أعشاب طبية

علاج تليف الرحم بالأعشاب

علاج تليف الرحم بالأعشاب

العلاج بالأعشاب

ليس من الأفكار المستحدثة بالطب، حيثُ أنَّه انتشر منذ آلاف السنين، ويُعدّ المكوِّن الرئيس بالطب التقليلدي، حيثُ كانت الأعشاب تستخدم للوقاية وعلاج الكثير من الأمراض، ونظرًا لتناقلها من جيلٍ إلى جيل واعتماد فئةٍ كبيرةٍ من الناس عليها واستخدامها كعلاج، ما زالت متداولة حيثُ أنَّ الكثير من الأدوية التي استخدمت قديمًا، تم اجراء التعديلات عليها من خلال تطويرها واستخلاص المواد الفعّالة فيها لاستخدامها كعلاج للحالات المرضية المختلفة، ولعلَّ ما قد يجعل من العلاج بالأعشاب متداولًا بين النَّاس في الآونة الأخيرة هي الدراسات العديدة التي ناقشت فعالية وكفاءة الكثير من الأنواع بعلاج حالات مرضية مختلفة،  وقد أثبتت بعض الدراسات أنّ العلاجات الطبيعية باستخدام الأعشاب فعالة لبعض النساء في الحد من الأورام الليفية، وعلاج الأعراض المرافقة له أو تقليلها، وتعتمد فائدة العلاجات باستخدام الأعشاب على شدة الحالة، وبالتالي لا بد من مراجعة الطبيب قبل تجربة أي علاج للتأكد ما إذا كان مناسبًا أم لا.

تليف الرحم

يُعرف تليُّف الرحم على أنَّه النمو الذي يحدث في الرحم على شكل أورام ليفية، يجدر الذكر بأنَّ ما يقارب نسبة 80 بالمائة من النساء الأمريكيات مصابات بتليُّف الرحم، هناك أسماء عديدة للأورام الليفية، فقد تُسمى بالأورام الحميدة، أورام عضلية ملساء في الرحم، وعلى الرغم من أنَّ الأورام الليفية لا تندرج تحت أنواع الأورام السرطانية أو تلك التي من الممكن أن تهدِّد حياة المريضة، إلَّا أنَّها من المحتمل أن تتسبَّب لها بمشاكل صحية تؤثر سلبًا عليها، يتراوح حجك الورم الليفي من حجمٍ صغير إلى حجم بذرةٍ أكبر من الجريب فروت، من جهةٍ أخرى يجب التنبيه إلى أنَّه من المحتمل أن يكون عند المريض ورم ليفي واحد أو عبارة عن زوائد متعدّدة من الورم الليفي الرحمي، أما بما يخصّ موضوع أعراض التليف الرحمي، فمن المحتمل ألا يكون لدى المريضة أيّة أعراضٍ تُذكر وعليه فإنَّ معظم النِّساء قد لا يعرفن بإصابتهنَّ بهذا المرض، ولكن في حال ظهور الأعراض فإنَّها تعتمد على حجم الورم، موقعه وعدده، فيما يأتي أبرز الأعراض التي قد تواجه المريضة بتليُّف الرحم:

  • فترة حيض تستمر أكثر من أسبوع.
  • نزيف الحيض الثقيل.
  • التعرُّض لبقع من الدم أو نزيف بين الدورة الشهرية .
  • الشعور بآلام وضغط في منطقة الحوض.
  • الشعور بآلام في الظهر أو الساق كثرة التبول.
  • الشعور بصعوبة أثناء إفراغ المثانة.
  • الإمساك.
  • صعوبة الحمل.

