دراسات حديثة

المشيمة ودورها في زيادة اضطرابات الدماغ النمائية عند الذكور

المشيمة ودورها في زيادة اضطرابات الدماغ النمائية عند الذكور

بحث جديد يسلط الضوء على الدور الحاسم للمشيمة في الجدل الدائر حول طبيعة عملية التنشئة، وكيف يمكن أن تعطي مخاطر أعلى من الإصابة بالفصام والاضطرابات العصبية النمائية الأخرى التي تشمل اضطراب ADHD والتوحد ومتلازمة توريت، وتخلق هذه الحدود العلمية الجديدة ذات الآثار بعيدة المدى لصحة الأم والطفل، إمكانية أن يتمكن العلماء من التنبؤ بدقة بمخاطر الأمراض العقلية، ووضع استراتيجيات لمنع أو الحد من حدوثها عن طريق زيادة مرونة وصحة المشيمة .

المشيمة هي مفتاح زيادة اضطرابات الدماغ النمائية عند الذكور
قاد الباحثون في معهد ليبر لتنمية المخ دراسة ” تقارب بيولوجيا المشيمة والمخاطر الوراثية لمرض الشيزوفرينيا “، ونشرت في مجلة طب الطبيعة، قال دانيال آر واينبرغر الذي قاد فريق المحققين في الدراسة، والرئيس التنفيذي لمعهد ليبر لتنمية الدماغ ( LIBD ) : ” للمرة الأولى وجدنا تفسيرا للعلاقة بين مضاعفات الحياة المبكرة، والمخاطر الوراثية وتأثيرها على المرض العقلي، وكلها تتقارب في المشيمة ” .

الدراسات السابقة
على النقيض من الدراسات السابقة التي ركزت على الكيفية التي تغير بها الجينات المرتبطة بالاضطرابات السلوكية بشكل مباشر تطور الدماغ قبل الولادة، وجد هذا البحث الجديد أن العديد من الجينات المرتبطة بخطر انفصام الشخصية يبدو أنها تغير تطور الدماغ المبكر بشكل غير مباشر، من خلال التأثير على صحة المشيمة، وأظهر البحث أن هذه الجينات ” تم تشغيلها ” في المشيمة خلال حالات الحمل المعقدة والإشارة إلى المشيمة تحت الإكراه .

المشيمة
في حين أن موضوع الأسطورة والطقوس في العديد من الثقافات، تظل المشيمة عضوا بشريا مهملا علميا، على الرغم من دورها الأساسي في توفير المغذيات والمواد الكيميائية الحيوية للتطور الطبيعي السابق للولادة، وفي الواقع فإن المشيمة هي العضو الوحيد الذي يتم إزالته من جسم الإنسان، والذي لا يتم إرساله بشكل روتيني إلى المختبر لفحصه .

انفصام الشخصية
منذ أكثر من ربع قرن ظل نمو الدماغ أثناء الحمل وبعد الولادة بوقت قصير أمرا محوريا في فرضية أن الفصام هو اضطراب في النمو العصبي، ومع ذلك كانت الآليات البيولوجية المعنية غير مفهومة بشكل جيد، وقد أظهرت الدراسات السابقة أن المتغيرات الجينية وحدها تزيد من احتمالات الإصابة بانفصام الشخصية بنسبة ضئيلة فقط، في حين أن مضاعفات الحياة المبكرة أثناء الحمل والولادة يمكن أن تزيد من المخاطر بنسبة تصل إلى ضعفين، وقد درس محققو معهد ليبر أكثر من 2800 شخص بالغ، منهم 2038 مصاب بالفصام، من خلفيات عرقية مختلفة من أربعة بلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، وجميعهم خضعوا لاختبار جيني وتم مسحهم للحصول على معلومات حول تاريخ التوليد .

ما اكتشفه الباحثون في الدراسة الجديدة
وجد الباحثون تفاعلا بارزا بين الجينات المرتبطة بخطر انفصام الشخصية، وتاريخ حدوث مضاعفات خطيرة محتملة للحمل، فالأفراد الذين لديهم مخاطر وراثية عالية ومضاعفات خطيرة في الحياة المبكرة لديهم على الأقل خمسة أضعاف احتمال الإصابة بمرض انفصام الشخصية، مقارنة بالأفراد الذين لديهم مخاطر وراثية عالية مماثلة ولكن لا يوجد لديهم تاريخ من المضاعفات التوليدية الخطيرة .

وأدى هذا إلى سلسلة من التحليلات حول التعبير الجيني في عينات أنسجة المشيمة المتعددة، بما في ذلك عينات من المشيمة من حالات الحمل المعقدة، التي تشمل تسمم الحمل وتقييد النمو داخل الرحم، وأظهرت النتائج تحولا لافتا وثابتا لجينات الفصام في هذه المشيمة، فكلما زاد تشغيلها، زادت المشيمة أكثر من غيرها من علامات التعرض للإجهاد، على سبيل المثال كانت ملتهبة أكثر .

دليل على الخطر المرتفع لمرض الفصام عند الذكور
واحدة من العديد من أسرار الاضطرابات السلوكية التنموية، بما في ذلك الفصام والتوحد و ADHD  وعسر القراءة ومتلازمة توريت، هو السبب في حدوثها 2 – 4 مرات في الذكور أكثر من الإناث، وقد تلقي نتائج فريق معهد ليبر الضوء على هذا اللغز، حيث وجد الباحثون أن جينات انفصام الشخصية في المشيمة في الحمل المعقد كانت أكثر وفرة بشكل كبير في المشيمة من الذكور مقارنة مع الإناث، ويبدو أن المشيمة على الأقل جزء من تفسير التحيز الجنسي المرتبط بهذه الاضطرابات .

وقال واينبيرجر : ” إن النتائج المفاجئة لهذه الدراسة تجعل المشيمة محور عالم جديد من التحريات البيولوجية، المتعلقة بكيفية تفاعل الجينات والبيئة لتغيير مسار تطور الدماغ البشري “، ومزيد من البحث في هذه الحدود الناشئة من الطب السريري سيعزز فهم التفاعل البيولوجي بين صحة المشيمة والنمو العصبي، وهناك إمكانية لاكتشاف طرق جديدة للعلاجات واستراتيجيات الوقاية، والحد في نهاية المطاف من حدوث اضطرابات السلوك العصبي النمائي .

السابق
ملابس معالجة بالبيرميثرين للحماية من القراد الحامل للجراثيم
التالي
الأمريكيون الأفارقة واللاتينيون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب