أدوية

ما هو الجيل الأول من السيفالوسبورينات؟

ما هو الجيل الأول من السيفالوسبورينات؟

يشير الجيل الأول من السيفالوسبورينات إلى المجموعة الأولى من السيفالوسبورينات المكتشفة، نشاطهم الأمثل هو ضد البكتيريا إيجابية الجرام مثل المكورات العنقودية و المكورات العقدية، لديهم القليل من النشاط ضد البكتيريا سالبة الجرام.

ما هو الجيل الأول من السيفالوسبورينات؟

السيفالوسبورينات هي مجموعة كبيرة من المضادات الحيوية المشتقة من العفن Acremonium المعروف سابقاً باسم Cephalosporium، السيفالوسبورينات مبيدة للجراثيم، تقتل البكتيريا وتعمل بطريقة مشابهة للبنسلين، فهي ترتبط وتعوق نشاط الإنزيمات المسؤولة عن صنع الببتيدوغليكان، وهو مكون مهم في جدار الخلية البكتيرية، يطلق عليهم مضادات حيوية واسعة الطيف لأنها فعّالة ضد مجموعة واسعة من البكتيريا.
منذ أن أُكتشف أول سيفالوسبورين عام 1945، قام العلماء بتحسين بنية السيفالوسبوريات لتصبح فعّالة أكثر لمواجهة مجموعة كبيرة من البكتيريا، في كل مرة تتغير البنية يتم تصنيع جيل جديد من السيفالوسبورينات، يوجد حتى الآن خمسة أجيال من السيفالوسبورينات، تبدأ جميع السيفالوسبورينات بـ cef أو ceph أو kef، من المهم ملاحظة أن نظام التصنيف هذا لا يستخدم باستمرار من دولة إلى أخرى.

ما هي استخدامات الجيل الأول من السيفالوسبورينات؟

يمكن استعمال الجيل الأول من السيفالوسبورينات من أجل علاج الالتهابات الناجمة عن البكتيريا الحساسة مثل:

  • التهابات العظام.
  • التهابات الأذن، مثل التهاب الأذن الوسطى.
  • التهابات الجلد.
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • التهابات المسالك البولية.

ما هي الاختلافات بين الجيل الأول من السيفالوسبورينات؟

سيفالكسين وسيفادروكسيل يمكن أن يعطى عن طريق الفم، في حين سيفازولين يمكن أن تعطى فقط عن طريق الحقن (IV / IM)، هناك أيضاً اختلافات فيما يتعلق بمدى تكرار الجرعات المختلفة من السيفالوسبورينات من الجيل الأول.

الإسم العام أمثلة على اسم العلامة التجارية
سيفادروكسيل Duricef
سيفازولين Ancef, Kefzol
سيفرادين Velosef
سيفالكسين Daxbia ،Keflex

هل الجيل الأول من السيفالوسبورينات آمن؟

يعتبر الجيل الأول من السيفالوسبورينات آمناً بشكل عام، مع سمية منخفضة وفعالية جيدة ضد البكتيريا الحساسة.

  • الحساسية، تم الإبلاغ عنها مع السيفالوسبورين، بما في ذلك السيفالوسبورين الجيل الأول، وأعراض قد تشمل الطفح الجلدي، خلايا النحل وتورّم، ما يصل إلى 10 ٪ من الأشخاص الذين لديهم تاريخ من حساسية البنسلين سيكون لديهم أيضاً حساسية من السيفالوسبورينات.
  • نادراً ما تم الإبلاغ عن نوبات مع بعض السيفالوسبورينات، يكون الخطر أكبر لدى المصابين بأمراض الكلى.
  • ارتبط السيفالوسبورين أيضاً بانخفاض قدرة الدم على التجلّط ممّا يؤدي إلى فترات نزيف طويلة، الأشخاص المصابون بأمراض الكلى أو الكبد، أو المحرومين من التغذية، أو الذين يتناولون السيفالوسبورينات على المدى الطويل، أو يتلقون العلاج المضاد للتخثر في نفس الوقت هم أكثر عرضة للخطر.
السابق
اكتشاف عقار جديد يمنع اكتساب الوزن
التالي
ما هو الجيل الثاني من السيفالوسبورينات؟