أمراض العظام

النخر اللاوعائي (نخر العظام)

النخر اللاوعائي (نخر العظام)

النخر اللاوعائي، ويسمى أيضًا تنخر العظام أو النخر المعقم أو نخر العظام الإقفاري، هو حالة تحدث عندما يكون هناك فقدان للدم من العظام. ولأن العظام أنسجة حية تتطلب الدم، فإن انقطاع إمداد الدم يسبب الموت للعظام، وإن لم يتوقف هذا الأمر فسيؤدي في نهاية المطاف إلى تلف العظام. وغالبًا ما يحدث النخر اللاوعائي في منطقة الورك، ولكن هناك بعض المناطق الشائعة والتي يمكن أن يظهر فيها النخر اللاوعائي وهي الكتف والركبتين والكاحلين.

من يصاب بالنخر اللاوعائي وما أسباب ذلك ؟
يصاب ما يصل إلى 20.000 شخص بالنخر اللاوعائي كل عام، ويتراوح معظمهم بين سن العشرين إلى الخمسين عامًا. وبالنسبة للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، تصبح خطورة مرض النخر اللاوعائي ضئيلة، ولكن معظم الحالات هي نتيجة لمشكلة صحية أو إصابة ضمنية.

وتشمل الأسباب المحتملة ما يلي:
خلع أو كسر عظمة الفخذ : يمكن أن يؤثر هذا النوع من الإصابات على تدفق الدم إلى العظام مما يؤدي إلى النخر اللاوعائي المتعلق بالإصابة، ويمكن أن يصاب 20% من الأشخاص أو أكثر الذين يعانون من خلع في مفصل الورك من النخر اللاوعائي.

استخدام الكورتيكوستيرويد المزمن : يرتبط استخدام هذه العقاقير المكافحة للالتهاب على المدى الطويل ، إما عن طريق الفم أو الحقن عن طريق الوريد ب 35% من جميع حالات النخر اللاوعائي غير المرضية. وعلى الرغم من أن السبب في هذا ليس مفهوما تمامًا، إلا أن الأطباء يشتبهون في أن هذه الأدوية قد تتداخل مع قدرة الجسم على تحطيم المواد الدهنية. وتتجمع هذه المواد في الأوعية الدموية – مما يجعلها أضيق ، وبالتالي تقلل كمية الدم إلى العظام.

الإفراط في تعاطي الكحول : وعلى غرار الكورتيزون ، يمكن أن يسبب الإفراط في تعاطي الكحول تراكم المواد الدهنية في الأوعية الدموية وبالتالي تقليل تدفق الدم إلى العظام.

كما يمكن أن تمنع الجلطات الدموية والالتهابات والأضرار التي تلحق بالشرايين تدفق الدم إلى العظام.

وتتضمن الحالات الأخرى المرتبطة بالنخر اللاوعائي غير المرضي ما يلي:

  • مرض جوشير، وهو اضطراب موروث في التمثيل الغذائي بحيث تتراكم كميات
  • مرض فقر الدم المنجلي
  • التهاب البنكرياس
  • عدوى فيروس العوز المناعي البشري
  • العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي
  • أمراض المناعة الذاتية
  • مرض انخفاض الضغط، وهو حالة تحدث عندما يتعرض الجسم إلى انخفاض مفاجئ ف
  • ضارة من المواد الدهنية في الأعضاء.ي الضغط المحيط، مما يسبب تكوين فقاعات غاز في الدم.

أعراض نخر العظام

إنّ عظام مفصل الورك من أكثر العظام تأثرًا بمرض نخر العظام، كما يؤثّر أيضًا في الركبة، وفي كثير من الأحيان يؤثّر في عظام الكتف، والمعصم، والكاحل، والقدم، واليد، وفي مراحله المبّكرة قد لا يسبّب مرض نخر العظام ظهور أيّ علامات، وعندما تموت خلايا الدم ويتقدّم المرض قد تحدث الأعراض بهذا الترتيب تقريبًا:

  • ألم خفيف أو شديد في المفصل المصاب أو حوله.
  • ألم في الفخذ ينتشر إلى الرّكبة.
  • الألم الذي يحدث عند وضع الوزن على الورك أو الركبة.
  • آلام المفاصل الشديدة، بما فيه الكفاية للحدّ من الحركة.
  • شدّة الألم قد تزيد بصورة كبيرة بسبب حدوث فواصل صغيرة في العظام تسمّى الكسور الدقيقة، ممّا يسبب انهيار العظام، وفي نهاية الأمر قد ينهار المفصل ويحدث التهاب المفاصل.

يختلف الوقت بين ظهور الأعراض الأولى وعدم القدرة على تحريك المفصل، وتتراوح هذه المدّة من بضعة أشهر إلى أكثر من سنة، وقد تظهر الأعراض على الجهتين، وهذا يعني إصابة العظم نفسه على جانبي الجسم، وفي حال تطوّر مرض نخر العظام في الفكّ فإنّ الأعراض تظهر على العظام في عظم الفك مصاحبةً للألم أو القيح أو كليهما.

أنواع النخر

في الطب ، من المعتاد تصنيف نخر الخلايا وفقًا للمعايير الثلاثة.

