أعصاب

ما هو العصب الوركي

حقن العصب الوركي

تعد حقن العصب الوركي من إحدى الطرق المستخدمة لعلاج ألم العصب الوركي (Sciatica)، وتستخدم في حال وجود التهاب في العصب الوركي ناتج عن انفتاق قرص في العمود الفقري، أو تضيق قناة الحبل الشوكي، ما يسبب ألم شديد لا يزول بطرق العلاج الأخرى.

تتكون حقن العصب الوركي من مضادات الالتهاب الستيرويدية، مثل: الهيدروكورتيزون.
حيث تعمل هذه الحقن على التخفيف من التهاب وتورم العصب الوركي، وبالتالي توفير علاج مؤقت للألم الحاصل في الظهر والأرجل.

قطع العصب الوركي

هل حقًا يتم قطع العصب الوركي؟
يتم اللجوء إلى جراحة قطع جزئ الأعصاب الحسية (Dorsal Rhizotomy) في حالات مستعصية من الام الظهر، التي يعتقد أنها بسبب خلل في الأعصاب نفسها.

ما يتم عمله في هذه العملية هو قطع الجذور الحسية المسؤولة عن نقل الألم للدماغ، وليس قطع العصب الوركي بحد ذاته.
يشير مصطلح قطع العصب الوركي، إلى قطع الاتصال بشكل كامل بين الدماغ والقدمين، ما يعني حدوث شلل كامل في المنطقة.

تتكون الأعصاب من عدة أجزاء، كل منها مسؤول عن نقل نوع محدد من المعلومات، ما يعني أن وظيفة الأعصاب الأساسية لن تتأثر في هذه العملية.

الية إجراء الجراحة
تستغرق العملية عادةً ما يقارب 30 دقيقة، إذ يتم التخلص من الجذور العصبية عن طريق تعريضها للحرارة، كما يأتي:

  1. تخدير المكان بشكل موضعي، ثم إدخال إبرة صغيرة على رأس العصب، وتحديدًا مكان الألم.
  2. تطبيق تيار راديوي في المنطقة لحرق جذر العصب بدقة، مع تكرارها في حال وجود مناطق ألم أخرى.

تستمر فعالية هذا النوع من الجراحة لمدة تتراوح بين 9 أشهر إلى 3 سنوات مع إمكانية تكرارها.

بعد الانتهاء من الجراحة، تتم إزالة الإبرة ووضع مكانها ضمادة، إذ لا يحتاج الجرح إلى وضع الغرز.

تمارين العصب الوركي

هناك بعض تمارين التمدد التي تفيد على تخفيف آلام التهاب العصب الوركي لكن يجب استشارة الطبيب قبل القيام بها لمعرفة مناسبتها للحالة من عدمه ومنها:

1- تمرين الركبة إلى الصدر وفيها يجري الآتي:

  • النوم على الظهر مع ثني الركبتين وإلصاق باطن القدمين بالأرض.
  • توجيه الركبتين ببطء ناحية الصدر واحتضانهما.
  • الانتظار 30 ثانية على هذا الوضع ثم ترك الركبتين تعودان إلى موقعهما الأصلي.
  • تكرار التمرين 3 مرات.

2-تمرين الكوبرا وفيه يجري الآتي:

  • النوم على البطن وتمديد الرجلين مع بعضهما مع ثني الكوعين وإلصاق باطن اليدين بالأرض.
  • دفع الجسم لأعلى بفرد الكوعين مع الحفاظ على إلصاق باطن اليدين بالأرض وحتى استقامة الكوعين ورفع الصدر من على الأرض بزاوية 45 درجة.
  • الانتظار 5 ثوانٍ ثم العودة إلى لوضع الأصلي.
  • تكرار التمرين 10 مرات.

3- الجلوس مع تمدد الأرداف وفيه يجري الآتي:

  • الجلوس على الكرسي وإلصاق باطن القدمين بالأرض مع ثني الركبة 90 درجة.
  • رفع الرجل المصابة فوق الرجل الأخرى وبالتعامد معها، ليكون كاحل الرجل المصابة فوق ركبة الرجل الأخرى.
  • برفق يُحنى الجسم للأمام تجاه الرجل المصابة مع التنفس العميق لمدة 15-30 ثانية.
  • العودة إلى الوضع الأصلي.

هل يُشفى التهاب العصب الوركي

يشفى معظم الأشخاص ويتحسنون خلال أسابيع ويخف ألمهم وبالنسبة لبعضهم يكون التحسن دون حتى علاج، ولآخرين بالتدخلات العلاجية مثل:

  • تناول المسكنات فترة قصيرة وتحت إشراف الطبيب مثل الباراسيتامول والأسبرين والإيبوبروفين والكيتوبروفين والنابروكسين.
  • وضع كمادات باردة على أسفل الظهر يومين واتباعها بالكمادات الدافئة عدة أيام لتخفيف الألم.
  • ممارسة التمارين الرياضية تحت إشراف الطبيب فالتمارين تساعد على تخفيف الالتهاب والألم كالمشي أو تمارين التمدد للظهر .
  • تناول مضادات الالتهاب أو باسطات العضلات أو مضادات الاكتئاب أو مضادات التشنجات إن لم تفلح المسكنات على تخفيف الألم.
  • حقن الكورتيزون التي تُعطى حول العصب لتخفيف الالتهاب.

