صحة عامة

ما هو تزاحم الأسنان وما هي أسبابه؟

ما هو تزاحم الأسنان؟

ازدحام الأسنان هي مشكلة فموية تعد أحد أنواع مشكلات سوء الإطباق (Malocclusion) المتنوعة، وتكون فيها المساحات الفارغة الموجودة في أحد الفكين أو كليهما غير كافية لبزوغ بعض الأسنان الدائمة بشكل طبيعي واصطفافها بشكل منتظم.

قد تؤثر حالة ازدحام الأسنان سلبًا على صحة ومظهر الأسنان، فبسبب نقص المساحة التي تحتاجها الأسنان للنمو بشكل مستقيم ومنتظم في الفك، قد يتسبب هذا في فرض ضغط متزايد على الأسنان، مما قد يؤدي لرفع فرص الإصابة بالعديد من المضاعفات المحتملة إذا لم يحصل المريض على العلاج اللازم في الوقت المناسب، مثل:

  • التفاف الأسنان.
  • نمو الأسنان في ذات الموقع من الفك بشكل متداخل.
  • اعوجاج الأسنان.
  • تسوس الأسنان.
  • أمراض اللثة.
  • انحراف الفك، وما قد يرافقه من مضاعفات، مثل: الصداع، وصعوبة المضغ.
  • تلف في مفاصل الفكين.

يجب التنويه إلى أن عدم القيام بتصحيح المشكلة في مرحلة الطفولة قد يتسبب في الحاجة للجوء لعلاجات باهظة الثمن في سن الرشد.

أسباب تزاحم الأسنان

  •  تعتبر معظم حالات تزاحم الاسنان وبروز أحد الفكين أو كليهما معا حالات وراثية، كما هي الحال عندما ترث لون عينيك من أحد أفراد عائلتك أو عندما ترث حجم يدك.
  •  فقدان بعض الاسنان في مرحلة مبكرة من عمر الطفل أو الشخص البالغ قد تكون من الأسباب المؤدية إلى التعرض إلى ازدحام الأسنان وعدم تناسق العضة.
  •  خطأ في إجراء إحدى عمليات ترميم الاسنان (على سبيل المثال: الحشوة أو التاج)
  •  عدم اتساع الفك لاستيعاب جميع الاسنان التي تبرز.
  •  التهابات اللثة.
  •  الضغط الزائد أو المفرط على الاسنان واللثة.
  •  إصابة الوجه بجروح شديدة قد تكون عاملا من عوامل الإصابة بعدم تناسق العضة.
  •  أورام الفم و الفك.
  •  ممارسة بعض العادات التي تضر بصحة الفم والاسنان و التي يعاني منها الأطفال كمص الإبهام، دفع اللسان، استمرار الطفل في استخدام المصاصة أو زجاجة الحليب حتى بعد عمر الثالثة.

تزاحم الأسنان بسبب ضرس العقل

هل ضرس العقل، سبب في تزاحم الأسنان؟
هذا سؤال تقليدي وشائع بين الناس وأطباء الأسنان. فعادة ما يعاني الناس من تزاحم في الأسنان الأماميه وخاصة بعد سن العشرين ويستمر التزاحم مع كبر السن. ويعتبر ذلك طبيعيا جدا كنتيجة لعدة عوامل أختلف العلماء في صحتها.
النظرية القديمة تلوم ضروس العقل كونها تبزغ في هذه الفترة من الزمان فانها تضغط على الأسنان وتسبب تزاحمها. وشاع خلع ضروس العقل كاجراء روتيني لمنع تزاحم الأسنان وخاصة لهؤلاء الذين عدلوا أسنانهم بالتقويم.
وبعد دراسات أخرى أكثر حداثة أثبت العلماء ان السبب الحقيقي ليس ضروس العقل وانما يعود الى طريقة نمو الوجه والفكين وخاصة الفك السفلي، وان نموه الذي يمتد الى ما بعد عمر العشرين ونمو الأنسجة المحيطه يشكلان السبب في تزاحم الأسنان وليس ضروس العقل، لأن كثير من الناس الذين ليس لديهم ضروس عقل أو الذين خلعوها مازالوا معرضين الى تزاحم الأسنان.
وفي ظل وجود هذه الدراسات انقسم أطباء الأسنان الى من يؤيد النظرية الأولى وأخرون يؤيدون النظرية الثانيه. والصحيح ان النظريتين صحيحتين ويمكن ان تقدما سوية، السبب المشترك خلف تزاحم الأسنان. وبطبيعة الحال قد يختلف السبب باختلاف الانسان ووضع ضروس عقله ونموه.

