أمراض القلب والشرايين

القلب اليميني : التعريف ، انحراف القلب لليمين ، أعراض الإصابة بالقلب اليميني

القلب اليميني

في هذه المقالة سوف نتعرف ان شاء الله على كل مايخص القلب اليميني

القلب اليميني (Dextrocardia)

هو عيب خلقي يكون فيه القلب في الجهة اليمنى من الصدر, على يمين الخط الناصف. قد يكون هذا العيب جزءا من متلازمة تكون فيها

كل أعضاء البطن متواجدة في الجهة المعاكسة أو قد يكون عيباً وحيداً بحد ذاته، أو كجزء من متلازمة كارتاغينر (Kartagener syndrome) التي

تتسم بتوسع الشعب الهوائية وإلتهاب جيوب الوجه (sinusitis – إلتهاب الجيوب)، بالإضافة للقلب اليميني.

يمكنك مشاهدة اضطراب نبضات القلب : الأنواع ، الأعراض ، الأسباب ، الوقاية

القلب في الجهة اليمنى أم اليسرى

في الوضع الطبيعي يوجد القلب في النصف العلوي من الجسم، وبالتحديد أمام العمود الفقري، وخلف القفص الصدري الذي يوفر له الحماية،

حيث أنه يتوسط الصدر، وبشكل أدق القلب يقع بين الرئتين، إلا أنه مائل قليلاً إلى الرئة اليسرى.

يكون القلب في بعض الأحيان مائلاً للجهة اليمنى، وذلك بسبب معاناة الشخص من بعض العيوب الخَلقيّة في البطن، أو الرئتين، أو الصدر ويكون بوضعين،

وهما:

  • الوضع الطبيعي للقلب، أي أن اتجاه القلب اليميني يكون تماماً كاتجاه القلب اليساري.
  • أن يكون في وضعية منعكسة للقلب اليساري أي كمبدأ المرآة.

تجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يكون قلبهم على الجهة اليمنى، وباقي أعضائهم في موقعها الطبيعي لا يعانون من أية أمراض،

ويعيشيون حياتهم بشكل طبيعي، بينما الأشخاص الذين قلبهم على الجهة اليمنى وأعضاؤهم الأخرى في غير

مكانها، فإنهم يعانون من قصور وتشوهات خلقية.

تعرف على الإنعاش القلبي الرئوي

انحراف القلب لليمين

إذا كان المحور الكهربائي يقع بين قيم -30 درجة إلى +90 درجة يعتبر هذا المحور طبيعيا. إذا كان المحور الكهربائي بين -30 درجة إلى -90 درجة

يعرف باسم انحراف محور القلب لليسار. إذا كان المحور الكهربائي بين + 90 درجة إلى + 180 يُعرف باسم انحراف محور القلب لليمين

لاحظ ايضا تمدد الشريان الأورطي البطني ، نسبة نجاح عملية الشريان الأورطي البطني

أعراض الإصابة بالقلب اليميني

لا تظهر على الشخص المصاب بالقلب اليميني المعزول أية أعراض في معظم الحالات، وعادة ما يتم اكتشاف الأمر عند

خضوع الشخص للأشعة السينية (X-ray) أو التصوير بالرنين المغنطيسي.
بعض الأشخاص المصابين بالقلب اليميني المعزول يكونون عرضة بشكل أكبر من غيرهم للإصابة بالتهاب الرئة والجيوب الأنفية.
الإصابة بهذه الحالة الطبية تؤدي إلى خفض كفاءة عمل الأهداب (cilia) الموجودة في الرئتين، هذه الأهداف تعمل على تنقية وتصفية

الهواء عند التنفس من الجراثيم والفيروسات بهدف حماية الرئتين من الإصابة بالأمراض والعدوى المختلفة، بالتالي في حال انخفاض الكفاءة في

عملها تكون الرئتين أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
إن أثرت الإصابة بالقلب اليميني على عمل القلب فهذا من شأنه أن يؤدي إلى ظهور عدد من الأعراض المختلفة مثل:

  • صعوبة في التنفس
  • ازرقاق الشفاه والجلد
  • التعب الشديد.

أما الأطفال المصابين بالقلب اليمينى ومشاكل في عمله، فقد يعانون من مشاكل في النمو والتطور، فقلة الأكسجين الواصلة إلى عضلة القلب من شأنها أن تسبب هذه العيوب والاضطرابات، في حين أن المشاكل التي يصاب بها الكبد نتيجة القلب اليميني قد تسبب اليرقان لدى هؤلاء الأطفال.
بعض الأطفال الذين يعانون من القلب اليميني قد يواجهون وجود ثقوب في الحاجز الفاصل بين حجيرات القلب ليكون الاطفال عرضة للإصابة بحالة طبية تدعى النفخة القلبية (Heart murmur).
ليس هذا وحسب، بل من الممكن أن يلد الأطفال المصابين بالقلب اليميني بلا طحال، وهو عضو أساسي ومهم في الجهاز المناعي ليكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بالأمراض والعدوى المختلفة

تعرف على أمراض القلب : بماذا يشعر مريض القلب ؟ ، أعراض مرض القلب المبكر

يمكنك مشاهدة ايضا صحة القلب ما هي أفضل الأطعمة والمشروبات يمكن تناولها للحفاظ عليه

السابق
تمدد الشريان الأورطي البطني ، نسبة نجاح عملية الشريان الأورطي البطني
التالي
تصلب الشرايين : التعريف ، الانواع ، العلاج ، الوقاية ، الادوية