أعصاب

ما هي أعراض جلطة الدماغ

أعراض الجلطة الدماغية قبل حدوثها

قد لا تكون هناك علامات تحذيرية للجلطة الدماغية قبل حدوثها، وهذا هو سبب تسمية ارتفاع ضغط الدم -أحد عوامل الخطر للسكتة الدماغية- بالقاتل الصامت.

قد يعاني بعض المرضى من نوبة سكتة عابرة يمكن اعتبارها سكتة دماغية صغيرة تحل نفسها بنفسها، قد تكون الأعراض خفيفة أو دراماتيكية ويمكن أن تشبه السكتة الدماغية في أعراض هي:

  • الضعف.
  • الخدر.
  • تدلي الوجه.
  • صعوبة الكلام.

كذلك قد تؤدي نوبة السكتة العابرة إلى:

  • مشكلات في الحركة أو الإحساس على جانب واحد من الجسم.
  • رؤية مزدوجة مؤقتة.
  • الدوخة والدوار.
  • فقدان التوازن.
  • الضعف في جانب واحد أو شلل كامل في الذراع أو الساق أو الوجه أو جانب واحد من الجسم بالكامل.
  • فقدان القدرة على التحدث أو فهم الأوامر.

وقد تستمر هذه الأعراض بضع دقائق فقط، وغالبًا ما يمكن التعافي منها خلال 24 ساعة، لكن لا ينبغي تجاهل هذه النوبة العابرة على الإطلاق، فقد توفّر فرصة للبحث عن أسباب يمكن عكسها أو السيطرة عليها للسكتة الدماغية، كذلك ليس هناك ما يضمن أن أعراض السكتة الدماغية ستشفى من تلقاء نفسها، لهذا يجب اعتبارها حالة طارئة ومحاولة الوصول إلى الرعاية الطبية على الفور، ويمكن أن تحدث هذه النوبة الصغيرة مرة واحدة أو عدة مرات أو تسبق السكتة الدماغية الدائمة فتكون علامة إنذار لها. كذلك يمكن اعتبار الفقدان المؤقت للرؤية في عين واحدة والذي يحدث بسبب جلطة دموية أو حطام في الشريان الذي يغذي العين نوعًا من الأعراض المنذرة بالسكتات الدماغية.

أعراض الجلطة الدماغية العابرة

قد يكون من الصعب تحديد الإصابة بسكتة دماغية صغيرة ، ولكن قد تشير بعض الأعراض إلى أنك أصبت بها دون أن تشعر. ومن أكثر أعراض الجلطة الدماغية العابرة شيوعًا:

  • حدوث اضطراب لغوي.
  • صعوبة جسدية عند التحدث(عسر الكلام Dyslexia).
  • اضطراب في الرؤيا.
  • الارتباك.
  • فقدان التوازن.
  • تنميل.
  • التغير في مستوي الوعي.
  • الشعور بالدوار.
  • فقدان الوعي.
  • صداع شديد.
  • ضعف أو خدر في الجانبين الأيمن أو الأيسر من الوجه أو الجسم.
  • العمى بإحدى العينين أو كليهما.
  • الرؤية المزدوجة.

قد تكون الأعراض مختلفة اعتمادًا على منطقة الدماغ التي حدثت فيها الجلطة الدماغية العابرة.

أعراض الجلطة الدماغية الصغرى

  • لا تؤدي إلى تلف الدماغ مثل جلطات الدماغ الكبرى ولكن يجب التعامل معها بشكل سريع حتى لا تتطور إلى جلطة قوية.
  • الشعور بتنميل في الرأس وثقل الجسم وقد يمتد هذا التنميل إلى أحد الأطراف
  • الشعور بصداع متواصل في الرأس
  • الرغبة في النوم والراحة

