دراسات حديثة

دراسة حديثة مضاعفة العلاج الهرموني البديل للإصابة بسرطان الثدي

دراسة حديثة مضاعفة العلاج الهرموني البديل للإصابة بسرطان الثدي

السرطان هو أهم أمراض العصر المنتشر بشكل كبير جدا حتى أنه ينتشر بين الأطفال بشكل غريب ، و للأسف الشديد معظم الأشياء حولنا تسبب هذا المرض اللعين و الى الأن لم يتم تحديد سبب محدد للإصابة بهذا المرض الذي ينتشر في الجسد بشكل سريع جدا إذا كان من النوع الخبيث ام  من النوع المحمود منه و الذي يكون خامد و لا ينتشر يظل في مكانه ، و يسمى السرطان باسم المكان الذي توجد به الإصابة و لذلك فسرطان الثدي يسمى بذلك لأن مكان الإصابة هو ثدي المرأة .

بسبب ذلك المرض تتوفى العديد من النساء و ذلك إذا لم تكتشف أنها مصابة بالمرض في الوقت المناسب و لذلك نشاهد حملات التوعية الكبيرة التي تهدف إلي توعية النساء بالكشف الدوري حتى يكون هناك اكتشف مبكر للورموفى دراسة جديدة تم إجراءها حديثا علي العلاج الهرموني البديل والذي سوف نتعرف عليه الأن من حيث تعريفة و أنواعه ، تم اكتشاف أن هذا العلاج قد يتسبب بشكل كبير في مضاعفة احتمال إصابة المرأة التي تستخدم هذا العلاج عن غيرها ثلاث مرات بسرطان الثدي .

تعريف العلاج الهرموني البديل
عندما يتقدم بالمرأة العمر و تتجاوز الخمسين فان خلال تلك المرحلة العمرية ينقطع عنها الطمث , و تبدأ في المرحلة المعروفة بسن اليأس و لأنها تتعرض لتغير كبير فأنها سوف تصاحبها الكثير من الأعراض المؤلمة , و بتالي تلجا إلي العلاج الهرموني البديل  و هو عبارة عن مجموعة من الهرمونات تساعدها علي تجاوز أعراض سن اليأس و تعوضها عن مافقدت من هرمونات أخري .

أعراض سن اليأس .. سوف تشعر المرأة خلال تلك المرحلة  بارتفاع في  درجة حرارة الجسم بشكل كبير مصاحب لعرق , و سوف يصبح الوجه احمر مصاحب بمزاج سيء  جدا و لن تستطيع النوم بسهولة و قد يصل الأمر إلي الشعور بالإكتئاب.

فائدة العلاج الهرموني البديل
أن هذا النوع من العلاج يستخدم من أجل علاج  الأعراض المتعلقة بسن اليأس ، فهو يعتبر بديل للهرمونات التي تفقدها المرأة بعد بلوغ سن اليأس حيث تقل الهرمونات كلما تقدم السن بها ,فتحتاج إلي  ما يعوضها وكان العلاج الهرموني هو البديل و لكن مع الوقت ظهرت المشاكل الصحية المتعلقة بهذا النوع من العلاج و اتضح أن أضرار هذا العلاج أكثر من فوائدة .

حيث أكدت الدراسات  أن له أضرار على النساء كبيرات السن  و بسبب ذلك قلل الأطباء استخدام هذا النوع من العلاج حيث كان يستخدم أيضا لعلاج أمراض القلب و في حالات فقدان الذاكرة و لكن  لم يعد يتم استخدامه أيضا في تلك الحالات.

 أخطار العلاج الهرموني

  •  لقد أثبتت التجارب أن النساء الذين قاموا بإزالة الرحم  يكون نسبة أصابتهم بأمراض القلب ليست كبيرة ، و أيضا سرطان الدم و لكن تكمن الخطورة في تجلط الدم .
  • في حال استخدام عقار الاستروجين  فأنها تتسبب في جعل الثدي كثيف عند إجراء الأشعة , و بتالي يصعب اكتشاف إذا كنت المرأة مصابة بسرطان الثدي أم لا.
  • و فى الحقيقة أن أخطار العلاج الهرموني متعلقة بنوع العلاج و عمر المرأة و بلوغ سن اليأس و الجرعة وخطورة التعرض لأمراض القلب و السرطان و للعامل الوراثي دور مهم أيضا  .

علاقة العلاج الهرموني بسرطان الثدي
وفقا لأحدث الدراسات التي تم إجراءها  في المؤسسة  الخاصة بأبحاث السرطان الموجودة في المملكة المتحدة , و لقد تم إجراءها على أكثر من مئة ألف سيدة قد تجاوزن عمر الأربعين  ،و لقد نتج عن تلك الدراسة أن السيدات التي  تناولن الأقراص الخاصة بالعلاج الهرموني للأسف أصبحن معرضات بشكل أكبر للإصابة بسرطان الثدي بالتحديد.

و كلما زادت المدة التي أخذن بها العلاج كلم زاد احتمال إصابتهن بالمرض عن غيرهن ممن لم تأخذ العلاج حتى تضاعف الأمر إلى ثلاث أضعاف على مدار 15 عام  و الحقيقة أن في الدراسات السابقة التي كانت تتعلق بخطورة العلاج الهرموني البديل و هل يتسبب مع الوقت بالإصابة بسرطان الثدي كانت قد قللت احتمال حدوث ذلك و لكن وفقا لأحدث الدراسات ثبت العكس

لذلك يجب جيدا قبل الخضوع لهذه النوعية من العلاج أن يتم التأكد جيدا من أن فائدة استخدامها اكبر بكثير من الأضرار الناتجة عنها ، و أنها لن تتسبب في مشاكل على المستوى البعيد لان بالرغم من كل مشاكل العلاج الهرموني ألا انه يظل هو العلاج الفعال لعلاج مشاكل سن اليأس ومجموعه أخرى من الأمراض التي لم يتم أكتشاف علاج لها أفضل من العلاج الهرموني الي ألان.

السابق
تمارين كيجل لتقوية الانتصاب
التالي
دراسة : إرتفاع ضغط الدم قد يكون دليلآ على أمراض الكليتين