صحة عامة

ما هي الشفه الأرنبية والحلق المشقوق؟

الشفة الأرنبية

ما هى الشفة الارنبية

ذكر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكية “CDC” على موقعه الرسمى، أن الشفة تتكون بين الأسبوع الرابع والسابع من الحمل، عندما ينمو الطفل أثناء الحمل، تنمو أنسجة الجسم والخلايا من كل جانب من الرأس نحو مركز الوجه وتلتقي معاً لتصنع الوجه.

وتحدث الشفة المشقوقة أو الأرنبية إذا لم ينضم النسيج المصنوع من الشفة تماماً قبل الولادة، هذا يؤدي إلى فتح في الشفة العليا، يمكن أن يكون ثقب الشفة فتحة صغيرة أو فتحة كبيرة يمكن أن تمر عبر الشفة في الأنف.

و يمكن أن تكون الشفة المشقوقة على جانب واحد أو كلا جانبي الشفة أو في منتصف الشفة، والذي يحدث في حالات نادرة جدا، والأطفال الذين يعانون من الشفة المشقوقة قد يكون لديهم الحنك المشقوق أيضاً، والحنك هو سقف الفم، حيث تكون الأجزاء الأمامية والخلفية من الحنك مفتوحة لدى بعض الأطفال ولدى آخرين يكون جزء من الحنك مفتوح.

اسباب الشفة الارنبية

قال الدكتور وائل غانم، استشارى جراحة التجميل وتنسيق القوام ومؤسس مركز أوركيد لجراحات التجميل، أن هناك عدة أسباب وراء الشفة الأرنبية وهى:

-الوراثة، أى إذا كان أحد أفراد العائلة لديه الشفة الأرنبية.

-تناول المرأة الحامل للأدوية أثناء الحمل، خاصة فى الـ 3 شهور الأولى ومن هذه الأدوية: أدوية الصداع أو الصرع أو بعض أدوية السرطان وهو ما قد يسبب تشوه للجنين ومنها الشفة الأرنبية.

-التدخين والكحول من أسباب الشفة الأرنبية سواء كان الأب أو الأم مدخناً وكذلك شرب الكحول.

-نقص حمض الفوليك لدى المرأة الحامل يسبب تشوهات فى الجنين منها الشفة الأرنبية.

-عوامل بيئية قد تسبب الشفة الأرنبية منها ما تلمسه الأم من أشياء فى البيئة المحيطة، وكذلك ما تأكله وتشربه.

-مرض السكري، لدى النساء المصابات بسكري الحمل زيادة خطر ولادة طفل بشفة مشقوقة، مقارنة بالنساء اللواتي لم يصبن بمرض السكري.

أضرار الشفة الأرنبية

الطفل المصاب بالشفة الأرنبية طفل طبيعي، ولا يعاني من مرض خطير أو مزمن، ولكنه سيعاني من بعض المشاكل الطبيعية نتيجة لهذا التكون المختلف في الفم أو الشفاه مثل :

  • معاناته من صعوبة البلع.
  • صعوبة النطق بشكل سليم.
  • الصوت الأنفي عند التحدث.
  • التهابات الأذن المتكررة.

ولكن مع الاهتمام واستشارة الطبيب وعمل اللازم سواء بالعلاجات المتاحة أو باللجوء إلى الجراحة سيتم السيطرة على الأمر بينما في حال عدم العمل على علاج الطفل المصاب سيتطور الأمر إلى المعاناة من مشاكل ومضاعفات أخرى مثل:

  • حدوث سوء التغذية للطفل بسبب صعوبة الرضاعة الطبيعية وصعوبة البلع مع ارتجاع السوائل والأطعمة و ظهورها من أنف الطفل.
  • حدوث عدوى في الأذن الوسطى بشكل متكرر والتي ربما تؤدي لفقدان السمع إذا تركت بدون علاج.
  • حدوث مشاكل في التسنين في حال امتد الشق إلى اللثة.
  • حدوث مشاكل نفسية التي تحدث غالباً عند تقدم الطفل بالعمر نتيجة للمظهر المختلف، الصوت الأنفي الناتج عن الشفة الأرنبية.

العمر المناسب لعملية الشفة الأرنبية

تبدأ عمليات إصلاح الشفة الأرنبية لطفلك في عمر ثلاثة أشهر تقريباً، وتستمر حتى تستقر حالته تماما بعمر 18 عاماً أو أكثر. أما جراحات إصلاح سقف الحلق قد تتأخر قليلاً فتبدأ بعمر ستة أشهر إلى سنة، وهذا للسماح لعظام الفك والوجه بالتطور بما يكفي حتى لا تعيق العملية نموها، قد تحتاج حالة طفلك إلى بعض طعوم العظام بحلول عامه الثامن وهذا لاستكمال خط اللثة ودعم الفك العلوي وتثبيته. وتحتاج حوالي 20% من الحالات إلى جراحة تالية لتحسين طريقة الكلام. وعلى الأغلب سيحتاج طفلك إلى ارتداء تقويم أسنان بمجرد ظهور أسنانه الدائمة. وقد تبدو الرحلة لك مرهقة نوعاً، لكنها تستحق ليحظى طفلك بحياة طبيعية وهانئة.

الشق الحلقي

الشق الحلقي Cleft palate فتحة في منطقة الوجه والفم غالبا ما تتضمن الشفاه, وسقف الحلق من الحنك الصلب, والحنك الرخو في أخر الفم, كما قد تنقسم اللهاة, وهو عادة ما يتكون قبل الولادة. الشق الحلقي و الشفه الأرنبية هي عيوب خلقيه ناتجة عن خلل في تكوين الوجه في مرحلة تطور الجنين في الرحم, ونسبة حصولهما هي طفل واحد من بين 600-800, من الممكن علاجهما بعملية جراحية بعد الولادة بفترة قصيرة بنسبة نجاح عالية جدا.

أسباب الشق الحلقي

أسباب الشق الحلقي قد تكون وراثية وأيضا التأثيرات البيئية مثل التعرض للمبيدات الحشرية, غذاء الأم الحامل, تعاطي الفيتامينات خاصة ريتينويد وهو من عائلة فيتامين أ, الأدوية المضادة للصرع, الكحول, التدخين, المذيبات العضوية, والمخدرات كل ذلك يزيد من احتمال الإصابه.

عندما يولد شخص بشفه أرنبية أو شق حلقي فإن ذلك يزيد نسبه احتمال اصابه ابنائه إلى 7 لكل 700 ( مقارنة ب 1 لكل 700 ). مازالت الأبحاث تجرى لمعرفة اذا كان حامض الفوليك يقلل احتمالية الإصابة.

 

السابق
فوروسيميد (Furosemide)
التالي
ما هو تشقق الشفتين وما هي أسبابه؟