أمراض العظام

طرق طبيعية لتخفيف آلام اليدين

طرق طبيعية لتخفيف آلام اليدين

1- الجبيرة : يعتمد ذلك على حجم الإصابة ، فارتداء دعامة أو جبيرة يمكن أن يعطي الشعور بالراحة بعدة طرق ، وذلك لأنها تعمل على تثبيت المنطقة المصابة ، تحد من الحركة وتمنع تفاقم المشكلة ، كما تضع ضغط على المنطقة المصابة  يساعد على تقليل التورم والالتهاب ، وهذه الدعامة تكون صغيرة وحفيفة ، وتعمل على الحفاظ على الإبهام والأصابع الأخرى ، وعلى الجانب الآخر فدعامة النفق الرسغي تساعد على انزلاق الجزء الداخلي للمعصم وأسفل اليدين ، فتساعد على ثبات ضغط الأعصاب وتخفيف الألم .

2- العلاج بالثلج : يمكن وضع الكمادات الباردة أو الثلج على الأوتار المتورمة ، المفاصل أو العضلات ، لا تساعد هذه الطريقة على علاج خدر المنطقة المصابة فقط ، ولكنها تهدأ الالتهابات التي تسبب الشعور بالألم ، وعندم يتم إزالة الثلج يبدأ الدم في الإندفاع مرة أخرى وينظف النفايات والسموم ، ويبدأ في استقبال المواد الغذائية لتغذية الأنسجة في اليدين والمفاصل ، مما يساعد على إصلاحها وتخفيف الألم .

3- المرهم الموضعي :  توجد بعض أنواع المراهم ، الكريمات الجل وغيرها من الدهانات الموضعية لعلاج إلتهاب المفاصل ، والتي تعمل كمسكنات للتغلب على الشعور بالألم ، وعند تكرار استخدام المركبات النباتية مثل الأرنيكا ، المنثول والكابسايسين بصورة منتظمة ، يمكن علاج التهاب المفاصل والعضلات ، ولكنه لا يعد حلا مثاليا ، ولكن هذه الطريقة تصبح أكثر فاعلية عندما يتم اقترانها بالعلاج بالثلج أو الدعائم .

4- التدليك : يعطي التدليك في أماكن معينة شعور رائع بالراحة ، من الظهر ، حتى القدمين ، الساقين والرقبة ، وبالمثل فإن تدليك اليدين يلعب دورا هاما في المساعدة على الإسترخاء وتخفيف الألم أيضا ، ويساعد تدليك مفاصل وعضلات اليدين على تعزيز الددورة الدموية لهذه المنطقة ، ويعالج ندبات الأنسجة ، ويخفف خشونة المفاصل والأوتار ، ويمكن أن يتبع تدليك اليدين بالعلاج بالثلج ، ليساعد على تخفيف الأعراض المرتبطة بالتهاب الأصابع وهشاشة العظام .

5- الرياضة : إن تمارين الليونة لا تشمل الذراعين والساقين فقط ، بل يجب إطالة الأصابع أيضا ، فإطالة وفرد اليدين والأصابع يجدد قوة الأنسجة الضعيفة والأوتار ، كما يزيل خشونة المفاصل والعضلات ، وبالتالي يسهل جلب ، جذب والإمساك بالأشياء باليدين .

علاج ألم اليد اليمنى المفاجئ

العلاج الطبيعي للألم في اليد اليمنى

يمكن علاج ألم اليد باتّباع الطّرق المنزلية من غير اللجوء إلى علاج، ومن أمثلة هذه الطّرق ما يلي:

  1. قد يزول ألم اليد بعد ممارسة تمارين اليد الخفيفة، وتحريك اليد بشكل دائري مع حركة عقارب الساعة أو بالاتجاه المعاكس، وتكرار ذلك 10 مرات، أو بفتح اليد وإغلاقها ومد الأصابع، وتكرار هذه الخطوة 10 مرات.
  2. إراحة اليد المصابة، وعدم استخدامها بشكل مكثف أو لإنجاز الأنشطة الصعبة.
  3. تطبيق الثلج أو كمادات الماء البارد على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقةً عدة مرات في اليوم.
  4. رفع اليد المصابة أعلى من مستوى القلب.
  5. التدليك للمنطقة المصابة والعضلات المحيطة، وقد تتطلب بعض الحالات تدليك اليد والكتف.
  6. قد تتطلب بعض الحالات تطبيق كمادات الماء الساخن أو التبديل بين كمادات الماء الساخن والبارد، حيث تُطبَّق الكمادات الباردة لمدة 20 دقيقةً والكمادات الساخنة لمدة 20 دقيقةً أخرى، ويمكن تكرار العملية.
  7. تناول الأدوية المسكنة ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية، والتي لا تستلزم وصفةً طبيةً، مثل الأيبوبروفين.

