دراسات حديثة

الهرمونات ليست سببا في تغيرات السلوك الاجتماعي للمراهقين

الهرمونات ليست سببا في تغيرات السلوك الاجتماعي للمراهقين

لا تلوموا التغيرات في السلوك الاجتماعي للمراهقين وتلقوها على الهرمونات، حيث أن الهرمونات التي تحدث خلال سن البلوغ ليست مسئولة عن التغيرات في السلوك الاجتماعي التي تحدث خلال فترة المراهقة، وفقا لنتائج دراسة نشرت حديثا .

تغيرات السلوك الاجتماعي للمراهقين لا تسببها الهرمونات
الهرمونات التناسلية التي تحدث خلال سن البلوغ ليست مسئولة عن التغيرات في السلوك الاجتماعي التي تحدث خلال فترة المراهقة، وذلك وفقا لنتائج دراسة نشرت حديثا من قبل جامعة في بوفالو ريسيرشر، حيث يقول ماثيو بول الأستاذ المساعد في قسم علم النفس بجامعة كاليفورنيا، والمؤلف الرئيسي للدراسة : ” تبدو التغيرات في السلوك الاجتماعي خلال فترة المراهقة مستقلة عن الهرمونات البلوغية، فهذه التغيرات لا تسببها فترة البلوغ، لذا لا يمكننا إلقاء اللوم على الهرمونات “، وقد نشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة علم الأحياء الحالي .

البلوغ والمراهقة يحدثان في نفس الوقت
من الصعب معرفة الفرق بين تغيرات المراهقين التي تحدث في مرحلة البلوغ، وبين تلك التغيرات التي لا علاقة لها بالبلوغ، لأن البلوغ والمراهقة يحدثان في وقت واحد، ولكن بول والمتعاونين معه وجدوا طريقة لاستثارة الاثنين، يقول بول : ” البلوغ والمراهقة يحدثان في نفس الوقت، وإذا أردت أن تعرف ما إذا كان أحدهما يتسبب في الآخر، فيجب تحريك أحد العناصر، وليس لدينا طريقة لفعل ذلك في الإنسان، لكننا وجدنا طريقة للقيام بذلك، عن طريق استخدام الهامستر السيبيري ” .

نموذجه الجديد، الذي أوضح في الدراسة مع المؤلفين المشاركين كليمنس بروبست، وهو عالم في مستشفى ماساتشوستس العام، وجيرت دي فريس الأستاذ في جامعة ولاية جورجيا، ولورين براون وهو طالب دراسات عليا في جامعة كاليفورنيا، يوفر فهما أساسيا لم يكن موجودا من قبل، لما يدفع التنمية الاجتماعية للمراهقين، ويشير بول إلى أن مرحلة المراهقة تعد فترة حرجة من التطور بالنسبة للأفراد .

اضطرابات الصحة العقلية
التفكير المعقد يتطور، وتنشأ العديد من اضطرابات الصحة العقلية، ويرتبط مع بداية السلوكيات عالية المخاطر، مثل استخدام المخدرات، وبالنسبة للسلوك الاجتماعي فإنه الوقت الذي ينتقل فيه تركيز العلاقات الاجتماعية للأطفال من العائلة إلى الأقران، وبعبارة أخرى يتوقفون عن الرغبة في التسكع مع الأم والأب، وكان من المفترض على نطاق واسع أن هذه التغييرات يمكن أن يعزى إلى الزيادات في هرمونات الغدد التناسلية في سن البلوغ، يول بول : ” ما قمنا به هنا هو إيجاد طريقة جديدة لطرح السؤال عن الكيفية التي يلعب بها سن البلوغ دورا في نمو المراهقين – وهي طريقة جديدة لتحديد التغيرات التطورية التي تحدثها هرمونات البلوغ والتغييرات التي لا تحدثها ” .

