أمراض العظام

الكسر المضاعف ، أعراضه ، الاسباب ، التشخيص ، مدة التئام العظام

الكسر المضاعف

الكسر المضاعف أو الكسر المفتوح، ويسمى أيضا الكسر المركب (Compound fracture)،

هو أحد أنواع كسور العظام المعقدة والخطرة التي تتطلب علاجا فوريا لتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات الوخيمة المترتبة عليه

الكسر المضاعف

هو عبارة عن اصابة مجموعة من العظام فتتسبب في بعض الشقوق وفواصل على سطح العظام،

مما يؤدى إلى انقسام العظام، وهو من أنوع  الأكثر شيوعا في كسر العظام، ويمكن أن تكون إما

إصابات مغلقة أو مفتوحة، ويمكن علاج معظم حالات الكسور المزدوجة أو الكسور المضاعفة باستخدام

تقنيات التثبيت الداخلية، إلا في الحالات التي تكون فيها العظام قد تجزأت بشكل سيء، ولا يمكن

علاجها إلا من خلال استخدام الجراحة.

لاحظ ايضا كسور الفقرات الإنضغاطية

أنواع الكسر المضاعف

الكسور المتضررة: هي الكسور التي تحدث نتيجة ضغط عظمتين لهما اتجاه مختلف ضد بعضها البعض، وهذا الكسر يحدث على عظمتين، ويكون الضرر شديد ويصنف بأنه كسر مغلق إلا إذا تسبب الكسر في جرح في الجلد الخارجي.

كسر بسيط: هو النوع الأبسط من الكسر المضاعف، فالكسور البسيطة تسبب شرخ واحد طويل في منتصف العظام، مما يتسبب في قسم العظام إلى قطعتين.

انظر ايضا كسر كوليز من اكثر الكسور الشائعة

أسباب الإصابة بالكسور المضاعفة

  1.  الحوادث الرياضية وحوادث الدرجات البخارية.
  2.  السقوط من مكان مرتفع في وضع الوقوف.
  3.  سحق أجزاء من الجسم بسبب حوادث السيارات.
  4.  الإصابة بطلق ناري.

اقرأ ايضا  اسباب وعلاج مرض الباجيت

أعراض الكسر المضاعف

قد تختلف أعراض وعلامات الكسر المضاعف وفقًا للعظام المتأثرة وشدة الإصابة، إضافةً لعمر المريض وصحته العامة، وغالبًا ما تتضمن ما يأتي:

  • ألم حاد وتورم في المنطقة المصابة.
  • النزف.
  • عدم القدرة على تحريك المنطقة المصابة.
  • الشعور بالخدر والتنميل في منطقة الكسر نتيجة تضرر الأعصاب.
  • كدمات وتلون المنطقة المصابة بالأحمر الداكن.
  • ثقب صغير أو جروح كبيرة وعميقة في الجلد تؤدي إلى بروز العظم.
  • قد تظهر أعراض الإعياء على المصاب، مثل: الشحوب، والتعرق، والغثيان، والدوخة، والإغماء خاصةً في حالات كسور العظام الكبيرة، مثل: كسر الحوض.

قد يهمك ايضا  علامات التئام العظام

تشخيص الكسر المضاعف

أغلبية حالات الكسور المضاعفة تتطلب إسعافات أولية سريعة في مكان حدوث الإصابة أو نقل المريض إلى الطوارئ، أثناء تقديم الإسعافات الأولية سيقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري لتحديد موقع الكسر وفحص الجرح والتحقق عما إذا كان هناك تلف بالمناطق المجاورة للكسر.

سيقرر الطبيب إجراء بعض الفحوصات التصويرية، مثل: الأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لتحديد موضع وعدد الكسور ومدى شدتها، بالإضافة إلى تحديد درجة الفصل بين الأجزاء العظمية.

شاهد معلومات عن كسور العظام 

علاج الكسر المضاعف

يتم علاج الكسر المضاعف بالجراحة، فمن الضروري التوجه السريع للمشفى حتى يتنسى تنظيف الجروح المفتوحة بأسرع وقت ممكن لتفادي الإصابة بمضاعفات الكسور المفتوحة، مثل: العدوى، ومتلازمة الحيز الجهدية، وتأخر التئام العظام.

