الفم والأسنان

متى يكون خراج اللثة خطير

متى يكون خراج اللثة خطير

الخراج هو عبارة عن جيب من القيح الذي يمكن ان يتطور في العديد من أجزاء الجسم. بعض الأشخاص يعانون من خراج في اللسان الذي يؤثر على المنطقة التي تحيط بالاسنان. لكن في بعض الأحيان، الخراج يمكن ان يتشكل في اللثة

يسمى أيضا هذه الخراج بخراج اللثة، وهو حالة مؤلمة يمكن ان تؤدي على مضاعفات خطيرة إن لم تعالج. لذا من المهم جدا أن يتعرف الشخص على الخراج في اللثة عند الإصابة به وعدم إهماله والحصول على العلاج الطبي

أسباب خراج اللثة

خراج اللثة يحدث عندما تسبب البكتيريا في الفم الالتهاب في المنطقة بين الأسنان واللثة. بعض خراجات اللثة تحدث بسبب أمراض التهاب دواعم الاسنان والتي تحدث بسبب رئيسي عند إهمال نظافة الفم والاسنان

أمراض التهاب دواعم الاسنان هي أمراض التهابية تتطور عندما تتراكب طبقة من البلاك تحت اللثة. البلاك أو اللويحات الجرثومية هي عبارة عن غشاء لزج عديم اللون من البكتيريا. وعندما لا يتم إزالة هذه الطبقة من خلال التنظيف اليومي بالفرشاة والخيط، يمكن أن يحدث الالتهاب في النسيج المحيط. وهذا يمكن ان يؤدي إلى تشكل الخراج

يمكن  أن يحدث خراج اللثة أيضًا بسبب وجود جيب عميق في اللثة. الجيب حول الأسنان هو مساحة تتطور حول الأسنان من أمراض اللثة. يمكن أن تعيش البكتيريا في هذا الفضاء. إذا اندمج الطعام واللويحات في هذه المنطقة، يمكن للبكتيريا أن تزدهر.

يمكن أن يساهم ضعف الجهاز المناعي أيضًا في حدوث خراج اللثة لأن جهاز المناعة غير قادر على محاربة العدوى. تشمل العوامل التي قد تقلل من دفاعات الجسم الشعور بالتعب أو التوتر أو الإصابة بمرض مزمن.

أعراض خراج اللثة

بعض الأمراض الفموية واللثوية يمكن الا يلاحظها الشخص وأن تسبب اعراض طفيفة في المراحل المبكرة. ولكن لا يحدث لك في خراج اللثة وهناك العديد من أنواع التهاب اللثة بالصور، حيث يمكن ان يتعرف الشخص على الاشكال المختلفة التي يمكن ان تحدث عند حصول خراج في اللثة

يمكن ان يسبب الخراج ألم شديد في المنطقة المتأذية. وعند فتح الفم وملاحظة هذه المنطقة، سيلاحظ الشخص المريض وجود تورم واحمرار في هذه المنطقة. الاعراض والعلامات الأخرى تتضمن:

  • الحساسية إلى الأطعمة الحارة أو الباردة والمشروبات
  • الألم أثناء مضغ الطعام
  • مذاق سيء في الفم بسبب وجود الخراج والقيح
  • سيلان قيحي
  • الحمى

كيفية تشخيص خراج اللثة

إذا شعر الشخص بوجود خراج في اللثة أو مذاق سيء في الفم أو سيلان قيحي في الفم، فلا يجب عليه تجاهل هذه الاعراض. يجب ترتيب موعد مع طبيب الأسنان بأسرع وقت ممكن. الطبيب يمكن ان يتعرف على الخراج اللثوي أو ان يقوم بإجراء تشخيص آخر بناء على الاعراض

أثناء فحص الطبيب للمريض، سيقوم الطبيب بفحص اللثة والبحث عن اعراض التهابية. هذه الاعراض تتضمن الألم، التورم والاحمرار. إلى جانب الفحص البصري للثة. يمكن ان يطلب الطبيب صور بالأشعة السينية للاسنان أو اللثة المصابة من أجل تقييم الحالة المرضية

قد تتحسن أعراض خراج اللثة بمرور الوقت. لكن حتى عند اختفاء وشفاء خراج اللثة، لا يزال يتوجب على المريض زيارة طبيب الاسنان من أجل معالجة الالتهاب

علاج خراج اللثة

يجب أن يضع المريض بعين الاعتبار أن الخراج لن يشفى من تلقاء نفسه، ومن المهم جدا زيارة طبيب الأسنان قبل أن تتفاقم الاعراض

علاج خراج اللثة يتضمن تجفيف الخراج وإزالة المواد العالقة في جيب اللثة. قد يقترح الطبيب أيضا إجراء تنظيف عميق للثة من أجل إزالة البلاك والجير العالق في اللثة