جلطة المخ عند كبار السن

يكثر انتشار الجلطة الدماغية بين كبار السن مسببة إعاقات عقلية وجسدية، تؤثر على المخ وتسبب خللا واضطرابا في أدائه. تؤثر الجلطة الدماغية على أعضاء الجسم كافة بسبب عدم وصول الدم إلى الدماغ، وتسبب الشلل للعضو المصاب كما تسبب ما يسمى بالسكتة الدماغية. وهناك أنواع عدة من الجلطة الدماغية، منها ما يُعرف بنوبة نقص التروية وتكون أعراضها لفترة محدودة بسبب قلة التغذية ونقص الأكسجين نتيجة لعدم إمداد الدماغ بالدم. الجلطة الدماغية الإقفارية هي أكثر أنواع الجلطات التي تصيب الدماغ حيث تشير بعض الإحصاءات الى أن حوالى 85% تقريبا من الجلطات الدماغية تكون من هذا النوع، وهي تحدث بسبب انسداد الشرايين وعدم إمداد المخ بالدم الكافي. أما الجلطة الدماغية النزفية، فتحدث عند تعرض أوعية الدماغ للتلف والتمزق، ما يؤثر على نسبة الدم الطبيعية التي تدخل للدماغ، وتحدث هذه الحالة في حالة ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير عن المعدل الطبيعي.

أعراض الجلطة الدماغية هي على الشكل التالي:

  • عدم الرؤية بشكل سليم، وضعف عام في قرنية العين.
  • الشعور بالدوار باستمرار.
  • الرغبة في النوم أغلب الوقت.
  • حدوث بعض المشاكل المتعلقة بالحركة وذلك بسبب الدوخة وعدم التوازن.
  • مشاكل في الكلام، وعدم فهمه من قبل الطرف الأخر.

علامات الشفاء من جلطة الدماغ

في ما يأتي بعض العلامات الأكثر شيوعًا للتعافي من السكتة الدماغية:

1. حدوث تقدم أسرع خلال الأشهر الثلاثة الأولى
يحقق معظم الناجين من الجلطات الدماغية تقدم أسرع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من التعافي. بعدها يبدأ التقدم في التباطؤ أو الثبات.

2. زيادة الاستقلالية في أنشطة الحياة اليومية
عندما يصبح الناجي من الجلطة الدماغية أكثر استقلالية في ممارسة أنشطة الحياة اليومية، فإن ذلك يعد علامة جيدة على الشفاء بعد الجلطة الدماغية.

3. القدرة المبكرة على وضع الساق على الساق
تعد القدرة على وضع ساق على ساق في غضون 15 يومًا بعد الجلطة الدماغية من علامات الشفاء من الجلطة الدماغية.

حيث يمكن أن يمثل تقاطع الساقين أول عودة ملحوظة للحركة في الأطراف، والتي غالبًا ما تكون علامة فارقة في التعافي.

4. النعاس أو التعب
النعاس المفرط بعد الجلطة الدماغية أمر شائع.

بعد إصابة الدماغ بالصدمة يستغرق الأمر الكثير من الوقت والطاقة حتى يتعافى الدماغ، فقد يتعب الناجي من الجلطة الدماغية بسهولة.

قد يكون هذا علامة جيدة على التعافي، ويعني ذلك أن الدماغ يعمل بجد ويحتاج إلى الراحة للتعافي من السكتة ولكن من الأفضل الاحتفاظ بسجل مفصل لما يحدث واستشارة الطبيب المختص الخاص بك.

5. استخدام تقنيات التعويض
استخدام تقنيات التعويض المصغرة، مثل: استخدام مشاية أو عصا للالتفاف هو أسلوب تعويض كما أن الطهي بيد واحدة هو أسلوب تعويض، ويعد علامة جيدة على التعافي من الجلطة الدماغية.

6. ارتعاش العضلات
ارتعاش العضلات يمكن أن يكون علامة على الشفاء من الجلطة الدماغية، وعلامة أخرى على تدل على تحسن التشنج العضلي.

والتشنج هو حالة ما بعد الجلطة الدماغية تتضمن تيبسًا وشد في العضلات، يحدث عندما لا يستطيع الدماغ التواصل بشكل صحيح مع العضلات المصابة بسبب الضرر العصبي الناجم عن الجلطة الدماغية.

 

السابق
ما هي درجة اشباع الدم بالاكسجين
التالي
ماهو اختبار سي بيبتايد C – peptide