صحة عامة

فوائد الجرجير

فوائد الجرجير

يُعرف الجرجير باسمه العلميّ Eruca Sativa، وينتمي هذا النَّبات العشبيّ الحوليّ إلى الفصيلة الصليبيّة (الاسم العلميّ: Brassicaceae)، وينمو ليصل ارتفاعه إلى 80 سنتيمتراً، وتتميَّز بَتَلات زهوره باللَّون الأصفر، أو الأبيض، في حين تظهرُ أوراقه بشكلها المُسنَّن، وتتميّز بمذاقها الحارّ وصغر حجمها، ولذلك فإنّ من السهل إدخالها في تحضير بعض أنواع السلطات، كما يُعدُّ هذا النبات غنيَّاً بالمُغذّيات، مثل: النَّترات، وفيتامين ك، وبروفايتمين أ الكاروتيني (بالإنجليزيَّة: Provitamin A Carotenoids)، وفيتامين ب9، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذا النَّبات عُرف منذ القدم؛ حيثُ انتشرت زراعته في منطقة البحر الأبيض المتوسِّط، وأوروبا، كما استُهلِك في العصر الرّومانيِّ بكثرة.

محتواه من العناصر الغذائية

  • العناصر المهمّة لبناء العظام وتعزيز صحّتها:

ومنها فيتامين ك، والذي يساهمُ -إلى جانب فيتامين د- في تنظيم إنتاج الخلايا النّاقضة للعظم (بالإنجليزيّة: Osteoclast)، وقد يكون ذلك مرتبطاً ببروتين الأوستيوكالسين (بالإنجليزيّة: Osteocalcin) الذي يُصنّع في الخلية بانية العظم (بالإنجليزية: Osteoblast)، وقد نشرتْ مجلّة المجلة الأمريكية للتغذية السريرية (بالإنجليزية: American Journal of Clinical Nutrition) نتائجَ مماثلةً وِفقاً لدراسةٍ أُجريَتْ عام 2003، وعلاوةً على ذلك فإنَّ فيتامين ك له دورٌ مهمٌّ في الحدِّ من التدهور التدريجيِّ للمسارات العصبيَّة النّاتج عن التقدُّم في العمر، كما أنَّ الجرجير يحتوي على الكالسيوم، والمنغنيز، والمغنيسيوم، وفيتامين ج، بالإضافة إلى حمض الفوليك (بالإنجليزيّة: Folic acid)، وهي عناصر غذائيّة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتكوين العظام، وتقويتها، ومن الجدير بالذِّكر أنّ الجرجير يُعدّ مصدراً غنيّاً بهذه المُغذيّات، إلى جانب أنَّه يُقدِّم مستوياتٍ مُنخفضةٍ من الأكسالات (بالإنجليزيّة: Oxalate) التي تحدُّ من التوافر الحيويِّ لعنصر الكالسيوم، الأمر الذي يجعلُ منه غذاءً صحيّاً للمصابين بهشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosis).

