صحة عامة

فوائد ثمار الأملج

فوائد ثمار الأملج

1- علاج حصوات الجهاز البولي
من أكثر استخدامات عشبة الأملج شيوعًا استخدامها لعلاج وتفتيت الحصى التي قد تتكون في أجزاء مختلفة من الجهاز البولي، بل إن أحد الأسماء الشائعة لهذه العشبة هو اسم (كسارة الحجارة) نظرًا لشيوع استخدام عشبة الأملج لتفتيت الحصوات على وجه التحديد.

وقد أظهرت بعض الدراسات الأولية أن تناول عشبة الأملج قد يساعد على:

تقليل حجم الحصوات أو تفتيتها بالكامل.
تخليص الجهاز البولي من بقايا الحصوات المفتتة عبر تحفيز إدرار البول.
تحسين قدرة الجسم على التخلص من الكميات الإضافية من المغنيسيوم والبوتاسيوم من خلال البول.
خفض فرص الإصابة بحصوات الجهاز البولي.
2- تحسين صحة الكبد
أظهرت بعض الدراسات أن تناول عشبة الأملج قد يساعد على تحسين صحة الكبد بعدة طرق، إذ تحتوي هذه العشبة على مركبات كيميائية قد تساعد:

حماية الكبد من عمليات الأكسدة الضارة والتي قد ترفع من فرص الإصابة بأمراض الكبد المختلفة.
تنظيم مستويات أنزيمات الكبد.
خفض فرص تكون أنسجة ندوب في داخل الكبد.
مكافحة بعض الأمراض التي قد تصيب الكبد وإبطاء وتيرة تقدمها أو منعها من التفاقم، مثل التهاب الكبد الفيروسي ب.
3- تنظيم مستويات سكر الدم
قد تساعد عشبة الأملج على تحسين مستويات سكر الدم، إذ أظهرت بعض الدراسات الأولية أن تناول خلاصة هذا العشبة بانتظام قد يساعد على:

تنظيم مستويات سكر الدم ومنع حصول أي رفعات مفاجئة فيها.
خفض مستويات سكر الدم.
4- تحسين صحة القلب والشرايين
أظهرت بعض الدراسات الأولية أن تناول عشبة الأملج قد يساعد على تحسين صحة جهاز الدوران وخفض فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وذلك لاحتواء عشبة الأملج على مواد قد يكون لها قدرة محتملة على:

خفض ضغط الدم المرتفع.
خفض مستويات الكولسترول السيء.
تحفيز الأوعية الدموية على الاسترخاء.
5- مكافحة بعض الأمراض الفيروسية
تحتوي عشبة الأملج على مركبات كيميائية قد تساعد على مكافحة بعض الفيروسات، خاصة الفيروسات المسببة للأمراض التالية:

فيروس الهربس البسيط.
التهاب الكبد الفيروسي.
ورغم أن الدراسات أظهرت نتائج مبشرة، إلا أنها لا زالت في بدايتها ولا تكفي لحسم الأمر بشأن فعالية الأملج في هذا الصدد.

6- فوائد أخرى
لا تقتصر فوائد عشبة الأملج على ما ذكر فحسب، بل قد يكون لها العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل:

تحسين الشهية.
تخفيف حدة الأعراض المرافقة للربو.
تخفيف حدة الإمساك.
مكافحة بعض الأمراض، مثل: مرض الملاريا، التيفوئيد، التهابات المسالك البولية.
خفض فرص الإصابة ببعض الأمراض، مثل: مرض الزهري، الأنيميا، الملاريا.

فوائد الأملج للتنحيف

يعمل منقوع الأملج على زيادة نسبة البروتين بالجسم والذي يُحفِّز بدوره حرق كميّةٍ أكبر للدّهون وخاصّةً الدّهون المختزنة بالجسم، ويُنشّط عمليّة الأيض، ويُنقّي الجسم من السّموم المختزنة به لاحتوائه على مضادات أكسدة قويّة. كما يُوفّر فرصة للجسم للتّخلص من الدّهون بشكلٍ طبيعي وصحّي، ويعمل على التخلص من الدّهون المختزنة في الكبد، والتي تُسبب حدوث مشاكل عديدة وخاصّة اسوداد أسفل العينين. يمكن استخدامه كمليّن فعّال للتّخلص من السّمنة، والتقليل من نسبة الكولسترول الضّار بالجسم والتقليل من فرص الإصابة بالأزمات القلبيّة، والعمل على ضبط نسبة النّيتروجين بالجسم.

فوائد الأملج للشعر

لا يوجد ما هو مثبت بشكل فعلي لدور عشبة الأملج للشعر، ولكن هناك بعض الدراسات حول ذلك، وكانت نتيجة الدراسات على الحيوانات.
حيث وضحت أحد الدراسات بأن مستخلص عشبة الأملج يمكن أن يساعد في علاج الصلع الناتج بسبب تأثير هرمون التستوستيرون، وذلك عن طريق تثبيط مستخلص عشبة الأملج لعمل إنزيم مختزلة ألفا 5.

