الطب البديل

تقييم العلاج الطبيعي للأطفال المصابين بمتلازمة داون

تقييم العلاج الطبيعي للأطفال المصابين بمتلازمة داون

التقييم النوعي

يجب أن يوجه فحص المعالج الفيزيائي إلى التقييم المائي لأنماط حركة الطفل بالإضافة إلى النمو مثل تقييم الحركة الإجمالية للطفل والمهارات الوظيفية الحركية النهائية. على سبيل المثال، كانت التجربة أن عددًا من الأطفال الصغار الذين يعانون من متلازمة داون قد يتدحرجون من المعرضين إلى الاستلقاء في وقت مبكر من عمر 1 إلى شهرين، وهو معلم تنموي حركي يتم إجراؤه لأول مرة من قبل الرضع العاديين في عمر 4 أشهر تقريبًا.

يكشف التقييم النوعي لهذه المهارة الحركية “المبكرة” عند الرضع المصابين بمتلازمة داون أن قدرتهم على الخروج من التنسيب الانبطاح قد تم إنجازها بسبب نقص الانصمام المشترك للعضلات في الجذع وعدم القدرة على تصنيف الحركة بحيث يؤدي أي بدء للتدحرج إلى تم وضع علامة “انعكاس” إلى وضع ضعيف بدلاً من القدرة المتدرجة لتنفيذ الانتقال بسلاسة، كما يبدو أن تفاعلات الاستقامة المتأخرة في الرأس والجذع تساهم أيضًا في هذه القدرة المبكرة على الانقلاب من الاستلقاء على الظهر.

معلم حركي آخر يظهر بشكل متكرر في أدوات التقييم التنموية هو القدرة على الارتقاء إلى الجلوس بشكل مستقل من وضعية الانبطاح أو الاستلقاء، حيث لاحظ الباحثون اختلافًا نوعيًا مهمًا في الطريقة التي ينجز بها الأطفال المصابون بمتلازمة داون هذه المهارة الحركية مثل مقارنة بالطريقة التي ينهض بها الرضيع العادي للجلوس “يتقدم الطفل المصاب بمتلازمة داون من وضعية الانبطاح إلى وضعية الجلوس، حيث يقوم الطفل المصاب بمتلازمة داون والذي تلقى تدخلاً غير علاجي، بنشر ساقيه بشكل مميز حتى يصبح في وضع الانقسام الكامل مع ساقيه 180 درجة عن بعضهما البعض، ثم يستخدم يديه (أو رأسه) للضغط.

وفي وضعية الجلوس مع بقاء الأرجل في وضع الانقسام الجزئي إلى الكامل أو بأسلوب مخصص، كما  يقترح هؤلاء المؤلفون أن هذا الاختلاف النوعي قد يرجع جزئيًا إلى فرط الحركة في مفاصل الورك بالإضافة إلى نقص دوران الجذع النشط. وفي حين أنه قد يتم ملاحظة عدد من الاختلافات النوعية في أنماط الحركة أثناء استخدام أداة التقييم التنموي، فمن الأفضل إجراء تقييم نوعي منفصل أيضًا.

“MAI” هو أداة تقييم مقترحة لفحص الجوانب النوعية للحركة عند الرضع المصابين بمتلازمة داون، منذ ذلك الحين يقيم أربعة مكونات مختلفة للحركة: النغمة الوضعية وردود الفعل البدائية والتفاعلات التلقائية والحركة الإرادية. كما اقترحت الأبحاث المخلصة أن نقص التوتر المعمم وتأخر اندماج ردود الفعل البدائية وتأخر تطور التفاعلات التلقائية المميزة للرضع المصابين بمتلازمة داون، كما قد تساهم جميعها في التأخيرات الموثقة في تحقيق المعالم الحركية، ومن المهم لأخصائي العلاج الطبيعي أن يفحصوا هذه الجوانب النوعية للحركة بالإضافة إلى التقييم.