  • العناصر الغذائية المفيدة للمناعة: يحتوي الجرجير على فيتامين ج بنسبةٍ كبيرةٍ، ممّا يجعلُه خياراً مُناسباً لتعزيز مناعة الجسم، وحمايته من الجذور الحرَّة التي تُسبِّبُ الالتهابات والعديد من المشاكل الصحيَّةٍ الأخرى، وإضافةً إلى ذلك فإنَّه يحتوي أيضاً على عنصر النُّحاس الذي يُساعد على تكوين خلايا الدَّم البيضاء، والتي تُعزِّز بدورها جهاز المناعة في الجسم.
  • العناصر الغذائية المفيدة لضغط الدم وصحة القلب: حيث يتميّز الجرجير بكونه مصدراً لبعض المعادن التي تُساعد على تعزيز مستوى ضغط الدّم الصحيّ في الجسم، وهي؛ البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، وذلك عبرَ مساعدة الأوعية الدمويّة على الاسترخاء.
  • وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الجرجير يحتوي على عناصر غذائيّة ضروريَّة للحدِّ من خطر الإصابة بالأمراض القلبيّة الوعائيّة (بالإنجليزيّة: Cardiovascular disease) بشكلٍ عام، ومنها؛ فيتامين ج، وفيتامين ك، بالإضافة إلى الفولات، ومن ناحيةٍ أخرى فإنَّ فيتامين ك يُساهم في تعزيز صحَّة القلب والأوعية الدمويّة عبرَ دفع عنصر الكالسيوم إلى العظام بدلاً من الشرايين، وعلاوةً على ذلك فإنَّ تزويد الجسم بالفولات يحمي من ارتفاع نسبة الحمض الأمينيِّ هوموسيستئين (بالإنجليزيّة: Homocysteine)، والذي بدوره يرفع خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الفولات: والذي تحتاجه المرأة خلال فترة الحمل؛ ويمكن أن يُساهم في الحدِّ من خطر إصابة الجنين بعيوب الأنبوب العصبيّ (بالإنجليزيّة: Neural tube defects).[٩] الكاروتينات: (بالإنجليزيّة: Carotenoids)؛ والتي تُساعد على تحسين الرؤية، وتعزيز صحّة العين، كما أنَّها تحدُّ من خطر الإصابة بالتنكّس البقعيّ (بالإنجليزيّة: Macular degeneration) المرتبط بالتقدّم بالسنّ، والذي يُعدّ السبب الرئيسيّ لفقدان البصر عند كبار السنّ، وقد أشارتْ وكالة المعاهد الصحيّة الوطنيّة الأمريكيّة (بالإنجليزيّة: National Institutes of Health)، والمعروفة اختصاراً (NIH)؛ إلى أنَّ الأشخاص المُصابين بالتنكُّس البقعيِّ والذين استهلكوا مُكمّلات بعض أنواع الكاروتينات، وهي؛ اللوتين (بالإنجليزيّة: Lutein)، والزيازانثين (بالإنجليزيّة: Zeaxanthin)، كانوا أقلّ عرضةً للإصابة بالتنكّس البقعيّ المُتقدّم، وعلاوةً على ذلك فإنَّ الجرجير يُزوِّد الجسم بنوعٍ آخر من الكاروتينات، وهو بيتا كاروتين (بالإنجليزيّة: Beta-carotene)، والذي يُحوِّله الجسم إلى فيتامين أ الضروريّ للرؤية في الضوء الخافت.
  • مضادات الأكسدة: والتي تُساهم في تعزيز جهاز المناعة في الجسم عبرَ التخلُّص من الجذور الحرَّة (بالإنجليزيّة: Free radicals) المُسبِّبة للأمراض، إضافةً إلى أنَّها تُحافظ على توازن تفاعلات الإنزيمات في الخلايا، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الجرجير يرفع من قدرة امتصاص الأكسجين الجذريّة (بالإنجليزيّة: Oxygen radical absorbance capacity)، أو ما يُعرَف اختصاراً بـ (ORAC)، والذي يُعدّ مُؤشِّراً على قدرة مضادّات الأكسدة.[٥] وتجدر الإشارة إلى أنّ الجرجير الجرجير يحتوي على نوعٍ من مُضادّات الأكسدة يُعرَف بحمض ألفا- ليبويك (بالإنجليزيّة: Alpha lipoic acid)؛ الذي يمتلك دوراً في خفْض مُستويات الجلوكوز، والحدِّ من التأثيرات المُحفِّزة للإجهاد التأكسديّ لدى مرضى السكريّ، بالإضافة إلى زيادة حساسيّة الإنسولين (بالإنجليزيّة: Insulin sensitivity)، وعلاوةً على ذلك فإنَّه يحدُّ من تلف الأعصاب الذاتيّة، والمحيطيّة لمرضى السكريّ، وعلى الرّغم من ذلك فإنّ معظم الدّراسات استخدمَتْ حمض ألفا- ليبويك عن طريق الوريد، ممّا يتطلَّبُ المزيد من الأبحاث للتحقُّق من نتائج استهلاكه عبر الفم.
  • الألياف: والتي تُساعد على عمليَّة الهضم، بالإضافة إلى أنَّها تمنع الإصابة بالإمساك، ومن ناحيةٍ أخرى فإنَّ النظام الغذائيّ الغنيّ بالألياف يمكن أن يحدَّ من خطر الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضميّ، مثل: التهاب الرتوج (بالإنجليزيّة: Diverticulitis)، والتهاب القولون التقرحيّ (بالإنجليزيّة: Ulcerative colitis)، إضافةً إلى سرطان القولون.
  • النترات: حيث إنَّ الجرجير يُعدّ من أكثر المصادر الغنيّة بالنترات الغذائيّة (بالإنجليزية: Dietary nitrate)، ويعتقد بعض الباحثين أنّ هذا المُركّب يمكن أن يُحسِّن جودة الحياة لدى الأشخاص المصابين بأمراضٍ تنفُّسيَّة، أو أمراض القلب والأوعية الدمويّة، أو بعض الأمراض الأيضيّة التي تجعل النشاطات الجسديّة اليوميّة صعبة، وعلى الرُّغم من عدم وجود أبحاثٍ تؤكِّد فوائد الجرجير في هذا المجال، إلّا أنّ دراسة نُشرت عام 2011 في مجلة علم وظائف الأعضاء (بالإنجليزيّة: Journal of Applied Physiology) أُجرِيت باستخدام عصير الشمندر (بالإنجليزيّة: Beetroot juice) الغنيِّ بالنترات الغذائيّة كالجرجير، وكشفَتْ أنّه قد حسّن أداء الرياضيين الذين يمارسون رياضة قيادة الدراجات الهوائية.