فوائد الأملج للتبيض

تحتوي عشبة الأملج على فيتامين C ومضادات الأكسدة التي تبيض البشرة، وتزيد من نضارتها، حيث يُشرب منقوع نبات الأملج مع القليل من العسل، كما يمكن دهن البشرة بكميةٍ مناسبة من هذا المنقوع للحصول على بشرة مشرقة، ونضرة، وخالية من العيوب.

فوائد الأملج للقولون

والأملج هو عشب رائع يستخدم لعلاج امراض القولون وهو ملين طبيعي يتكون من ثلاثة مكونات رئيسية هي Amalaki و Haritaki و Bhibitaki بالإضافة إلى البيوفلافونويد وفيتامين ج وحمض اللينوليك والدهون الفوسفاتية والأملج يساعد على تحفيز حركة الأمعاء وبالتالى طرد السموم منها خارج الجسم

طريقة الاستخدام: قم بإضافة ملعقة من عشب الأملج غلى كوب من الماء ثم قلبه جيدا وقم بتناوله في الصباح حتى يعمل الأملج على تطهير الأمعاء والقولون طوال اليوم

فوائد الأملج للشيب

يساعد الأملج في التخلص من الشيب ويمنع ظهوره مجدداً، وذلك لغناه بمضادات الأكسدة وفيتامين C، ويُستخدم عن طريق أكل ثمره، أو استخدام زيته أو لبه على الشعر.

فوائد الأملج للبشرة

تفتيح البشرة، لاحتوائه على فيتامين سي، ومضادّات أكسدة طبيعيّة، فشرب عصيره مع تحليته بالقليل من العسل، أو بوضعه على البشرة يُبقيها نضرة، ويُخلّصها من الخلايا الجلديّة الميّتة.

مكافحة مظاهر الشيخوخة والتجاعيد؛ لاحتوائه على مضادّات أكسدة تحافظ على شباب البشرة، وتقلّل من ظهور الخطوط والبقع الداكنة، ويكون من خلال وضع عصيره عليها لعدّة دقائق وبشكلٍ منتظم.

التقليل من التصبّغ، فشربه بانتظام يُقلّلُ من توهّج الجلد، ويزيدُ من نضارة البشرة، ويمكنُ استخدامه من خلال وضعه على قطعة من القطن ومسح البشرة به لعدّة دقائق.

شدُّ الجلد، فنقص الكولاجين في البشرة يُفقدها مرونتها ويزيدُ من ترهّلها، حيثُ إنّ فيتامين سي الذي يتوفّرُ في الأملج يُعزّزُ إنتاج الكولاجين، ممّا يعني شدّ ترهلات البشرة وزيادة حيويّتها.

علاج حبّ الشباب والرؤوس السوداء، فهو علاج طبيعيٌّ فعّال للبكتيريا، والفطريّات التي تُسبّبُ الالتهاباتِ المختلفةَ للبشرة، فقط يتمّ صنع عجينة منه، ووضعها على البشرة مدّة عشر دقائق، ثم غسله بالماء الفاتر والصابون.

تقشير الجلد وتنظيفه، فهو يساعد على إزالة الخلايا الجلديّة من خلال وضعه عليها وتخفيفه بالقليل من الماء إن كانت البشرة حسّاسة. إصلاح أنسجة الجلد التالفة، وعلاج جفاف الجلد وتشقّقاته.

 

ماهي فوائد الأملج للكبد

حماية الكبد من عمليات الأكسدة الضارة والتي قد ترفع من فرص الإصابة بأمراض الكبد المختلفة.
تنظيم مستويات أنزيمات الكبد.
خفض فرص تكون أنسجة ندوب في داخل الكبد.

أضرار الأملج

حيث أن استخدامه قد يؤدي سوء إلى حدوث اضطراب في المعدة وبعض حالات الإسهال.
كما أنه من المهم تجنب استخدامه للأطفال والنساء الحوامل والأمهات المرضعات فهو غير آمن عليهم.
كما أنه لا يستخدم مع بعض الأمراض المزمنة والتي منها أمراض الكلى والكبد والقلب إلا بعد موافقة الطبيب.
كما أنه لا يمكن تناوله مع مضادات التجلط، أو قبل إجراء العمليات الجراحية.
قد تسبب عشبة الأملج حدث نزيفًا إذا تم استخدامه قبل إجراء العمليات الجراحية.
كما أنه من المحتمل أن يتفاعل مع الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري والضغط.
وبالتالي فهو يسبب انخفاض في نسبة السكر، أو الضغط في الدم.
كما أنه من المهم التأكد من سلامة المصدر الذي يتم جلب العشبة منه.
فقد يكون ملوث بالمبيدات أو المعادن الثقيلة وغيرها من الملوثات.

 

السابق
فوائد الجبنة الرومي
التالي
ترافولون لمعالجة الفطريات السطحية على الجلد الاملس او المغطى بالشعر – travolone