تتضمن الأهداف الأساسية لعلاج الكسور: تخفيف الألم، ومنع المضاعفات، وتعزيز التئام الكسر، واستعادة الاستخدام الطبيعي للعظم، كما يتطلب علاج الكسور المفتوحة القيام بعدة إجراءات، حيث تقسم هذه الإجراءات إلى مرحلتين رئيستين، وتشمل ما يأتي:

  • العلاج الأولي

يتضمن العلاج الأولي ما يأتي:

  1. تغطية الجرح بضمادات معقمة.
  2. إعطاء مضادات حيوية، والتطعيم ضد الكزاز لمنع الإصابة بالعدوى.
  3. وضع الطرف المصاب في قالب أو جبيرة لمنع العظام المكسورة من الحركة حتى يتم نقل المريض إلى غرفة العمليات.
  • الجراحة

تشمل خطوات إجراء العمل الجراحي ما يأتي:

1. التخدير

سيتم إعطاء المريض تخديرًا موضعيًا أو عامًا حسب ما تقتضي الحاجة.

2. تنظير وغسل الجرح المفتوح

يتم ذلك عن طريق إزالة المواد الملوثة والأجسام الغريبة العالقة بالجرح، بالإضافة إلى إزالة الأنسجة الميتة أو التالفة، ومن ثم غسل المنطقة بالمحلول الملحي.

3. تثبيت العظام

سيتم تثبيت العظام إما عن طريق التثبيت الداخلي، أو التثبيت الخارجي:

  • التثبيت الداخلي: يتلخص إجراء التثبيت الداخلي بالاتي:
    • وضع صفائح أو براغي معدنية على سطح العظم أو داخله تساعد في تثبيت العظام المكسورة معًا والمحافظة على تثبيتها طوال الفترة الزمنية المطلوبة لالتئام الكسر.
    • وضع جبيرة لتثبيت الطرف المصاب حتى يتم شفاء الكسر.
    • إعطاء المريض بعض الأدوية كمسكنات الألم، ومضادات حيوية، لتجنب الأمراض المعدية، مثل: التهاب العظم والنقي.
  • التثبيت الخارجي: أغلب حالات الكسور المضاعفة المعقدة والشديدة تحتاج إلى تثبيت خارجي مؤقت حتى يتم شفاء بقية الأنسجة المتضررة، ويتم ذلك عن طريق الاتي:
    • غرز مسامير أو براغي معدنية في الجلد أعلى وأسفل موقع العظم المكسور.
    • توصيل البراغي الظاهرة على سطح الجلد بقضبان من المعدن أو ألياف الكاربون.
    • إبقاء جهاز التثبيت الخارجي حتى التئام الكسر، ولكن قد يتطلب الأمر إزالته وإجراء التثبيت الداخلي الدائم فيما بعد.

تعرف على أسباب ألم الركبة المفاجئ 

مدة التئام العظام

تستغرق العظام عموماً من 6- 12 أسبوعاً للشفاء بشكل تام. وبشكل عام، فإن عظام الأطفال تشفى أسرع من عظام البالغين.

إذا كان الكسر في القدم؛ يقوم الجراح المختص بتحديد متى يكون المريض على استعداد لتحمل الوزن على تلك المنطقة، ويعتمد هذا على موقع وشدة الكسر، ونوع العمليات الجراحية التي أجريت وغيرها من الاعتبارات

قد يعجبك أسباب ألم أسفل الساق وطرق علاجه

مدة التئام عظام الساق عند الأطفال

تختلف مدة التئام العظام من شخص لآخر وخاصةً لدى الأطفال، كما نجد أيضاً أن مدة التئام العظام العلوية تكون أقل من مدة التئام العظام السفلية، ونجد أن مدة إلتئام الساق تتراوح من أربعة أسابيع إلى ست أسابيع وهناك فروق فردية بين الأطفال وهذا يتوقف على عدة عوامل لدى الطفل منها:

  • عمر الطفل: فنجد أنه كلما كان عمر الطفل أصغر كلما كانت سرعة إلتئام الجرح أكبر.
  • نوع الكسر: فإذا كان الكسر كبير فإنه يستغرق وقت أطول من أجل الإلتئام.
  • قرب الكسر من المفصل: كلما كان الكسر قريب من المفصل كلما ازدادت فترة الالتئام عن الطبيعي.
  • شدة تأثر الأنسجة المحيطة بالعظم: تعد شدة تأثر الأنسجة المحيطة بالعظم المكسور أحد العوامل التي تتحكم في التئام الأنسجة، فكلما كانت الأنسجة متأثرة وممزقة بشكل كبير فإنها تستغرق وقت طويل من أجل الالتئام.

يمكنك مشاهدة اسباب كسر عظمة الترقوة وطرق علاجها

انظر ايضا اعراض نقص فيتامين د عند الرجال 

 

السابق
مضادات حيوية طبيعية ، أقوى مضاد حيوي للالتهابات ،خلطة مضادات حيوية طبيعية
التالي
علاج كسرالعظام ، أفضل عشبة لعلاج كسرالعظام ، الوقاية من كسرالعظام