فوائد الجرجير للاعصاب

  • يساعد الجرجير على تخلص الإنسان من الإحساس بالقلق والتوتر والإجهاد.
  • يعمل على جعل الأعصاب تهداء ويزيد من تقويتها بنسبة عالية وذلك لأن الجرجير يحتوي على فيتامين ب،ه بالإضافة إلى الكالسيوم وأيضا الماغنسيوم.
  • يقوي الجرجير الجهاز العصبي ويجعل أدائه يمشي بشكل أفضل.
  • يقلل الاضطرابات التي يتعرض لها الجهاز العصبي.
  • صحي بشكل كبير ويعتني بصحة الجهاز الهضمي والدماغ، وذلك لأنه يحتوي نسبة جيدة من البوتاسيوم الذي يعمل على تقوية جميع الأعصاب.

فوائد الجرجير للكبد

يحتوي الجرجير على مركب الجلوكوسيد والذي يخلص الكبد من السموم ويحسن التمثيل الغذائي لهرمون الاستروجين، وتنصح خبيرة التغذية بضرورة تناوله، لأنه له القدرة على زيادة قوة هرمون البروجيسترون، ويحتوي على المادة الملونة في النباتات التي تحمي العين من تكون المياة البيضاء، وتمنع تدهور شبكية العين خصوصا البقع الصفراء التي تظهر في الشبكية.

فوائد الجرجير للنساء

الحماية من سرطان الثدي

أظهرت عدّة دراسات نتائج مفادُها أنّ تناول الخضروات الصليبية ومنها الجرجير يساهم بانخفاض خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، وتُعزى هذه الوظيفة إلى الإيزوثيوسيانات بما في ذلك السلفورافان والإيروسين الموجودين في تركيبته، حيث ترتبط السلفورافان من الناحية الأيضية والهيكلية بكميات كبيرة في الجرجير، وبالرغم من أنّ آليات الوقاية من السرطان غير مفهومة بشكلٍ واضح؛ إلّا أنّ الجرجير يساهم في الوقاية من سرطان الثدي عن طريق منع تكاثر خلايا سرطان الثدي إلى جانب إيقاف دورة الخلية عند الانقسام وعملية موت الخلايا المبرمج، وبذلك تأكيدًا على فائدة الجرجير

فوائد الجرجير للقلب

يحتوي الجرجير على نسبةٍ عاليةٍ من النترات والبوليفينول المفيد، ويعدّ تناول كمياتٍ كبيرةٍ من النترات مفيدًا في خفض ضغط الدم ويقلّل من كميّة الأكسجين اللازمة أثناء التمرين ويحسّن الأداء الرياضي، ويعدّ تناول الخضروات الصليبية ومنها الجرجير فوائد وتأثيرات وقائية على القلب، وأفادت تحليلات أجريت في عام 2017 أنّ النظام الغذائي الغنيّ بالخضروات الصليبية والسلطات والخضروات ذات الأوراق الخضراء لها ارتباط وثيق بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