علاج تليف الرحم بالقسط الهندي

القسط الهندي

تنمو نبتة القسط الهندي SAUSSUREA COSTUS في كشمير، وتوجد في المناطق الرطبة وفي مناطق الظل كالغابات، وقد يمتد القسط الهندي ليصل إلى 3 أمتار، وتظهر زهور النبتة في الفترة الممتدة من يوليو إلى أغسطس، بينما تنضج بذور القسط الهندي من أغسطس إلى سبتمبر، ويعد القسط الهندي من النباتات الخنثى حيث يحتوي على أعضاء ذكرية وأنثوية ويتم تلقيحه عن طريق الحشرات، ويعد القسط الهندي نبات طبي معروف، ويتكوّن هذا النبات بشكلٍ رئيس من السيسكويتربين لاكتون، وحاليًا يُعد القسط الهندي من النباتات المهددة بالانقراض، وذلك بسبب ترك المزارعين له بسبب حاجته لمدة زمنية طويلة في دروة زراعته، وبسبب ارتفاع نسبة أرباح المزارعين من زراعة محاصيل البازيلاء والبطاطا مقارنة بالقسط الهندي، ولجذر القسط الهندي رائحة عطرية قوية ومميزة، كما ويعد مرّ المذاق، ويستخرج أيضًا من الجذر زيوت مشهورة عند سكان الهمالايا في الهند الذين قد يدخنون هذا النبات بدل التبغ، وسيتم الحديث في هذا المقال عند استخدام القسط الهندي لأغراض علاجية.

علاج تليف الرحم بالقسط الهندي :

يعتبر القسط الهندي أحد النباتات الطبية التي تستخدم في علاج الكثير من الامراض، وهي منالاعشاب التي اوصى بها الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال : (إنّ أمثَلَ ما تَداوَيتُم به الحِجامَةُ، والقُسطُ البَحْرِيُّ، وقال: لا تُعَذِّبوا صِبيانَكُم بالغَمزِ مِن العُذْرَةِ، وعليكم بالقُسطِ)، وتستخدم في خلاج تليف الرحم والاورام الليفية.

وذلك عن طريق وضع 30 جرام من كل من : القسط الهندي، ومطحون الشاي الأخضر، وعرق السوس، ومطحون حب العرعر، ومطحون الحلبة ، وحبوب لقاح، وزيت حبة البركة، وكيلوجرام واحد من العسل الطبيعي

واضافة 100 جرام من حشيشة الملاك الصينية، و 50 جرام من المكونات التالية : حبة البركة، ومسحوق العكبر، و20 غرام من كلا الزعفران الأحمر، وغذاء الملكات البلدي،وبعد خلط كل المكونات يمكن تتناول ملعقة واحدة من الخلطة مع كوب من الماء ثلاثة مرات في اليوم في الصباح ووسط النهار ومرة في المساء، مع الحرص على عدم تناول الخلطة أثناء الدورة الشهرية.

فوائد البردقوش لتليف الرحم

عشبة البردقوش

تعد عشبة البردقوش أو المردقوش إحدى النباتات العشبيّة المعمّرة ذات الرائحة العطرية الفوّاحة، وهي تزرع بكثرة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وأمريكا والجزيرة العربية ومصر أيضاً، وهي عشبة خضراء مائلة للحمرة، شكلها يشبه اللسان، وهي من الأعشاب السحريّة لقدرتها على علاج العديد من المشكلات الصحية في جسم الإنسان، وهي ذات نفعٍ كبيرٍ للنساء على وجه الخصوص، وسوف نستعرض فيما يلي مجموعة من أهمّ المكوّنات والفوائد العظيمة لهذه النبتة المدهشة.

فوائد عشبة البردقوش للرحم

  • تفيد عشبة البردقوش في علاج مشكلة ضعف التبويض لدى المرأة، فهي منشّط طبيعيّ لإنتاج البويضات في رحم المرأة.
  • تساعد في زيادة فرص الحمل وتسريعه خاصة إذا تمّ أخذها بانتظام مرّة إلى مرتين يومياً.
  • تعمل على تنظيف الرحم من الالتهابات وتفيد في علاج بعض حالات تكيس المبايض المؤخّرة للحمل لدى نسبة مرتفعة من النساء.
  • تفيد في تنظيم الدورة الشهرية والتخفيف من آلامها ومغصها الحادّ؛ لأنّها تساعد على ارتخاء الرحم وإخراج الدم المحتبس والتخلّص من التقلّصات والتشنّجات المرافقة عادةً للطمث.
  • تقلل من انتفاخات في الرحم أو الأمعاء لأنّها تعتبر طاردة للغازات الرحمية.
  • تنظم إفرازات الهرمونات الأنثوية وتجعلها في المستوى المطلوب، حيث إنّ اختلالها يسبب مشاكل في المزاج والحمل ومشاكل أخرى لدى المرأة.