العلاج الدوائي لألم اليد اليمنى

في حال لم تُعالِج العلاجات البديلة ألم اليد يُلجَأ إلى طرق أخرى للعلاج، من أمثلتها ما يلي:

  1. العلاج الفيزيائي: يساعد العلاج الفيزيائي أو ما يعرف بـ RICE على علاج ألم اليد؛ إذ تعني R الراحة، فينصح بتجنب تحريك اليد أكثر من اللازم، وI تعني الثلج، وذلك بتطبيق الكمادات الباردة أو الثلج للتقليل من التورم، وC تعني الضغط، وذلك بلف اليد للحد من التورم، وE تعني رفع اليد، ممّا يساعد على التقليل من التورم، وقد يوصي أخصائيو العلاج الطبيعي ببعض التّمارين لتقوية عضلات اليد والذراع، وفي حال المعاناة من كسر أو إصابة في اليد يمكن استخدام القوالب للحد من حركة اليد.
  2. الأدوية المسكنة: تساعد هذه الأدوية على التخفيف من ألم اليد، ومن أمثلتها: دواء الأسيتامينوفين، أو الأسبرين، أو الأدوية المضادة للالتهاب اللاستيروئيدية، مثل: الأيبوبرفين، والكيتوبروفين، والنابروكسين، أو قد يوصي الطبيب بأدوية الكورتيكوستيرويد، مثل الكورتيزون، وقد تعطى موضعيًا على شكل حقن للحد من الألم والتورم، أما بالنسبة للحالات الشديدة فيصف الطبيب الأدوية المعدّلة للاستجابة البيولوجية DMARDs.

علاج طبيعي لمفصل اليد

1-  كمادات الثلج: إن استخدام الثلج سواء أكياس بها ثلج مجروش أو أكياس بها خضرورات مجمدة ووضعها بشكل مستمر ومتكرر على المفصل الملتهب باليد يساعد بشكل كبير على تخفيف الألم ويقلل من حدته، ويجب أن تضعيه مدة 20 دقيقة لعدة مرات كل يوم وإذا كانت يدك لا تتحمل درجة البرودة فيمكنك وضع قماشة رقيقة بين يدك وبين أكياس الثلج.

2-  خل التفاح: خل التفاح له خواص مضادة للالتهابات كما أنه يساعد على تقليل الألم والتصلب في مفصل اليد الملتهب ويمكنك تناوله هكذا:

  • تناول كوب من الماء الدافئ الممزوج مع ملعقة من خل التفاح مع إضافة بعض العسل إليه كل يوم
  • خلط ملعقة أو ربع ملعقة من الفلفل الحار في كوب دافئ من خل التفاح ووضع المفصل الملتهب به لمدة ربع ساعة ثم يشطف ويكرر ذلك يوميا حتى تشعر بالتحسن.

3- الزنجبيل: للزنجبيل خواص مضادة للاكسدة ومضادة للالتهابات وهو بذلك يساعد على الحد من آلام المفاصل والالتهابات، يمكنك إضافة هذا النبات إلى الطعام عند طهيه ويمكنك كذلك إعداد وشرب شاي الزنجبيل بالطريقة التالية:

  • قم بتقطيع قطع صغيرة من الزنجبيل
  • اغليها في كوب من الماء لمدة 10 دقائق
  • قم بتصفية وشرب هذا الشاي مرتين أو ثلاثة مرات يوميا حتى تشعر بالتحسن.

4- العسل والقرفة: إن خليط العسل ومسحوق القرفة هو وسيلة طبيعية وممتازة لعلاج التهاب المفاصل في اليدين ويساعد على الاسترخاء أيضا فالعسل له صفات مطهرة والقرفة لها صفات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات

  • يمكنك خلط ملعقة من العسل ونصف ملعقة من القرفة وأكل هذا الخليط على الريق كل صباح لعدة أسابيع أو حتى تحصل على نتيجة جيدة.

5- ملح ابسوم: ملح ابسوم هو جيد جدا للحد من الألم والتصلب الذي يصاحب التهاب المفاصل، ويحتوي على الماغنسيوم الهام الذي يقلل أيضا من آلام الأعصاب

  • قم بنقع كوبين من ملح ابسوم في حمام الماء الدافئ وانقع يديك به لمدة من 20- 30 دقيقة وافعل ذلك ثلاث مرات أسبوعيا لعدة أسابيع أو حتى تشعر بالتحسن في يدك.

6- زيت الزيتون: يمكن استخدام الزيت لتدليك اليد والأصابع عن طريق إضافة قطرات من زيت الافندر إلى بعض من زيت الزيتون وتدليك مفصل اليد به لتخفيف الالتهاب، كما يمكنك استخدام زيت الزيتون لطهي الطعام للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بالاتهاب المفاصل الروماتيزمي.