علاج ازدحام الأسنان

  •  بالنسبة لبعض الناس، يكون استخدام أداة تقويم متحركة (قابلة للخلع والتركيب) لتثبيت الوضع الجديد للأسنان هو الحل الأمثل لمشكلتهم .
  •  من طرق العلاج الأخرى، إزالة سن أو اثنين من الأسنان المزدحمة لتخفيف هذا الأزدحام .
  •  بعد أن تتم عملية تشخيص حالتك، فإن أخصائي تقويم الاسنان يكون قادر على تحديد طريقة العلاج الأفضل لك.

علاج اعوجاج الأسنان

توجد عدة طرق لعلاج اعوجاج الأسنان ومنها:

زيارة طبيب تقويم الأسنان

وتكون من خلال:

  • الذهاب إلى دكتور تقويم الأسنان الذي يكون قادرًا على تقييم المشكلات.
  • معرفة الخيارات التي يحتاجها المريض، أو يمكن استخدام المشدات التي لا يمكن لأحد رؤيتها.
  • معرفة إذا ما كانت الأقواس ضرورية فإذا لم تكن ضرورية فلا حاجة لها، خاصة أنها غالية الثمن.

استخدام مثبت الأسنان

ويكون عن طريق:

  • يمكن استخدام المثبت لإصلاح مشاكل متعددة في الأسنان مثل الفجوات الطفيفة بين الأسنان، وهي أقل كلفة من الخيارات الأخرى، ويجب أن يرتديه الشخص بعد ارتداء المشابك بكل الأحوال، ويحتاج إلى قدر معين من الاهتمام ونظافة الفم، وذلك لأن الأسلاك المعدنية تخدش سطح المينا للأسنان، مما قد يؤدي إلى التسوس.
  • يصنع الجهاز بتصميم خاص بالمريض، بحيث يصنع الطبيب قالبًا من فم المريض باستخدام مادة سميكة تسمى الجينات.
  • يجب التكيف مع الجهاز، وقد يأخذ بعض الوقت ليعتاد المريض عليه، ويمكن أن يؤثر على طريقة الكلام قليلًا ويسبب المزيد من اللعاب، أما إذا كان الشخص يعاني من ألم متوسط أو شديد أو إذا كان الجهاز يسبب الأذى للثة أو يضغط بقوة على الأسنان، فيجب الاتصال بالأخصائي.
  • أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة يجب إخراج المثبت من الفم.
  • يجب الاحتفاظ به في صندوقه الخاص به وحمايته عندما لا يكون مستخدمًا.
  • يجب تنظيف المثبت يوميًا ويمكن ذلك عن طريق استخدام غسول الأسنان أو منظف الأسنان.
  • لا يجب التوقف عن استخدامه طالما يوصي الطبيب به، وإذا توقف الشخص عن ارتدائه مبكرًا فسوف تعود الأسنان إلى ما كانت عليه وتكرار العملية من جديد.

استخدام القشور الخزفية

وتكون القشور بالآلية التالية:

  • استخدام قشور البورسلين لتصحيح المشكلات البسيطة، والقشرة مقاومة للبقع إذا كانت خزفية وتبدو مثل الأسنان الطبيعية، ويفضل أن تستخدم بعد سن 35؛ إذ إن وضع القشور الخزفية قبل ذلك يمكن أن يؤثر على اللب في الأسنان ويقلل من عمر القشرة.
  • يجب التأكد من الطبيب إذا كانت القشور الخزفية خيارًا مناسبًا أو لا، وهي خيار أسرع من الأقواس لأن أخصائي تقويم الأسنان سوف يضعها ويتركها، ولا تحتاج للإزالة، ويمكن أن تغطي البقع والثغرات، وهي أيضًا أغلى من التقويم.
  • يزيل الطبيب جزءًا من المينا في بداية الأمر لإفساح مجال للقشرة، ثم تلصق بالسن.
  • لا تحتاج القشور الخزفية لعناية خاصة، لكن تحتاج إلى الخيط للتنظيف.
  • إذا كان الشخص يعاني من احتكاك أثناء النوم فيفضل ارتداء واقٍ في الليل حتى لا تتأذى القشور.
  • يفضل استبدال القشور من خمس لعشر سنوات فهي لا تستمر للأبد.

 

السابق
دواء أليسكيرين Aliskiren
التالي
حاصرات مستقبلات بيتا