أعشاب طبية

المهارات الاستقلالية لذوي الاحتياجات الخاصة

المهارات الاستقلالية لذوي الاحتياجات الخاصة

تُعد المهارات الاجتماعية السلوكية والاستقلالية هي أكثر ما يسعى أهالي ومعلمي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى تعليمها إلى الأطفال ؛ حتى يكونوا قادرين قدر الإمكان على ممارسة بعض المهارات الحياتية والاجتماعية الأساسية بأنفسهم دون الحاجة إلى الاعتماد على الاخرين .

أنواع المهارات الحياتية والاستقلالية

هناك عدد كبير جدًا من أنواع المهارات الحياتية الأساسية والاستقلالية التي يجب تعليمها إلى الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، كما يلي [1] :

المهارات الاجتماعية

وهي تضم ثلاثة أنواع فرعية من المهارات ، مثل :

  • المهارات الاجتماعية الأساسية .
  • العلاقات الشخصية .
  • التقاليد الاجتماعية .

المهارات اليومية

وهي تضم أيضًا ثلاثة أقسام ، هي :

  • الأنشطة اليومية .
  • العناية الصحية والشخصية بالنفس .
  • المهارات الاستقلالية وتحمل المسؤولية .

المهارات المعرفية لذوي الاحتياجات الخاصة

تختلف المهارات المعرفية عن غيرها من المهارات التي يقوم بها الأطفال من حيث كونها غير قابلة للملاحظة المباشرة وإنما يتم التنبؤ بها أو التخمين عنها بناء على السلوك الملاحظ الذي يظهره الأطفال.

قدرة الطفل على التمييز بين الكبير والصغير مثلاً تقاس لا من خلال الملاحظة المباشرة للمفهوم وإنما من خلال قيام الطفل بالاستجابة التي تدل على تطور هذا المفهوم لديه.

الاستجابات والمهارات التي تدل على تطول الطفل:

  • أ‌- الانتباه: وهو يتضمن الاستجابة للمعلومات الحسية بشكل نشط.

وبما أن الطفل يتعرض لمثيرات حسية (سمعية, بصرية, شمية, لمسية) مختلفة لا يستطيع الاستجابة لها جميعاً في الوقت نفسه، فهو يستخدم ما يسمى بالانتباه الانتقائي والذي يعني التركيز والاهتمام بالمثيرات المهمة وتجاهل أو عدم الانشغال بالمثيرات غير المهمة.

ومن خصائص الاطفال الصغار في السن الانتباه لفترات وجيزة, غالباً ما يوجه انتباههم نحو الإثارة الشديدة (الالوان الفاقعة, الصوت العالي, الخ) ومع تقدم العمر فهم يصبحون أكثر قدرة على التركيز على المثيرات ذات العلاقة بالمهام التي يقومون بتأديتها ويجمع الباحثون على ان الانتباه ضروري لتطوير المهارات المعرفية الأخرى.

  • ب‌- التذكر: وهو القدرة على استدعاء المعلومات التي تم خزنها في الدماغ في الماضي والقدرة على الاحتفاظ بالمعلومات الجديدة وربطها بالمعلومات المتوفرة أصلاً، الذاكرة الإنسانية نوعان رئيسيان هما الذاكرة قصيرة المدى (وهي ذات طاقة محدودة ولفترة زمنية قصيرة جداً) والذاكرة الطويلة المدى (وهي ذات طاقة كبيرة جداً) ويستخدم الأطفال ثلاث استراتيجيات للتذكر وهي الممارسة باستخدام العوامل اللفظية والوسيطة، والتخيل وتنظيم المعلومات.
  • ت‌- الإدراك: وهو تفسير المعلومات الحسية فالإدراك هو عملية بناء وإعطاء معنى لما تم استقباله من معلومات عبر الأعضاء الحسية. إنه وظيفة أساسية يقوم بها دماغ الإنسان.
  • ث‌- التمييز: وهو التفريق بين مثيرين أو اكثر. انه يتضمن تجميع الأشياء المتشابهة أو المطابقة بينها وفصل الأشياء غير المتشابهة.
  • ج‌- التصنيف: وهو يشير إلى تكوين مجموعات من الاشياء بناء على العلاقة التي تربط بينها (كالوظيفة مثلاً) أو الخصائص المشتركة فيما بينها وغير ذلك.
  • ح‌- التعليل: وهو توظيف التعلم السابق لحل المشكلات الحالية أو للتوصل إلى تعميمات مفيدة واتخاذ قرارات ذات معنى.