علاج تليف الرحم بالسواك

ماء المسواك (الأراك) يحوي فلافونئيدات تمنع تكاثر الخلايا الليفية في جدار الرحم وتقلص من حجم الخلايا الليفية الموجودة.

ولعلاج أورام وتليّف الرحم. تُنقع أعواد المسواك في كمّية مناسبة من الماء المغلي ويُشرب مرّة إلى مرّتين يوميّاً. ليست له أيّة أضرار جانبيّة.

عشبة كف مريم لعلاج تليف الرحم

ويعرف أيضاً باسم “فيتكس”، وتعمل هذه النبتة على تنظيم الهرمونات الأنثوية، كما أنّها تحفّز الغدّة النخامية وتساعد على زيادة هرمون البروجسترون وخفض هرمون الأستروجين، مما يجعلها علاجاً فعالاً في حالة زيادة الأستروجين بشكل مفرط الذي يعتبر السبب الرئيسيّ لتطوير الأورام الليفية في الرحم، مع الإشارة إلى أنّ هذه العشبة لا تحتوي على مركبات هرمونية إنّما تساعد على تغذية الغدد الصماء وتعزيز قدرة الجسم على تحقيق التوازن الهرموني بشكل طبيعي، كما أنّ لديها القدرة الطبيعية على تقليص بعض الأورام الليفية.

علاج تليف الرحم بالحلبة

الحلبة

تُعد الحلبة أحد أهم التوابل والمُستخلصات العشبيّة المُستخدمة في الطب البديل مؤخرًا، لما فيها من فوائد صحيّة تعم جميع أنظمة الجسم باختلافها، إذ يتم تصنيع المُستخلصات الغذائيّة من البذور لتُشكّل الكبسولات والمساحيق التي يُمكن أن يتم تصنيع الشاي منها، إضافةً إلى المُستخلصات السائلة ذات التركيز المرتفع وضمادات البشرة، كلُ هذا نتيجةً لتوفير الحلبة لبعض المُركبات الكيميائيّة المُتواجدة فيها، وتُستخدم الحلبة في العديد من البلدان كأحد أنواع التوابل المُعززة لجودة الطعام، كذلك وقد أسهمت الحلبة في تطوير العديد من المُنتجات الصحيّة، ويُمكن وصف الحلبة على أنّها تلك النبتة التي تحوي على الزهور ذات اللون الأصفر، والمُنتشر في موطنها الأصلي في آسيا ومدن البحر الأبيض المُتوسّط، إذ تشتهر بذات المذاق المُرير، وفي ما يأتي من معلوماتٍ مذكورةٍ في المقال، أبرز ما جاء به العلم حول ارتباط الحلبة في علاج الألياف المُتكوّنة في الرحم، إضافةً إلى الأعراض الجانبيّة التي يُمكن مُلاحظتها عند استخدام الحلبة، والمحاذير الواجب تجنّبها، درءًا لتطوّر المُضاعفات للمريض.

علاج ألياف الرحم بالحلبة: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

أثبتت الحلبة فاعليّتها في علاج العديد من الأمراض المُرتبطة بالجهاز التناسلي، سواءً أكان عند الذكور، بتأثيرها على مرض تضحّم البروستات إيجابًا، أو عند النساء بقدرتها على تقليل الآلام المُرتبطة بفترة الدورة الشهريّة، من جهةٍ أُخرى، لم يتم إثبات تأثيرها المُباشر على تكوّن الألياف الرحميّة وقدرتها الشفائية لجميع الأعراض المُرتبطة بها، مع ذلك، أثبتت الأبحاث الدارسة لتأثير على الحلبة على التكيّسات الرحميّة أو المُتكوّنة في المبيض في الآتي ذِكره:

  • قدرة المُستخلص الدوائي من بذور الحلبة على التقليل من حجم التكيّسات المُتكوّنة في المبيض والرحم.
  • مُساعدة الحلبة على تنظيم الوقت الفاصل بين كلِ شهرٍ والآخر من الدورة الشهريّة.

