أدوية

سليبريكس Celebrex

سليبريكس

السليبريكس (Celebrex)؛ هو أحد الأدوية التي تنتمي لمجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs) شائعة الاستخدام في حالات عديدة، إذْ يحتوي هذا الدواء على المادّة الفعّالة سيلكوكسيب (Celecoxib)؛ التي تقوم آلية عملها على تقليل إنتاج البروستاغلاندينات (Prostaglandins)، وبالتالي تخفيف الالتهاب والألم في الجسم،

يأتي هذا الدواء على صورة كبسولات فمويَّة بتركيز 50 ملغرام، و100 ملغرام، و200 ملغرام، و400 ملغرام، ويُذكر بأنَّ هذا الدواء من إنتاج شركة فايزر للأدوية (Pfizer).

استخدامات السليبريكس

يصِف الطبيب السليبريكس في حالات معينة بناءً على تشخيصه للمشكلة، وفي هذا الجانب، يوجد توصيات مختلفة حول استخدام السليبريكس، نذكر منها الآتي:

  • السيطرة على أعراض وعلامات الالتهاب المفصلي الروماتويدي اليفعي (Juvenile rheumatoid arthritis) في المرضى بعمر 2 سنة وأكثر.
  • التخفيف من أعراض وعلامات مشكلة التهاب الفقار القسطي (Ankylosing Spondylitis).
  • السيطرة على أعراض التهاب المفصل التنكسي أو الفصال العظمي (Osteoarthritis)‏.
  • التخفيف من الألم الحادّ عند البالغين.
  • التخفيف من أعراض وعلامات التهاب المفاصل الروماتويدي (RA).
  • السيطرة على أعراض عسر الطمث (Dysmenorrhea) الأولي.

الجرعات الدوائية للسليبريكس

يعدّ الطبيب الشخص المخوّل بتحديد الجرعة المناسبة من السليبريكس للمريض، بناءً على ما تقتضيه حالته الصحية، وعوامل أخرى عديدة، وعمومًا، ثمّة توصيات معينة بشأن جرعات السليبريكس الموصَى بها، موضحة في الآتي:

  • جرعة التهاب المفاصل الروماتويدي: يوصَى بإعطاء االسليبريكس بجرعة 200 ملغرام يوميًّا، وعادةً تُؤخذ كبسولة بقوة 100 ملغرام مرتين في اليوم، وقد يزيد الطبيب الجرعة اليوميَّة إلى الحدّ الأقصى الذي يعادل 400 ملغرام إنْ دعت الحاجة لذلك.
  • جرعة الفصال العظمي: يوصَى بإعطاء الدواء بجرعة تعادل 200 ملغرام يوميًّا، غالبًا على صورة كبسولة واحدة بقوة 200 ملغرام، أو كبسولة بقوة 100 ملغرام مرتين يوميًّا، وقد يوصي الطبيب بزيادة الجرعة إلى 400 ملغرام إنْ دعت الحاجة.
  • جرعة التهاب الفقار القسطي: يوصى بإعطاء الدواء بجرعة تعادل 200 ملغرام يوميًّا، غالبًا على صورة كبسولة واحدة بقوة 200 ملغرام، أو كبسولة بقوة 100 ملغرام مرتين يوميًّا، وقد يوصي الطبيب بزيادة الجرعة إلى 400 ملغرام إنْ دعت الحاجة.
  • الجرعة في حالات خاصة: يجب تقليل الجرعة إلى أقل ما يُمكن في حالة الأشخاص الذين يعانون من مشكلات الكبد أو الكلى، أمَّا في حالة كبار السنّ، فيجب على الطبيب تقييم ومراقبة فعاليَّة الجرعة عن كثب.
  • جرعة السيطرة على الألم الحاد وعسر الطمث الأولي: يُعطى بجرعة أولية تعادل 400 ملغرام، وقد تكون متبوعة بجرعة 200 ملغرام عند الحاجة خلال اليوم الأول، وبعد ذلك تكون الجرعة الموصَى بها بقوة 200 ملغرام مرتين يوميًّا حسب الحاجة.

