دراسات حديثة

دواء تحت التجربة لعلاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي

دواء تحت التجربة لعلاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي

في دراسة حديثة توصل الباحثون إلى أن عقار إدارة الأغذية والأدوية ( FDA ) المعتمد، لمتلازمة خلل التنسج النقوي، قد يكون مفيدا لعلاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي، وهو أحد أكثر أنواع سرطان الثدي عدوانية وفتكا .

الدواء المحتمل الجديد لعلاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي
في دراسة حديثة نشرت في the Journal of Clinical Investigation، توصل باحثون من عيادة مايو كلينك إلى أن عقار إدارة الأغذية والأدوية ( FDA ) المعتمد، لمتلازمة خلل التنسج النقوي، قد يكون مفيدا لعلاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي، وهو أحد أكثر أنواع سرطان الثدي عدوانية وفتكا، حيث قام الباحثون في هذه الدراسة بتحديد أن العقار 5-aza-2′-deoxycytidine ( ديبيتابين )، الذي وافقت عليه إدارة الدواء والغذاء الأمريكية لعلاج بعض أمراض الدم، يمكن أن يمنع بشكل كبير نمو سرطانات الثدي الثلاثية السالبة، والأهم من ذلك أن هذا التأثير قد ظهر أيضا في الأورام المقاومة للعلاج الكيميائي .

وقد اعتمدت هذه الاستجابة على وجود بروتينات حرجة معينة تسمى بروتينات ميثيل ترانسفيراز، التي توجد في مجموعة فرعية فقط من سرطانات الثدي الثلاثية السالبة، وهذا يوفر وسيلة لتحديد أي المرضى يمكن أن يستفيد من هذا العلاج، ويقول الباحث الدكتور لوي وانغ : ” هناك حاجة كبيرة لتحديد خيارات العلاج الإضافية لسرطان الثدي الثلاثي السلبي، والتي تعد واحدة من أصعب الأنواع الفرعية لعلاج سرطان الثدي ” ، ويتابع : ” إن الدراسة هي دليل على أنه يمكننا الاستفادة من العديد من الأدوية المعتمدة من إدارة الأغذية والأدوية FDA، لتوسيع نطاق استخدامها من خلال فهم أفضل لآليات كيفية عملها وتطبيقها على أنواع أخرى من السرطان ” .

حول الدراسة الجديدة
كانت هذه الدراسة جزءا من العمل الجاري من دراسة العلاج الموجه لجينوم سرطان الثدي ( BEAUTY )، بقيادة ماثيو غوتز دكتوراه في الطب وأخصائي الأورام الطبية في مايو كلينك، وجودي بوغي دكتوراه في الطب وجراحة الثدي في مايو كلينك، وقد أنتجت دراسة BEAUTY مستحضرات xenografts مشتقة من المريض ( تخليد خلايا ورم الثدي )، من المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي ويتعاملون مع العلاج الكيميائي .

تصريحات فريق البحث
يقول فريق البحث : ” المرضى الذين لا يستجيب الورم بشكل جيد للعلاج الكيماوي لديهم، معروفون أنهم معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بسرطان الثدي والوفاة المبكرة، لذلك ينصب تركيزنا على تحديد خيارات العلاج الجديدة لهؤلاء المرضى “، ففي الكائنات الحية من BEAUTY وجد محققو مايو أنه عند وجود بروتينات methyl transferase من الحمض النووي، أظهر ديتبيتين تأثيرا في سرطان الثدي الثلاثي السلبي عند جرعة علاجية منخفضة، وقد تؤدي الجرعات المنخفضة إلى سمية أقل وقد تسمح باستخدام الدواء لفترة أطول، وكل ذلك قد يساعد على تحقيق فعالية علاجية أكبر .

ووفقا للدكتورة جويتز فإن الخطط جارية لدراسة مستقبلي لتأثير ديتبيتين في تجربة سريرية مستقبلية تدعى BEAUTY2، والتي تركز على النساء المصابات بسرطان الثدي الثلاثي السلبي المقاوم للعلاج الكيميائي .

نبذة عن عيادة مايو كلينك ” Mayo Clinic “
مايو كلينك التي قام باحثوها بهذه الدراسة عبارة عن مركز طبي أكاديمي غير ربحي، مقره في روشستر بولاية مينيسوتا، يركز على الممارسة السريرية المتكاملة، والتعليم، والأبحاث، ويحتوي على أكثر من 4500 طبيب وعالم و 58.400 موظف إداري ومعاون للصحة، وهذه الممارسة متخصصة في علاج الحالات الصعبة، وتنفق مايو أكثر من 660 مليون دولار سنويا على الأبحاث وتوظف أكثر من 3000 موظف أبحاث بدوام كامل، وقد قام وليام وورل مايو بإنشاء العيادة بعدما استقر مع عائلته في روشستر في عام 1863، وافتتح عيادة طبية تطورت تحت أبنائه إلى مايو كلينك .

وتعتبر مايو كلينك على نطاق واسع واحدة من أكبر المستشفيات في الولايات المتحدة، واحتلت المرتبة الأولى في البلاد في قائمة الأخبار الأمريكية والعالمية لعام 2016 – 2017، الخاصة بـ ” أفضل المستشفيات ” في الولايات المتحدة، وقد كانت على قائمة ” أفضل 100 شركة للعمل بها “، والتي نشرتها مجلة فورتشن لأربعة عشر سنة متتالية، واستمرت في تحقيق هذا الترتيب خلال عام 2017، بالإضافة إلى المستشفى الرائد في روشستر، يوجد في مايو كلينيك حرم جامعي كبير في أريزونا وفلوريدا، كما يدير نظام مايو كلينك الصحي منشآت تابعة في جميع أنحاء مينيسوتا، ويسكونسن، وأيوا .

السابق
الإكزيما الشديدة قد ترتبط بخطر أمراض القلب
التالي
طريقة جديدة للعثور على الجينات المسببة للأمراض