أعشاب طبية

تصرفات خاطئة للأمهات تضعف مستوى التحصيل الدراسي للطفلض

تصرفات خاطئة للأمهات تضعف مستوى التحصيل الدراسي للطفل

– عدم الاهتمام بالتغذية السليمة للطفل ، حيث أكدت الدراسات أن تحصيل الطفل الدراسي يتوقف على نوعية الغذاء الذي يتناوله ، فيجب أن يحتوي غذاء الأطفال على العناصر الغذائية الهامة لنموه الجسمي والعقلي ، فيجب أن يحتوي على كافة الفيتامينات والمعادن .

– عدم الاهتمام بوضع خطة دراسية تشتمل على أهداف ، يسعى الطفل من خلالها لتحقيق الأهداف الدراسية المرجوة ، وتعد هذه الخطة من أسباب تفوق الأطفال الدراسي ، حيث يتم وضعهم في منافسة مع أنفسهم لتحقيق تلك الأهداف .

– عدم حرص الأم على توفير الهدوء التام في المنزل من خلال تنظيم الزيارات العائلية ، حتى و إن قامت الأم بعزل الطفل في غرفة خاصة ، سوف يكون مشغولا طول الوقت بمن في الخارج لرغبته بالجلوس والتحدث معهم ، مما يؤثر سلباً على تركيزه ودراسته .

– عدم توفير جو من الهدوء الأسري ، والذي يشتمل على الاحترام المتبادل بين الزوجين ، واحترام الأبوين لأبنائهم ، فغالبية مشاكل التحصيل الدراسي قد يكون سببها الخلافات والنزاعات الأسرية .

– تناول الوجبات السريعة يمكنها أن تؤثر بطريقة سيئة على مستوى تحصيل الأبناء الدراسي ، وذلك وفقاً لما أثبتته بعض الدراسات الحديثة .

– قد تلجأ بعض الأمهات لوضع أبنائهن في مقارنة مع أقرانهم المتفوقين دراسياً ، ظناً  منهن أن هذه المقارنة تساعد في زيادة تحصيلهن ، والأمر يأتي على عكس معتقداتهن ، فقد يؤثر سلباً على مستوى الطفل الدراسي ، وكذلك يؤثر على نفسية الطفل .

– عدم مراقبة الطفل وتركه ظناً من الأم أنها تجعله يعتمد على نفسه ، قد يؤثر سلباً على تحصيل الطفل الدراسي ، فيجب على الأم مراقبة الطفل من وقت لأخر .

– عدم وضع أسس وقواعد للأسرة ، والالتزام بها وقت الدراسة .

أثر مواقع التواصل الاجتماعي على الطلاب

تهدف هذه الدراسة إلى معرفة أثر الموقع الاجتماعي Facebook على المستوى التعليمي والثقافي لطلاب الجامعة العربية الأمريكية، ويعد Facebook إحدى الشبكات الاجتماعية التي تهتم بتوطيد العلاقات الإنسانية الاجتماعية عبر الانترنت من خلال تفاعل وتشارك مستخدميها في تبادل ونشر المعلومات بكافة صورها “مرئية، ومسموعة، ومقروءة” فيما بينهم والتعليق عليها. ولقد تعددت استخدامات الطلبة في الجامعات لموقع Facebookومن هذه الاستخدامات البحث عن الثقافة واكتساب معارف وخبرات، وأحيانًا يتم الدخول لموقع Facebook لمناقشة المحاضرات اليومية والتواصل الاجتماعي مع جماعات ذات اهتمام مشترك، أو من أجل البحث عن أصدقاء جدد، ولقضاء وقت الفراغ والتسلية والالتقاء بالأصدقاء القدامى وللتعمق أكثر ومعرفة العالم، لكن معظم طلبة الجامعات يدخلون على موقع Facebook ويقضون عليه فترات طويلة، مما يؤثر على تحصيلهم الدراسي ويضيع وقتهم، مما دفع الباحثة إلى البحث في تأثير هذه الظاهرة على المستوى التعليمي والثقافي لدى الطلبة في الجامعات وخصصت في هذه الدراسة طلاب الجامعة العربية الأمريكية من وجهة نظر كل من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

مواقع التواصل الاجتماعي تضعف التحصيل الدراسي

تعد التقنية ومعطيات التكنولوجيا الحديثة أكبر المدخلات المؤثرة على الحياة بشكل عام، وعلى التحصيل الدراسي لطلاب المدارس والجامعات بشكل خاص، ونظرا لاجتياحات التقنية لمجريات الحياة بكل تفاصيلها، وشغلها لأكبر مساحة من الوقت في حياة الإنسان، ومزاحمتها له في محيط العمل والأسرة، وملازمتها لتفاصيل حياته الخاصة والعامة، حيث ألقت وسائل التواصل بظلالها على كثير من السلوك والقيم، وشكلت أكبر مؤثر في صناعة كل التحولات، وأدّت إلى بناء هياكل جديدة من القيم الاجتماعية، والنظم السلوكية، وتلقت مؤسسات التعليم ودور التربية أكواما من النقد لعجزها أمام الانجراف الهائل خلف ما تعجّ به وسائل التواصل من سلوكيات وممارسات منافية للعادات والقيم الدينية والاجتماعية أحيانا، وما وصلت إليه من تأثير واضح على سلوك الطلاب أكثر من تأثير تلك المؤسسات، رغم جهودها وسعيها الحثيث لاحتواء ذلك الأثر قدر المستطاع، وما خلّفه ذلك الأثر على المستوى التحصيلي من ضعف ملحوظ كشفته النتائج والمشاركات في الاختبارات النوعية التي تنفذها المؤسسات التعليمية المحلية والدولية.

أثر مستوى الوالدين التعليمي على مستوى التحصيل الدراسي عند أبنائهم

تبين الدراسة أهمية المستوى الثقافي للوالدين في التحصيل الدراسي للأبناء وتعليمهم، فالجو الثقافي سائد داخل الوسط الأسري و يتمثل في اتجاهات الوالدين الثقافية ومستواهم العلمي ودرجة وعيهم ومتطلباتهم الاجتماعية ومستوى إنجازهم الثقافي و العلمي أي ان المستوى المعنوي (تعليم الوعي) والمستوى المادي (توفر الوسائل التعليمية ) يؤثران على انجاز التلميذ الدراسي ومتابعتهم الدراسية .

السابق
فوائد مكسرات المكاديميا
التالي
علاج صعوبة الكتابة عند الطفل