يشمل التقييم النوعي للأطفال الأكبر سنًا الذين يعانون من متلازمة داون تحليل الطريقة التي يؤدون بها الأنشطة الوظيفية مثل المشي وتحليل المهام للأنشطة الحركية الدقيقة، مثل ربط الأحذية أو مهارات ما قبل التدريب المهني. وفي ضوء تكرار مشاكل العظام المصاحبة، يجب أيضًا إجراء (فحص وضعية وتقييم الوركين والركبتين كجزء من تقييم العلاج الطبيعي العالمي للطفل المصاب بمتلازمة داون). كلما كان ذلك ممكنًا، يجب استخدام أداة تقييم معيارية مرجعية للحركة.

توثيق درجة التأخر في النمو الحركي مهم لعدة أسباب:

  •  لتأهيل الطفل للإيداع في تعليم خاص أو تنموي برنامج الإعاقة.
  • لتبرير تلقي خدمات العلاج الطبيعي.
  • ليكون بمثابة قياس أساسي في توثيق التغيير كنتيجة للتدخل.

التقييم التنموي

المعالجون الفيزيائيون محدودون في اختيارهم لأدوات تقييم المحركات التنموية التي تكون معيارية ومرجعية، حيث تستخدم الأداة الموحدة إجراءات تقييم متسقة أو موحدة وتستخدم بشكل متكرر معدات موحدة في شكل مجموعة اختبار.

من أجل إجراء تقييم ليعكس درجة التأخير الحركي للطفل المصاب بمتلازمة داون مقارنة مع زملائه في العمر العادي، يجب أن تكون البيانات المعيارية قد تم جمعها على عينات من الأطفال من الشكل المتقاطع وقسم من الطبقات العرقية والاجتماعية الاقتصادية من أجل يتم تمثيل كل مستوى عمر على اليسار الاختبار. كما يساهم توافر الموثوقية وبيانات الصلاحية المقبولة أيضًا في فائدة اختبار معين.

يتوفر كل من الميزان العقلي والحركي، ولكن لا يوجد تمييز بين المهارات الحركية الإجمالية والدقيقة. حيث يتكون مقياس الحركة بشكل أساسي من عناصر المحرك الإجمالي ولكنه يتضمن أيضًا بعض العناصر ذات المحركات الدقيقة، خاصة في المستويات العمرية الأصغر. كما يتطلب عدد من العناصر في الميزان العقلي أيضًا قدرات حركية دقيقة.

على الرغم من أن الحد الأعلى للنطاق العمري لمقياس بايلي هو 30 شهرًا، إلا أن العديد من أطفال المدارس الذين يعانون من متلازمة داون يعملون في أو أقل من هذا المستوى لأنه من الممكن الحصول على درجة معادلة للعمر لكل من الميزان العقلي والحركي، فمن الممكن في كثير من الأحيان الاستمرار في استخدام بايلي لتقييم مستويات النمو لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 4 سنوات وحتى بعض الأطفال البالغين من العمر 5 سنوات المصابين بمتلازمة داون.

تقييم الرعاية الذاتية

بالإضافة إلى تقييم المستوى الحركي التنموي العام للطفل المصاب بمتلازمة داون، يمكن أيضًا استدعاء المعالج الفيزيائي لتقييم قدرات الطفل في مجالات المساعدة الذاتية أو مهارات الحياة اليومية. حيث اقترح نهجًا موجهًا نحو حل المشكلات لتقييم مهارات الرعاية الذاتية حيث يقوم المعالج بتقييم قدرات الطفل في مجال رعاية ذاتية معين ثم يقوم بفرضيات حول العوامل المحتملة التي قد تتداخل مع تحقيق المهارات المناسبة للعمر.

