أمراض العظام

بعض الأخطاء التي تؤثر سلبيا على صحة العظام

بعض الأخطاء التي تؤثر سلبيا على صحة العظام

1- تناول كميات كبيرة من الملح : يعتبر استهلاك الملح بكمية كبيرة من الأخطاء الشائعة جدا ، حيث يعمل الملح على دفع الكالسيوم خارج الجسم عن طريق البول ، لذلك كلما زادت كمية الملح الذي نستهلكها ، كلما زادت كمية الكالسيوم التي يفقدها الجسم ، والكمية المفقودة من الكالسيم بعضها يكون من العظام ، لذلك لابد من تقليل كمية الملح الذي نتناوله حفاظا على صحة عظامنا .

2- تناول المشروبات الغازية بكثرة : يسبب تناول المشروبات بشكل يومي ومنتظم ضررا على صحة وقوة العظام ، وجد أن هذه المشروبات تمنع إمتصاص الجسم للكالسيوم والماغنسيوم المهمان لبناء عظام قوية وصحية ، والفسفور الموجود في هذه المشروبات هو المسئول عن ذلك ، مما يسبب الوهن للعظام ويجعلها أكثر عرضة لمرض هشاشة العظام وأمراض أخرى .

3- استيعاب كميات زائدة من القهوة : أثبتت الدراسات والأبحاث أن تناول كميات زائدة من القهوة يضر بصحة العظام ، حيث حددت الكمية المسموح بتناولها والتي يجب ألا تزيد عن 44 أكواب يوميا ، والزائد عن هذه الكمية يسبب عدم إمتصاص الكالسيوم ، يمكنك تناول أنواع الشاي المختلفة بديلا عن القهوة .

4- تناول الشوكولاتة : تحتوي الشوكولاتة على مادة تسمى الأوكسالات وكذلك على كمية كبيرة من السكر ، مما يمنع إمتصاص الكالسيوم ، لذلك لابد من الإنتباه لكمية الشوكولاتة التي نتناولها وتقليلها بقدر الإمكان .

صحة العظام والمفاصل

أهم 9 طرق للمحافظة على صحة العظام

1- فيتامين D لقوة العظام

يعتبر فيتامين D هو أهم الفيتامينات التي تحافظ على قوة العظام وتحافظ على صحتها، ويرفع من كفاءة الجسم في امتصاص الكالسيوم من المواد الغذائية ومنتجات الألبان، وهو الأمر الذي يقلل من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام بالنسبة لكبار السن والنساء على وجه الخصوص.

ويمكن الحصول على فيتامين D عن طريق كبسولات الفيتامين التي تباع في الصيدليات، أو بالانتظام في تناول الأسماك الدهنية مثل التونة والماكريل والسلمون أو بالتعرض لأشعة الشمس التي تتيح للجسم إنتاج فيتامين D بشكل طبيعي .

2- أهمية القراصيا للعظام

تشير دراسة طبية نشرت عام 2011 بأن تناول القراصيا أو البرقوق المجفف التي تعتبر أحد أهم الأطعمة الرمضانية يزيد من قوة العظام، وذلك عن طريق تحسين وتقوية كتلتها وإضافة المزيد من المرونة للمفاصل ورفع معدلات امتصاص العظام للمعادن المفيدة التي تمنع انهيار وسهولة قابليتها للكسر من الأطعمة .

3- ممارسة التمارين لقوة العظام

ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لا تؤثر بشكل إيجابي فقط على نمو كتلة العضلة وتحسن الصحة العامة للإنسان فقط، بل أيضاً تعمل الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية على زيادة كثافة العظام ومنح أربطة وأوتار المفاصل الكثير من المرونة ورفع قدرة احتمالها في استيعاب وزن الجسم وكتلته، ولعل تمارين رفع الأثقال والسباحة هي الأفضل لزيادة كثافة وقوة العظام.

4- الإقلاع عن التدخين

يتسبب التدخين في دمار كل أجهزة الجسم وعملاته الحيوية بما في ذلك العظام؛ فوفقاً للأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام فإن التدخين يقلل من قدرة العظام على امتصاص الكالسيوم، وهو الأمر الذي يقلل من كثافة العظام ويرفع قابليتها للكسر والإصابة بهشاشة العظام، بالإضافة إلى أن التدخين يتسبب برفع تواجد بعض البروتينات التي تؤدي إلى ارتشاح المفاصل بجانب تناقص معدلات هرمون الاستروجين داخل الجسم، وهو أحد الهرمونات الهامة لبقاء العظام قوية.