إرشادات قبل استخدام السليبريكس

قبل البدء باستخدام الدواء يوصَى باتباع التعليمات المذكورة على النحو الآتي:

  • الحرص على إخبار الطبيب حول الحمل أو التخطيط للحمل قبل البدء بتناول الدواء، ومناقشة الطبيب حول إيجابيات وسلبيات استخدام الدواء خلال هذه الفترة، مع التأكيد على ضرورة عدم استخدام الدواء بعد الأسبوع 29 من الحمل.
  • إعلام الطبيب في حالة تقديم الرضاعة الطبيعيّة أو التخطيط لذلك.
  • إخبار الطبيب حول كافة أنواع الأدوية التي تؤخذ في الوقت الراهن.
  • إخبار الطبيب في حالة المعاناة من أيَّة مشكلة صحيّة، بما في ذلك: الربو، ومشكلات الكبد أو الكلى، وارتفاع ضغط الدم، ومشكلات المعدة أو الأمعاء أو المريء، وأمراض القلب، واضطرابات الدم، ونموّ الزوائد اللحمية في الأنف، ووجود تاريخ للإصابة بالجلطات الدماغيَّة.
  • الحرص على إخبار الطبيب أو الصيدلاني في حالة المعاناة من حساسيَّة تجاه الدواء أو المكوِّنات الأخرى فيه، أو الحساسيَّة تجاه غيره من الأدوية التي تنتمي لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية، أو أنواع مثبطات كوكس-2 (COX-2 inhibitors)‏ الأخرى، أو المعاناة من أنواع أخرى من الحساسية.

تعليمات أثناء استخدام السليبريكس

أثناء استخدام السليبريكس يوصَى باتباع التعليمات المذكورة في الآتي:

  • الحرص على قراءة التوجيهات المرفقة مع الدواء جيدًا عند البدء بتناول الدواء، والاستفسار عن أيَّة أمور غير واضحة من الطبيب أو الصيدلاني.
  • تناول الدواء بواسطة الفم، وكما يوصِي الطبيب.
  • يفضَّل تناول الدواء مع الطعام لتقليل فرصة حدوث اضطرابات المعدة.
  • تناول الدواء بالجرعات المحدّدة من قِبَل الطبيب، وخلال المدّة الزمنية اللَّازمة فقط.
  • الحرص على تناول كبسولات السليبريكس مع كوب من الماء، ما لم يوصِي الطبيب بغير ذلك.
  • تجنب الاستلقاء بعد تناول الدواء مدّة لا تقل عن 10 دقائق.
  • الانتظام على تناول الدواء في بعض الحالات المزمنة _كالتهاب المفاصل_ بناءً على توصيات الطبيب وعدم تعجل النتائج، فربما تبدأ أقصى فعالية للدواء بعد مضي أسبوعين من استخدامه.
  • استخدام الدواء عند بدء الشعور بالألم في حالة استخدامه عند اللزوم فقط، فقد تقل كفاءته في تخفيف الألم في حالة الانتظار إلى حين تفاقم الأوجاع.
  • في حالة عدم القدرة على بلع كبسولة الدواء يمكن فتح كبسولة الدواء وإضافتها إلى ملعقة صغيرة من الأطعمة شبة الصلبة؛ كالزبادي، والموز المهروس، ويوصى ببلعها مباشرةً مع كوب من الماء، مع ضرورة تجنب مضغ أو تحطيم ذرات الدواء الموجودة في الكبسولة.
  • التواصل مع الطبيب في حالة ملاحظة عدم تحسن الأعراض خلال أسبوعين من العلاج.