الفرق بين سن البلوغ والمراهقة
في المحادثات العامة قد نسمع كلمتي سن البلوغ والمراهقة بالتبادل على أنهم نفس المعنى، ولكن من الناحية البيولوجية هما عمليتان مختلفتان، فسن البلوغ هي العملية التي يتطور بها لدى الأفراد القدرة على التكاثر، ويتم تشغيلها عن طريق تنشيط المحور التناسلي المسئول عن تطوير القدرة التناسلية، وظهور الخصائص الجنسية الثانوية، وزيادة الهرمونات التناسلية، أما المراهقة فهي أوسع، حيث إنها تشمل سن البلوغ، لكنها تشمل أيضا التغيرات الإدراكية والاجتماعية والعاطفية التي تحدث خلال سنوات المراهقة .

ولأن البلوغ والمراهقة يحدثان في وقت واحد، فإن الإجابة عن السؤال الأساسي حول ما إذا كان البلوغ يتسبب في تغيرات سلوكية غير تكاثرية للمراهقين، أو يتزامن معها فقط قد أربك الباحثين – حتى الآن .

ما قام به الباحثون
باستخدام أنواع مثل الهامستر السيبيري كان بول قادر على التحكم في توقيت البلوغ، والهامستر السيبيري المولود في بداية موسم التكاثر ( عندما تكون أيام طويلة ) يمر البلوغ بسرعة من أجل تكاثر تلك السنة، وأولئك الذين يولدون متأخرين في موسم التكاثر ( عندما تكون الأيام أقصر ) يواجهون تأخر في البلوغ حتى لا تلد في منتصف الشتاء، والسيطرة على كمية الضوء الذي يستقبله الهامستر في المختبر يؤخر وصول البلوغ، والذي يأتي حوالي 30 يوما من العمر لحيوانات الهامستر ” طويلة اليوم “، وحوالي 100 يوما من العمر أو لاحقا لهامستر ” قصيرة اليوم ” .

ومع مجموعتين تمران في سن البلوغ في أوقات مختلفة، استطاع بول مراقبة التغيرات السلوكية في كل مجموعة، لتحديد ما إذا كانت هذه التغييرات مغلقة دائما في سن البلوغ، وفي هذه الدراسة نظر الباحثون في الانتقال من مكافحة اللعب إلى الهيمنة الاجتماعية، وهي خطوة مهمة لهذه الحيوانات الصغيرة لتكون قادرة على مغادرة المنزل والعثور على أراضيها الخاصة ( وتسمى أيضا التشتت ) .

اللعب
يقول بول : ” اللعب هو سلوك مهم في العديد من الأنواع، خاصة الثدييات، حيث تم حفظه بشكل تطوري، مما يعني أنه لم يتم فقده من سلف مشترك مع انفصال الأنواع عن بعضها البعض في الشجرة التطورية، ولأن اللعب يتم التعبير عنه في العديد من الأنواع، فمن المحتمل أن يخدم وظيفة هامة، بما في ذلك في البشر، ويشير إلى أن ما نتعلمه من الهامستر الخاص بنا سوف يكون صحيحا للعديد من الأنواع الأخرى  ” .

وإذا كانت هرمونات البلوغ هي المسئولة عن التحول من اللعب إلى الهيمنة، فإن هذا الانتقال سيحدث مبكرا لجرذان الهامستر أصحاب اليوم الطويل، وستتأخر عن الهامستر ذات اليوم القصير، ودائما تترافق مع سن البلوغ، لكن بول وجد أن التحول حدث في نفس الوقت لكلا المجموعتين، بغض النظر عن متى مروا بالبلوغ، وبالنسبة للهامستر ذات اليوم القصير فقد تم الانتهاء من الانتقال قبل أن تبدأ حتى سن البلوغ .

استنتاجات الباحثون
يقول بول : ” هذه نتيجة مدهشة لأننا نميل إلى الاعتقاد بأن الهرمونات مسئولة عن التغييرات التي نراها خلال فترة المراهقة، لكن بحثنا يشير إلى خلاف ذلك “، ويتابع : ” هذه النتائج مهمة أيضا بالنسبة للصحة النفسية للمراهقين – فهم الآليات الأساسية المسئولة عن تطوير المراهقين سوف توفر نظرة ثاقبة لماذا تنشأ العديد من اضطرابات الصحة العقلية خلال هذه الفترة في الحياة ” .

السابق
تعرض الأطفال للتخدير الكلي يؤثر على نموهم المعرفي
التالي
الأطراف الصناعية المحفزة للأعصاب توفر إحساس جيد باللمس