هذا وتتطور القدرات المعرفية بفعل الخبرة والتفاعل النشط مع البيئة.تحليل مهارة ارتداء الملابس

 

المهارات الاستقلالية للمعاقين عقلياً

هناك مهارات عديدة من الممكن تعليمها لطلاب ذوي حاجات خاصة،و أن مهارات العناية بالذات من المهارات المهمة التي يجب تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة عليها ومحاولة إتقانها،وتعويدهم عليها كي تكون عادة من عاداتهم اليومية،وان من دواعي الاهتمام بهذه الناحية :أن الطفل الخاص يجب أن يكون مرتباً ونظيفاً من اجل أن يتقبله أهله ومعلميه والمجتمع،ولكي لا يكون عبئاً على الآخرين.
* خلفية نظرية عن العناية الذاتية
* تقسم مهارات العناية الذاتية إلى عدة مهارات رئيسية :
1- مهارات النظافة وتشمل :
– مهارة غسل اليدين والوجه والأسنان .
– مهارة الاستحمام .
– مهارة الصحة الشخصية .
– مهارة قص الأظافر .
– مهارة استعمال أدوات العناية بالمظهر الخارجي .
2- مهارة استخدم المرحاض :
تعتبر مهارات استعمال المرحاض من المهارات الاستقلالية الرئيسية أيضاً لدى الفرد المعاق عقلياً ويعتمد إتقانه لهذه المهارات على عدد من العوامل الهامة أهمها درجة الإعاقة والظروف التعليمية المناسبة .
– مهارة التعبير بالإشارة أو اللفظ عن الحاجة للذهاب إلى المرحاض .
– مهارة استعمال أدوات المرحاض وورق التواليت وصب الماء .
– مهارة خلع الملابس وارتدائها .
– مهارة النظافة والعادات الصحية .
3- مهارة تناول الطعام وتشمل :
– مهارة استعمال أدوات المائدة .
– مهارة تناول الطعام بدون مساعدة .
– مهارة آداب المائدة .
وتعتبر هذه المهارات من المهارات الاستقلالية الرئيسية ويعتمد إتقانها على عدد من العوامل مثل العمر الزمني ودرجة الإعاقة وطبيعة الأطعمة وقد يبدو الأمر تعلم هذه المهارات أمراً سهلاً للطفل العادي إلا أن الأمر ليس كذلك للطفل ذو الاحتياجات الخاصة .
ويمثل الهدف العام من تنمية مهارات تناول الطعام لدى الفرد المعاق عقلياً في اعتماد الطفل المعاق عقلياً على نفسه في إطعام ذاته وفي قيامه بأنماط السلوك الاجتماعي المناسب المتعلق بمهارات تناول الطعام .
4- مهارة المظهر العام وتشمل :
– مهارة ارتداء الملابس .
– مهارة خلع الملابس .
– لبس الحذاء .
* الأهداف العامة لإكساب ذوي الاحتياجات الخاصة مهارات العناية الذاتية                                                                                                                                                                        1- أن يدرك الطالب لشخصه كفرد متميز يختلف عن الآخرين .
2- أن يزيد الطالب من ثقته بجسمه .
3- أن يكتسب الطالب بعض المهارات الحياتية اليومية
( نظافة ، آداب ، طعام … الخ)
4- أن يزيد الطالب من وعيه لترتيب مظهره الخارجي .
* الأهداف الخاصة لإكساب ذوي الاحتياجات الخاصة مهارات العناية الذاتية
1- أن يتعرف الطالب على أدوات النظافة ( مشط ، بشكير … الخ ) .
2- أن يتعرف الطالب طرق ارتداء الملابس .
3- أن يتعرف الطالب طرق خلع الملابس .
4- أن يعبر الطالب عن حاجته لاستخدام المرحاض .
5- أن يتعرف الطالب إلى آداب المائدة .

السابق
ما هو مقياس الينوي
التالي
الإمساك