الأعراض الجانبية للسليبريكس

تظهر في بعض الأحيان آثار جانبية مختلفة الشِّدة أثناء استخدام هذا الدواء، والتي لا تظهر عند كافة مستخدميه، وربما تكون الأعراض الظاهرة مرتبطة بمشكلة صحيّة أو أدوية أخرى يتم تناولها، وبكل الأحوال، سنذكر في الآتي بعض الأعراض المحتمل ظهورها أثناء استخدام السليبريكس:

أعراض جانبية شائعة

ومن هذه الأعراض نذكر ما يأتي:

  • الشعور بالدوخة، وصعوبة النوم.
  • الإصابة بالطفح الجلدي، أو الحكة.
  • تجمع السوائل في الساقين واليدين.
  • الإصابة بعدوى القناة البولية.
  • التيبس العضلي.
  • الشعور بالصداع.
  • الإصابة بالغثيان.
  • ألم المفاصل.

أعراض غير شائعة

ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي:

  • اضطرابات في اختبارات وظائف الكبد.
  • اضطراب وظائف الكلى.
  • الإصابة بالقلق، أو الاكتئاب، أو التعب، أو النعاس، أو الشعور بالوخز.
  • المعاناة من فقر الدم.
  • الإصابة بالإمساك، أو التجشؤ، أو التهاب المعدة.
  • تقلصات الساقين.
  • ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
  • ظهور الطفح الجلدي المثير للحكة.
  • التهاب العين.
  • انتفاخ الوجه.

أعراض جانبية نادرة

ونذكر من أبرزها الآتي:

  • انخفاض مستويات الصوديوم في الدم.
  • الإصابة بقرحة المعدة، أو ألم المعدة، أو الغثيان، أو التقيؤ.
  • انخفاض مستوى خلايا الدم البيضاء، أو الصفائح الدموية.
  • صعوبة تناسق الحركات العضلية.
  • الشعور بالارتباك.
  • تغير التذوق.
  • زيادة الحساسية للضوء.
  • الهلوسات.
  • فقدان الشعر وتساقطه.
  • عدم انتظام نبض القلب.
  • تكون الخثرات في الأوعية الدموية الرئوية.
  • التهاب الكبد الشديد.
  • الفشل الكلوي الحادّ.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • تورم الوجه، أو الشفاه، أو اللسان، أو صعوبة البلع.

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب فورًا

يتوجب على الفرد مراجعة الطبيب مباشرة في حالة المعاناة من واحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

  • ظهور مشكلات في القلب؛ كالشعور بألم في الصدر.
  • المعاناة من رد فعل تحسُّسي للدواء؛ كانتفاخ الوجه، وانتشار الطفح الجلدي، وصدور صوت صفير أثناء التنفس، وصعوبة التنفس.
  • حدوث تفاعل تحسسي في الجلد؛ كظهور الطفح الجلدي، وظهور البثور، وتقشر الجلد.
  • المعاناة من ألم شديد في المعدة، أو أي علامات للنزيف في المعدة أو الأمعاء؛ كالتقيؤ المصحوب بالدم، ونزول الدم مع البراز.
  • فشل الكبد، والذي قد تظهر أعراضه على صورة غثيان، أو إسهال، أو يرقان، أو غيرها من الأعراض الأخرى.

(ملاحظة: الأعراض المذكورة هنا ليست شاملة لكافة الأعراض الجانبية المحتملة لدواء السليبريكس، لذا، فإنَّ ملاحظة ظهور أيَّة آثار أو مشكلات خلال فترة استخدام هذا الدواء يستدعي التواصل مع الطبيب المختصّ، مع ضرورة تجنب وقف استخدامه أو تغيير جرعته دون الرجوع إلى الطبيب أولًا).