ألم مفصل اليد اليسرى

عوارض ألم رسغ اليد اليسرى

يجب على الشخص طلب المساعدة الطبية إذا كان غير متأكّد من سبب آلام الرسغ، أو إذا كان لا يعرف طرق العلاج المحدّدة لحالته، ويوجد العديد من العلامات التي قد يعاني منها الشخص نتيجة هذا الألم، وتتضمن بعض العلامات ما يأتي:

  1. عدم القدرة على حمل الأشياء أو استخدام الذراع.
  2. وجود إصابة تسبّب تشوّه المفصل.
  3. الشّعور بألم في الرسغ يحدث في الليل أو أثناء الرّاحة.
  4. الإحساس بألم في الرسغ يستمرّ أكثر من عدّة أيّام.
  5. عدم القدرة على استقامة المفصل أو ثنيه.
  6. وجود تورّم أو كدمات كبيرة حول المفصل أو السّاعد.
  7. وجود علامات تدلّ على إصابة الشخص بالعدوى؛ مثل: الحمى، والاحمرار، والحرارة.
  8. الشّعور بتنمل أو وخز في اليدين والمعصمين.

علاج ألم رسغ اليد اليسرى

قد تختلف خيارات علاج آلام الرسغ اليد بناءً على السّبب الذي أدّى إليها، إذ قد تبدو خيارت العلاج وفق ما يأتي:

إذا كان سبب ألم الرسغ متلازمة النفق الرسغي قد تبدو خيارات العلاج وفق ما يأتي:

  • ارتداء دعامة أو جبيرة على الرسغ أو المعصم لتخفيف التورّم والألم.
  • وضع كمادات ساخنة أو باردة لمدّة 10-20 دقيقةً في المرّة الواحدة.
  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات أو التي تساعد في تخفيف الألم؛ مثل: الإيبوبروفين أو النّابروكسين.
  • إجراء عملية جراحة لإصلاح العصب المتوسّط في الحالات الشديدة.

إذا كان سبب ألم الرّسغ النقرس فقد تبدو خيارات العلاج وفق ما يأتي:

  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات؛ مثل: دواء الإيبوبروفين، أو النابروكسين.
  • شرب الكثير من الماء لتقليل تركيز حمض اليوريك في الجسم.
  • تقليل تناول الأطعمة الغنيّة بالدّهون، وتجنّب الكحول.
  • تناول الدواء الذي يصفها الطّبيب لتقليل حمض اليوريك في الدورة الدمويّة.

إذا تعرّض الشخص لإصابة في الرسغ وكانت سبب الألم؛ فتساعد الخطوات الآتية في تعزيز الشفاء:

  • ارتداء جبيرة على الرّسغ.
  • إراحة الرسغ، والحفاظ عليها مرتفعة.
  • تناول مسكّن للألم خفيف؛ مثل: الإيبوبروفين، أو الباراسيتامول.
  • وضع كيس ثلج على المنطقة المصابة لعدة دقائق في وقت واحد لتقليل التورّم والألم.

إذا كان الشخص يعاني من التهاب في المفاصل تُفضَّل زيارة اختصاصي علاج طبيعيّ، إذ لا يوجد علاج لالتهاب المفاصل، وقد يتفاقم التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب عظمي مفصلي مع مرور الوقت، وتشمل خيارات تخفيف آلام الرسغ ما يأتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية، حيث الطبيب أو اختصاصي العلاج يصفان التمارين التي تساعد في تقوية الرسغ، وكيفية تنفيذها ووقته.
  • تعديل الأنشطة اليومية؛ مما يعني التوقف عن فعل الأشياء الأكثر إيذاءً، وفعلها بشكل مختلف.
  • استخدام كلّ من الحرارة والجليد والجبائر على المفاصل المتأثرة.
  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات؛ بما في ذلك مسكنات الألم الشائعة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية؛ مثل: الأسبرين، والباراسيتامول، والإيبوبروفين، وغيرها.
  • تساعد حقن هرمون الكورتيزون، لكنّ هذه الحقن غير دائمة التأثير، إذ قد توجد حاجة إلى أخذ حقنة أخرى بعد مدة من الزمن.
  • إجراء الجراحة إذا كان التهاب المفاصل يتفاقم إلى درجة أنّ الطرق الأخرى لا تساعد في تسكين الألم، أو في حال أصبح المفصل مشوّهًا، والجراحة فعّالة جدًا من حيث تخفيف الألم، وتنطوي الجراحة على تقليل الحركة لتقليل الألم أحيانًا.

 

السابق
برينيسون علاج إضطرابات الغدد الصماء – Prednisone
التالي
مشروبات تساعد على توسيع الرحم للولاده