دور الجرجير في إنقاص الوزن

يعد الجرجير من الأطعمة التي تحتوي على كمياتٍ قليلة من السعرات الحرارية، ويتشابه بذلك مع الكثير من الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، وبناءً على ذلك يمكن اعتبار الجرجير نوعًا غذائيًا مناسبًا للنساء اللواتي يحاولن الوصول للوزن المثالي أو المحافظة على ثبات أوزانهنّ، ويقدّم كوبين من الجرجير 8 سعرات حرارية فقط، ومن الجدير بالذكر أنّ الجرجير الطازج ليس له أي تأثير فعلي على السعرات الحرارية اليومية، ويحقّق نبات الجرجير أكثر من 600 بقليل على مؤشّر كثافة المغذّيات التي تعدّ أداةً تصنّف الأطعمة وفقًا لكمية المغذيات الدقيقة المقدمة بالنسبة لمحتوى السعرات الحرارية، أو بناءً على وفرة وكثافة المغذيات الموجودة في النبات، ومن الجدير بالقول أن الجرجير من بين أفضل 10 أطعمة غنية بالمغذيات، وعند مقارنته بغيره من فصيلة النباتات الصليبية، يظهر أنّ الجرجير يحتوي على كثافة مغذيات تفوق الملفوف بنسبة 30 % وحوالي 50 % أكثر كثافة بالمواد المغذية من القرنبيط، وعليه فإنه يمكن القول أن وجود الجرجير في النظام الغذائي يساعد على التحكّم في السعرات الحرارية.

فوائد الجرجير والفجل

لا توجد دراسات تبيّن فوائد تناول بذور الجرجير مع بذور الفجل، ولكلِّ نوع من هذه البذور فوائد محتملة موضحة فيما يأتي:

فوائد بذور الجرجير

يمتلك الجرجير وبذوره خصائص مضادّة للأكسدة والالتهابات، وذلك نظراً لاحتوائها على مركّبات الغلوكوسينولات (بالإنجليزية: Glucosinolates) والفلافونويدات (بالإنجليزية: Flavonoids)،[٥] بالإضافة إلى ذلك، فإنّ زيت بذور الجرجير يُعدُّ مصدرأً غنيّاً بمركّبات الكيميائيات النباتية (بالإنجليزية: Phytochemicals)، التي تحمل خصائص مضادّة للسمنة، وذلك وفقاً لدراسةٍ أُجريت على الأرانب ونُشرت في مجلة Pakistan Journal of Pharmaceutical Sciences عام 2018، إذ أشارت الدراسة إلى أنّ تناول الأرانب لزيت بذور الجرجير مدّة أسبوعين ساهم في خسارة الوزن، وخفض مستوى الكوليسترول، والدهون الثلاثية، والسكر في الدم

فوائد بذور الفجل

يُمكن أن تكون مستخلصات بذور الفجل مفيدة لخفض ضغط الدم، إذ أشارت دراسةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة Fundamental & clinical pharmacology عام 2006، إلى أن تناول مستخلصات بذور الفجل يساهم في خفض ضغط الدم، وتقليل ضربات القلب لدى الفئران المعرّضة للإصابة بتضيّق الشرايين، وارتفاع في ضغط الدم، إلّا أنّ فوائد هذه البذور ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات.

فوائد الجرجير للمتزوجين

  • يواجه الكثير من المتزوجين مشاكل متعددة تسبب لهم الكثير من المشكلات الزوجية أبرزها المشاكل الجنسية.
  • لذا  وجد الجرجير الذي له مقدرات هائلة وخارقة لعلاج عدد كبير من المشاكل التي تواجه الزوجين أثناء الجماع، إذ أنه يحفزهما على ممارسة الجنس كثيرًا ولفترات طويلة.

يحسن صحة الزوج الجنسية

  • يحتاج غالبية الرجال أثناء ممارستهم للعلاقة الجنسية بعض المنشطات الفعالة والنشطة التي تساهم في إطالة مدة الجماع، مما يجعلهم يستمتعون بحياتهم الأسرية.
  • فالكثير يلجأ إلى المنشطات الجنسية الإصطناعية التي تحتوي على مواد كيمياوية ضارة، إلا أن هنالك من يتتبع المنشطات الطبيعية من النباتات والأعشاب مثل الجرجير.
  • يحبذ استهلاكه من قبل الرجال المتزوجين حديثًا لما له من قدرة فعالة لتحفيز الجهاز التناسلي، وحثه على زيادة الشهوة.