محاذير وموانع استخدام السليبريكس

لا بدّ من الإشارة إلى وجود مجموعة من المحاذير والموانع المتعلقة باستخدتم السليبريكس، والتي نذكر منها ما يأتي:

  • تجنب إعطاء السليبريكس للمرضى الذين أظهروا تحسس تجاه عقاقير السلفا (Sulfonamide).
  • يتعارض استخدام هذا الدواء في حالة المرضى الذين يعانون من فرط حساسية تجاه المكوِّن الفعال في السليبريكس.
  • تجنب إعطاء الدواء للمرضى الذين يعانون من الشرى، أو الربو، أو تفاعل تحسسي بعد تناول الأسبرين أو أيَّة مركبات تنتمي لمجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs).
  • تحذير حول خطورة الإصابة بالتقرح الهضمي، والنزيف والثقب في القناة الهضميّة، عند بعض المرضى الذين يخضعون للعلاج بالسليبريكس خاصةً إنْ كان استخدامه لمدّة طويلة.
  • صرف الدواء بحذر شديد للمرضى الذين لديهم تاريخ سابق للإصابة بنزيف القناة الهضميّة، مع الأخذ بعين الاعتبار إعطاء أنواع أخرى من الأدوية البديلة لهذا الدواء لهذه الفئة من المرضى.
  • مراقبة المصاب بأمراض الكلى بحذر أثناء خضوعه للعلاج بالسليبريكس.
  • تجنب تناول الدواء في المراحل الأخيرة من الحمل، لارتفاع فرصة الإضرار بالجنين في الرحم.
  • الحذر عند البدء بعلاج المرضى الذين يعانون من الجفاف، لذا، يُنصح بتعويض أجسادهم من السوائل أولًا قبل البدء بالعلاج.
  • الحذر من وجود مخاطر ارتفاع فرصة الإصابة بالنوبة القلبية أو الجلطة الدماغية التي قد تؤدي إلى الوفاة، خاصةً في حالة ارتفاع جرعة الدواء، وطول مدة استخدامه.
  • تجنب استخدام الدواء مباشرةً قبل جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي (Coronary artery bypass surgery) أو بعدها مباشرةً.
  •  تجنب أخذ السليبريكس في حالة المعاناة من نوبات الربو، أو الشرى الجلدي، أو تفاعلات الحساسية للأسبرين، أو الحساسيَّة لأنواع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الأخرى، أو غيرها من الأدوية.

تفاعلات الأدوية والأغذية مع السليبريكس

قد تحدث بعض التفاعلات الدوائية بين السليبريكس وأنواع أخرى من الأدوية، حيث ينجم عن هذه التفاعلات زيادة فرصة ظهور الآثار الجانبية للدواء أو التأثير على فعاليَّته أو فعاليَّة الأدوية الأخرى، وهذا يعني ضرورة تحضير قائمة تضمّ كافة الأدوية التي تؤخذ في الوقت الراهن، وإعطاءها للطبيب قبل البدء باستخدام السليبريكس، لمعرفة ماهية التعارضات الدوائية المحتملة معه، وكيفية التعامل معها. ونذكر في الآتي بعض الأدوية التي قد تتعارض مع هذا الدواء مع التأكيد أنَّ هذه الأدوية لا تشمل كافة الأدوية التي قد تتفاعل مع السليبريكس:

  • الأدوية التي تؤثر على نزيف الدم، مثل: الأسبرين (Aspirin)، والوارفارين (Warfarin)‏، ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI).
  • مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitor)، وحاصرات مستقبلات أنجيوتينسين (ARBs)، وحاصرات بيتا (Beta-Blockers)، فاستخدامها مع السليبريكس قد يقلل تأثيرها الخافض للضغط.
  • مدرات البول (Diuretics)، فقد يقلل السليبريكس من فعالية مدرات البول.
  • ديجوكسين (Digoxin)، فاستخدامه مع السليبريكس قد يزيد من تركيزه في الدم ويُطيل من فترة فعاليته في الجسم.
  • ليثيوم (Lithium)، فربما تتسبب مضادات الالتهاب اللاستيرويدية في ارتفاع مستويات الليثيوم في الدم، وتقلل طرحه إلى خارج الجسم، ممَّا يزيد من فرصة حدوث تسمُّم الليثيوم.
  • ميثوتركسيت (Methotrexate)، عند استخدامه مع السليبريكس قد تزداد فرصة حدوث سميَّة الميثوتركسيت.
  • سيكلوسبورين (Cyclosporine)، قد تزداد فرصة حدوث التسمُّم الكلوي عند تناول هذا الدواء مع السليبريكس.
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs)، فربما تزداد خطورة حدوث الآثار الهضمية.
  • أنواع أخرى من الأدوية، مثل: كورتيكوستيرويد (Corticosteroid)، وبيميتريكسيد (Pemetrexed).

