صحة عامة

معلومات عن الوهن العضلي

معلومات عن الوهن العضلي

الوهن العضلي

هو عبارة عن مرض عصبي عضلي ويؤدي إلى ضعف العضلات، وخاصةً أثناء ممارسة الأنشطة، وعادةً ما يحدث ضعف في العضلات التي تتحكم في العين أو الوجه أو المضغ أو التحدث أو البلع، وفي بعض الأحيان قد يؤثر هذا المرض على عضلات الرقبة والأطراف وعلى العضلات التي تتحكم في عملية التنفس، وقد يصاب الأشخاص بمرض الوهن العضلي نتيجة حدوث اضطراب في الغدة الزعترية وهي غدة تقع أسفل عظمة القص وتساعد على تطوير الجهاز المناعي في مقتبل العمر وتختفي عند البلوغ، ويعتقد الأطباء أن هذا الاضطراب سيؤدي إلى حدوث خلل في تطور الخلايا المناعية وبالتالي إنتاج أجسام مضادة لمستقبلات إنزيم الأسيتيل كولين، وهذه الأجسام المضادة ستؤدي إلى حدوث اضطرابات في الموصل العصبي العضلي.

أعراض الوهن العضلي

تختلف أعراض الوهن العضلي من شخصٍ لآخر، وعادةً ما يؤثر هذا المرض على عضلات العين، ولكن وفي بعض الأحيان قد يؤثرعلى عضلات الجسم الأخرى، وتجدر الإشارة إلى أن الأعراض تزداد سوءًا أثناء النشاط وتتحسن عند الراحة، ويوجد العديد من الأعراض التي قد تظهر وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:

  • حدوث مشاكل في التحدث.
  • حدوث صعوبة في البلع، وفي بعض الأحيان قد تخرج السوائل من الأنف.
  • حدوث صعوبة في المضغ، وخاصةً مضغ الأطعمة الصلبة.
  • حدوث تغيرات في تعابير الوجه.
  • ضعف عضلات الأطراف، ويحدث عند 10% من المرضى.

علاج الوهن العضلي

لا يوجد علاج يساعد على شفاء مرض الوهن العضلي بشكلٍ كامل، ولكن يوجد العديد من العلاجات التي تساعد على التحكم في الأعراض التي تظهر عند الإصابة بهذا المرض، وأيضًا تساعد على التحكم في نشاط الجهاز المناعي، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:

  • الأدوية: يساعد استخدام أدوية الكورتيكسوستيرويد والأدوية المثبطة للمناعة على تقليل الاستجابة المناعية الغير طبيعية التي تحدث عند الإصابة بمرض الوهن العضلي، وأيضًا يساعد استخدام الأدوية المثبطة للكولينستيراز كدواء البيريدوستيغمين على تعزيز عملية التواصل بين العضلات والأعصاب.
  • استئصال الغدة الزعترية: الغدة الزعترية هي جزء من الجهاز المناعي، ويساعد إزالتها على تقليل الضعف العضلي الذي يحدث بسبب هذا المرض.
  • استبدال البلازما: يساعد على تنقية الدم من الأجسام المضادة التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الوهن العضلي وبالتالي تحسين قوة العضلات.
  • المعالجة بالغلوبيولين المناعي: يؤخذ عن طريق الوريد، ويساعد على تقليل إنتاج الأجسام المضادة التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.
  • العلاجات المنزلية: يوجد العديد من العلاجات المنزلية التي يساعد استخدامها على تقليل أعراض مرض الوهن العضلي كالحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة لتخفيف الضعف في العضلات أو ارتداء ضمادة العين عند حدوث ازدواجية في الرؤية أو تجنب التعرض للإجهاد والحرارة، وذلك لمنع تفاقم الأعراض، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب على المريض إخبار الطبيب عن أي أدوية أو مكملات غذائية يتناولها، وذلك لأن بعض الأدوية والمكملات الغذائية قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض.
السابق
ما هو النسيج الضام
التالي
كم نسبة الحمل بعد ابرة التفجير