وأحيانًا يتطلب الأمر بعض الإجراءات الأخرى والعلاجات البديلة مثل:

  • العلاج الطبيعي والذي يتجاوب معه كثيرون ويتحسنون خلال أسابيع.
  • العلاج بتقويم العمود الفقري بتحسين تراص الفقرات بالعمود الفقري واستقامته، وتحسين الإمداد الدموي له ولاسترخاء العضلات وتقليل الألم.
  • الوخز بالإبر لتقليل الإحساس بالألم وتحسين الشعور العام لكنه غير مثبت علميًا.

وإن لم يتحسن المريض خلال 3 أشهر أو ظهرت لديه أعراض أخرى كالتنميل أو ضعف الرجل أو عدم التحكم في المثانة أو الإخراج، يُرشح للعملية الجراحية التي يحتاج إليها (5-10%) من المرضى لعلاج سبب التهاب العصب الوركي، ومن العمليات الجراحية:

  • عملية استئصال القرص، وفيه يُستأصل الجزء الضاغط على العصب الوركي والمسبب لالتهابه كاستئصال النتوء العظمي أو الانزلاق الغضروفي وتجرى تحت التخدير الكلي.
  • عملية استئصال الصفيحة الفقرية، وهي الحلقة العظمية المحيطة بالحبل الشوكي والتي عند ضغطها على العصب تسبب الالتهاب وتجرى تحت التخدير الكلي.

علاج العصب الوركي

يهدف علاج العصب الوركي لتخفيف الألم وزيادة القدرة على الحركة، ويمكن بيان بعض من العلاجات المتاحة فيما يلي:

  • العلاجات الدوائية: هنالك العديد من أدوية الألم والعقاقير التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وتُسمى الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatory drugs)، مثل: الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، حيث تُستخدم هذه الادوية في التخفيف من الالم، بالإضافة إلى استخدام مرخيات العضلات، مثل: سيكلوبنزابرين (بالإنجليزية: Cyclobenzaprine)، للتخفيف من تشنج العضلات المصاحب لالتهاب العصب الوركي.
  • العلاج الطبيعي: تُساعد التمرينات التي تُستخدم في العلاج الطبيعي على تقليل الألم الوركي، وذلك عن طريق تقليل الضغط الواقع على العصب، وتحسين مرونة عضلات الظهر، والبطن، والساقين.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد: (بالإنجليزية: Transcutaneous Electrical Nerve Stimulation)، وهو علاج يعتمد على استخدام تيارات كهربائية منخفضة الجهد للمساعدة على تخفيف الآلام، ولكن لا زال هنالك حاجة لمزيد من الدراسات لإثبات فعاليته في علاج التهاب عرق النسا.
  • العلاج بالإبر: (بالإنجليزية: Acupuncture)، وفيه يتم إدخال إبر دقيقة في نقاط معينة من الجلد، ويُعتقد أنّها تُساعد على علاج التهاب عرق النسا، ولكن لا يوجد أدلة كافية تثبت ذلك.
  • الحقن فوق الجافية: (بالإنجليزية: Epidural injections)، في بعض الحالات قد يُساعد حقن دواء مضاد للالتهابات مثل: الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزية: Corticosteroid) في أسفل الظهر، على تخفيف الألم، وتقليل الانتفاخ، والإلتهاب حول العصب المتهيج على المدى القصير، كما يمكن وضع مخدر موضعي بالإضافة لمضاد الالتهاب.
  • العلاج بالحرارة أو الجليد: قد تُخفف العبوات الحرارية، أو عبوات الثلج من الألم الذي يُصيب أسفل الظهر.
  • العمليات الجراحية: في بعض الحالات المتقدمة، قد لا يستجيب البعض للعلاجات السابقة، فيتم اللجوء للعلاجات الجراحية، وهنالك أكثر من خيار جراحي، وذلك يعتمد على نوع المُسبب لالتهاب عرق النسا، مثل:
  1. استئصال القرص: (بالإنجليزية: Microdiscectomy)، وهو إجراء يُستخدم في إزالة أجزاء من القرص الغضروفي الذي يضغط على العصب من خلال شق في الظهر.
  2. استئصال الصفيحة الفقري: (بالإنجليزية: Laminectomy)، وفيه تتم إزالة جزء من القوس الفقري، لتخفيف الضغط على العصب الوركي.
  • تعديل نمط الحياة: هنالك عدد من الأمور التي قد تُساعد على تخفيف آلام التهاب عرق النسا، وفيما يلي نذكر بعضاً منها:
  1. البقاء نشطاً، فالراحة المُفرطة قد تؤدي إلى تفاقم التهاب عرق النسا، والحركة وممارسة بعض التمارين الرياضية، مثل: السباحة، أو المشي يمكن أن تحسن من آلام أسفل الظهر وتزيد من سرعة الشفاء.
  2. القيام بممارسة بعض التقنيات، مثل: اليوغا، والبيلاتيس (بالإنجليزية: Pilates)، والتي تصحح من وضع العضلات الضعيفة، واستقرار العمود الفقري، وتخفف آلام الظهر.
  3. التدليك الذي يستهدف المناطق السفلية للعمود الفقري والحوض والفخذ والساق، حيث يُعتقد أنّه قد يُقلل من أعراض وآلام التهاب عرق النسا.
السابق
ما هي أعراض ضمور الدماغ
التالي
احترس من هذه الأطعمة إذا كنت مريض ضغط الدم المرتفع