دراسات حديثة

العوامل المسؤولة عن شيخوخة الدماغ

العوامل المسؤولة عن شيخوخة الدماغ

تعريف الشيخوخة :
الشيخوخة هي إحدى دورات الحياة و مرحلة لا مفر منها ، و يمكن تعريف الشيخوخة بأنها عملية جسدية و نفسية و إجتماعية ، كما تعد المرحلة النهائية من عمر الإنسان الافتراضي ، و من الصعب تحديد موعدها في حياة كل فرد ، لكن غالباً تبدأ في سن ال٦٠ ، و تتميز تلك المرحلة بفقدان الشخص قدرته على مواظبة العمل والقيام بالواجبات المعتادة ، و من أهم علاماتها انحناء الظهر ، و انخفاض درجة حرارة الجسم ، و الحركة البطيئة ، و ضعف الذاكرة ، و انخفاض في البصر و السمع ، و انخفاض في الطاقة الإجمالية و ظهور التجاعيد و ترهل الجلد و ظهور شيب الشعر .

العوامل المسؤولة عن شيخوخة الدماغ :
تم إجراء دراسة جديدة في معهد Weizmann للأبحاث تحت إشراف الدكتور Michal Schwartz من قسم البيولوجيا العصبية والدكتور Ido Amit من قسم المناع في المعهد ، و كان هدف تلك الدراسة هو وجود عامل مميز قد يكون هو الحلقة المفقودة التي تربط تراجع الوظائف المعرفية و التقدم بالعمر و بالتالي الكشف عن الأسباب الحقيقية للشيخوخة ، و في حالة نجاح العلم في الكشف عن تلك العوامل ؛ سيكون باستطاعتهم إيقافها .

الاعتقادات السابقة عن الشيخوخة :
في الماضي كان العلماء يعتقدون أن الشيخوخة تحدث بسبب منع الحاجز الدموي الدماغي ، للخلايا المناعية الجائلة في الدم من مهاجمة و تخريب النسيج الدماغي ، و لكن و من خلال سلسلة من الدراسات توصل الباحثون إلى أن للجهاز المناعي دوراً مهماً في شفاء الدماغ بعد تعرضه لأي إصابة ، هذا بالإضافة إلى أنه يحافظ على أدائه السليم لوظائفه ، كما وجد الباحثون أن ذلك التداخل الدماغي المناعي يحدث عبر منطقة محددة و مميزة من الدماغ تدعى بالضفيرة المشيميةchoroid plexus  .

الضفيرة المشيميةchoroid plexus  :
تُعرف الضفيرة المشيمية بأنها موجودة في كل من بطينات الدماغ الأربعة ، و تعمل تلك الضفيرة على فصل الدم عن السائل الدماغي الشوكي ، فهي  كجهاز تحكم للجهاز المناعي من أجل التأثير على النشاط الدماغي ، و في حالة وجود أي خطر فإن الدماغ يقوم بإفراز إشارات كيميائية حيوية  Biochemical، و يُترجم الإحساس بواسطة الضفيرة المشيمية ، و بالتالي تُقعدم الخلايا المناعية العون على الفور .

و بالتالي ظهر للباحثين أن العلاقة بين تلك الضفيرة و الجهاز المناعي قوية و لها تأثير على الشيخوخة ، و التراجع في الوظائف المعرفية للأشخاص قد لا يكون مرتبطاً فقط بالعمر الزمني لهم ، بل قد يكون مرتبطاً بالعمر المناعي لهم ، و لهذا أشار الباحثون أن أحد العوامل المؤدية للشيخوخة هو “الإنترفيرون بيتا” interferon beta ، و هو بروتين يفرزه الجسم بشكل طبيعي لمحاربة الفيروسات ، و له دور كبير في تنشيط الوظائف المعرفية للمخ ، و بالتالي فإن نقص هذا البروتين يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة و ضعف الوظائف .

السابق
تقنية جديدة تهدف إلى صنع أدوية دون آثار جانبية
التالي
اكتشاف بروتين جديد لتحسين أداء التعلم لكبار السن