قد تشمل مشاكل التداخل المحتملة العجز الحركي العصبي أو السلوكيات غير المناسبة. حيث أن أحد أهداف البرنامج، هو تقليل تأثيرات السلوكيات المتداخلة من خلال تطوير استراتيجيات بديلة للعلاج. على سبيل المثال، في الطفل المصاب بمتلازمة داون الذي يواجه صعوبة في الشرب من الكوب، قد يكون هناك سببان مفترضان لمشاكل التدخل نقص التوتر العام الذي يؤثر على عضلات الفم مما يؤدي إلى إغلاق غير مناسب للشفة (عجز حركي عصبي) أو ظهور سلوكيات غير مناسبة مثل رمي الكأس أو إسقاطه.

من خلال مراقبة الطفل أثناء وقت الرضاعة، يمكن للمعالج أن يفترض نوع السلوك الذي يتدخل في تحقيق الشرب المستقل ثم يطور استراتيجيات بديلة مناسبة، إذا كان الفشل في الشرب ناجحًا بسبب ضعف إغلاق الشفة، فقد يوصى ببرنامج مصمم لزيادة التوتر في عضلات الفم من خلال أنشطة مثل الاهتزاز أو نقر الذقن. وربما يساهم نقص توتر عضلات الفك في عدم القدرة على إغلاق الشفتين.

إذا كانت السلوكيات غير اللائقة، مثل إسقاط الكأس أو رميها، تتسبب في إضرار بتحقيق الشرب المستقل بدلاً من عجز حركي جديد حقيقي، فإن البرنامج غير السلوكي للتجاهل المنهجي للسلوك غير المناسب أو النمذجة المناسبة لشرب الكوب مع كوب فارغ قد أن تكون الاستراتيجيات البديلة المفضلة.

أهم المجالات التي يجب على المعالج الطبيعي تقييمها

تعتبر التغذية في الواقع واحدة من أهم مجالات الرعاية الذاتية التي يجب تقييمها من قبل المعالج الفيزيائي الذي يعمل مع الرضع والأطفال الذين يعانون من متلازمة داوون. كما أن العجز الحركي العصبي مثل نقص التوتر في عضلات الفم وتأخر ظهور ردود الفعل الفموية هي مخاوف متكررة في العمل مع هذه السكان. ومن المثير للقلق بشكل خاص هو منعكس الكمامة ناقص النشاط والذي قد يشير إلى الطموح أو الاختناق أثناء الرضاعة.

حدد الباحثون خمس مشاكل تغذية خاصة تحدث بشكل شائع عند الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون وهي سوء المص والبلع في الطفولة المبكرة، سيلان اللعاب الثانوي إلى ضعف اللسان والتحكم في الشفة من نقص التوتر، وجود انعكاس نتوء اللسان، صعوبات في المضغ وجفاف الفم ممّا يؤدي إلى صعوبات في البلع.

تتسبب العظام المتخلفة في الهيكل العظمي للوجه في تجويف الفم الأصغر ويخلق الوهم بأن اللسان كبير بشكل طبيعي. كما تتضمن مشكلات الأكل المحددة التي حددتها أمهات الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون صعوبة في استخدام الأواني وصعوبة في مضغ الأطعمة (خاصة اللحوم) وصعوبة الشرب من الكوب وإخراج الطعام.

أفاد الباحثون في مراجعة للمخططات الطبية لـ 49 طفلًا مصابًا بمتلازمة داون شوهدوا في مركز تشخيص متعدد التخصصات، بأن ممارسات التغذية كانت غير مناسبة من الناحية التطورية لأكثر من نصف الأطفال في العينة وشملت هذه عدم تقديم طعام المائدة عندما يكون ذلك مناسبا والفشل في تشجيع الإطعام الذاتي واستمرار التغذية بالقنينة.

جزء من دور التقييم الذي يقوم به المعالج الفيزيائي هو تحديد مدى استعداد الطفل النمائي لبعض الأطعمة وممارسات التغذية وتشجيع الوالدين والمعلمين، لتقديم الأطعمة المناسبة للنمو.

السابق
العلاج الطبيعي ومتلازمة داون
التالي
العلاج الطبيعي العصبي للأطفال