5- التقليل من الملح لعظام أقوى

اتباع نمط غذائي يحتوي على الكثير من الأطعمة المالحة يؤدي إلى العديد من المشاكل، مثل أمراض الضغط وأمراض المناعة الذاتية، وبالطبع الفتك بقوة وصحة العظام، وذلك من خلال زيادة إفرازات الكالسيوم في البول وهو ما يفتح الباب إمام الإصابة بهشاشة العظام وارتفاع خطر التعرض لكسور العظام .

6- علاقة النوم بصحة العظام
هناك ارتباط وثيق بين عدد ساعات النوم التي يحصل عليها الإنسان وبين الإصابة بالعديد من الأمراض الخطرة، مثل أمراض القلب والسمنة المفرطة والاكتئاب، وبالتأكيد مدى قوة وصحة العظام؛ فبحسب الأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام فإن الحصول على عدد ساعات كاف من النوم يزيد من كثافة العظام ويقلل من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام مع التقدم في العمر .

7-الانتباه إلى الأدوية الطبية

في الكثير من الأحيان تؤثر الأدوية والعقاقير الطبية الخاصة بمرض الربو وأمراض الرئة والسرطان، بجانب مضادات الاكتئاب على قوة وكثافة العظام كأحد الأعراض الجانبية لتلك الأدوية، لذلك تنصح مؤسسة هشاشة العظام الوطنية الأمريكية كبار السن على وجه التحديد بإخبار الطبيب المعالج عن أي أوجاع أو شكاوى من العظام حال وجودها قبل اعتماده علاجا لأحد الأمراض السابق ذكرها وذلك حتى يتسنى له وصف أدوية لها آثار جانبية أقل تأثيراً وضررا على العظام.

8- الابتعاد عن العلاج بالاهتزازات

في ظاهرة طبية حديثة اعتمد العديد من المراكز الصحية على أسلوب العلاج بالاهتزازات، وذلك بالوقوف على جهاز يتسبب في اهتزاز الجسد بكامله وفق مستويات معينة من أجل تحسين قوة وكثافة العظام .

ولكن دراسة أجراها باحثون في جامعة هارفارد أفادت بأن هذا العلاج لم يثبت حتى الأن نجاحا ملحوظا بالنسبة لكبار السن على عكس فوائده التي أظهرها بالنسبة للشباب، لذلك يجب الابتعاد عن العلاج بالاهتزازت لمن هم في منتصف العمر وكبار السن على حد سواء.

9-الكالسيوم وكثافة العظام

بجانب فيتامين D، الكالسيوم هو المكون الأساسي لبناء العظام والأسنان وزيادة كثافتها وصحتها، كما أنه يساعد الجسم على القيام بوظائفه الحيوية المختلفة، ولأن الكالسيوم من المعادن التي يتم فقدها بسبب نمو الأظافر والجلد، ويخرج من الجسم مع البول والبراز والعرق؛ فإن تجديد كميات الكالسيوم المتواجدة داخل الجسم أمر هام، وذلك بالحصول على ما يعادل الـ 1000 و 1200 مليغرام من الكالسيوم كل يوم عن طريق تناول العديد من الأطعمة، مثل منتجات الألبان والسردين وسمك السلمون والخضروات الخضراء المختلفة مثل خضار الكرنب اللفت والقرنبيط، بجانب دقيق الشوفان والحبوب وعصير البرتقال وحليب الصويا.

هشاشة العظام:

هشاشة العظام مشكلة شائعة، تصبح العظام فيها ضعيفة، وسهلة الكسر، وتتطور ببطء على مدى عدة سنوات. وغالبًا ما يتم تشخيص المرض عند سقوط طفيف، أو تأثير مفاجئ يسبب كسر العظام. يُشار إلى أن النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث.

مسميات أخرى:
ترقق العظام – المرض الصامت.
السبب:
  • استخدام بعض الأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات (الكورتيزون) عن طريق الفم بجرعات عالية لفترة طويلة، وتناول عقار الهيبارين، وهو مانع للتجلط، وبعض أدوية الصرع، مثل دواء الفنيتوين.
  • الإصابة ببعض مشكلات الغدد وإنتاج الهرمونات مثل: زيادة إفراز الغدة الدرقية والجار درقية، ومتلازمة كوشينغ، ونقص هرمون الإستروجين.
  • تفقد النساء كثافة عظامهن بسرعة في السنوات القليلة الأولى بعد انقطاع الطمث، وخصوصًا إذا بدأ انقطاع الطمث مبكرًا (قبل عمر 45 سنة).

العلاج:
طرق الوقاية تساعد على حفظ العظام كثيفة، وتمنع حدوث الهشاشة، بالإضافة إلى تجنب السقوط والإصابة بالكسور. ولكن عند حدوث الهشاشة، فإن الطبيب هو من يقرر سبل العلاج على أساس الأعراض.

