دراسات حديثة

دراسة : وردية البنغال تسهم في علاج السرطان

دراسة : وردية البنغال تسهم في علاج السرطان

السرطان المرض الذي ينتج عن الإنقسام الغير طبيعي للخلايا التي تخترق الأنسجة الطبيعية و تتسبب في تلفها و من ثم تنتشر في جميع أنحاء الجسم مكونة الأورام السرطانية الخبيثة التي تعد السبب الأول للوفاة في العالم الغربي و مؤخراً حاولت الدراسات إكتشاف أدوية تساعد في الشفاء و التخلص من المرض كإستخراج صبغة من وردية البنغال لعلاج السرطان و هذا ما ستوضحه تفصيلاً الأجزاء التالية لهذه المقالة .

أعراض الإصابة بالسرطان : تختلف أعراض الإصابة بالسرطان على حسب العضو المصاب فهناك سرطان الثدي ، الرئة ، البروستاتا ، المثانة ، القولون ، الكبد ، البنكرياس و عدة أنواع أخرى ولكل نوع أعراضه الخاصة به و لكن حدد الأطباء مجموعة من الأعراض المشتركة بين كل هذه الأنواع .
– الإعياء و التعب الشديد .
– إرتفاع درجة الجسم .
– السعال الشديد  و قد يصاحب السعال دماً .
– فقدان الشهية و مرارة الحلق .
– فقدان الوزن بصورة مبالغ فيها .
– عسر الهضم و آلآم المعدة .
– تغير لون الجلد و تكاثر الشامات .
– صعوبة إلتئام الجروح و إستمرار النزيف .
– تجمع كتل يمكن ملاحظتها حالة الإصابة بسرطان الثدي .

ملاحظة : يعد سرطان الدم من أكثر الأورام السرطانية خطورة فهو يسير في الدم و لا ينتج عنه ورماً ملموساً .

دراسة : إستخراج صبعة من وردية البنغال تسهم في علاج السرطان

أولاً ما هى صبغة وردية البنغال : هى عبارة عن مادة كميائية صناعية منخفضة السعر إستخدمت في الماضي في تشخيص بعض الأمراض ، كما تستخدم حتى الآن في تلوين الأطعمة و صباغة خيوط الغزل و في الوقت الحاضر يجري الأطباء الدراسات حولها لكي تستخدم في علاج الأورام السرطانية .

الإستخدامات الطبية للمادة :عام 1882 إستخدمت هذه المادة في مجال تشخيص زيادة إفرازات الغدة الصفراوية عند الأطفال حديثي الولادة كما إستخدمت في علاج بعض أمراض العيون و في عام 1998 إكتشف علماء أمريكيون خواص جديدة للمادة تجعلها تستخم في الليزر لتشخيص الإصابة بالسرطان و أكدوا أنها مادة آمنة و حساسة للضوء و أضافوا بأن وردية البنغال أضافت لليزر تقنية عفا عليها الزمن .

تفاصيل دراسة طبية تؤكد فاعلية المادة: قامت دراسة طبية عن فاعلية المادة و نشرت تفاصيلها في دورية جراحة السرطان و كانت هذه الدراسة قد إشتملت على حوالي 80 مريض مصاب بسرطان الجلد و حالتهم الصحية متأخرة جداً  و قام الأطباء بحقن المرضى بهذه المادة لمدة شهرين و كانت النتائج مذلة حيث تماثل نصف عدد المرض للشفاء و بعد مرور عام كامل إختفت أعراض الأورام بنسة 11% من إجمالي من شملتهم الدراسة و توصل الباحثون الى مايلي :

نتائج الدراسة الطبية :

– المادة دمرت الأنسجة التالفة و لم تضر بالأنسجة السليمة .

– لم تسبب المادة آثار جانبية خطيرة على من تناولونها سوى آلآم في منطقة الحقن و ظهور بعض البثور و التقرحات .

شركة بروفيكتوس للمستحضرات الصيدلية تجري أختبارات على المادة : أجرت شركة بروفيكتوس الكائنة بولاية تينسي بالولايات المتحدة الأمريكية عدة إختبارات على المادة و كانت النتائج مبشرة للغاية حيث تمكن الأطباء من تعديل المادة حتى تسهم في علاج أشرس أنواع سرطان الجلد و لا يزال الأطباء يجرون مجموعة من البحوث التي تحتاج موافقة هيئة الغذاء و الدواء الأمريكية لذلك ستستغرق مزيداً من الوقت .

توقعات جديدة بخصوص المادة :في مطلع عام 2018 ستظهر مجموعة من النتائج النهائية لدراسة يجريها الأطباء الآن على 225 مريض مصاب  بأشرس أنواع سرطان الجلد  و ستبين النتائج أيضاً الفرق بين العلاج الكميائي و العلاج بإستخدام مادة وردية البنغال و يتوقع الأطباء أن هذه المادة ستمنع الورم من الأنتشار في باقي أعضاء الجسم كما ستسهم في إعادة الأمل للمرضى المصابين بالمرض .

السابق
دراسة طبية من سنغافورة تؤكد أن الصبر يطيل العمر
التالي
دراسة فرنسية ” الكرنب ” يعالج السكري و الضغط و يسهل الهضم