أدوية علاج تضخم الرحم بالأعشاب

– حشيشة الملاك الصينية: تعتبر هذه العشبة من أهم النباتات للإناث، وذلك لقدرتها على تخفيف آلام التقلصات، وأعراض سنّ اليأس والمتلازمة السابقة للحيض، كما أنّها تزيد من تدفق الدورة الدموية، وهذا بدوره يساعد على شفاء الأنسجة التالفة، وإزالة الأنسجة الزائدة، والميتة، والمريضة من الجسم، وبهذا يمكن الاستفادة منها في علاج تليّف الرحم، وكذلك تُساعد على التخلص من السموم.

– الكوهوش الأسود: تحفّز هذه العشبة استرخاء الرحم، وتحسن تنظيم الدورة الشهرية، وتمنع حدوث الحيض، كما أنّها فعالة جداً في دعم وظائف الجهاز التناسلي للأنثى لتأثيرها في مستويات هرمون الأستروجين، وتعمل كذلك على حماية الكبد وتقليل الالتهاب، وهي تستعمل في العديد من المكمّلات الغذائية المستخدمة لتحقيق التوازن بين الهرمونات الأنثوية.

– نبات خاتم الذهب: يُعتبر هذا النبات فعّالاً للغاية في علاج الأورام الليفية لأنّه يحافظ على أنسجة الرحم الصحية ويقلّل من الالتهاب، ويحتوي على مستويات عالية من مركب بربارين الذي يمنع تكوّن الأورام الليفية، وكذلك يُقوّي هذا النبات الجهاز المناعيّ، ويُساعد على الحد من التهاب الرحم.

إشارة إلى أنّه لا يُنصح باستخدامه لفترة طويلة، كما يجب تجنبه من قبل النساء الحوامل والمُرضعات.

– أوراق التوت الأحمر: تساعد هذه العشبة على السيطرة على النزيف فترة الطمث وتقوية عضلة الرحم، كما أنّها تساعد على تخفيف أعراض الحيض المتعلقة بالأورام الليفية، وكذلك تُساعد على تنظيم مستويات السّكر في الدم.

وتتكوّن من مجموعة من العناصر الغذائية مثل الحديد، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور، وفيتامين أ، وفيتامين ب، وكذلك فيتامين ج. ويعتبر التوت الأحمر نباتاً آمناً أثناء الحمل ويساعد على منع الإجهاض.

– الطَّرَخْشَقون أو الهِنْدِباء: تساعد هذه العشبة على إزالة السموم من الدم والمحافظة على التوازن الهرموني، كما أنّها تقلّل من مستويات هرمون الأستروجين، وتعتبر أوراق الهندباء مغذّية جداً للجسم لأنّها غنية بالفيتامينات والمعادن.

علاج تليف الرحم بالحجامة

تعاني العديد من النساء المتزوجات أو غير المتزوجات من أمراض الرحم والجهاز التناسلي، وأغلب المشاكل التي تعاني منها النساء تكون بسبب اضطراب الهرمونات والتي تسبب العديد من المشاكل مثل عدم انتظام الدورة الشهرية والاصابة بتكيس المبايض كما تؤدي إلى زيادة الوزن وظهور بقع سوداء في الجسم وزيادة الشعر غير المرغوب به وغيرها من الأعراض التي تنتج من اختلال نسبة الهرمونات في الجسم، والمشكلة الأكبر التي يمكن أن تعاني منها النساء بسبب هذا الأمر هي ضعف الإباضة أو انعدامها مما يؤدي إلى تأخر الحمل وانعدامه أحياناً بالإضافة إلى تشكل ألياف على الرحم.أثبت العلم أنّ الحجامة يمكن أن تعالج العديد من هذه الأمراض فلها الكثير من الفوائد منها:

  • تنظيم الدورة الشهرية.
  • تقوية الإباضة.
  • علاج مشكل التكيس.
  • علاج مشكلة تاخر الحمل.
  • علاج مشكلة الهرمونات، وتقليل هرمون التستسترون الذي يؤدي إلى ظهور الشعر الزائد.
  • رفع نسبة هرمون الحليب. علاج الالتهابات والالتصاقات في منطقة الرحم.

 

 

السابق
إي-ز-باكو إجراء الفحوصات التشخيصية – E-Z-PAQUE
التالي
أي-زي-ايتش دي باريوم سولفات إجراء الفحوصات التشخيصية – E-Z-HD BARIUM SULFATE