وفقا لذلك ، يتم تمييز الأشكال التالية من المرض:

  • trofonevrotichesky.
  • الدماغية.
  • حساسية.
  • صدمة.
  • مولد للذيفان.

تميز آلية التنمية بين النخر المباشر ، والذي يتضمن آخر نوعين من الأمراض من القائمة أعلاه ، ونوعًا غير مباشر من الأمراض ، والذي يشمل جميع الأشكال الأخرى.

كما يوجد تصنيف يعتمد على المظاهر السريرية للمرض وخصائصه المورفولوجية:

  • جبني.
  • نوبة قلبية
  • مخثر أو جاف
  • شبيه الفبرين.
  • الغرغرينا.
  • شمعي.
  • تقرحات الضغط
  • ملطخة أو مبللة؛
  • عزل.
  • الدهون.

النوع الأكثر شيوعا من النخر هو الموت الإقفاري (الأوعية الدموية) من أنسجة القلب – نوبة قلبية . يتم العثور على النماذج المتبقية في نفس النسبة تقريبًا.

نخر العظام السكري

نخر العظام السكري (بالإنجليزية:Diabetic myonecrosis), هي إحدى المضاعفات النادرة لمرض السكري. تنتج بسبب احتشاء نسيج عضلي, غالباً ما تكون في الفخذ.

في علم الأوبئه

متوسط العمر عند العرض سبع وثلاثون سنة مع تقرير المدى للإصابة من تسعة عشر إلى اربعة وستين عاما. متوسط العمر منذ بداية تشخيص مرض السكري هو خمسة عشر عاما. نسبة الإناث : الذكور هي 1:1.3. مضاعفات أخرى لمرضى السكري، مثل nephropathy، الاعتلال العصبي، و retinopathy وفرط ضغط الدم. أهم الاعراض الحادة هي بداية ألم عضلي، وعادة ما يكون موضع الألم في الفخذ، وفي حالة عدم وجود الصدمة. وتشمل علامات الإصابة أشياء مثل:

  • حساسية حادة في العضلات.
  • تورم في العضلات.
  • انتفاخ في العضلات.

العلاج

العلاج لهذا المرض, يكون بتناول المسكنات المناسبة وتناول أدوية مضادة للالتهاب, يجب أيضاً التقليل والحد من ممارسة التمارين الرياضية لأنها تزيد من الألم وتوسع منطقة الاحتشاء. الأعراض عادةً ما تبدِّد من أسابيع إلى شهور, ولكن خمسين بالمئة من الذين يعانون من الأعراض سوف يختبرون حالة من النكسة في كلا القدمين. أغلب الذين تم تشخيصهم بـ (نخر العظام السكري), سوف يموتون خلال 5 سنوات, إلاّ ما شاء الله.

علاج قوي لنخر العظام

نخر العظام أو تآكل العظام قد يحدث بسبب انقطاع الدورة الدموية مثلما يحدث فى رأس عظمة الفخذ بعد الكسور او بعد تناول ادوية الكورتيزون أو التدخين، ويمكن أن يكون النخر أو تآكل العظام بسبب التهابات صديدية تعمل على تدمير العظام تدريجيا كما يحدث فى حالات التلوث او العدوى البكتيرية فى العظام.

و النوع الاول يكون بسبب تجلط الأوعية الدموية التى تغذى العظام أو انسدادها، وينتج عنه تأكل تدريجى للعظام مع تشوه بالعظام وتعرجات مما يتسبب فى حدوث خشونة بالمفصل.

وعلاج هذه الحالات يكون بطرق كثيرة، ففى المراحل المبكرة قبل حدوث تشوه بالعظام يمكن علاجها بعمليات التثقيب مع حقن الخلايا الجذعية، أما حين يحدث تشوهات فى العظام فيمكن علاجها بعمل شق عظمى أو إصلاح التشوهات لتعديل شكل رأس عظمة الفخذ لمنع الاحتكاك وإعادة توزيع الاحمال لتكون على الأجزاء السليمة والناعمة من العظام وتخفيف الأحمال عن الأجزاء التى حدث لها تشوهات، أما الحالات المتأخرة التى تعانى من خشونة متقدمة بالمفصل فيكون علاجها بجراحة استبدال المفاصل بعمل مفصل صناعى.

أما حالات النخر والتآكل الناتجة عن التلوث والعدوى مثل التلوث بعد حوادث السيارات أو الجراحات فيكون علاجها أولا بعمل تنظيف كامل لأى مكان يحتوى على الميكروبات مثل عظام ميتة أو تسويس أو أجسام غريبة، ثم تأتى المرحلة التالية وتثبيت العظام وإعادة البناء بطرق مختلفة مثل طريقة زراعة العظام أو البروتينات التى تساعد على بناء العظام أو طريقة اليزاروف أو غيرها من الطرق.

ولتحديد العلاج الصحيح لكل حالة يجب فحص المريض ثم تحديد الإشعات والتحاليل المناسبة لتحديد خطة الجراحة، التى تعطى أعلى نسبة نجاح وأقل مدة علاج وأقل مضاعفات.

 

السابق
بوتافيل يستخدم العلاج كمُضادُّ الفطريات – butafyl
التالي
بوترانس لعلاج الاعراض الانسحابية للافيون – butrans