تصريف الخراج امر مهم جدا من أجل تفاد ظهور المضاعفات، وقد يتضمن ذلك أن يقوم الطبيب بإجراء شق للخراج، ويمكن أن يضع الطبيب كريم مخدر على المنطقة المصابة قبل أن يقوم بإجراء هذه العملية

يمكن أن يطلب طبيب الاسنان إجراء صور بالأشعة السينية لتقييم وجود فقدان في العظام. واعتمادا على حجم فقدان العظم، يمكن ان يقوم الطبيب بخلع السن، وقد يوصي أيضا بإجراء عملية لتجديد أنسجة العظم أو اللثة المفقودة

يمكن ان يؤثر خراج اللثة على اللب وهو مركز السن وعندها يكون الخراج خطيرا. اللب يتكون من العديد من الاوعية الدموية، والأعصاب والنسيج الضام، لذا يمكن ان يحتاج الشخص لإجراء عملية في قناة الجذر من أجل إزالة الجزء التالف من السن

متى يكون خراج اللثة خطيرا

لا يجب تجاهل خراج السن، لأنه إن لم يعالج، يمكن ان ينتشر الخراج عميقا في نسيج اللثة ويؤثر على الأسنان المحيطة والعظام. وهذا يمكن أن يؤدي بدوره على زيادة الألم والتورم، ويمكن ان ينتقل الخراج إلى مناطق أخرى من الوجه أو الجسم

في الحالات النادرة، يمكن أن ينتقل الخراج إلى مجرى الدم ويسبب مضاعفات مهددة للحياة تعرف باسم تعفن الدم أو خمج الدم، خمج الدم يتضمن:

  • درجة حرارة عالية جدا اكثر من (38˚C)
  • صعوبة في التنفس
  • وجع في البطن
  • ارتفاع في معدل ضربات القلب

الأمور التي تحدث عند انتقال الخراج إلى الجسم

إن الفم مليء بالبكتيريا من الأطعمة، اللعاب، والبلاك. وفي بعض الأحيان يمكن ان تخترق هذه البكتيريا الاسنان وتؤدي إلى التهاب في السن أو الخراج.

في معظم الحالات، تكون خراجات اللثة والاسنان سهلة المعالجة. لكن على أية حال، فإن الشخص الذي يهمل العلاج يمكن أن تتطور لديه المضاعفات التالية

  • التهاب العظم والنقي: عدوى تصيب العظم المحيط بالسن.
  • تجلط الجيوب الكهفية: عدوى تصيب الأوعية الدموية داخل الجيوب الأنفية.
  • التهاب النسيج الخلوي: عدوى تصيب الجلد والدهون تحت الجلد مباشرة.
  • خراج البلعوم: خراج في الجزء الخلفي من الفم.
  • تعفن الدم: حالة طبية خطيرة يبالغ فيها الجهاز المناعي بشدة في رد فعله تجاه إصابة الدم.

بدون وجود العلاج يمكن ان ينتقل الالتهاب إلى الوجه والعنق. والعديد من الالتهابات يمكن ان تصل إلى مناطق أخرى من الجسم. وفي بعض الحالات، يمكن ان يكون الانتقال جهازيا، مما يؤثر على العديد من الأنسجة والأجهزة في انحاء الجسم

أعراض انتقال الخراج إلى مناطق أخرى من الجسم

الأعراض التالية تشير إلى أن الخراج قد انتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم. الشخص الذي يعاني من التهاب في السن وتتطور لديه هذه الاعراض يحتاج إلى رؤية الطبيب بشكل فوري وهي:

  • ألم في اللسان والفم
  • تورم الوجه، العنق، والخدين
  • الغثيان
  • الإقياء
  • الحمى
  • إحساس بالحكة أو شعور حارق في البشرة
  • صداع شديد
  • مضاعفة الرؤية أو فقدان في الرؤية
  • صعوبة في التنفس
  • انخفاض الجفن

الوقاية من خراج اللثة

هناك بعض الملاحظات التي تساعد الشخص على الوقاية من الأمراض التي تصيب اللثة والأسنان وهي

  • تنظيف الأسنان مرتين يوميا من خلال استعمال معجون اسنان يحوي على الفلورايد
  • تجنب شرب أي شيء أو المضمضة مباشرة بعد تنظيف الأسنان
  • تنظيف الأسنان يوميا باستخدام الخيط
  • الحد من تناول الأطعمة السكرية والمشروبات الغازية والسكرية
  • زيارة طبيب الاسنان بانتظام للتأكد من صحة الأسنان

عند حدوث التهاب في الاسنان، يجب على الشخص تحديد موعد مع طبيب أسنان بشكل مباشر للحد من تفاقم الأعراض

السابق
ما هي مدة تقويم الاسنان
التالي
أفضل مسكن للأسنان