أدوية

ما هي الماكروليدات Macrolides؟

ما هي الماكروليدات Macrolides؟

الماكروليدات هي فئة من المضادات الحيوية، وهي أدوية تُستعمل من أجل علاج الالتهابات البكتيرية، يتم تصنيف جميع المضادات الحيوية إلى مجموعات بناءً على آلية عملها، أو كيفية عملها لمهاجمة البكتيريا وقتل العدوى.

ما هي الماكروليدات Macrolides؟

الماكروليدات: هي فئة من المضادات الحيوية مشتقة من Saccharopolyspora erythraea،وهي نوع من البكتيريا التي تنتقل عن طريق التربة، تمنع الماكروليدات تخليق البروتين في البكتيريا، تُؤثّر الماكروليدات بشكل رئيسي على المكورات الموجبة للجرام ومسببات الأمراض داخل الخلايا مثل الميكوبلازما والكلاميديا ​​والليجيونيلا، الاريثروميسين هو أول ماكرولايد تم اكتشافه، تشمل الماكروليدات الأخرى أزيثروميسين وكلاريثروميسين وروكسيثرومايسين.

ما هي استخدامات الماكروليدات؟

تُستعمل المضادات الحيوية ماكروليد من أجل علاج مجموعة متنوعة من الالتهابات البكتيرية الخفيفة إلى المتوسطة، والتي يمكن علاجها عادة في شكل حبوب، إذا كانت العدوى شديدة يمكن إعطاء بعض المضادات الحيوية لماكروليد عن طريق الوريد، أيّ من خلال قسطرة بلاستيكية يتم إدخالها في وريد المريض.
يمكن استعمال المضادات الحيوية ماكروليد من أجل علاج التهابات الجهاز التنفسي، والتي تشمل الالتهاب الرئوي والتهاب البلعوم والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية، يمكن أيضاً استخدام هذه الفئة من المضادات الحيوية لعلاج التهابات الجهاز الهضمي والأذن والجلد، وكذلك الأمراض المنقولة جنسياً، ومن من المهم مراجعة حساسية المريض للتأكد من أنه لا يعاني من حساسية تجاه أيّ من الماكروليدات.

الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام الماكروليدات

فيما يلي بعض الآثار الجانبية العامة للمضادات الحيوية ماكروليد:

الآثار الجانبية الشائعة

قد يعاني ما يصل إلى واحد من كل 10 أشخاص مما يلي:

  • ألم في المعدة أو الأمعاء.
  • إسهال.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.

يجب على الشخص التحدث إلى الطبيب إذا بدأ في تجربة أيّ من هذه الآثار الجانبية، إذا أصبحت الآثار الجانبية لديه شديدة، فقد يكون من الممكن أن يأخذ جرعة أقل لتجنّبها، تكون هذه الآثار الجانبية أقل حدة إذا كان الشخص يتناول أزيثروميسين (زيثروماكس) أو كلاريثروميسين (كلاسيد أو كلاسيد إل إيه).

الآثار جانبية الأقل شيوعاً

قد يعاني شخص واحد من كل 100 شخص مما يلي:

  • دوخة.
  • تهيج المعدة.
  • عسر الهضم.
  • الطفح الجلدي.

الآثار الجانبية النادرة

قد يعاني ما بين واحد من كل 1000 شخص وواحد من كل 10000 شخص ممّا يلي:

  • اليرقان.
  • عدم انتظام ضربات القلب (الاضطرابات التي تؤثر على طريقة دقات القلب).
  • متلازمة ستيفنز جونسون، رد فعل تحسسي شديد جداً.
  • طنين الأذن – يختفي هذا عادة بمجرد التوقف عن تناول المضادات الحيوية لماكروليد.
السابق
ممارسة التمارين الرياضية بعد نوبة قلبية يقلل خطر الوفاة
التالي
المشروبات السكرية تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب المميتة