 نسبة هشاشة العظام

هي النسبة التي تكون فيها كثافة العظام أقل من قيمة معينة تدل على الإصابة بهشاشة العظام.

يتم قياس نسبة هشاشة العظام عن طريق فحص كثافة العظام والذي يتم فيه قياس كمية المعادن مثل الكالسيوم والفسفور بداخل العظام بمساعدة الأشعة السينية

مضاعفات هشاشة العظام

  • ​كسور العظم، وخصوصًا في العمود الفقري، أو الورك:

تعد أكثر مضاعفات هشاشة العظام خطورة. وتحدث كسور الورك غالبًا بسبب السقوط. وقد تتسبب في حصول عجز لدى المصاب؛ بل قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان بسبب المضاعفات التي قد تنشأ بعد العمليات الجراحية، وخصوصًا لدى كبار السن.

  • كسور في العمود الفقري:
في بعض الحالات – ودون التعرض لضربات أو سقوط –  قد تحدث كسور في العمود الفقري؛ بسبب ضعف عظام الظهر (الفقرات)، إلى درجة أن الفقرات تبدأ بالانضغاط (الانطباق) فوق بعضها؛ مما يسبب ألمًا حادًا في الظهر.
  • قد تؤدي الإصابة بعدد كبير من الكسور، إلى فقدان بعض السنتيمترات من الطول، وانحناء القامة.

أعراض هشاشة العظام

تتّسم المراحل المبكرة من ضعف الكتلة العظمية (Bone mass)، بأنها تخلو عادةً من الآلام أو أية أعراض أخرى.

لكن، منذ لحظة ظهور ضعف أو ضمور في العظام من جراء الإصابة بمرض هشاشة العظام، قد تبدأ بعض أعراض هشاشة العظام بالظهور، من بينها:

  • آلام في الظهر، وقد تكون آلاماً حادة في حال حصول شرخ أو انهيار في الفقرات.
  • فقدان الوزن مع الوقت، مع انحناء القامة.
  • حدوث كسور في الفقرات، في مفاصل كفيّ اليدين، في حوض الفخذين أو في عظام أخرى.

علاج هشاشة العظام عند كبار السن

هشاشة العظام من أكثر الأمراض شيوعاً بين كبار السن، وخاصة السيدات لانخفاض مستوى هرمون الأستروجين فى الجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية، ويحتاج مريض هشاشة العظام إلى اتباع نظام غذائي صحى متوازن يحتوى على كافة العناصر الغذائية المتكاملة، وليس الكالسيوم فقط، وفى السطور التالية نقدم دليلاً للتغذية المتكاملة لكبار السن الذين يعانون من هشاشة العظام.

قالت الدكتورة ولاء وسام، استشارى وأستاذ مساعد طب المسنين بكلية الطب جامعة عين شمس، لـ”اليوم السابع”، إن مرضى هشاشة العظام من كبار السن يحتاجون إلى تغذية جيدة، ومنها أطعمة تزيد هرمون الأستروجين فى الجسم، مثل: العدس، الحمص، اللوبيا، فول الصوياـ وحليب الصويا الذى يحتوى على الكالسيوم أيضاً.

وأوضحت أن البوتاسيوم من العناصر التى تعوض الجسم عن فقد الكالسيوم، مضيفة أنه يجب زيادة الأطعمة الغنية البوتاسيوم، مثل: اللوز والسودانى والموز، مضيفة أنه يجب شرب السوائل باستمرار، لتلبية احتياجات الجسم اليومية، ويمكنك شرب 8 أكواب من الماء يومياً إلى جانب شرب الحليب.

وتابعت أنه من المهم زيادة العناصر الغذائية الغنية بفيتامين “د”، لأنه يساعد على امتصاص الكالسيوم فى الجسم، خاصة أن الكالسيوم من المعادن الأساسية التى تزيد كثافة العظام، ومن الأطعمة الغنية بفيتامين “د”، البيض، السلمون، السردين والأسماك الدهنية وعيش الغراب.

ونصحت الدكتورة ولاء وسام بالتعرض مباشرة للشمس لمدة 20 دقيقة يومياً للحصول على فيتامين “د”.

وتابعت ضرورة تناول الأطعمة الصحية مثل: المكسرات والبذور الغنية بالمعادن والفيتامينات التى تزيد كثافة العظام، وأفضل المكسرات: الجوز، السمسم، بذر الكتان، مضيفة أن تناول التوابل والأعشاب مثل: الكركم يساعد فى تقوية العظام أيضاً.

السابق
طرق علاج اصابات الرباط الصليبي
التالي
8 وصفات منزلية لعلاج تورم الأصابع في الشتاء