفين بصورة مفاجئة ودون استشارة الطبيب، فقد يتسبب ذلك في ظهور بعض الآثار الجانبية المزعجة.

حالات فرط جرعات النالوفين أو نسيانها

في حالات فرط الجرعة أو نسيانها يوصى بالآتي:

  • فرط الجرعة: في حالة استخدام جرعة زائدة من الدواء وظهرت الأعراض الشديدة؛ كصعوبة التنفس، أو الإغماء، يوصى بالتواصل مع الطواريء مباشرة، أمَّا في حالة عدم ظهور الأعراض الشديدة، فيوصى بالتواصل مباشرةً مع مركز السيطرة على السموم المحلي لمعرفة آلية التعامل الصحيح مع المشكلة.
  • نسيان الجرعة: يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني، إذْ يعتمد ذلك على سبب استخدام الدواء وأمور أخرى.

آلية تخزين النالوفين

يخزن الدواء باعتماد النصائح الآتية:

  • حفظ الدواء على درجة حرارة 25 درجة مئوية، وفي حالات التنقل يمكن السماح بحفظه في درجة حرارة تتراوح بين 15-30  درجة مئوية.
  • حفظ الدواء بعيدًا عن الإضاءة الشديدة.
  • حفظ الدواء في عبوة الكرتون إلى حين استخدامه.

البدائل الدوائية لنالوفين

من البدائل المتوفرة لهذا الدواء:

  • الامبوفين (Alambuphine) من إنتاج شركة العامرية (Amyra pharma).
  • نالبين (Nalpain) من إنتاج مصنع الفاكيور للأدوية (AlfaCure Pharmaceuticals)
  • نالوكيمي (Nalukemi) من إنتاج شركة كيم فارم للصناعات الدوائية (Chemipharm).
السابق
دواء أملوديبين Amlodipine
التالي
دواء بينازيبريل Benazepril