أمراض العظام

ملف كامل عن الإصابات الرياضية وكيفية علاجها

تعريف الإصابات الرياضية

الإصابة الرياضية هي تأثير نسيج أو مجموعة أنسجة الجسم نتيجة مؤثر خارجي أو داخلي مما يؤدي إلى تعطيل عمل أو وظيفة ذلك النسيج، وتنقسم هذه المؤثرات إلى: … وينبغي علينا مراعاة أن الإصابات الرياضية قد تكون إصابة بدنية، أو إصابة نفسية.

الإصابات الرياضية الشائعة

ومن بين الإصابات الشائعة فى الرياضات التى تتطلب احتكاك: القطع، الكدمات، إصابات الرأس، آلام العضلات، خلع المفصل، إصابات العمود الفقرى، تلف فى الأربطة والكسور.

ملف كامل عن الإصابات الرياضية وكيفية علاجها

أنواع الإصابات الرياضية

  1. من الممكن أن تحدث الإصابة للدماغ، أو من الممكن حدوث نزيف داخلي ناتج عن إصابة عضو داخلي، أو تتسبب الإصابة بإعاقة أو تشوه دائم.
  2. قد تؤثر الإصابة على القدرة على التنفس وقد ينتج عن هذا الوفاة.
  3. من الممكن أن تكون الإصابة في المفصل وقد تصل لحد الإلتواء الكامل مما ينتج عنه ألم مبرح.
  4. صار من الشائع مؤخرا حالات إبتلاع اللسان وخاصة بين لاعبي الكرة وهذه الإصابة إذا لم تعالج على الفور من الممكن أن تؤدي للوفاة بسبب من اللسان للأكسجين من الدخول للرئة وبالتالي يحدث إختناق.
  5. ومن الشائع أيضا إصابات الكتف والتي قد ينخلع الكتف بسببها.
  6. حدوث تمزق في الرباط الصليبي.
  7. ومن الإصابات النتشرة بكثرة إصابات في العضلات حيث أنها المسؤلة عن قدرة الرياضي على ممارسة الرياضة ويقوم بالتحميل عليها أثناء لعب الرياضة وبالتلي قد تصاب العضلات بالإرهاق.
  8. وقد تكون الإصابة في الركبة، فمن الممكن أن يقوم الرياضي بحركة خاطئة ينتج عنها إلتواء في الركبة.
  9. عندما يقوم الرياضي بممارسة الرياضات العنيفة فجأة دون مقدمات ودون إحماء قبلها، أو عندما يرهق العضلات بمجهود شديد يتعدى حدود تحملها، من الممكن أن يصاب بشد عضلي يسبب له ألم رهيب أو حتى تمزق في العضلات.
  10. من الممكن أن يصاب الشخص الرياضي بكدمة نتيجة لإصطدامه بأي شئ وبالتالي يتورم مكان الكدمه ويتغير لون الجلد ويشعر المصاب بألم مبرح في مكان الصدمة.
  11. تمزق أو شد في الأربطة والأوتار العضلية بسبب بذل مجهود عضلي شديد، وهذا النوع من الإصابات يعد شديد الألم.

علاج الإصابات الرياضية

  1. يجب الراحة التامة ومحاولة الإسترخاء وعدم بذل أي مجهود عضلي من الممكن أن يؤثر على العضو المصاب ويؤلمه.
  2. في حالة الكدمات من الممكن الإستعانة بعمل كمادات ماء بارد أو كمادات ثلج على المكان المتورم وبالتالي يقف أي نزيف داخلي ويخفف من أثر الكدمه ويقلل التورم.
  3. يجب عمل كمادات ماء بارد وأخرى ساخنة في مكان الإصابة وهذا بالتبديل بينهما على الأقل 3 مرات يوميا.
  4. من الممكن إستخدام الكريمات الموضعية الخاصة بالعظام وإصاباتها والتي تعالج الكدمات كما أن هناك أنواع كريمات مسكنة ولكن كل هذا يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المعالج.
  5. يجب عند الإصابة في اليد أو القدم لف رباط ضاغط مكان الإصابة وهذا طوال اليوم ولكن تجنب لفه أثناء النوم حتى لا يؤثر على سريان الدم.
  6. يجب أن يكون الجزء المصاب وأنت في وضع الجلوس أو النوم في مستوى أعلى قليلا من باقي الجسم، كما يجب الحرص على النوم والجلوس بطريقة مريحة للعضو المصاب.
  7. يجب زيارة طبيب العلاج الطبيعي إن لزم الأمر فهو أكثر شخص من الممكن أن يفيدك في هذه الحالات.

أسباب الإصابات الرياضية

يوجد عاملين أساسيين لزيادة فرص التعرض للإصابة وهي العوامل الخارجية والعوامل الداخلية مع ذكر طرق العلاج في النقاط التالية:

العوامل الخارجية التي تزيد فرص الإصابة وتتمثل في الآتي :

  1. سوء التنظيم وطريقة التدريب: وتنحصر في عدم تنفيذ مبادئ التعليم من جانب المدرب من حيث أداء التمرين بصورة منتظمة، والتدرج في الأداء البدني للاعب، وكل ما يخص العملية التدريبية للاعب وطريقة أدائه.
  2. الخلل في تنظيم التدريبات والمسابقات: تتمثل في عدم إتباع الإرشادات والتخطيط الخاطئ من زيادة عدد المتسابقين وعدد المشاهدين، له دور كبير في زيادة نسب الإصابة مع عدم القدرة على تقدير أداء اللاعب بصورة واضحة خلال الألعاب الجماعية.
  3. مخالفة القوانين وشروط الأمان: وتتمحور من خلال عدم إتباع شروط الأمان بالأماكن المخصصة للتمارين من صيانة الأجهزة الرياضية والمعدات والتأكد من سلامتها وكفاءتها لأداء التمرين، مع الحرص على وجود الملابس الرياضية المناسبة للعبة والتمرين.
  4. سوء الأحوال الجوية: يجب مراعاة الحالة المناخية للتكيف وأخذ الحيطة للمحافظة على سلامة اللاعبين كالتعرض للحرارة الشديدة أو هطول الأمطار ا وجود عواصف مفاجأة مما يؤثر على سلامة اللاعب.
  5. عدم الالتزام بالشروط الطبية: وتخص الجانب الطبي و خضوع اللاعب للفحص الدوري مع الالتزام من جانب اللاعب والمدرب بالأوامر الطبية.

 العوامل الداخلية التي تزيد فرص الإصابة وتتمثل في الأتي :

  1. حالات الإعياء مع الشعور بالتعب والإرهاق: تكون العضلات في هذه الحالة غير مهيأة للجهد الرياضي إثناء التمرين مما قد يعرضها لنشاط أكثر من تحملها مع عدم قدرتها على التحمل يعرضها للإصابة.
  2. الخصائص البيولوجية للعضلة: وتخص زيادة الجهد والضغط على العضلات، وعدم مراعاة اتجاه الحركة بسبب عدم المعرفة الكافية لأصول بالتدريب.
  3. التغييرات الطارئة التي تحدث لأجهزة الجسم: وتتمثل في التغييرات التي تحدث للاعب أثناء انقطاعه فترة عن التدريب، سواء بسبب شخصي أو مرضي.
  4. عدم وجود استعداد بدني للاعب: إذ أنه لابد من وجود تمارين الإحماء قبل بدء التدريب.
السابق
بريتيراكس ارجنين لعلاج ارتفاع ضغط الدم – preterax arginine
التالي
بريجا علاج ألم الأعصاب – prega