وتجدر الإشارة إلى أهمية الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية أثناء استخدام السليبريكس، فذلك قد يزيد من خطورة الإصاب بالقرحة ونزيف المعدة.

حالات فرط جرعة السليبريكس أو نسيانها

في حالات فرط الجرعة أو نسيانها، يوصى باتباع الآتي:

  • فرط الجرعة: في حالة تناول جرعة زائدة من السليبريكس قد تظهر على الفرد مجموعة من الأعراض؛ كالألم الشديد في المعدة، وطرح القيء الشبيه بثفل القهوة، وتغير كمية البول، وبطء التنفس، والصداع الشديد، وفقدان الوعي، وغيرها، وسواءً ظهرت هذه الأعراض أو لم تظهر، يجب التواصل مع أقرب مركز للسموم، لمعرفة آلية التصرف المناسبة في هذه الحالة، أمَّا في حالة تناول الجرعة الزائدة وعانى الفرد من أعراض شديدة؛ كصعوبة التنفس، والإغماء، فيجب الاتصال بالطواريء حالًا لإسعاف الشخص في أقرب فرصة ممكنة.
  • نسيان الجرعة: في حالة نسيان الجرعة يوصى بتناولها في أقرب فرصة مُمكنة عند تذكرها، ولكنْ يجب تخطي الجرعة الفائتة في حالة اقتراب موعد الجرعة التالية، والاستمرار بتناول الجرعات في موعدها الاعتيادي، دون مضاعفة الجرعة لتعويض الفائت منها.

آلية تخزين السليبريكس

عند تخزين السيليبريكس يوصَى باتباع الآتي:

  • الحرص على حفظ الدواء بعيدًا عن متناول أيدي الأطفال.
  • تجنب حفظ السليبريكس على درجة حرارة تتجاوز 30 درجة مئوية.
  • تجنب استخدام الدواء بعد انتهاء تاريخ الصلاحية.
  • حفظ الدواء بعيدًا عن الرطوبة والضوء.
  • تجنب حفظ الدواء في الحمام.
  • تجنب التخلص من الدواء في المرحاض أو حوض المغسلة، فلا بدّ من استشارة الطبيب أو الصيدلاني حول آلية التخلص من الدواء بصورة صحيحة عند انتهاء صلاحيته أو عدم الحاجة لاستخدامه.

بدائل السليبريكس

يتوفر بعض البدائل للسليبركس التي تحتوي على المكوّن الفعال ذاته، نذكره منها الآتي:

  • فلاميكس (Flamex) من إنتاج الشركة الأردنية السويدية جوسوي (Joswe).
  • بيدكسا (Pedexa) من إنتاج شركة دار الدواء (DAD).
  • ريفوكوكس (Revcox) من إنتاج شركة (LEK Pharm. and Chemical Work).
  • اريثريكس (Arythrex) من إنتاج شركة امون الدوائية (Amoun pharmaceutical co).
  • روما ماكس (Rhuma max) من إنتاج شركة هاي فارم الدوائية (HI pharm pharmaceutical).
السابق
ابيكوتيل Epicotil
التالي
دواء تيكاجريلور Ticagrelor