يحافظ على صحة للزوجة

  • لم تتوقف فوائده على الرجال فقط بل أنه له أفضال على المرأة أيضًا، سواء للجنس أو الحمل.
  • يعتبر من أهم النباتات المخضرة التي تمد جسد المرأة بالكثير من المواد المنشطة التي تحفزها على ممارسة العلاقة الجنسية.
  • يحفز الشهوة الجنسية عند الكثير من السيدات المتزوجات، مما يرسخ من الإتصال الجنسي بينها وبين زوجها.
  • له دور فعال في رفع معدلات الإخصاب لدى الذكور الذين يعانون من قصور في الإخصاب، مما يدعم التلقيح السريع للبويضة، لأنه يحتوي على المعادن الأساسية لنجاح عملية التخصيب.

يزيد الرغبة والقدرة الجنسية

  • يعد من أكثر النباتات الورقية الثرية بالمعادن كالحديد والزنك، وهذه المواد ضرورية لرفع النزعة الجنسية لدى الرجال.
  • يساهم بفضل مكوناته العالية القيمة على رفع القدرات الجنسية للذكر.
  • يزود الجسم بالطاقة والقوة التي يضخهما إلى جميع أعضاؤه بما فيهم الجهاز التناسلي مما يسهم في تحسين الفعالية الجنسية والتمتع بالعلاقة الجنسية.

يقوي الإنتصاب

  • يحتسب ضمن المركبات المنشطة للجنس والتي لها تأثير قوي على حجم وقوة القضيب.
  • تتكاتف مكوناته المغذية من الفيتامينات وغيرها من العناصر لزيادة اندفاع الدم إلى القضيب مما يسهم في ازدياد مدة إنتصابه.

يزيد الحيوانات المنوية ويزيد جودتها

  • يحتل مكانة مرموقة في مهمة ازدياد أرقام الحيوانات المنوية، وحمايتها ومنع موتها.
  • يقوم بوظيفة جليلة في المساهمة في إنتاج قدر أكبر من الهرمونات الستيرويدية في الخصية، وهذا من شأنه أن يساعد في تجويد عملية التخصيب وتدعيمها.

يعالج سرعة القذف

  • يعد من أفضل المركبات المستغلة في علاج سرعة القذف، إذ أنه يقوم بإبطاء عملية القذف، واستمرار العلاقة الجنسية لفترة أطول.
  • يحد من تسارع ضربات القلب أثناء مزاولة الجماع والذي بدوره يساهم في تسريع القذف، وتقليل مدة المضاجعة، مما يؤدي إلى عدم الإحساس باللذة الجنسية وحدوث المشاكل الزوجية.

فوائد الجرجير للشعر

  • يزيد من صحة فروة الرأس، وذلك لأن الجرجير يتواجد به المعادن وأيضا الفيتامينات الذي تكون مهمة والتي يحتاجها الشعر.
  • يعد الجرجير من أقوى المطهرات لفروة الرأس، كما انه يعمل على تنقية الدم، وايضا لديه قدرة كبيرة على جعل فروة الرأس نظيفة وذات صحة قوية.
  • يعمل الجرجير على المقاومة والتخلص من أي عدوى التي تلحق بفروة الرأس، وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من الزنك وكذلك الكبريت الذين بالقضاء على البكتيريا ويزيد فروة الرأس والشعر من الترطيب ويقلل من التعرض إلى الجفاف، مما يؤدي ذلك إلى جعل الشعر محمي من الإصابة بالقشرة.
  • يعمل على امتناع الشعر من تساقطه، لأن الشعر لا يتساقط عندما تكون فروة الرأس مرطبة، والجرجير يجعل فروة الرأس رطبة.
  • الجرجير يجعل الشعر ينمو بشكل أسرع، بالإضافة إلى أن يجعل فروة الرأس تحفز بشكل كبير.
السابق
فوائد زيت البرتقال للبشرة والتنحيف
التالي
فوائد الجبنة الرومي